رواية روح اخويا الفصل الثامن 8 - بقلم سحر سمير

الصفحة الرئيسية

  رواية روح اخويا البارت الثامن 8 بقلم سحر سمير

رواية روح اخويا كاملة

رواية روح اخويا الفصل الثامن 8

منكرش ان انا اتسرعت في الحكم على الناس حكمت على واحده زي عزه انها انسانه طيبه و فتحت لها قلبي و حكتلها على اللي جوايا رغم اني لسه عرفاها يدوب من كام ساعه
لقيتها بتقولي وهي رافعه عليا المسد*س : مش بالسهوله دي يا حلوه
مقدرش انكر ان ابنها استفذ*ني بكلامه هو ايه اللي  هجوزك يا بت هي سايبه هو انا مليش رائ و مغظنيش اكتر الا كلمته برو*ح امه قال مفيش حاجه كدا وكان بيقرب عل*يا
كان متوقع مني ايه المر*حوم اني اخو*ن احمد احمد حبيبي الإنسان اللي حبيته حبيته ايه دا انا عشق*ته عش*ق اااه يا احمد لو تعرف انا بحبك قد ايه
قاطعني صوتها وهي حاطه المسد*س على دماغي : اتشاهد*ي على رو*حك يا حلوه علشان تبقى تتشطري و تمدي ايدك على اسيادك
للحظه فوقت فوقت بجد الا انا هسيبها تقت*لني و أقف اتفرج ولا اقعد افتكر كلام ابنها المرحوم ور*وح قلبي احمد يالا مفيش وقت
قاطعني ر*وح معتز اللي ظهرت جانبي
معتز بحب : متخافيش يا سحور المس*دس مضروب
بصتله باستغراب : يعني ايه
معتز : يعني يا ر*وح قلبي مفيهوش رصا*ص بح 
يالا كملي و اجري و سيبك منها 
عزه بحده : اتشاهدي على رو*حك يا ر*وح امك 
بصيت لها وانا بن*ط من الشباك : سلام يا يا طنط
و نطيت من الشباك
عزه بزعيق : ااه يا بنت الك*لب
لقيتها وقفت في الشباك و بداءت تض*رب عليا نا*ر ولكن المسد*س مكنشي بيض*رب نا*ر لان مفيش رصا*ص اساسا 🤣😂😂
و الله و صدقت يا معتز 
طلعت اجري و اجري و اجري بجري في صحرا مش عارفه اخرتها ايه و لا مودياني على فين 
و طبعا ر*وح معتز كانت معايا و كان طول الطريق بيكلمني 
معتز : انتي كويسه 
بصت له و انا بنهج و خلاص مش قادره همو*ت : كفايه انا هرتاح 
معتز : و مش خايفه ترتاحي في الصحرا دي لوحدك
بصيت له و انا عايزه افهم اسئله كتير بدور في دماغي لدرجه اني خلاص تعبت من كتر التفكير 
قاطعني معتز : عايزه تقولي ايه سامعك 
بصيت له بصدمه : انت ازاي عرفت اني عايزه أسألك اسأله 
معتز : اولا انا عفر*يت واقدر اعمل اي حاجه ممكن تخطر على بالك ثانيا انا رو*ح معتز حبيبك اللي رو*حه فيكي بجد
بصيت له و انا مش فاهمه ازاي عفر*يت و ازاي رو*ح عفر*يت ور*وح في نفس الوقت دا اللي هو ازاي مش فاهمه 
قاطعني معتز : بردوا شاغله بالك بحاجات هايفه مش مهم انا عفر*يت ولا رو*ح المهم اني معاكي و جانبك 
حسيت اني مره واحده كدا دو*خت مش مستوعبه اللي بسمعه حاسه اني في حلم مبقتش عارفه انا في حقيقه ولا في وهم هو فعلا قدامي ولا انا اللي بتخيل 
قاطعني معتز : بأس بطلي بقى اقعدي كذا و ارتاحي واحده واحده هتستوعبي 
رديت عليه بزعيق وانا فعلا تعبت : انت من يوم ما ظهرت في حياتي وانا حياتي بتخر*ب يوم عن يوم انت عايز مني ايه بالظبط
معتز بحده : عايزك تبعدي عن أحمد 
رديت وانا مش مستوعبه كلامه : انت قولت ايه رد عليا
معتز بجمود : قولت لك تبعدي عن أحمد 
رديت بزعيق :  انت مجنو*ن مستحيل مستحيل انت فاهم انا مستحيل ابعد عن أحمد حتي لو فيها مو*تى 
رد عليا معتز بهدوء مستفز : خلاص لو مبعدتيش عنه بالزوق انا ليا طرقي و نشوف 
رديت بتحدي : طيب وراني اخرك انت عارف لو عملت فينا ايه مستحيل نبعد عن بعض انا مستعده امو*ت بس هو يعيش مستعده اعمل اي حاجه علشانه 
معتز : يبقى متعرفنيش يا بنت خالتي و نشوف و هتبقي في الاخر ملكي انتي فاهمه انتي ملكي بوجود احمد او بغيابه 
فجأة حسيت اني بداءت اشوف الدنيا طشا*ش ووحده واحده كل حاجه اختفت من قدامي ووقع*ت على الأرض 
في بيت فتحي 
أحمد بحده وهو بيخبط على الباب : افتح يا فتحي افتحي يا مليكه حد يفتح الباب 
ملكيه فتحت الباب بد*لع : حماده حبيبي انت جيت 
أحمد بعن*ف زق*ها ودخل البيت بيدور في كل مكان فيه تحت تهديدا*تها ليه 
ملكيه بغضب : انت اتجن*نت يا احمد فوق لنفسك انا هبل*غ عنك البو*ليس
قاطعها احمد اللي لو*ي لها دراع*ها : انطقي يا ر*وح ببا فين سحر 
ملكيه بوجع : اااه
قاطعها احمد بزعيق : ما تنطقي يا رو*ح امك 
ملكيه بوجع : وانا اش عرفني سيب ايدي 
أحمد بحده : واضح انك مش هتجي بالزوق تمام اوي هور*يكي العاف*يه يا مليكه 
مليكه بخوف من نبره كلامه : ه هتعمل ايه 
أحمد بحده : هوريكي يا رو*ح امك
وز*قها على احد الغرف و قفل الباب 
عند سحر 
فوقت وانا مش عارفه انا فين ولا عند مين كل اللي اعرفه اني شايفه حوليا ناس كتير 
لقيت واحده منهم : الحمد لله فاقت 
بصيت لهم وانا مش قادره اتكلم هو في ايه 
لقيته بيقولي : متخافيش انا الدكتور حازم واحنا في مست*شفى في سينا
قومت بفزع : نها*ر اسو*د انا ايه اللي جابني سينا احنا على الحدو*د في حر*ب يعني 
قاطعني الدكتور حازم : بأس باس اهدي متخافيش احنا مش على الحدود دي اول حاجه ثانيا ينفع ترتاحي احنا مصدقنا انك فوفتي من غيبو*به السكر 
رديت عليه بصدمه : سكر ايه يا سكر انا معنديش السكر 
قاطعني الدكتور حازم : ازاي انتي متعرفيش انتي عندك السكر و كنتي بتاخدي له دوا كمان 
رديت بزعي*ق يعني هو هيكدبني اكيد مش أدرا مني أنا أدرا بصحتي : انت بتقول ايه يا خويا انا مكنتش باخد ادويه الا دوا واحد بس و كان عباره عن حق*نه فيتامينات 
قاطعني الدكتور حازم : قصدك حق*نه انسو*لين كنتي بتاخديها كل يوم و لما فوتي يومين جالك غيب*وبه عن اذنك
مدنيش فرصه اني اتكلم حتى و خد بعضه و طلع برا 
ما هو بصراحه صدمه عمري يعني معقول ابقى مريض*ه سكر و منتظمه على حق*ن انسو*لين و انا معرفش سبت ايه للعيال الصغيره اللي بيضحك عليها بقى 
تب واحمد احمد عارف ب دا يا نها*ر اسو*د دا ممكن يسيبني بس لا ااه لا احمد حبيبي بيخاف عليا اااه ايوا مستحيل يسيبني 
عند ملكيه 
افاقت مليكه بخمول لتجد نفسها مرب*طه بالحبا*ل وواقفه على سور البلكو*نه بتاعت شقت*هم
( للعلم شقه فتحي في الدور السابع في عماره من ٨ أدوار) 
مليكه برعب : عاااا عااااا نزلني 
أحمد بحده : هتنطقي و تقولي لي وديتوا سحر فين ولا اخلص عليكي 
ملكيه يرعب : عااااااا
أحمد : تمام 
و قام زقها من........................ 
رواية روح اخويا الفصل الثامن 8 - بقلم سحر سمير
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent