Ads by Google X

رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الثالث 3- بقلم رودي عبد الحميد

الصفحة الرئيسية

   رواية لم تكن البداية سعيده كاملة بقلم رودي عبد الحميد عبر مدونة دليل الروايات

رواية لم تكن البداية سعيده

 رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الثالث 3

عيسي بحقد : أه وأنا هنتقم منو فيكي علشان يبقا الأستاذ أبوكي مرتاح في تُربتُه 
زينة بعصبية : أنا ذنبي إيه وبعدين إنت إنسان كداب أبويا مش قا"تل أبويا عمرُه ما يعمل كدة أبداً وأنا بكرهك بجد بكرهك يا عيسي
عيسي ببرود : مطلبتش تحبيني وأنا بكرهك ضعف كُرهك ليا بس برضوا مش هسكُت واللي مقدرتش أعملو في أبوكي هعملو فيكي إنتي وهخلي حياتك جحيم 
زينة بعياط : وأنا مش هسمح لدا وهمشي وروح إنتقم من الوهم الكداب دا من حد تاني مش مني يا إبن عمي 
كانت رايحة علي الدولاب علشان تاخد هدومها بس هو مسك إيديها ورماها علي السرير وقال : مفيش مرواح في حتة إنتي جيتي برجليكي يبقا مش هتمشي ولو فكرتي هكسر"لك رجليكي دي 
زينة قامت بعصبية : هو إيه جو ذئاب الجبل دا إنت متقدرش تحكم عليا بكلمة! إنت فاهم 
عيسي بإبتسامة باردة : لأ أقدر 
بصت قدامها بشرود وبعدها قعدت علي الأرض وخبت وشها وبدأت تعيط بصوت عالي 
بصلها ببرود وفضل واقف ، مرات عمها كانت هتروحلها بس إيد عيسي منعتها وشدها لبرا وطلعها هي وتهاني ودخل الأوضة تاني وقفل الباب
قعد علي الكرسي ببرود وحط رجل علي رجل وقال : لو خلصتي سيناريو  العياط دا قومي 
رفعت وشها وقالت بكُره : أنا بكرهك وإنت إنسان سا"دي
ضحك بصوت عالي وقال : تحبي أقوم أوريكي السا"دي دا ممكن يعمل إيه ؟
خافت منو بس قامت وقفت وشدت إيده وطلعتو برا الأوضة وقفلت الباب 
عيسي من برا الأوضة : هتروحي مني فين ! ، دا إحنا في بيت واحد 
بص علي الباب بقرف ونزل ، زينة كانت قاعدة ورا الباب وبتعيط وهي بتفتكر ذكرياتها مع أبوها وقد إيه كانت ذكريات حلوه وكان بيعاملها حلو حتي بعد مو"ت والدتها لما راحت عاشت معاه بس كانت دايما تحسُه متردد وعاوز يقولها حاجة! ، رفعت وشها وقالت بعد ما إفتكرت حاجة : السي دي 
قامت بسرعة وفتحت الدولاب وطلعت الصندوق الصغير اللي إداهولها أحمد السواق يوم ما أبوها ما"ت في المستشفي بعد الحا"دثة اللي عملها ، مكانش معاها لاب ومكانتش عارفة تشغلو إزاي 
في نفس الوقت الباب خبط ، شالت الصندوق في دولابها من تاني وفتحت لقت مرات عمها ، وسعت ليها ودخلت مرات عمها وحطت صينيه علي الترابيزة وقالت : متزعليش من عيسي ، حقك عليا أنا بس هو كدة من يوم مو"ت أبوه حقك عليا 
زينة بشرود : مرات عمي معاكي لاب ؟
مرات عمها بإستغراب : أه كان عيسي جايبهولي اتفرج علي أفلام ومسلسلات عليه بس ليه ؟
زينة بتوتر : يع..يعني ممكن أستعينو منك بس خمس دقايق!
حطت مرات عمها إيديها علي وشها وقالت بحنية : هبعتهولك يا حبيبتي مع تهاني وإطلبي كل اللي نفسك فيه من غير أي حاجة إنتي زيك زينا هنا يا زينة
حضنتها زينة وعيطت : كنت خايفة أوي تطلعي وحشة معايا زي عمتي يا مرات عمي والله 
طبطبت عليها وقالت : عمري ما أكرهك دا إنتي أمك كانت روحي وكنت بحبها جداً وإنتي بنتها مستحيل أكرهك 
إبتسمت زينة ليها ، قالت مرات عمها : هبعتلك اللاب مع تهاني وكلي الأكل اللي جبتو دا
هزت راسها وإبتسمت ، طلعت مرات عمها وقفلت الباب وراها 
بعد خمس دقايق جات تهاني وإدتها اللاب 
أخدتو وطلعت الصندوق وطلعت السي دي وشغلتو
" زينة أنا عارف إن إنتي لما تشوفي السي دي دا يبقا أكيد انا ميـ"ـت ، عايز أعترفلك إعتراف خا"يف طول عمري تعرفيه وأنا عايش ودا سبب إنفصال أمك عني ، أنا قتـ"ـلت أخويا علام بسبب الطمع وبسبب عمتك الحربا"ية قومتني عليه خلتني أقتـ"ـلو وأدخل أنا السجن وهي تاخد كل حاجة وتاخدك لإبنها بس من غير جواز طبعاً أنا مقدرتش أعمل كدة ولما قتلـ"ـتو طلعت نفسي منها بس عيسي إبنه ومرات عمك علام عرفو وعيسي نفسو ينتقم مني بس مش لاقي دليل يمسكو عليا ومكانش عندو الشجاعه يعمل دا لإنو كان في الشارع هو وأمه بعد ما أخدت ورثهم وفلوسهم كلها اللي خليت أبوه يمضي عليها ورمتهم في الشارع بس ندمت يا بنتي علي اللي عملتو دا لإن مرات عمك حنينه أوي يا زينة وقلبها طيب جداً وعيسي طالع لأمه بس واخد طبع أبوه في العصبيه والقسا"وة بس قلبه أبيض وطيب وحنين أوي عايز أقولك لما أمو"ت روحيلهم هما يا زينة متروحيش لحد غيرهم والصندوق دا هتلقي فيه ملف بالأملاك والورث اللي أخدتو من عيسي وأم عيسي وورثك مني لما تشوفي مرات عمك أو عيسي خليه يمضي وإنتي كمان إمضي وكدة إنتي كل أملاكي مكتوبة بإسمك وحق عيسي وأم عيسي رجعلهم ومكتوبين بإسم عيسي وعايز أقولك خليهم يسامحوني وإنتي كمان سامحيني أنا غلطت ومسيري ربنا يجبلهم حقهم مني ومش عايزك تزعلي مني يا زينة البنات " 
زينة كانت بتسمع الفيديو وهي بتعيط علي دموع أبوها اللي نازلة في الفيديو ، مسكت الصندوق وطلعت منو الملف ولقت إن كل حاجة كانت مِلك لأبوها مكتوبة بإسمها معادا حق عمها علام مكتوبين بإسم عيسي
شالت السي دي وحطتو في الصندوق مع الورق وقررت تعمل حاجة .. 

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية لم تكن البداية سعيده ) اضغط على أسم الرواية
رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الثالث 3- بقلم رودي عبد الحميد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent