رواية قدري المر الفصل السابع 7 - بقلم سارة فتحي

الصفحة الرئيسية

   رواية قدري المر كاملة بقلم سارة فتحي عبر مدونة دليل الروايات


  رواية قدري المر الفصل السابع 7


جلس يضع رأسه بين يده، عيناه محمرتين، انفاسه متلاحقة، ما الذى كان سيفعله، كيف كان سيغلبه شيطانه

هكذا، تذكر ما حدث وتوسلاتها له صوت صراخها وبكاؤها

عاملها بطريقة وحشية كان ينتقم لشئ ما بداخله يتألم؛ انتقام شديد لتفريطها بنفسها ويتذكر أيضًا كيف فاق على نفسه وابتعد عنها فى اللحظة الأخير


نهض من مكانه يقف أمام الغرفة وطرق الباب عدة مرات

ولم يجد استحابة دب الرعب فى قلبه وبالكاد تماسك

وفتح باب الغرفة ليجدها ملاقاة على الأرض فاقدة

الوعى، جثى على ركبته بفزع محتضنها يضمها إلى

صدره وهو يزيح خصلات شعرها هامسًا اسمها بعذاب


-روان افتحى عينيك يا روان أنا اسف روان


لا توجد استجابة شاحبة بين يده كالاموات، حاول

أن يستجمع كامل قواه من نوبة ذعره فنهض مسرعًا

يدور حاول نفسه فى الغرفة يبحث عن شئ يستره

به بدلًا من ثيابها المنزلية، وكل ما يدور بذهنه انقاذ

حياتها، ألباسها ثبابها وحمل جسدها بين ذراعيه

وهرول بها للخارج، ثم وضعها فى السيارة واغلق

الباب وهرول يجلس فى مكانه ثم انطلق مسرعًا

مد يده يمسك أناملها وهو يقول:


-حقك عليا روان، فتحى عينيك روان


وصل إلى المشفى فتحرك مسرعًا يفتح الباب

وحملها بين ذراعيه وولج بها للداخل فسألها

الطبيب ما أن رأه:


-خير مالها


نظر لها مروان بوجع دون أن ينطق فأمره الطبيب أن يضعها على سرير الفحص وشرع فى الفحص لاحظ

بعد الكدمات فى وجهها فنظر له بريبة:


-هو أيه اللى حصل بظبط

وانت تقرب ليها أيه؟!


ابتلع هامسًا


-أنا جوزها طمنى يا دكتور


-هى الحمدلله بس واضح انها اتعرضت لضغط


خرجت منها همهمت بوجع فاقتربها هو يحدثها:


-روان انتِ سمعانى


اجابه الطبيب بعملية ونظرات الشك لا تفارقه:


-المحلول دلوقتى هيجيب نتيحة، وهبعت ممرضة

تتابع حالتها


اقترب مروان يهمس بجوار اذنيها بتوسل


-روان افتحى عينيكِ


تحمحم الطبيب قائلًا بعملية:


-هى محتاجة ترتاح لو سمحت تسبها لأنها تعرضت لضغط شديد


هز رأسه بالايجاب وتوجه يجلس على المقعد أمام

فراشها، انصرف الطبيب ومرت ساعة فنهص من

مكانه بخطوات مترددة ثم جثى على ركبتيه امامها

هاتفًا بانفاس متقطع وهو ينظر إلى وجهها المتألم


-روان قومى لو سمحتِ قومى واللى هتطلبيه هنفذه


تأوهات خافته منها كسياط يهوى على نياط قلبه بلا رحمه

يمزقه بتلذذ، أحساس مرارته كالعلقم يأسره ليكون فريسته

اغمض عيناه بوجع وهو يتذكر صراخها، ثم فتحها يمرر

يده على وجنتها هاتفًا بقهر:


-أنا كنت ناوى كام شهر وابقى تميت المهمة واسيبك

يا بنت الحلال لحال سبيلك، بس غلبتينى وخليتينى ذى

المجنون أنا ذنبى مش ذنبى يا روان


رأها تنتفض كالعصفور المذعور فى يد طائر جارح تناول

يدها بين يده ليطمئنها، دقائق وكان يطرق باب الغرفة

ولجت الممرضة للداخل كى تطمئن عليها وما أن نظرت

فى وجهها شهقت بفزع:


-ايه دا روان؟!

روان يا حبيبتى أيه اللى حصلك؟!


تابعت وهى تنظر لمروان متسائلة:


-أنت مين؟! وهى مالها؟!


تمتم مروان بصوت خفيض حنق:


-وطى صوتك هى تعبانة براحة، أنا جوزها


رمقته من أعلاه لادناه ثم انحنت بجزعها تربت على وجهها

هاتفة:


-يا نونا، نونا حبيبتى


رفرفت بإهدابها تنظر حولها لا تعلم أين هى؟! عقلها مشوش رمقتها بوهن فى محاولة لإعادة تركيزها


-ياسمين!!

أنا فين؟!


ردت باستنكار وهى تنظر بقوة فى عين مروان:


-قلب ياسمين انتِ هنا معانا متقلقيش، هو انت محستيش

بدخولك المستشفى


قلبه يصرخ ليطمئن عليها تشيح بنظراتها بعيدًا عنه

اقترب يسألها:


-روان انتِ كويسة؟!


نظرت إلى ياسمين التى كانت تراقب الموقف ثم ردت بجفاء


-الحمدلله


هتفت ياسمين وهى تمضى نحو الباب:


-أنا هروح اغير هدومى شفتى خلاص وجاى أقغد معاكِ


وما أن خرجت اقترب مروان يمسك يدها بلين، لسعة

كهربائية قد اصبتها بالفعل عندما مسك يدها جعلتها

تنتفض بقوة وترجف بملامح معذبه حدثها:


-صدقينى أنا مش كدا وعمرى ما كنت أنا ..


قاطعته وهى تقول:


-أنت متخصنيش مش عايزة اعرف حاجة عنك ولا عايزة

اسمع صوتك ابعد عنى بقى


-أحنا لازم نتكلم فى حاجات ماكنتش احب اقولها بس

مضطر عشان موقفى الاخير


قبل أن ينهى كلامه كانت تدخل صديقتها ياسمين

حتى دون أن تطرق الباب فرمقها مروان بصدمة قائلًا:


-مش المفروض فيه باب تخبطى عليه الأول


هزت رأسها بالإيجاب:


-ايوة فيه، بس انا غيرت لبس المستشفى يعنى أنا

مش شغالة هنا أنا جاية ازور صاحبتى


-على فكرة هى هى لازم تخبطى


قبل أن ينهى جملته كانت ممرضة اخرى تدخل من باب دقائق وكانت واحدة اخرى وواحدة تلو اخرى، حتى أن الطبيبات توافدواعلى غرفتها، مما حدث بداخله ريبة كيف ذلك

دقائق وكان احدى الاطباء يقف على اعتاب الغرفة هاتفًا


-السلام عليكم كنت حابب اطمن على روان


نظر له والنيران تستعير فى احشائه، اجابه بصوت مستنكرًا

والغيرة تقتله:


-هو حضرتك الدكتور اللى متابع الحالة


اقتربت ياسمين قائلة:


-دا دكتور زياد معانا هنا اتفضل يا دكتور


جز وهو يتنفس بعنف وعروق رقبته قد نفرت فابتسم

الطبيب ثم أطرق رأسه وبعد أن اطمن عليها ربت على

كتف ذلك العاشق هاتفًا:


-ألف سلامة عليها، بصراحة روان اخت لكل هنا

ماشاء لله عليها كفاية اخلاقها وألتزامها والكل

هنا بيحبها كأخت فمعلش استحملنا هنزعجك

ونطمن عليها


تجمد مكانه، لا يستعب ما يقوله، دارت افكاره وذكرياته معاها يخشى الوصول لنقطة معينه ستحرقه رفع بصره له فحديثه كان صفعة، وربما اكثر، فقط صفعات


لم يعقب بل كان يوزع نظراته فى الغرفة بينها وبين معاملة صديقتها لها، بقى صامتًا كأنه لا يتقبل ما يقال


تحمحم الطبيب قائلًا:


-هى تقدر تخرج على فكرة


هز رأسه وقلبه ملكوم يتألم بشدة رمقه الطبيب باستنكار

ثم هتف:


-يلا يا بنات عشان يجهزوا وهيمشوا


خرج الجميع ثم توقف ياسمين امامه هاتفة:


-خد بالك أنا هاجى ازورها واطمن عليها فاهم


رمقها مروان بذهول وصدمة حتى خرجت وأغلقت الباب خلفها، بخطوات مثقلة اتجه نحوها ليعاونها للنهوض فبعدته بحدة هاتفة:


-أوعى إيدك تلمسنى تانى أوعى أنا بقرف من نفسى


نهضت تتحامل على نفسها فى أبشع كوابيسها لم تتخيل

أن يحدث ذلك لها، دمعة حسرة تلتها دمعة خزى


بجملة واحدة وصل المعنى وشعر بالدونية تسرب له

عندما هتفت بملامح مشبعة بالحسرة، ملامح كسيرة

مجعدة بالحزن


رن الصمت بعد جملتها شعور بتأنيب الضمير يجتاحه

كادت أن تقع هرول إليها لكنها اوقفته بيدها، فظل

مكانه يرمقه يود أن يلمسها أن يعانقها


*****


وقفت أمام باب الغرفة وهو من خلفها استدارت ترمقه

بجمود هاتفة


-مش هدخل هنا، أنا هدخل الأوضة التانية


يشعر بالوجع أجل هذا مايشعر به خنجرًا مسمومًا

ينغرس بصدره يشطر روحه، كان يوم ممتلئ بالمصائب

نظر لها تارة ثم للغرفة الاخرى تارا محاولًا استيعاب

ماتقوله:


-ليه؟!


لم تجيبه، مازالت كما هى تنظر بجمود فاقترب منها اكثر

ليخبرها بنبرة مختنقة بالحقيقة بل يعرضها امام عيناها


-ديه اوضة ريان ومحدش دخلها من ساعتها


اخيرًا تحدثت بكلمات اصابته بقلبه، جعلته يتمنى لو أنها

لم تجيبه:


-أنا استحالة اقعد معاك تحت سقف اوضة واحدة

ومش هأقعد غير فى الأوضة ديه


كان ينظر لها بألم أى عذاب هذا الذى يحيا به، هز رأسه

بيأس واجابها بأسف وخزى


-إنتِ ممكن تتدخلى الأوضة، وأنا مش هقرب منها خالص


رفضت نهائيًا ثم تجاوزته وولجت لغرفة اخيه و اغلقت الباب تسمر يطالع باب الغرفة وهو يجمع أفكاره المبعثرة داخله ككقطع البازل المتناثرة، تنهد وولج لغرفته


بعد مرور عدة ساعات كان يدور فى غرفته كالليث

لما ولجت لغرفة اخيه؟! هل اشتاقت له؟!

لما منذ يومين بادلته قبلته؟!

لماذا اشتعل كالبركان عندما حدثها الطبيب؟!

هل وقع فى غرامها أم يكرهها؟! بحر من الحيرة


تحرك من غرفته ليذهب إليها طرق الباب ولم يجد

أى استجابة فتح الباب وولج وجدها تجلس على

الأريكة تضم ركبتيها لصدرها، جلس امامها على

الأريكة، وكان هناك صمت تام بالغرفة، يألمه قلبه

لما حدث


أما هى كانت تتحاشى النظر إليه، تشعر بالضعف والذل

لقد تم بيعها وانتهى الأمر، ابتسمت بمرارة وهى تنظر

امامها بشرود


ملامحها المتألمة التى كان هو السبب بها تنحره هو

من الداخل همس:


-روان عايزين نتكلم


لا زال الصمت مسيطر على الغرفة حتى صدر منها نحيب

الذى تحول إلى شهقات عالية مصحوبة برجفة جسدها

كان عاجز عن فعل شئ لا يعلم كيف يبرر لها فعلته

ويبررها لنفسه اقترب يرفع وجهها انتفضت تنهض من

فوق الأريكة وهى تصرخ به:


-والله لو قربت لأصرخ واكون ماسمعه الدنيا كلها

ابعد عنى أنا بينى وبينك ربنا، ومش بس كدا أنا بدعى

ربنا يخلصنى حقى من واحد زيك، مش بيخاف ربنا ومش بيتقى ربنا فى الولاية، لو عندك اخت تتقبل تتهان كدا ابعد واطلع بره الأوضة اطلع برره .


دون أن تدرى بوجعه وقهره اطلقت كلماتها التى كانت بارده كالصقيع، التى زادت من عذابه وجعلته فى مكان

لكنه لم يحتمل أكثر ونعض مسرعًا للخارج


****


انتهى من صلاة العشاء وتهرب من خاله لم يقو على نظر

فى عيناه، حتمًا سيفضح امره، كأنه وقع فى بئر عميق

شعر باقدام تقترب منه رفع عيناه وجدها أمراة ترتدى

عباءة سوداء، وتغطى نصف وجهها بحجابها، وقفت

امامه هاتفة::


-انت مروان


-قطب حاجبيه متسائلًا:


-انتِ مين؟!


تقدمت خطوات ثم ازاحة الحجاب عن وجهها هاتفة:


-أنا مين موضوع طويل ممكن اقعد عشان تعرف تفهمنى


-اقعدى واتكلمى بسرعة احنا قاعدين لوحدنا هنا


هزت رأسها بالموافقة وجلست وهى تقول:


-الموضوع يخص ريان الله يرحمه


انتبهت جميع حواسها وهو يسألها باهتمام:


-ماله ريان


انفجرت باكية وهى تقول:


-آه الله يرحمه، ريان ريان يبقى جوزى


-نعم!! انتِ بتخرفى تقولى أيه؟! وايه اللى يخلى ريان

يخبى علينا جوزه وامه كانت بتتمنى يتجوز وبالفعل

كانت هتجوزوا


تنهدت وهى تسرد له هاتفه:


-أنا وريان كنا بنحب بعض أوى وحصلت بينا علاقة

والله مره واحدة وهو جه اتقدم لابويا وكتبنا الكتاب

كمان قبل ما يتوفى ب٣ اسابيع بس، وكان قالى

هيكمل الفرح دا عشان امه واخوه وهياخد لينا

شقة فى اسكندرية ونعيش هناك بحجة الشغل بتاعكم

اللى هناك، وللاسف مفيش حاجة كملت


صراع داخل عقله، تتضارب فى افكاره ابتلع وهو يسألها


-وأنا ايه اللى يخلينى اصدق كلامك


مدت يدها فى حقيبتها واخرجت ورقتين هاتفة:


-ديه ورقة جوزى منه


صمتت قليلًا ثم اكملت وهى تمد الورقة الأخرى هاتفة


-دا تحاليل ليا أنا حامل من ريان وفى نص الشهر الرابع

ودا السبب اللى خلانى اجيلك هنا أنا كدا هتفضح وسط

اهلى أنا مش عارفة أعمل أيه؟!


  رواية قدري المر الفصل السابع 7 -  بقلم سارة فتحي
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent