رواية خطايا عاشق مجنون الفصل التاسع عشر 19 - بقلم نور ناصر

الصفحة الرئيسية

  رواية خطايا عاشق مجنون بقلم نور ناصر


رواية خطايا عاشق مجنون الفصل التاسع عشر 19

_تمعنت النظر أكثر لوجهي وجدت أن جبهتي مملوءة 
بـ التشتت ، و كأنه قابعٌ بداخلها ، لا يريد أن ينفصل ، يتحكم بكل قراراتي و إنفعالاتي ، بل بقايا الحب المنثور..
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
شريف وهو يردف بغضب: هاا قررتي اي.. 
صافي بخوف: يعني انت ظابط مم مش.. 
اكمل هو حديثها بجمود وهو ينفث دخان سيجارته: مش زبون، انا عارف ان الواد سيد السمان مدايقك وبعرض عليكي اهو اخلصك منه خالص، بس تساعديني فاللي عايزه منك.. 
صافي بخوف: بس سيد لو هو عرف ده يقتلني ده مجر*م.. 
شريف بحده: هو انتي شيفاني واحد من اللي بيطبلو وراكي انتي لو وافقتي هتبقي فحمياتي لحد مخلصك منه غير ان هيبقالك مكفاءه حلوه كده تخليكي تسيبي القرف اللي انتي شغاله فيه ده.. 
صافي بخوف: ي باشا سيد ده معكنن عليا عيشتي انا جايه معاك هنا من ورااه قولت فرصه اخد قرشين حلوين منك ومن كام زبون فنفس مستواك كده وهخلع من عنده واشوف حاجه تانيه اشتغلها... 
شريف بحده : بصي ي بت انتي انا قولتلك اللي عندي هتجيبلي المعلومات اللي عايزها هخلصك منه مش هتجيبها هلبسك حتة قضية ادااب كده تخلصك برضو من سيد وتقعدك فالسجن تلات اربع سنين هااا.. 
صافي بدموع: موافقه ي باشااا.. 
شريف بهدوء  : تمام، اسمعي بقي في عمليه جديده تهريب سلا*ح بس معرفش المكان ولا المعاد ولا مع مين هتم كل ده لو سيد قال قدامك اي حاجه بخصوص  الموضوع ده تكلميني وهنتقابل هنا وتاخدي بالك من انه يعرف حاجه فاهمه.. 
صافي بهدوء: حاضر ي باشا.. 
ـ نهضت ووقفت خلفه وهي تمرر يديها ع منكبيه العريضين بهدووء: طيب مش عايز تريح اعصابك ي باشا باين انك م... 
نفض يدها بقوه واردف بغضب: دورك خلص روحي يلااا.. 
_ ذهبت تلك الفتاه خارج اليخت الخاص بشريف وهي غاضبه وتشعر بالخوف من ما هو قادم.. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
هايدي بحده: خلصنا ي اسر انا وافقت اقابلك بس عشان بابا صمم انما ده مش هيغير من قراري حاجه.. 
_ نظر لها ذلك الشاب الذي يجلس امامها بغيظ.. 
واجابها بحده: كفايه دلع بقي ي هايدي انا صبرت عليكي كتير، وبقالي شهور بلف وراكي عشان ترجعي بيتك تاني.. 
هايدي بحده: مبقاش بيتي ولا هيبقي، البيت اللي اتهنت فيه وعشت ليالي سودا وانت كنت بتستني اقل غلطه عشان تمد ايدك عليا فيها ده ميبقاش بيتي.. 
اسر وهو يمسك يدها ويردف بهدوء: كنت بعمل كده عشان بحبك وبغير عليكي ووعد مني مش هتتكرر تاني انا خلاص عرفت قيمتك و... 
هايدي بحده: انت هتكدب وتصدق حب اي ي اسر وغيرة اي انت كنت بتشك فيا مش بتغير في فرق، كانت كل حاجه بعملها تربطها باكرم رغم اني قطعت علاقتي بيه تماما واحنا متجوزين بسببك وقولتلك بدل المره مليون انه صديق مقرب ليا.. 
اسر بسخريه: ع اساس مكنتيش بتحبيه زمان يعني، وانا م.. 
هايدي بحده: مدام مش قادر تنسي يبقي مكنتش جيت اتجوزتني، ومن الاخر انا مش هكرر الغلطه تاني وارجعلك.. 
ـ صمت بغضب، ثم لاحظ دلوف نور وغزل للكافي الجالسين به.. 
اسر بفضول: هي مش دي نور خطيبة كريم، مين دي اللي معاها.. 
هايدي وهي تردف بغيره واضحه من غزل وطلتها الخاطفه للانظار: دي غزل خطيبة اكرم.. 
اسر بخبث: بجد طيب يلا بينا نمشي واعملي حسابك الحوار متقفلش هنا.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نور بملل: ي غزل مكنتي جيتي لوحدك انا مش طايقه اطلع من البيت.. 
غزل بغيظ: ي ستي مش كده والله انا زهقت من قاعدة البيت ده انا قولت اول مهاجي هتهروني فسح وخروجات وانتي اهو زعلانه عشان جبتك النادي.. 
نور بهدوء وهي تجلس ع احد الطاولات: كنتي جيبتي سماء معاكي.. 
غزل: سماء عندها درس وبعد الدرس رايحه تشوف ام شريف قالت هتقابلها بره البيت فاليخت بتاع شريف.. 
نور بتنهيده: والنبي انا موضوع سماء وشريف ده مش مريحني وحاسه ان اخرته سودا ع دماغها.. 
غزل بجديه: ع فكره شريف معجب بيها هو كمان بس اللي جاي الله واعلم بيه، المهم من بكره هنروح بقي نعمل مساج وجاكوزي ونجهز للفرح.. 
نور بملامح حزينه للغايه: لا مش هروح خدي معاكي سماء.. 
غزل بحده: هي سماء اللي هتتحوز ولا انتي، وبعدين الحاجات دي عشانك انتي مش عشان حد.. 
ـ صمتت نور، ما ان لاحظت ذلك الشاب وقف امامهم وهو يرمق غزل بنظرات غير مريحه.. 
اسر بابتسامه واسعه: ازيك ي نور عاش من شافك.. 
نور بابتسامه صفراء: اهلا ي استاذ اسر اهلا بيك 
ثم نظرت لهايدي بابتسامه واسعه: عامله اي هايدي.. 
هايدي بأيماء: كويسه ي نور، سوري ازعجناكم.. 
نور بهدوء: لا ولا ازعاج ولا حاجه.. 
_ جلس اسر امامهم وجذب هايدي لتجلس رغماً عنها وهي ترمقه بغضب.. 
اسر بحزن مصطنع: انا بقي قاصدكم فخدمه انا من الصبح، لا الصبح اي انا بقالي شهور عمال اتحايل عليها عشان نرجع وهي مش راضيه قولولها حاجه خلوها تحن علياا.. 
_ تنهدت هايدي بغيظ، فحين رمقته نور وغزل بعدم قبول.. 
غزل بضيق: هو انتو كنتو مخطوبين.. 
اسر وهو ينظر لها بتفحص شديد: تؤ كنا متجوزين واطلقنا من فتره.. 
هايدي بحده: خلاص ي اسر مفيش داعي للكلام ده.. 
اسر وهو ينظر لغزل بقوه: بزمتك ي غزل ينفع الكلام ده.. 
غزل بهدوء: والله معاها حق ده انا دقيقتين وهطق منك.. 
ـ كتمت هايدي ونور ابتسامتهم ع شكل اسر الذي تحول للغيظ.. 
اسر ببرود: طيب خلاص سيبنا من الموضوع ده انا صديق اكرم ع فكره من ايام المدرسه.. 
غزل بابتسامه صفراء: بجد شووف ازاي.. 
اسر بنظرات وقحه: بس انا عرفت لي كان رافض يتجوز كان صابر عشان ينول زي مبيقولو.. 
رمقته بغضب واشاحت بوجهها للجهه الاخري... 
نور بغيظ: طيب احنا لازم نمشي.. 
اسر باعتراض شديد: لا مينفعش خالص لازم اعزمكم ع حاجه ده انا اول مره اتعرف ع مرات حبيب قلبي اكرم.. 
ـ جلست نور وغزل ع مضض تحت غضب هايدي من تصرفات ذلك الخبيث.. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اكرم بغيظ: قولت لا انا البس زيك لي.. 
كريم بهدوء: ااه صح تلبس زي لي، ممكن عشان احنا اخوات وهنتجوز فنفس اليوم ولو كان الاستايل بتاعنا واحد هتبقي حاجه مبهجه وحلوه.. 
اكرم باعتراض: لا لا انت البس اللي يريحك وانا البس اللي ع مزاجي.. 
كريم بغيظ: انت يالا مش انا وريتك البدله وعجبتك دلوقتي.. 
اكرم ببرود: ااه عجبتني بس ي البسها انا ي انت مش هلبس زي حد انا.. 
كريم بغيظ: تصدق انا ابويا مربنيش اني شايل همك، انا مالي شالله تحضر فرحك بمايوه انا ماالي، ابو غرورك ي شيخ.. 
_ صدح رنين هاتف كريم، لتتحول ملامحه للقلق.. 
واجاب: اي ي سمير بقيت اقلق من مكلماتك كل مكالمه بمصيبه.. 
سمير بأبتسامه جانبيه: العفو ي ي باشا انا تحت امرك تحب ابلغك بالجديد ولا بلاش.. 
كريم بتنهيده: لا قول حصل اي؟.. 
سمير: الهانم خرجت من شويه مع الانسه غزل وراحو النادي.. 
كريم بهدوء: طيب كويس اخيرا طلع منك خبر عدل.. 
تابع سمير: بس اللي لاحظته ان مدام هايدي قاعده معاهم وكمان طليقها اسر الامير وكانو هيقومو بس هو خلاهم قعدو تاني.. 
كريم وهو يمسح ع وجهه بغضب وينظر لشقيقه بقلق كبير: طيب اقفل انت ي سمير وخليك هناك لو مشيو قولي.. 
اكرم بسخريه ما ان انهي كريم مهاتفة سمير: انت لسه بتخليه يراقب نور.. 
كريم بهدوء: سيبك من نور دلوقتي اسمع اللي هقوله وانت هادي وبلاش عصبيه ماشي.. 
اكرم بقلق: في اي يالا انجز.. 
كريم: نور هي وغزل فالنادي.. 
اكرم بغضب: نعم، لتاني مره تطلع من غير متقولي ده يومها اسود... 
كريم بسخريه: يومها اسود عشان خرجت من غير متقولك، اومال لو عرفت انها قاعده مع اسر الامير هتعمل اي.. 
وقف اكرم بغضب كبير واردف من بين اسنانه: انت متأكد.. 
اومئ كريم براسه بنعم.. 
_ هرول اكرم للخارج ذاهباً لذلك النادي وخلفه كريم الذي حاول تهداته ولكن فشل فذلك.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
_ وصل بعد قليل للنادي، ثم الي المكان الذي توجد به غزل ونور.. 
وقف اكرم امامهم وبجواره كريم واردف بحده: متجمعين عند النبي ان شاء الله.. 
ـ انتبه له الجميع، فحين انتفضت نور بقوه ما ان وقع نظرها ع كريم الذي ينظر لها بهدوء.. 
اسر ببرود: اهلا اكرم باشا اتفضل والله القعده ناقصاك.. 
اكرم وهو يردف لغزل بحده: قومي هنمشي.. 
ـ استجابت هي لامره ووقف هي ونور وذهبو باتجاههم.. 
اسر باستفزاز وهو يقف امامه: مبروك ي اكرم جات متأخره بس اعزرني لسه عارف وكمان احب احيك ع اختيارك للعروسه جمال وخفة دم خلي بالك منها بقي لتتخطف زي اللي قبلها.. 
_ اغتاظ اكرم وجذبه من ياقته بقوه، فحين ذهب كريم وحاول ابعاد شقيقه عنه.. 
كريم بحده: خلاص ي اكرم بلاش فضايح، وانت ي حج اسر خف شويه وابلع ريقك عشان ميتحطش عليك زي زمان.. 
اسر وهو يعدل من هيئة ملابسه بهدوء: هو حصل اي لكل ده، ده انا بس ببدي اعجابي بغزل.. 
ثم نظر لغزل التي تنظر لهم بخوف واردف بغمزه: غلطان انا كده ي غزل.. 
_ دفع اكرم كريم بعيداً وذهب لذلك الاحمق ولكمه بقوه ليسقط ارضاً بألم.. 
اكرم بغضب تحت نظرات الجميع بالكافي: ده انت وحشك بقي اني احط عليك بجد.. 
كريم بغضب وهو يقف امامه: سيبك منه ي عم ويلا بينا من هنا يلاا.. 
_ ذهب اكرم وامسك كف غزل بتملك وذهب للخارج  وخلفهم كربم ونور التي كانت تحاول عدم النظر له.. 
ـ مسحت هايدي دموعها وهي تراقب خروج اكرم من الكافي وهو محتضن يد غزل بقوه، كان قلبها يعتصر الماً من رؤيته هكذا ورؤية نظراته التي تغمرها الغيره لتلك الفتاه.. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سماء بأعجاب شديد: بجد وااو تصميم اليخت ده يجنن.. 
لي لي وهي تحلس ع احد الارئك: كل ده اختيار شريف.. 
سماء بسخريه: للاسف ذوقه حلو.. 
اتاها صوته من خلفها وهو يردف بهدوء: ولي للاسف بقي.. 
التفتت له بفزع، ثم نظرت لوالدته بغضب.. 
سماء بغيظ: انتي مش قولتيلي ي لي لي انه مش بيجي هنا.. 
شريف وهو يقترب منها بخبث: ده انا ع طول هنا، وانا اللي قولت لـ لي لي تجيبك.. 
سماء بحده: طيب كويس انا همشي بقي.. 
جذبها من زراعها بهدوء واردف بجديه: مش هتمشي غير لما نتكلم.. 
سماء بحده: هنتكلم فاي مفيش حاجه نتكلم فيها.. 
شريف وهو ينظر لوالدته: اي ي ست الكل اجيبلك فشار عشان تتفرجي بمزاج..
لي لي وهي تنهض بغيظ: قايمه اهو ماشيه... 
سماء وهي تحاول فك زراعها من يده: انا كمان همشي معاكي ي لي لي.. 
لي لي وهي تذهب للخارج: لا انا بحب امشي لوحدي.. 
سماء بغيظ: اوعي ي شريف انا همشي.. 
شريف بهدوء: بس انا عايزك تقعدي عشان لازم نتكلم.. 
سماء بحده: ااه اقعد عشان كمان شويه تطردني.. 
شريف بسخريه: ااه ع اساس اني قبل مطردك مكنتيش سفخاني قلم ميخدوش حرامي غسيل.. 
سماء اء بدفاع: انت اللي قليل الادب كنت.. 
شريف بهدوء وهو يترك زراعها: طيب انا اسف ع اني دايقتك وخليتك تمشي زعلانه يومها بس مش اسف ع اللي كنت هعمله بصراحه.. 
سماء بدموع لمعت بعيناها: انت عايز مني اي، مش حلو خالص جو انك حاططني ع الرف ده شويه مع خطيبتك وشويه عامل فيها دور الحبيب اللي مش قادر يقول اللي جواه.. 
شريف بجديه: بس انا مش خاطب انا سيبت هدير، سيبتها عشانك.. 
نظرت له بحده: انت متوقع اني هفرح كده، لما تجرح وحده تانيه وتسيبها فنص الطريق انا كده هفرح يعني واقولك يااه اد اي انت بتحبني، بالعكس انت كده قليت فنظري اكتر عشان زي مسيبتها دلوقتي عشاني بكره هتسيبني عشان غيري.. 
شريف بحده: حيلك حيلك ي حجه اي كل ده، انا ايوه سيبتها عشانك بس عشان برضو لا انا ولا هي بنحب بعض كنا موهمين بفكرة اننا مناسبين لبعض وخلاص، انما من لما اتخطفنا سوا وانتي خطفتي قلبي مش قادر اشوف وحده فلقب مراتي غيرك ومقولكيش بقي ليل نهار تفكير فاللي جبوكي يا شيخه، حاولت ابعد عشان انتي اخت صاحب عمري وكمان جمايل اهلك ع كتافي فقولت لا غلط وبدات اتصرف معاكي وحش بس لقيت ان انا اللي بتأذي وان حتت عيله زيك قلبة كياني ع الاخر، وخلتني اقول لهدير اني بحبك واني محبتهاش وهي كمان ع فكره محبتنيش بس مؤترين نكمل لفتره صغيره لحد مـ هايدي اختها ترجع لجوزها عشان ابوها ميتعبش لو عرف ان بنته هتتفسخ،و بنته التانيه مطلقه.. 
صمتت سماء وهي غير قادره ع الرد، شعرت بالتخبط الان.. 
شريف بحده.: ودلوقتي بقي افهم كنتي مرزوعه مع الواد المايع ده فالنادي لي.. 
سماء باستفزاز: حاجه متخصكش.. 
شريف بغضب: هلطشك بالقلم ع وشك لو قولتي ع اي حاجه تخصك متخنيش بعد كده.. 
سماء بابتسامه هادئه: كنت بقوله ان مجرد صديق واني مش بحبه وبحب واحد تاني معندوش ريحة الد*م.. 
شريف بغمزه: يااه ديما لي لي بتشتمني وتقول ان معنديش ريحة الد*م.. 
ابتسمت سماء بهدوء ع مشاكسته لهاا.. 
احتضن هو وجهها الصغير بين يديه واردف بصدق: بحبك ي سماء، واول حاجه هعملها بعد فرح اخواتك واكون خلصت من موضوع هدير اني هكلم باباكي فموضوع جوازنا.. 
سماء بابتسامه واسعه: بجد ي شريف.. 
شريف وهو يقترب منها اكثر: بجد ي قلب شريف.. 
سماء بقلق من تقربه: انت هتعمل اي؟... 
شريف بهمس هادئ: هنوثق اللحظه دي باللي كان هيحصل فاوضتي.. 
_ سماء وهي تبتعد سريعا وتردف بحده: لاااا ده عند امك ده قال نوثق ومنوثقش انت مش هتقرب مني غير لما نتجوز.. 
شريف بغيظ: انتي اصلا وش فقر، قدامي اوصلك بقرنينك دول.. 
سماء وهي تأخذ حقيبة المدرسه الخاصه بها وترتديها مثل الاطفال وتردف وهي تمسك شعرها بسعاده: بس حلوين صح.. 
مال هو سريعا وقبل وجنتها واردف وهو يركض للخارج: مشوفتش فحلاوتهم.. 
سماء بخجل شديد وغضب: ي قليل الادب ي حي*وان.. 
_ ذهب الاثنين للخارج، وصعدت سماء معه السياره ليقوم بايصالها الي منزل نور كي تقص عليها هي وغزل ما حدث.. 
ـ صعد فذلك الوقت احد الرجال سيارته وقام بمهاتفة احداهم..
الرجل وهو يتحدث بالهاتف: ايوه ي انسه هدير، كان معاها دلوقتي فاليخت بتاعه وكانو قريبين من بعض اووي عرفت ادخل من غير مياخد باله وصورتهم كام صوره وكمان طلعو مع بعض فعربيته.. 
هدير بحقد: تمام ابعتلي الصور وخليك ديما مراقب ست الحسن والجمال دي وكل متشوفها مع شريف تديهالي كام صوره حلوين كده.. 
الرجل بايماء: اعتبريه حصل.. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
هبطت سماء من سيارة شريف.. 
ليردف هو بفضول: انتي مش هتروحي لي؟.. 
سماء بهدوء: لا انا هقعد مع غزل ونور لحد الفرح هنا.. 
شريف بهدوء وهو يصعد سيارته: طيب كويس المهم بالليل هكلمك وتردي ولو طنشتي هتلاقيني فوق راسك.. 
سماء بمرح: يبقي هطنش.. 
شريف بغمزه: وده هيبقي ع قلبي زي العسل عشان هاجي واشوفك.. 
ـ توردت وجنتيها سريعا واردفت بتوتر: طيب اتفضل بقي اتكل ع الله.. 
صعد شريف سيارته وهو يبتسم ع خجلها، ثم اشار لها وغادر...
_ كانت ستدلف داخل منزل خالها، ولكن لاحظت قدوم سيارة اكرم، وهبطت منها غزل وهي تدلف للداخل بغضب.. 
اكرم بحده وهو يذهب خلفها: استني هنا انا بتكلم معاكي.. 
سماء بقلق: اي ي جماعه في اي؟... 
ـ كادت نور ان تذهب خلفهم، ولكن منعها كريم وهو يمسك يدها لترجتف بقوه ونظر هو لها بحزن ع خوفها منه الذي لن ينته .. 
كريم لغزل: روحي ادخلي ي سماء وحاولي تهدي اكرم عشان ع اخره.. 
سماء وهي تركض للداخل: حاضر.. 
نور بنبره خائفه: ممكن تسيبني.. 
كريم بهدوء: حاضر هسيبك بس عايز اقولك متخفيش مني انا وعدتك مش هأذيكي تاني.. 
نور بشجاعها رغم رعبها الداخلي منه: وانا مش بصدقك ولا بصدق اي حاجه بتقولها.. 
كريم وهو يحاول تمالك اعصابه: ماشي مسيرها الايام تثبتلك المهم اختارتي تصاميم الاوتيل والدعوات.. 
نور بحده: مختارتش حاجه سماء وغزل اختارو.. 
كريم بغيظ: وحضرتك مش ده فرحنا.. 
نور بغضب: فرحنا اللي مغصوبه عليه انا لو اطول اموت نفسي قبل اليوم اللي هكون فيه معاك هعمل كده.. 
_ ضرب يده ع السياره بجوارها بغضب، لتغمض هي عيناها بخوف، فحين تنهد هو بقوه يحاول تمالك اعصابه واردف بجمود: ادخلي ي نور وقولي لـ اكرم اني مستنيه عشان عندنا شغل.. 
اومئت براسها وغادرت لينظر هو لها بحزن شديد، لما لا تحبه لماذا، لما كل هذا الكره منذ ان اعترف بحبه لها وهي ترفضه لماذا.. 
ظل يفكر بهذا كثيراً وقلبه يتالم بقوه من تلك الافكار.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
اكرم وهو يجذبها من زراعها بقوه: انا مش بتكلم معاكي، لما اكلمك تقفي وتسمعيني.. 
غزل بدموع وغضب: نعم في حاجه لسه هتقولها مكفاكش التهزئ ليا طول الطريق، وكمان الفاضيح اللي حصلت فالنادي... 
اكرم بغضب: مهو لو انتي بتسمعي الكلام مكنش كل ده حصل مش قولتلك متخرجيش غير لما اعرف، بتتجاهلي كلامي وتتصرفي من دماغك لي، وكمان قاعده تهزري مع ابن الو*خه ده بتاع اي اصلا... 
غزل بغضب: اولا انا لسه مبقتش فبيتك عشان تتحكم فيا كده، والزفت صاحبك ده هو اللي جه وقعد معانا، وكانت معاه هايدي وكنا هنقوم والله واسأل نور بس هو اللي صمم نقعد ومتكلمتش والله هو كان بيوجهلي كلام وكنت برد ع قد السؤال وبس.. 
اكرم بغضب: برضو غلطانه لانك انتي والهانم التانيه المفروض حد غريب جه قعد تتنيلو تقومو حتي لو حصل اي، وبالنسبه بقي ي غزل ع ان كلامي مش هيمشي عليكي لا ده بالجز*مه كلامي يتنفذ، ووحياة امك مفي طلوع تاني من البيت لحد الفرح ولو حصل غير كده هيبقي بلاها فرح ومش هخلي حد يعرفلك طريق.. 
غزل وهي ع وشك البكاء: طيب والفرح في مشاوير هنعملها والكوافير والفستان و... 
سماء بدفاع: خلاص ي اكرم هي هتكلمك قبل متخرج بس فعلا في مشاوير مهمه ليها هي ونور لازم تروحها.. 
اكرم بهدوء نسبي: اعرف هتروح فين لو حصل غير كده محدش يلومني ع اللي هعمله.. 
اتت لمياء ع صوت صياحهم بقلق.. 
لمياء: في اي بتزعقو لي كده.. 
اكرم ببرود: مفيش حاجه ي طنط.. 
غزل وهي تذهب لغرفة نور ببكاء: والله انا شكلي اتسرعت فيها الجوازه دي.. 
اكرم بغضب: مبقاش بمزاجكك ع فكره.. 
نور التي اتت من الخارج بملامح لا توحي بالخير.. 
اردفت لاكرم: اخوك بره مستنيك بيقول عندكم شغل.. 
اكرم بحده: وانتي ي هانم طيب هي هبله ومتعرفش حد هنا، اي اللي يخليكم تقعدو مع ابن 🐕ده.. 
نور بغضب: والنبي اسكت ي اكرم كفايه اخوك عليه، ده اي الحزن ده.. 
اكرم وهو يذهب للخارج: والله انتي اصلا ملكيش غير كريم يلمك.. 
نور بغضب: عقبال  متلاقي اللي يلمك انت كمان.. 
اكرم وهو يلقي عليها احدي فازات الورد لتهرول هي للغرفه بخوف، وذهب هو للخارج بغضب.. 
لمياء بعدم فهم: سماء هو في اي؟.. 
سماء وهي تذهب خلف نور: معرفش ي طنط... 
لمياء بغيظ: اي المجانين دول... 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
_ مرت الايام تلو الاخري وجاء موعد زفاف ابطالنا، الذي سيغير حياتهم 180 درجه.. 
ـ هل ستتقبل نور وجود كريم بحياتها وتتخطي ما فعله بها، ام سيبقي هذا عائق بينهم؟.... 
ـ وهل ستتقبل غزل شخصية اكرم هكذا، واذا تقبلتها هل تقبل بوجود فتاه اخري تحمل طفله بحياتهم؟... 
ـ وماذا ينتظر شريف وسماء ، وكيف سيؤثر تخطيط تلك الافعي هدير عليهم، وهل شريف سيكشف هوية الكبير وما الاضرار التي ستلحق به من هذه القضيه.. 

 يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية خطايا عاشق مجنون) اسم الرواية
رواية خطايا عاشق مجنون الفصل التاسع عشر 19 -  بقلم نور ناصر
nada eid

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent