رواية شقاوة بنات الفصل الحادي عشر 11 - بقلم منال عباس

الصفحة الرئيسية

   رواية شقاوة بنات بقلم منال عباس


رواية شقاوة بنات الفصل الحادي عشر 11

مع اقتراب فهد ل فرح وتساؤلها عن جنه لم يستمع فهد فاقترب أكثر فرح وقلبها ينبض بسرعه لاقترابه الشديد حيث تلاقت العيون لم يتمالك فهد نفسه وقبلها قبله طويله من شفاها .غرقت فرح معه فى لحظات الحب النشوة .ولكنها لم تستطع التنفس فهو يطبق بشفتيه على شفتيها ..
فهد بصوت متقطع بحبك يا فرحتى وتركها وغادر .
فرح فى ذهول مما حدث لها بدأت تلامس شفاها بيديها مكان قبلته ..
عند سيف
بدأت مريم تفتح عينيها ببطئ وما أن رأت سيف جالس بجانبها بدأت دموعها تنزل ..
سيف بخضه : حبيبتى يا مريومه أنا آسف يا قلبي انتى روحى انا قسيت على نفسي قبل ما أقسي عليك . ومسك يدها وقبلها ..
نظرت له مريم نظرات عتاب ولكنه لم يتحمل فهو يعشقها .. مريم ارجوكى انطقى طب اضربينى أو اشتمينى لو حتى عايزة تموتينى انا موافق بس ارجوكى اتكلمى ..
مريم : ............
سيف : علشان خاطرى اتكلمى يارب اموت .. ولم يكمل كلامه
مريم بصوت متقطع : بعد الشر
سيف بفرحه : حبيبتى وأخذها بحضنه من شده فرحته ...نتركهم شويه ونروح نشوف جنه قبل ما تاكل بهاء 😂😂😂
عند جنه
جلسوا بالكافتيريا وطلب لها بهاء العديد من الشيكولا والعصائر
جنه : ايه الحاجات دى كلها هو انت عازم المستشفي
بهاء : تحبي ارجعهم 🙄🙄
جنه : والله ابدا ما ينفعش احرجك وخطفتهم من يده وجلست تاكل الشيكولا وهو ينظر لها بابتسامه وحب ..
بهاء : جنه أنا معجب بيكى
جنه : علشان كدا جيبت ليا الشيكولا
بهاء بضحك خلصى اكل علشان اعرف اكلمك
جنه : تركت الشيكولا على جنب قول وانا هسمعك
بهاء : معقول هتضحى بالشيكولا وتسمعينى
جنه : اصل انت احلى من الشيكولا 😍😍
بهاء : والله هتموتينى من الضحك
جنه : قول بجد عايزنى ليه
بهاء : حابب اعرفك وتعرفينى ممكن اسال سؤال شخصي
جنه : اسال
بهاء : فى حد فى حياتك ؟
جنه بغباء : يااااه كتير ما تعدش
بهاء وقد تغير لون وجه بعد اجابتها : ازاى دا هما عددهم كام
جنه وهى تعد على أصابعها كالاطفال
بابا واحد ..ماما اتنين ..سيف تلاته ..مريم اربعه ..فرح خمسه
بهاء : بس بس هما دوول اللى فى حياتك
جنه : لا فى كمان البواب والطباخ
بهاء يخربيت عقلك اقولك كلى الشيكولا احسن
جنه : وانت ؟ وانت مين فى حياتك ؟
بهاء : مفيش حد لحد ما شوفتك خطفتينى
جنه باستغراب : هو انت كدا بتعاكسنى
بهاء : بتكلم جد انا معجب بيكى وعايز اتقدملك
جنه بفرحه : انا موافقه وانا كمان معجبه بيك
بهاء وهو سعيد : مش عايزة تعرفي عنى اى حاجه
جنه : احكى كل حاجه عايزة اعرف كل تفاصيلك
وبدأ بهاء يقص كل شئ يخصه لجنه ..
تاخر الوقت وأخذ بهاء جنه ورجع إلى سيف
اتصل بهاء ب سيف
وأخبره بانتظاره
خرج سيف بعد أن ودع مريم وتركها كى تنام
وأخذ جنه ومعهم بهاء إلى ايصالهم
اما فهد فقد غادر المكان واتصل على بهاء لاخباره أنه ينتظره فى شقته ...
فهد محدثا لنفسه انا تعبت يوم ما قلبي يحس بواحده تطلع من أسرة ألد أعدائي يارب ارشدنى للصح ..
قام بهاء بايصالهم وطلب من سيف أن يزورهم مرة أخرى بعدما تتحسن الظروف
شعر سيف بنظرات بهاء وجنه لبعضهم
سيف : اكيد تشرفنا
غادرهم بهاء وذهب إلى. عنوان فهد ...
عند ريما
ريما بتفكير انا مش هخلص من المشكله دى ولا ايه فكرت انى ارتحت بموت رامى دلوقتي فهد عرف والخوف أنه يقدر يعرف الحقيقه ..
انا لازم أرتب واخطط من جديد المرة دى مستحيل اسيب فهد يضيع من ايديا ...انا ما صدقت أنه متعاطف معايا ...
عند فهد
وصل بهاء الى فهد وكان كلاهما مجهد بعد هذا اليوم الشاق
بهاء : عندك حق يا صاحبي فرح حلوة وتستاهل
فهد بغيرة وبعدين معاك
بهاء بضحك :اطمن انا دلوقتي عارف انت حاسس بايه لانى انا كمان اتخطفت ..
فهد : مش فاهم
بهاء : المجنونه بنت عم فرح واخت سيف خطفتنى ببرائتها حاجه كدا زى العسل تتاكل اكل
فهد بحزن : ورامى هننسي دم رامى أن سيف السبب فى موت اخويا
وذنبها ايه ريما تعيش حياتها مكسورة الخاطر
بهاء : أهدى كدا وبالعقل لما ريما كانت بتحب رامى زى ما بتقول ازاى بعد وفاته مباشرة قربت منك وبتعمل كل حاجه علشان تتجوزها
فهد : علشان انا الوحيد اللى هدارى على الكارثه دى انت ناسي أن شرفها ضاع بسبب الحيوان دا ..
بهاء : فى لغز فى الموضوع دا ارجوك ما تتسرعش
ولازم نعرف الحقيقه ...
انت ما اتعاملتش مع سيف قبل كدا وسيف دا شخص محترم وخلوق مستحيل يكون اتصرف كدا
ولو فعلا عمل كدا انا اللى هخلص عليه ..

عند ريما
قامت باتصال هاتفيا
الطرف الآخر : الو مين معايا
ريما : انا ريما الاسيوطى
الطرف الآخر : اهلا وسهلا بحضرتك
ريما : عايزة منك شغل لو عملتيه زى ما انا عايزة
ليكى مكافئه ماديه كبيره وعربيه آخر موديل
الطرف الآخر : انتى تؤمرينى وانا انفذ
ريما :...
رواية شقاوة بنات الفصل الحادي عشر 11 - بقلم منال عباس
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent