رواية احببت منتقمه الفصل الثامن 8 - بقلم أسماء صالح

الصفحة الرئيسية

   رواية احببت منتقمه كاملة بقلم أسماء صالح عبر مدونة دليل الروايات

رواية احببت منتقمه

 رواية احببت منتقمه الفصل الثامن 8

لتتحدث بضيق: دكتور مين وورق ايه مين ده الي حب"سه .
ولسه هتتحرك علشان تنظر للشخص ده فجأة خب*طت يدها بفازة أعلي الطربيزة وقعت بصوت عالي.
ليلي بخ*ضة: نهار أسود هيشوفوني.
عزت باستغراب : ايه اللي بره ده. روح شوف مين؟
شخص بقوة: حاضر يا باشا.
وقفت ليلي بخوف ونظرت للباب يطل ع الجنينة
خرجت منه و ذهب وراءها هذا الشاب وهو يبحث بعينه في كل مكان وخرج من الباب يتف"قده.
ليلي كانت بالجنينة ظلت تتسحب ببطئ وهذا الشاب كان أمامها يبحث وهو يدور بجس*ده ركضت ليلي وراءه..
الشاب بجن*ون: مين ده يابن ال***.
ذهب جري سريعاً خلف ليلي وهي تجري بدموع خوف.
بعد دقائق..وقفت ليلي بنصف الغابة كلها أشجار ميلت بجسد*ها ووضعت يدها ع رجلها بتنهيد وهي تاخذ نفسها بصعو"بة: اااه ياربي هو راح فين يارب يكون مشي.
فجأة سمعت صوت دوشة بالمكان وبعدت عن مكان الصوت منه واستخ"بت تحت شجرة وهي في الظلام.
سليم..كان بسيارته وهو يضع يده ع وجهه بضيق وافتكر بيته القديم الذي كان فيه مع والده.
وقرر يذهب له بعد سنين.
وصل للفيلا ودخل الي الجنينة التي تبعد عن الفيلا بكثير..
وظل يمشي بها..
ليلي كانت مستخبية فجأة الصوت اختفي وقفت بتنهيدة راحة: اوووف اله الحمدلله شكله مشي.وقامت من مكانها فجأة خبطت بج*سد ضخم أمامها لتصر*خ بخضة.
فجأة سليم سمع صوت شخص يصر*خ متجه من ناحيةة الز"رع وقف باستغراب: اييه الصوت ده؟..
وبدأ يقرب من الصوت ويدخل بالغابة أكثر وأكثر..
ليلي كانت واقفةة وتب"لع ريقها بخوف.
الشاب بيتج"سس بجسد*ها بعينيه: اممم طلعتي بنت بقي كنت بتعملي ايه في البيت القديم.انطقيييييييي!؟
ليلي بصر*اخ وجع: ااااااه سيب ايدي اوعي.
شاب بنظرة مقر*فة: تعالي هنا هو دخول الحمام زي خروجه تعالي معايا انتي هتمو"تي النهاردة.
ليلي بخوف: لااااا اوعي بقي ابعد عنيييي .
أخرج سك*ين من جيبه واقتربت يده ببط"نها وهو ممسك بها.
وجد يد تبعده عنها وكان سليم لتشهق ليلي بصدمة خوف: سليييييم....
سليم بغضب: ابعد عنها.
شاب : انت مين انت كمان اوعي ايدك دي .
سليم بعصبية: أنا هعرفك أنا مين..قرب من رأسه وخبط"" برأسه بقوة وقع بالارض وضر*به بر"جليه وليلي واقفة من الخوف ع سليم.
ليلي بخوف: حاسب يا سليييم.
انه"كه التعب أوقفه بصعو"بة وقربه من مكان بها ماء
 واوقعه فيه. وأخذ ليلي من يدها وجر*ها خلفه بعصبية 
وخرجوا بره المكان وزا"حها ع الأرض أمامه: 
تقدري تقولي بتعملي اييه هنا وفي المكان ده وبالوقت ده.
سكتت ليلي من رعبه بخوف.
سليم بعصبية اكتر: انطقيييييييي ي.
ليلي بخوف : ک ک کنت اا اا.ه
سليم بزعيق : ايييه القطة كل"ت لسانك ايه اللي يخليكي تنزليييي؟
ليلي بهدوء: كنت براقب شخص.
سليم بسخرية : هه بتراقبي عاملة نفسك ظا"بطة.تراقبي مين واحد كان عايز يقت*لك .تفهميني اي اللي يحصلك لو مكنتش موجود هاا.
ليلي ببكاء: أنا كنت عايزة اعرف الحقيقة وبس .
تنهد سليم بهدوء وغمض عيونه لثواني وافتحها وأخذها من يدها ع الأرض واوصلها الي سيارته.
وغادروا للبيت...
سليم : انزلي دلوقتي تطلعي اوضتك ومسمعش صوتك
 لوقت ما اجيلك.
سبها بنصف الفيلا وخرج الجنينة يجلس ع كرسيه بالخارج.
وهي وقفت بزعل ع نفسها وحزن ع سليم .
واكملت بهمس وهي ترى اثاره للخارج: كنت عايزة انت"قم بس يا سليم... وشكلنا هنفترق لأن السبب عمك...
اااه انا حبيتك اوي بس انت مش حاسس بيا  .؟!
وأخذت نفسها بقلق وذهبت لغرفتها.
وصلت للغرفة وتبدلت ملابسها وتركت شعرها منسدل ع ظهرها المبلل..ووقفت بالبلكونة رأت سليم يجلس
 على الكرسي بحزن شديد الملامح.
وقررت أن تذهب له بالخارج .
عند يوسف بالغرفة..
كانت معه رزان شبه عا*رية  بالغرفة منكمشة ببكاء وتشهق بصوت مهزوز.
قرب منها يوسف بهدوء: خلاص بقي يا رزان.
رزان بعياط بخوف: ا..أن..انت ضحكت عليا ومكنتش عايزة حاجة تحصل وخوفت منك.
يوسف بندم ع ما فعله : حبيبتي مش انتي بتحبيني علشان كده بحس* معاكي براحة. يعني ماتخافيش مني .
رزان بدموع: بس انت هتسيبني وبابا هيزعقلي.
يوسف هو يزيح خصلت شعرها للخلف بحب: لأ مش هسيبك أنا بحبك ومش هبعد عنك اما بابا أنا هتقدملك ونجهز الفرح قريب خلاص.
بدأت تشهق وتنظر له بعينيها المنفوخة من العياط .
باس يدها بحزن عليها: حبيبتي رزان انتي بتحبيني ولا لا.
هزت راسها بكسوف وهي تبكي وأخذها بحض"نه وندم ع ما فعله معها لاكن حبهم استسلم لهم.
...
عن سليم...
نزلت ليلي من غرفتها وذهبت لسليم وجلست بجانبه: سليم.
سليم بضيق: ايه اللي نزلك دلوقتي انا مش قلت متنزليش.
ليلي قلبها بيدق بكسوف: سليم أنا بحبك 
برق سليم لها بصدمة: اييه بتقولي ايه ..؟
ليلي وهي ترجع خصلة من شعرها خلف أذنها بخجل وتنظر للأرض: زي ما سمعت وانا بقول الحقيقة وو دي مشاعري.
ولم تكمل حديثها قالتها بلهفة ..
قامت بإحراج لاكن امسكها سليم يدها وقر*بها منه : انتي قلتي إيه بجد يعني ولااا..
بمقاطعة ليلي بكسوف : احم...بجد ياسليم.
سليم بفرحة: ليلي وانا كمان ب...
بمقاطعة بصت ليلي لصوت عمه عزت مع شخص متبهدل غير منظم لشكله من أمام الڤيلااا .
ليلي بصدمة : اي ده ده مش اللي ضربته بالغابة.
بص ليها بشك*** وو...

 رواية احببت منتقمه الفصل الثامن 8 -  بقلم أسماء صالح
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent