رواية لا تخبري زوجتي الفصل السادس والخمسون 56 - بقلم مونت كارلو

الصفحة الرئيسية

رواية لا تخبري زوجتي البارت السادس والخمسون 56 بقلم مونت كارلو

رواية لا تخبري زوجتي كاملة

رواية لا تخبري زوجتي الفصل السادس والخمسون 56

أخرج الرجل الورقه النقديه وبداء شكري بعد أن شغل عداد الدقائق الرسم، شخبطات متفرقه علي الورقه، نقط وشدات، وضح لي أن شكري يتقن ما يفعله وانها ليست المره الاولي التي يخوض خلالها تحدي، لكن ما كنت انتظره تحديدا ان يقوم شكري برسم وجه لا يعرفه بكامل الدقه.
مضت ثمانية دقائق وبداء شكري ينهي اللوحه، كانت العائله ترقب ما يحدث بتركيز وانا أحدق مذهوله بسرعة شكري
اخيرا طوي شكري اللوحه ومد يده للرجل، النقود؟
بتردد وضع الرجل الورقه النقديه في يد شكري حينها ناول شكري الوالد لوحته، حملق الرجل باللوحه رفقة زوجته قبل أن يبتسم
انت رجل مبارك يا مستر، قديس، كيف فعلت ذلك بحق الالهه؟
قال شكري بلا مبلاه، منحتك والدتك في ورقة رسم من أجل عشرة جنيهات لعينه.
لكنك لا تعرفها، لم تقابلها، قال شكري بنبره ارادها ان تكون مقتضبه
يمكنك الانصراف الان يا سيدي ولا تخبر اي شخص انني احضر هنا كل ليله تمام الساعه التاسعه وتستطيع رسم اي وجه دون أن أراه
انتظرت شكري ان يتحدث الي، ان يشرح لي ماقام به للتو
لكن شكري طلب مني الانصراف، زهره عليك الذهاب لمعرضك
استطيع ان اقول لك انه بعد خمسة دقائق المعرض سيكون ممتليء بصعاليك الرسم
هيا يا فتاه اذهبي، استمتعي بانجازك، افرحي بنجاحك
لكن انت؟ تعالي معي
قال شكري الرسام عليه الاختفاء الان، الشرطه الانجليزيه
الاسكتلنديارد تبحث عني، الوداع زهره ومد شكري يده
سنلتقي مره اخري؟. سألته! ؟
أجل، يظهر شكري في الوقت غير المناسب، أعدك ان نلتقي مره اخري
انت ساحر شكري؟ نفر من قبيلة جان؟
لا يا زهره انا مستبصر، اختفي شكري وتركني في اوهامي
بطريقي عندما اقتربت من المعرض لاحظت ان هناك أفواج من الناس
تدخل المعرض
عندما دلفت استقبلت بعاصفه من التصفيق، كان المعرض غارق بالبشر.
لاحقآ عندما حكيت لادم عن شكري قال انني اتوهم ذلك، كنتي منومه مغناطيسيا زهرتي، ما تقوليه مجرد حلم
حاولت أن اقنع ادم، بشكري، رسمه لوحاته، العائله لكن لم يكن لدي دليل.
انتهي المعرض علي خير، استطعت ان ابيع كل لوحاتس بأسعار معقوله
بعد عشرة أيام كنت في القاهره محمله بعملات نقديه كثيره في حسابي، نقود كثيره لم اتخيلها، لم احلم يومآ بالحصول عليها
رغم كل تلك السعاده، الفرحه، ظل شكري يطوف بعقلي
الشخص الذي تنباء بنجاحي ورأه قبل أن يحدث
هل كان شكري ساحر فعلا؟  نوع من الجان، وقعت انا في لعبة رخيصه
حدثي، عقلي كان يقول العكس، لطالما حاولت أن اتخيل قصة شكري
كيف يستطيع أن يرسم أشخاص لم يراهم؟
ماذا تعني كلمة مستبصر!؟
    . #الرسام
لقد تركت تلك الفتاه الجميله رغما عني، إنها تذكرني بأيام شبابي
اعلم الان انها مرتبكه وتعتقدني شبح لعين!
طرقت ليزا باب غرفتي، كانت قد أحضرت الطعام الذي طلبته منها
، منحتها إكراميه معتبره حتي لا تشي بي للشرطه
صنعت فنجان قهوه واشعلت لفافة تبغ، شردت في الماضي، ماضي السحيق ايام كنت مجرد شاب لا يعرف كيف يعيش في تلك الحياه المختلطه، ليزا جالسه الي جواري تحتسي الجعه وانا منحني علي دفتري ارسم واتذكر.
كنت في الثلاثين من عمري ولم تكن لدي أي علاقه نسائيه، ثلاثين سنه لم اتحدث لفتاه غير امي
اذهب لعملي في مصلحة الضرائب كل صباح بروتين محفوظ، اتناول طعام افطاري من عربة فلافل يعمل عليها اربعيني سليط بعدها أحتسي قهوتي واذهب للعمل، في تمام الساعه الثانيه ظهرا، اترك العمل وأعود لشقتي، كانت الايام تعيد نفسها ولا أمل بأي بارقة امل تحرك المياه الراكده في شاطيء حياتي
علي غير العاده وانا أمارس هوايتي في الرسم سمعت رنة هاتفي الأرضي
صعقت، فمنذ اقامتي هنا وعلي مرور السنين لم يقم اي شخص بمهاتفتي، فأنا لا أعرف أحد
بأصابع مرتعشه وضعت سماعة الهاتف علي أذني المتلصصه، جأني صوت انثوي ناعم
الووووو، شكري؟
تردد الصوت داخل عقلي، لم افتح فمي، لم اجروء علي الكلام
الووووو، شكري؟
ارتعشت يدي ولأنني اعلم ان الحوريات لا تتحدث مع البشر، اغلقت الهاتف وجسدي يترنح.
ظللت واقفآ الي جوار الهاتف اكثر من ساعه أحاول استيعاب مع حدث للتو، لكن الهاتف لم يتحدث، لم يرن
في نوبه من الشك اعتقدت انني اختلق كل ذلك، ان حاجتي للعنصر النسائي احدثت صوت انثوي ناعم داخل عقلي
كالعاده ذهبت لعملي، محاولا تناسي مع حدث معي، تأخرت ذلك اليوم في العمل، عندما فتحت باب شقتي سمعت صوت الهاتف
ركضت نحوه وسمعت الوووووووووو
شكري اجب من فضلك
اعرف اسمي ولا احتاج من احد ا ن يذكرني به، ثلاثين سنه من الصمت الانثوي تفاجإني بذلك الصوت
اعلم انك هنا، قال الصوت، رد من فضلك ان لن أكلك
حاولت أن ارد، لكن لساني لم يطاوعني، أغلق الخط
لأول مره أجد نفسي سعيد بلا سبب، كانت نبرة الصوت وحدها كافيه لاسعادي لإدخال الفرحه لقلبي، الساعه كانت تشير للثالثه عصرا موعد هاتفي الغامض
وضعت لوحة رسم علي الحامل، من خلال الصوت حاولت رسم تلك الفتاه التي كانت تتحدث الي
نمت علي المقعد وانا ارسم فتاتي الغامضه، افك احجيتها واتخيل شكلها
اليوم الثالث
قبل الساعه الثالثه عصرا، كنت واقف الي جوار الهاتف، لم اخطيء
، رن الهاتف في موعده
وصلني صوتها، الووو ووووووو، شكررررري
لن افتح فمي، ظللت استمع بصمت
شكري؟ قد تظن انني اعاكسك، لا اعرفك، لكني أراك كل يوم
واصلت الصمت واستمر الصوت
تعلم شكري انك شخص عتيق؟ أعني انك وسيم لكن تعيش في عصر غير عصرك
انظر لسترتك، هاها ها ها، بهتت ألوانها، تتسع لشخصين معك
شكررررري؟
لم افتح فمي، لم أكن قادر علي ذلك
سأخبرك بفكره شكري، اسمع، لو انك سعيت لتغير نوعية ملابسك
قصصت شاربك فأنك ستبدي وسيم جدا
ارغب برؤيتك، أعني شكري الجديد، لا تحرجني من فضلك
انغلق الخط، لم يكن حلم ولا تخيل، إنها فتاه وجميله أيضا

رواية لا تخبري زوجتي الفصل السادس والخمسون 56 - بقلم مونت كارلو
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent