Ads by Google X

رواية قدري المر الفصل الثامن 8 - بقلم سارة فتحي

الصفحة الرئيسية

   رواية قدري المر كاملة بقلم سارة فتحي عبر مدونة دليل الروايات


  رواية قدري المر الفصل الثامن 8


يقود سيارته هائمًا بشرود، والأحداث امامه لا تتركه بحاله، منذ يوم زفاف أخيه، ومكالمته الغامضة، وزواجه هو منها، ودموعها وقهرها، ومعاملتها لعمار ، لتختتم الأمور بكل زملائها فى المشفى وحديثهما عنها، مسح خصلاته بعنف وراح تفكيره أن روان زوجته حلاله لم تكن هى المقصودة


أوقف السيارة فى الخلاء يصرخ من يطيب جرحها الآن

يود أن يموت حالًا كيف ظلمها، أخذ يهمس لنفسه:


-أنت انتهيت يامروان انت غبى يا مروان


أغمض عيناه يتذكر كلماتها الأخيرة ثم أخذ يضرب موضع

قلبه هاتفًا:


-لا يارب لأ أنا مكانش قصدى كدا أنا مستاهلش كدا


أستند برأسه للخلف وهو يفكر كيف سيتصرف الآن


*****


فى اليوم التالي


تجلس على سجادة الصلاة تبكى بحرقة حاولت جاهدة

أن تتماسك لكنها تفشل، فكلما تعمقت فى التفكير أيقنت

أنه يحتقرها، ربما يعاملها كآفة ضارة


فتح الباب وولج فأنتفضت هى في تلك اللحظة على صوت أغلاقه للباب، وجدها تجلس أمامه فاقترب منها أكثر وأكثر ونبضات قلبه تعلو أكثر، حتى جلس أمامها

وقبل أن تنهض كان يقبض على معصمها كى تجلس

نزعت يدها بحدة:


-قولتلك أبعد عنى


-المرة دي مافيش مفر ولازم تسمعينى لازم


أخذ نفس عميق للداخل ثم زفره على مهل قائلًا:


-قبل أى حاجة عايزك تعرفى أن أني بنى ادم مش وحش

أنا بعرف ربنا وبراعيه فى كل كبيرة وصغيرة الموضوع ممكن بس أنا غلطت فى فهم الأمور


ابتسمت بسخرية فتنهد بأسف يسرد عليها ماصار معه

وأسباب الزواج منها وصولًا بزوجة أخيه الحامل


بقيت جامدة كما هى لم تتحرك، ابتسمت ساخرة وترتسم

على ثغرها مسرحية هزلية، هى المظلومة داخل الحبكة

والسرد هذه المسرحية، هى من دفعت الفاتورة، هى من

نالت العقاب هى كانت كبش فدا للجميع


أشارت لنفسها متساءلة وهى تقول:


-انت كنت مفكرنى أنا كدا، أنت شفتنى بالرخص دا

طب كنت أسألنى، كنت اسألنى بدل ما تظلمنى

كنت أتاكد، انتِ بوظت حياتى وهدمتها، أنت منك

لله أكتر حد بكرهه فى الحياة هو أنت


شُل لسانه عن الكلام يحاول أن يجد كلمات ليرد عليها

أخيرًا هتف بنبرة متألمة يتوسلها ويستجديها :


-لأ لأ، متقوليش كدا، أنا أقسملك كانت نيتى الستر ليكِ

وإنى اتحمل غلط اخويا، أنا مسألتش عشان موجعكيش

أو أجرحك


نهضت بهياج وهى تضرب صدرها بقوة تعبر عن مدى ألمها وتعبها هاتفة:


-كل دا وموجعتنيش، كل دا ومجرحتنيش، دا كفاية

نظرات القرف والإشمئزاز فى عينيك دا كفاية

انك كنت هتغت ...


صخبه وغضبه الداخلى كان يفوق حالتها مما جعله يصرخ بها قائلًا:


-متكمليش، متكمليش

أنا كنت عامل زى الطير المدبوح بيفرفر ومش عارف

هو بيعمل إيه، الأول كان الموضوع عادى بالنسبة ليا

بس فى الأخر كان صعب عليا أوى، كان كلامك مع

أى حد بيجننى زى الدكتور كنت بربط الكلام على طول بمكالمة

ريان


-متكملش متكملش انت مش عايزة أسمع ولا أعرف حاجة تانى


سبت نفسها على حالتها

أقترب يحاوط كتفيها ولكنه أبتعد لدفعها له فى صدره ثم رفعت يدها تمسح عبراتها

قائلة بجمود:


-هتطلقنى دلوقتى ومش هامشى غير لما ترمى اليمين

وروح لمرات اخوك ربنا يقدرك معاها على فعل الخير


-مافيش طلاق إنسيه انتِ مراتى فاهمة وموضوع مرات

أخويا تنسيه نهائى ولا كأنك سمعتيه


سألته بنفس نبرة الجمود:


-يعنى مش هتحل لها المشكلة وهتسيبها


جذب خصلات شعره بعنف وهو يقول بنبرة مرهقة:


-هاكتب عليها عشان أهلها ميعرفوش موضوع الحمل

وعشان أبن اخويا


صدرها أخذ يضج تزامنًا مع نبضات قلبها، كأنها ستسقط من أعلى الهاوية كلما سقطت أكثر زاد الألم أكثر، إنها تتهاوى ببطء، سيتزوج عليها أبتسمت ساخرة بداخلها وهو لم يتزوجها بالأساس، لكن لماذا قلبها يؤلمها بشدة رفعت رأسها هاتفة:


-ومين بقى اللى هتوافق بالوضع دا؟! أنا هارفع قضية

وهاكسبها وهاتطلق غصب عنك، فطلقنى بالذوق أحسن لك


-اسمعى أنا غلطت بس أنا فعلا حبييتك لدرجة إنى

بموت من الغيرةوبقيت مجنون بيكِ لو سمحتِ افهمينى

وبلاش توجعينى أنا تعبان أوى


غمغم بكلمات غريبة عن أسلوبه، نبرته منكسرة مست

جوارحها، ونظراته كانت تزلزل كيانها لكنها استعادت

ثباتها ودفعته فى صدره هاتفة:


-أنا هامشى ومش عايزة أشوف وشك غير وانت جاى عشان تطلقنى


******


-أنا ماحدش هيفيدنى فى الموضوع دا كله غيرك يا رامى


تلك الكلمات قالها مروان لرامى الذى اردف:


-أنا رقبتى ليك


-أنت صاحب ريان وماكنتوش بتفترقوا، هو ريان فعلا

اتجوز من ورانا


صمت قليلًا ثم بلل شفتاه قائلًا:


-الصراحة يا مروان ايوة وانا كنت شاهد على العقد

بس انت عرفت إزاى


أغمض عيناه الأفكار تتزاحم بعقله ترجُمه بقسوة، ثم

ربت على كتفه هامسًا:


-مش مهم، مش مهم يا رامى دلوقتى، يلا سلام


******


-كويس إنى لقيتك ياخال


كعادته يمسك مسبحته بيده وهو يبتسم بترحاب:


-تعالى. يا مروان أنا على طول موجود


تنهد مروان يسرد عليه التفاصيل كاملة لكنه لم يقص

عليه الجزء الاخير الخاص بروان وكيف كان سيعتدى

عليها، توسعت عين خاله بصدمة::


-إيه الكلام دا يا بنى، مش قولتلك اتأكد من الأول

أكيد حقها الطلاق، والله البنت دي صعبانة عليا

ربنا يريح قلبها، طب والحل مع مرات أخوك


-دي فيها حل يا خال الورقة حقيقية ومش مزورة

واللى فى بطنها بتقول أبن أخويا، ولو مش ابن اخويا مش

هاعرف أتاكد دلوقتى، لكن أنا لازم أحمى أبن أخويا


تنهد خاله بيأس هاتفًا:


-طب دي هتكتب عليها إزاى دي فى عدتها


-عارف ياخال عارف بس أنا هااتصرف ولازم اشوف صرفه


-ربنا يريح بالك يابنى ويهديلك العاصى


مال مروان يقبل يده وهبطت منه دمعة ما أصعب قهر الرجال هاتفًا:


-ربنا يخليك ليا يا خال أدعيلى كتير محتاج دعواتك

ديه اوى ياخال، قلبى كان طول عمره فى أمان وبعيد، دلوقتى أنا بموت ياخال بالبطيئ


ربت على ساقه هاتفًا:


-بعد الشر عنك، لعل الخير يكمن فى الشر

أنا واثق فيك


*******


ما أن وصلت بيتها ووقفت تنظر لهم كانت ترى ضبابة

رمادية، والدها والدتها وأخواتها الكل يسأل عن حالها

عن هيئتها، الأجابات صعبة ومبهمة هى متعبة جدًا

منهكة، ضائعة، حاولت أن تلتقط انفاسها بصعوبة


-عايزين تعرفوا طيب وماله، عشان تعرفوا أنكم بعتونى

بالرخيص


ما أن انتهت من سرد ماسار معها أستسلمت لتلك الضبابة

الرمادية لتقع أرضًا مغشيًا عليها


******


بعد يومين كان يجلس معاها بينما عقله يدور فى مكان اخر يدور مع من أمتلكته، فهو لا يعلم عنها شئ، تركها

على راحتها كى تستريح


كانت تجلس هذه الفتاة بجواره فهمس قائلًا:


-زى ما قولتلك هاقابل والدك انهاردا وهاظبط كل

حاجة متقلقيش


رفعت عيناها إليه بنظرات صامتة ثم اجابته بدلال:


-اسمى نورهان


لم يجيبها وألتزم الصمت قائلًا


- تقدرى تروحى أنا كلامى مع والدك


*****


بعد مرور أسبوع


صوان كبير مملوء بالمدعويين الكل يبارك ونساء يطلقون

الزغاريد وهو يجلس وسط الرجال وما أن أطلق

المأذون كلمة


-بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير


****


بعد مرور يومين


كانت تقف أمام المرآة تكمل زينتها بإتقان واثقة

تعلم ما تريد ومتى تريد، تلك هى واجهتها

ولا يهمها شئ سوى أن تمتلكه، حتى لايعود لزوجته

وهى تعرف ماذا تفعل


أقتربت من فراشه كان عارى الصدر رمقت نفسها

نظرة اخيرة برضا وإلى جلبابها المكشوف ثم تأوهت بصوت عالى


-آه آه


أنتفض مروان من نومته ينظر حوله حتى عملت حواسه

أقترب منها مسرعًا يساندها متساءلًا::


-انتِ كويسة؟!


وضعت يدها اسفل بطنها هاتفة:


-الحمل تاعبنى أوى، الدكتورة قالتلى من الحزن

وغير إنى قومت من الصبح عملت كل حاجة فى

البيت


أنهت كلامها وهى تطلق آهات ثانية، أقترب يحملها سريعًا

ليضعها على الفراش، شعر بلمساتها على صدره، أبتلع

ريقه بينما هى كانت تتعمد أقترابها منه وانفاسها تلفح رقبته

بالنهاية هى أنثى وهو رجل وثالثهما الشيطان

رفعت بصرها لتنظر لعيناه أبتسمت بإنتصار وهى

ترى تأثيرها عليه


  رواية قدري المر الفصل الثامن 8 - بقلم سارة فتحي
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent