Ads by Google X

رواية لم تكن البداية سعيده الفصل السابع عشر 17 - بقلم رودي عبد الحميد

الصفحة الرئيسية

   رواية لم تكن البداية سعيده كاملة بقلم رودي عبد الحميد عبر مدونة دليل الروايات

رواية لم تكن البداية سعيده

 رواية لم تكن البداية سعيده الفصل السابع عشر 17

كانو هيطلعو من الأوضة بس فاجأة زينة ضربت اللي ماسكها برجليها خلتو صر”خ ووقع علي الأرض ، عيسي قام من النوم علي صر”اخ الراجل بس قبل ما يستوعب أي حاجة كان الراجل التاني خبط زينة علي راسها خلاها تفقد الوعي و وشالها ومشي
التاني كان هيجري معاه عيسي كعبلو برجليه ومسكو وقال بزعيق : إنتو مين! وأخدتوها ليه
الراجل مردش عليه ، عيسي شال القناع بعصبية من علي وشو وضربو وقال : ما تنطق وقول إنتو مين وأخدتوها ليه

الراجل : إحنا من رجالة نادر باشا هو اللي امرنا ناخد البت دي
فون عيسي رن ، رد : أيوا
نادر بخبث : أقول مُبارك عليا المدام بتاعتك ولا نقول الأنسة ؟
عيسي بزعيق : ملكش دعوه بزينة يا نادر لو راجل تعالي واجهني وإبعد عنها
نادر وهو بيبص علي زينة اللي واقعة قصادو علي الأرض : لأ منا مش محتاجك إنت ، أنا محتاجها هي أصل مش قادر أقولك نفسي أحصل عليها من إمتي بس يخسارة مينفعش من غير جواز لإنها متجوزه
وطي جمبها ومسك خصله من شعرها وقال : وريحة شعرها اللي مجنناني دي
مشي إيده علي دراعها وقال بخبث : ولا جسـ”ـمها اللي علي طول مجنني
عيسي بغضب أعمي : مش هسيبك يا نادر هكسر”لك إيديك اللي جرأت ومدتها عليها

نادر بضحكة مستفزة : مش هتلحق تيجي هكون أنا أخدت منها اللي أنا عايزو
قفل في وشو السكة وعيسي قعد جمب الراجل اللي بيحاول يقوم مشعارف يعمل إيه
الراجل كان هيقوم يهرب عيسي ضربو في وشو جامد وقال بعصبية : ما تتهد بقاا
الراجل وقع علي الأرض بألم
” في مصنع بعيد ”
زينة صحيت وهي بتشهق جامد بسبب الماية اللي إتكبت عليها
بصت للمكان وقالت : أه شغل عصابات بقا وكدة
جالها صوت نادر بيقول : مش عصابات يا روحي دا أنا منك حتي
بصتلو وقالت : أتوقع منك أو”سخ من كدة يا نادر
نادر بإستفزاز : ياه إسمي حلو أوي وهو بيتقال منك
زينة بقرف : فعلاً إنت من النوادر لإن محدش بال**** دي بصراحة
نادر لما سمع الشتـ”ـيمة قام وقف قُصادها وقال : والله ولساننا بقا طويل
بصتله بقر”ف وتفت في وشه ، مسح هو وشو ببرود ومسكها من شعرها جامد وقال : دا عيسي مقويكي بقاا
زينة بإستفزاز : أه علي الأقل أرجل منك مش زيك مـ”ـرا بدقن
نادر لطشها بالقلم وقال : ما تحترمي نفسك يا بت أنا مش هسكتلك تاني
زينة بصتله بحقد وقالت : بكر”هك وعمري ما هحبك يا نادر أنا بكر”هك
” في فيلا عيسي ”
عيسي رابط الراجل علي كُرسي ووشو متبهدل كد”مات من ضرب عيسي ليه وعيسي قاعد واقف قصادو
عيسي ببرود : براحتك خليك إنت كدة متقولش حاجة وأنا مش هبطل ضرب فيك
الراجل بألم : يا باشا والله قولتلك إسمي سعد وإحنا شغالين عند نادر بيه أمرنا نجيب زينة عندو البيت وهو هيوديها في مكان
عيسي : عظيم فين المكان دا بقا!
سعد : معرفش
عيسي ضربو تاني في وشه وقال : إفتكر يا سعد علشان أعيشك أيام السعد والهنا
سعد بألم : يا ليلة أمي السودة ممسكتوش ليه إبن الو”رمه اللي أخدها وجري دا هو أكيد عارف مكانها
عيسي ببرود : حظك يا سعد وقعك في إيدي ، هااا مش ناوي تقول
سعد : إديني فرصه يومين تلاته أفكر
عيسي مسكة من ياقة قميصو وقال : يومين تلاته إيه يا رو”حمك إنت طالع شرم إنت لو مقولتش دلوقتي أنا هد”فنك حي
سعد بتفكير : أه خلاص خلاص هقولك والله
عيسي قعد قصادو وقال : عظيم أخبرني يلا

” في مصنع بعيد ”
دخلت ناهد وقالت : خروجك من هنا مقابل التنازل عن كل حاجة يا زينة
زينة بصت لعمتها وقالت بسخرية : أهلاً ناهد مصفة!
ناهد بعصبية : إحترمي نفسك إنتي حياتك بين إيديا
زينة بسخرية : فعلاً حياتي علي كف عفريت بس إحنا ممكن نغير كلمة عفريت ونخليها شيا”طين ، إنتي و إبنك شيا”طين
ناهد كانت هتقرب وتضرب زينة بالقلم بس إيد نادر مسكتها وقال : كلو إلا كدة زينة خط أحمر و إنتي عارفة حاجة زي كدة واللي هيقرب ليها هزعلو
ناهد بصدمة : أنا أمك يا نادر
نادر ببرود : فكك من التمثيل دا بقا إنتي بتحبي الفلوس أكتر مني دا إنتي قتـ”ـلتي رضوان وعلام إيه ناسيه!
زينة بصدمة : ب..بابا ، قتـ”ـلتي بابا!
ناهد بحقد : أه قتـ”ـلت أبوكي لإنو غبي كان فاكر إنو هيتوب وهيرجع عن الإنتـ”ـقام وقتـ”ـلت علام وخليت في نظر نيهال وعيسي و كاميليا وهو شخصياً إن هو القا”تل بس طلع غبي كان عايز ياخدك ويبعد عن كل المشاكل دي بس قتـ”ـلتو بدم بارد علشان ميروحش في حتة
وكنت فاكراه كاتب كل حاجة بإسمي زي ما كنا متفقين بس طلع غدار وكاتب بإسمك إنتي و أنا هقتـ”ـلك لو متنازلتيش علي كل حاجة تخصك
نادر بزعيق : ناهد إنتي مش هتقربي من زينة خطوة واحدة!
زينة إستغلت الفرصة وقالت بتمثيل : إخص علي الأمومة فيه أم تبيع الدنيا كلها حتي إبنها علشان خاطر الفلوس! ، بتحبي الفلوس أكتر من إبنك
ناهد بحقد : إخرسي يا بنتالكـ”ـلب
نادر ببرود : و تخرس ليه ما هي عندها حق فعلاً
زينة بإستحقار : حقيقي مشوفتش كدة إنتي خسارة فيكي كلمة ماما أصلاً
ناهد بشر : همو”تك يا زينة همو”تك
زينة بصدمة مصتنعه : إلحقني يا نادر هتمو”تني
نادر وقف قصاد أمه وقال : قولتلك مش هتقربي منها إنتي فاهمة
ناهد بجنـ”ـون : همو”تك إنت شخصياً لو زينة متنازلتش عن الحاجة أنا معتش فارق معايا أي حاجة أنا عايزة الفلوس وبس
زينة بصدمة : يسواد السواد هتمو”تي إبنك علشان فلوس
طلعت مسد”س وقربتو من نادر وقالت : خليها تمضي وحلال عليك البت
نادر بتهدئة الوضع : طب إهدي بس إهدي وهعملك اللي إنتي عايزاه
بصت لِزينة وقالت : هتمضي ولا لأ
نادر إستغل إنها بتزعق مع زينة وقرب منها ونزل إيديها اللي فيها المسد”س وبيحاول يفلتو من إيديها وهي ماسكه فيه جامد وبتحاول تثبتو علي زينة لحد ما فاجأة طلعت رصا”صة من المسد”س وإستقرت في …
” في فيلا عيسي ”
عيسي بشك : متأكد إن دا المكان
سعد بصدق : عليا الطلاق من مراتي اللي ما تتسمي هو دا المكان
عيسي فكو وشدو من إيديه وقال : تعالي يا حبيبي هاخدك معايا علشان لو كدب هد”فنك هناك
شدو من إيديه ونزلو من الفيلا متجهين للمصنع اللي قال عليه سعد ..
عيسي بسُخرية : الواد قلبو جامد لِدرجة إن مش حاطت حراس علي المصنع
إتسحب ودخل المصنع بس وقف مكانو بصدمة لما شاف ..

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية لم تكن البداية سعيده ) اضغط على أسم الرواية
 رواية لم تكن البداية سعيده الفصل السابع عشر 17 -  بقلم رودي عبد الحميد
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent