رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الثاني 2- بقلم رودي عبد الحميد

الصفحة الرئيسية

   رواية لم تكن البداية سعيده كاملة بقلم رودي عبد الحميد عبر مدونة دليل الروايات

رواية لم تكن البداية سعيده

 رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الثاني 2

زينة صحيت وهي بتشهق جامد علي حد دلق عليها ماية متلجة خلتها سنانها بتخبط في بعض من الساقعه
فتحت عينيها وقالت بخضة : فيه إيه
عيسي ببرود : بقالك خمس ساعات نايمة وأنا قولتلك ساعة واحدة 
زينة بعصبية : هو فيه حد بيصحي حد كدة وبعدين مرات عمي قالتلي براحتك وملكش دعوة بيا خالص أنا معملتلكش حاجة علشان تعمل فيا كدة !
مد إيده بورق وقال : إمضي 
بصتله ببرود وقالت : وأمضي بتاع إيه ؟
مسكها من شعرها وقال : إمضي بقولك 
بصتله بدموع وضعف وقالت : إرحمني أنا معملتش ليك حاجة علشان تعمل فيا كدة كفاية بقا هي إهانة هنا وهناك 
عيسي ببرود : إمضي 
مسكت القلم ومضت وقالت بزعيق : إطلع برا بقا 
قعد علي السرير ببرود وقال : وأطلع ليه إنتي اللي هتنزلي تخلصي المطبخ وتعمليلي قهوة وتجيبيها علي مكتبي
زينة بغيظ : طب أغير هدومي حتي!
عيسي ببرود : لأ يا حبيبتي هتنزلي كدة بهدومك المبلولة دي
حسِت برعشة في جسمها من كلمة حبيبتي تجاهلتها و قالت : بجد حرام أنا محتاجة أغير هدومي أنا كدة هيجيلي برد وخصوصاً إحنا داخلين علي الشتا 
بصلها شوية لقاها بتترعش من البرد وبتعيط صعبت عليه بس قال بضيق : إنجزي طب وبسرعة خمس دقايق بالظبط وتكوني خلصتي مفهوم!
هزت راسها وهي بتترعش وبتعيط 
سابها وطلع وهي غيرت هدومها ونزلت 
لقت مرات عمها تحت قربت منها وقالت بإبتسامة : إزيك يا مرات عمي 
أم عيسي يإبتسامة : الحمدلله يا عيوني نمتي كويس ؟
هزت راسها وقالت : فين المطبخ ؟
أم عيسي بإستغراب : ليه يا حبيبتي لو عايزه حاجة تهاني تعملهالك 
زينة بسرعة : لأ لأ أنا عايزه أدخل المطبخ وكدة وهعمل أنا 
أم عيسي بإبتسامة : تمام يا حبيبتي 
أم عيسي ندهت علي تهاني ، تهاني جات بإحترام وقالت : تحت أمرك يا ست هانم
أم عيسي بإبتسامة : خدي زينة للمطبخ وشوفيها عاوزه إيه وخليها تعملو هي لو حابة 
هزت راسها وزينة مشيت مع تهاني للمطبخ 
دخلت لقت عيسي واقف ساند علي الرُخامة وبياكل جزرة ببرود 
تهاني بإحترام : عيسي بيه عايزني أعمل لحضرتك حاجة
عيسي بهدوء وهو باصص علي زينة : روحي إنتي يا تهاني أوضتك ونامي ومتطلعيش منها خالص 
تهاني بإستغراب : عيسي بيه المطبخ متبهدل وعايز يتعمل 
عيسي ببرود : زينة اللي هتعملو
شهقت تهاني بصدمة وقالت : بس يا بيه المطبخ متبهدل علي الأخر مش هتعرف تعملو
عيسي بحدة : ملكيش دعوه روحي نامي وملكيش دعوه بحاجة ولو ماما ندهت عليكي هقولها إنك نمتي 
بصت تهاني علي زينة بحزن ومشيت ، زينة واقفة بتبص علي المطبخ اللي متبهدل علي الأخر بحزن لإنها جايه من طريق سفر ومحتاجة ترتاح هي أه نامت بس لسه محتاجة ترتاح أكتر 
قطع تفكيرها عيسي وهو بيقول : إيه هتفضلي واقفه تتأملي المطبخ يعني ؟
زينة بإرهاق : طب ممكن تناديلي تهاني تعمل معايا طب ؟
عيسي ببرود : لأ وخلصي بسرعة علشان عايز قهوه وتكون مظبوطة 
سابها وطلع وهي بصت علي المطبخ اللي في كل حته فيه مواعين متو"سخة ، شمرت أكمام التيشيرت ولبست المريول وقالت : إستعني علي الشقي بالله
وبدأت تخلص المطبخ 
" بعد ساعتين "
غسلت أخر طبق في الحوض بعد ما لمت كل اللي كان موجود في المطبخ وغسلتو ، بصت علي أرضية المطبخ لاقتها متبهدله ماية 
مسحت علي جبينها بتعب وبدأت تمسح الأرض 
خلصت مسيح وكان عيسي هيدخل المطبخ قامت صرخت وقالت : لأ لأ متخشش 
وقف مكانو بإستغراب وقال : ليه ؟
مسحت علي جبينها بتعب وسندت بإيديها علي الشرشوبة وقالت : لسه ماسحة وإنت هتبهدل الدنيا قول إنت عايز إيه من عندك 
سند علي باب المطبخ وقال ببرود : القهوة 
هزت راسها وقالت : حاضر هنيلها دلوقتي حاضر 
قال وهو مديها ضهره وماشي : علي المكتب بتاعي 
قالت بصوت عالي : عيسي إستني 
وقف عيسي وقال بتصحيح : عيسي بيه* إنتي سامعة 
بصتله بغيظ : فين مكتبك
قال وهو ماشي : الأوضة اللي تحت السلم
عملتلُه القهوة وراحت علي أوضة المكتب خبطت وأذن لها بالدخول ودخلت 
حطت علي المكتب القهوة وقالت : إتفضل
شرب بوق من القهوة وقال : أمممم قهوتك جميلة حلو ، كل يوم هشرب منك القهوة بتاعتي
زينة بإبتسامة : أيوا بابا دايما كان يقولي قهوتك حلوة 
إنتفضت من مكانها لما عيسي حدف كوباية القهوه علي الأرض وإتكسرت
قالت بخضة : في إيه ؟
عيسي بعصبية قام وقف قصادها وقال : متجيبيش سيرة الو*** دا قُدامي
زينة بصدمة : إنت تقصد مين 
عيسي بسُخرية : رضوان بيه يا هانم ، هو فيه و*** غير أبوكي!
ضربتُه كف علي وشه وقالت بدموع : إخرس إياك تقول كدة علي بابا ، أنا سايباك تغلط فيا براحتك لكن كلمة علي بابا أنا مش هسكتلك
بصلها بصدمة وثواني وكانت الصدمة إتحولت لغضب جحيمي ومسكها من شعرها وقال : بتمدي إيدك عليا أنا يا زيالة وديني ما هعديهالك
سحبها برا أوضة المكتب وهو مازال ماسكها من شعرها وهي بتصرخ وصوت صراخها صحي كل اللي في البيت
طله بيها عيسي علي فوق وقابل أمه في وشه وهي بتقول بخضه : في إيه يا عيسي سيب زينة إنت ماسكها كدة ليه
عيسي بغضب : محدش يتدخل
أمه فضلت ماشيه وراه بتحاول تهديه لحد ما وصل قُصاد الأوضة اللي هي قاعدة فيها وفتح الباب بعصبية ورماها علي الأرض وقال : مفيش طلوع ليكي من الأوضة دي نهائي علشان تتربي وتعرفي إنتي بتكلمي مين بعد كدة
قربت أمه منها وحضنتها وهي بتقول بقلق : فيه إيه يا عيسي إنت إتجننت 
عيسي بعصبية وهو بيشاور علي زينة اللي بتعيط بصوت عالي في حضن مرات عمها وقال : الهانم ضربتني بالقلم ونسيت نفسها هنا
ردت زينة بإنفعال : إنت اللي قليل الأدب 
عيسي بتحذير : إحترمي نفسك المرة الجايه مش هسيب فيكي حِتة سليمة
زينب بعصبية وهي بتعيط : وإنت تشتم بابا وأسكتلك؟ تبقي بتحلم أنا اللي يجيب سيرة أبويا علي لسانُه بكلمة مش حلوه أقطعهولو
عيسي كان هيقرب يضربها تاني بس أمه وقفت قصاده وقالت بحدة : كفاية بقا لحد هنا وإحترم نفسك 
قامت زينة وقفت ورا مرات عمها وقالت : إنت مالك ومال أبويا دا المفروض عمك وتحترمو
عيسي بعصبية : أحترم عمي لو مش هو اللي قا"تل أبويا وسرق فلوسنا وورثنا وسابنا نشحت أنا وأمي في الشارع لو عمي مش قاا"تلل أحترمو
زينة بصدمة : ق..قاتل!
عيسي بحقد :


يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية لم تكن البداية سعيده ) اضغط على أسم الرواية
رواية لم تكن البداية سعيده الفصل الثاني 2- بقلم رودي عبد الحميد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent