رواية معقول نتقابل تاني الفصل الثاني عشر 12 بقلم أسما السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية معقول نتقابل تاني كاملة بقلم أسما السيد عبر مدونة دليل الروايات

رواية معقول نتقابل تاني

 رواية معقول نتقابل تاني الفصل الثاني عشر 

أيسل... ياأيسل...
انتي فين ياقلبي.. مسحت ايسل فمها بمنديل الحمام واتجهت تغسل وجهها الذي اصبح يكسوه الصفار وتشعر بالدوار منذ اكتر من اسبوعين وهي تتجاهل الامر ولكن زاد الامر عن حده فبدات بالتقيؤ باستمرار
استمعت أيسل لصوته الحنون يناديها من الغرفه... فعدلت من صوتها وردت عليه.. انا هنا ياحبيبي اهوو
عدلت ملابسها وخرجت من الحمام
يقف مستندا بجزعه علي جدار الحمام منتظرا اياها فهو من اكثر من اسبوعين يلاحظ انها تغلق علي نفسها باب الحمام بالمفتاح من الداخل وكل مره يحذرها ان تفعل وتفعل فهو معتاد الانقضاض عليها داخل الحمام في اي وقت فهو الان مغتاظ منها بشده
خرجت ايسل له ثواني وكانت اندثت بين احضانه غصبا عنه فهي تعلم مما هو غاضب
حبيبي جه.. وحشتني أوي هذا ماقالته وهي تندس داخل احضانه اكثر لم يتمالك نفسه كثيرا وقام باحتضانها بقوه قائلا لها انتي اكتر ياروحي وبدأ بنثر قبلاته علي شعرها بحنو احست أيسل بدوار وبقرف شديد من عطر خالد وهنا تساءلت ماذا يحدث لها فهي كانت تعشق عطر خالد وفي غيابه كانت تملا الغرفه به حتي تتذكره دائما مؤكد هناك غلط ما هذا هذا ما حدثت به نفسها وهي تحاول بقدر الامكان ان تتماسك حتي لا ياخذ خالد باله.. فهي بدأت تشك بامر ما... بعد ثواني ابعدها خالد بلطف قائلا الجميل سرحان في ايه بقي.. ها قوليلي مالك حاسس انك مخبيه عني حاجه وكمان شكلك مش عچبني انتي تعبانه ياروحي
نفت أيسل بشده وقالت انها فقط تشعر بالارهاق من العمل وستؤجز غدا فهي قد بدات بالتدريس في الجامعه منذ شهر تقريبا وهذا ما ارهقها بين العمل بالشركه والتدريس
قال لها خالد ياحبيبتي انا قلتلك بلاها مرواح الشركه دلوقتي وخليك في الجامعه بس وهنا قرص خدها قائلا دماغك ناشفه زي ولادك بالظبط جننتيني ياوزه
وزه انا وزه ياخالد رد عليها بمرح قائلا
ايوا ببوز الوزه اللي انتي عملاه دا لو معدلتهوش هقطعهولك بوس وانتي عارفه البوس بيودي لفين
الا قوليلي ياحبيبتي هو بيودي لفين صحيح
ضحكت أيسل بمرح ووقاحه ونظرت له بغمره وقحه قائله باينو كدا بيودي النار
هنا انقض عليها خالد بمرح قائلا
طب تعالي بقي اما اطفيها احسن خلاص هتحرق الدنيا... وذهبوا بعالم العفاريت(طبعا عرفينو انتو☺️😜😜😜☺️☺️) في الصباح استيقظ خالد علي رنين هاتفه الذي تجاهله خمس مرات وهنا دب القلق قلبه وقام للرد عليه ازاح أيسل التي كانت تتوسد صدره بحنيه وقبل رأسها وقام وارتدي ملابسه وقام بالاتصال بأدم الذي اتصل به العديد من المرات
الوو ايوه يادم في ايه
ادم!.... ايوا ياخالد رنيت عليك كتير مبتردش انت لازم تنزل مصر حالا جدك تعبان ونقلناه المستشفي وبيسال عليك لازم تيجي
رد خالد بفزع ماله جدي.. في ايه
قال له ادم معرفش بيقولو جاله ظرف ودخل قراه ودخلو عليه بعد فتره لقوه واقع مبيتحركش
رد عليه خالد قائلا ظرف ظرف ايه دا
رد عليه ادم معرفش ياخالد بس انت لازم تيجي بسرعه. قال خالد حاضر حاضر في أقرب وقت هكون عندكو
ذهب خالد لايسل واخبرها بضروره سفره وذهب علي وعد باللقاء قريبا..
بعدما ذهب خالد قامت أيسل بالاتصال بالصيدليه وطلبت منهم اختبارا للحمل فهي شكت بالامر ويجب ان تتاكد جاء الاختبار ولم يخفي الامر علي العيون التي تراقبها بصمت وتنقل تحركاتها قامت أيسل بالاختبار وثواني وظهرت النتيجه كما توقعت والتي علمت بها ميسم علي الفور وقررت التدخل قبل ان يعلم خالد والا فات الاوان عليها ان تخلص منه
قررت أيسل ان تذهب الي الطبيبه لكي تتابع حملها معها وتعلم منها متي تم الحمل واتصلت علي ايمي واخبرتها ان تاتي معها وبالفعل ذهبوا الي الطبيبه وحكت لها ايسل الحكايه وقالت لها الطبيب ان خالد عليه ان يجري تحليلا للسائل المنوي وانه من الممكن ان يكون حدث خطأ من قبل وهو ما اقلق أيسل فهي خائفه من رده فعل خالد ولكن سرعان ماتحول الامر لفرح وهي تسمع دقات قلب جنينها والتي لحسن الحظ لم يكن واحدا بل اثنين وهنا تحول حزنها لفرح وسعاده اثنين مره واحده.. ما اجمل عوض الله مؤكد هذا عوض الله لخالد بعد سنين الحرمان فقد كرمه الله باثنين مقابل عطفه وحبه لاثنين اخران هذا ما فكرت به أيسل وهي تستمع لما تقوله الطبيبه بعنايه... وذهبت أيسل الي منزلها بفرحه تنتظر خالد حتي تقص عليه مؤكد سيفرح كثيرا هذا ما حدثت به نفسها غير مدركه لما سيحدث بعد قليل
كان اولاد أيسل في المدرسه ولكن تاأخر باص المدرسه كثيرا هنا تاكل قلبها علي اولادها ساعه... اثنان ولا جديد دب القلق باوصالها واتصلت بعادل وايمي محتسبه انه مقلب من مقالب عادل ولكن لا جديد حضر الجميع واتصلت بالمدرسه ولكن اكدوا عليها ان الولاد لم يحضروا من الاساس انهارت أيسل كثيرا وانخرطت في البكاء
ثواني وصدح صوت الهاتف والتي كانت مكالمه من شخص وقال لها
لو عاوزه ولادك تعالي لوحدك في العنوان دا.واملتها العنوان......
ذهبت مسرعه غير مكترثه لمن يتحدثوا اليها ويجروا خلفها ولكن لم يلحقوها وبالفعل ذهبت الي المكان سرعان ما انصدمت حينما رات اولادها مربطين وهناك من يضع مسدس علي رؤوسهم وبالخلف هناك من وضع مسدس خلفها هيا الاخري فالولاد مخدرين ولا يدرون شيئا
هنا صدح صوت تعرفه جيدا وسرعان ما ظهرت امامها اكتر امراه تكرهها بالعالم ميسم راشد قالت أيسل.. انتي.. ليه.. ليه بتعملي كدا حرام عليكي جوزي وسيبتهولك عايزه ايه تاني سيبيلي ولادي حرام عليكي
قلبت ميسم عينها بملل قائله لها.. لو خلصتيي خلينا ندخل في الموضوع ع طول..
نظرت لها ايسل برجفه.. وقالت.. موضوع ايه انطقي
هنا قالت ميسم بحقد.. اللي في بطنك ياوزه مش بردو بيقولك كدا
تغيرت معالم أيسل وعلمت ان ميسم خطر عليها وانها تعلم بتحركاتها جيدا
قالت ميسم قدامك خيارين
الاول تاخدي ولادك وتمشي من هنا وتنسي حاجه اسمها خالد.. وتعيشي في سلام وتاخدي ولادك يأ اما
نظرت لها أيسل برعب وقالت يا اما ايه
تجاهلت كلامها أيسل وقالت والثاني
ان خالد يموت ونعيش كلنا بسلام
اندفعت أيسل شاتمه اياها ياحيوانه بتعملي كدا ليه حرام عليكي
نظرت لها ميسم ببرود براحه الانفعال مش كويس عشانك ياوزه
بصي ياحلوه انا عشت سنين ازرع في خالد انو مبيخلفش لحد مااقتنع وبصم بالعشره وبحملك دلوقت انا هطلع كدابه وخالد مش بالغباء اللي عشان يصدق ان التحاليل حصل فيها غلطه لان خالد مسبش ولا معمل في العالم الا اما عمل فيه وانا بعلاقاتي كنت ببدله فانت مقدمكيش الا خيارين او في حل تالت بس ياحرام انا خايفه عليكي لان سمعتك انتي اللي هتدمر ومش بعيد خالد يقتلك لما اشيل خالد وهو نايم معاكي واحط اي حد تاني بداله يشيل الليله وبكدةيتاكد انه مش ابنه بردو وساعتها مراد كمان هياخد منك الاولاد بردو وتبقي فضيحه الساعه ههههه
قالت ايسل بانهيار انتي ايه شيطان مستحيل خالد يصدق الكلام الفارغ دا
نظرت لها بمكر قائله لا هيصدق لما يشوف مراته بتفاصيلها اللي هو حافظها اكيد هيصدق.. نظرت لها ايسل برعب قائله تقصدي ايه
قالت لها قصدي انتي عارفاه تفتكري هعرف اجيب المعلومات دي كلها ومش هعرف اصوركو مع بعض وهنا ظهر فيديو لها كانت فيه هي وخالد في احدي جنونهم معا وانصدمت أيسل وكاد يغمي عليها مردده اه ياحقيره وصلت بيكي الحقاره لكدا منك لله
قالت ميسم وحده بوحده والبادي اظلم.. ها قولتي ايه خلصيني طلقه واحده واريحك منه اوو.. نظرت لها أيسل بخوف وارتجاف قائله من غير لو انا خلاص هبعد بس انتي عليكي انك تخفي اي اثر ورانا يخلي خالد يعرف طريقنا بيه وانا وولادي لينا ربنا بس ارجوكي بلاش تاذي خالد.. انا كفايه عليا اني اشوفه مبسوط وسعيد حتي لو كان هيكرهني وقد كان
تم الاتفاق بينهم.... واخذت ايسل ابنائها وذهبت كي تعد العده وذهبت الي المنزل واستقبتلها ايمي وعادل وحكت لهم ماجري وحلفتهم ان لا يتحدثوا مع خالد ابدا بالموضوع وانهم لابد وان يساعدوها في الهرب بابنائها.... ووعدوها بالبقاء جنبها ومساندتها واحترمو رغبتها بذلك.. وساعدوها في ذلك فقد قامو بتصفيه كل شئ يخصها بروما وقامت باخفاء كل شئ حتي لا يتبعها خالد ويصل اليها فهي تعلم انه سيقلب الدنيا عليها ولن يسامحها ابدا وساعدها في ذلك زياده تعب جده والذي اضطر خالد ان يمكث بجواره حتي يشفي انتهت أيسل من كل شئ وحان وقت الرحيل ودعت المنزل واعطت الخادمون اجازه وتركت مكتوب لخالد تحدثه فيها عن اسفها

كتبت ايسل لخالد..
خالد حبيبي وروحي وقلبي وعقلي وكل حياتي
عارفه انك دلوقت هتجنن وقالب عليا الدنيا. معلش ياروحي متمنيتش عمري اني اسيبك كدا كنت دايما ادعي واقول يارب يومي يجي قبل يومك عشان متعذبش بفراقك بس اظاهر انه مكتوب علينا ياحبيبي
سامحني يا خالد كان غصب عني يمكن لو قدرنا كتبلنا اننا نتقابل تاني ساعتها يمكن اقولك علي اسبابي انا هفضل احبك لاخر نفس فيا ولو مت اعرف ان محدش حبك قدي
متدورش عليا ياخالد وعيش حياتك وانساني اما انا فكفايه اليومين اللي عشتهم معاك
❤بحبك ❤
ايسل....
بعدما انقطعت الاتصالات بين خالد وايسل وايضا حاول الاتصال بعادل وايمي ولكن لا يجيبوا اضطر لترك جده وذهب مسرعا الي روما... وهنا علم من عادل ما حدث وانها ذهبت منذ ثلاثه ايام ولا احد يعلم عنها شيئا خرب الدنيا وشك بالقريب والبعيد تحولت حياته بين ليله وضحاها اصبح شاحب الوجه والهلات السوداء حول عينيه اشفق عليه عادل ولكن وعده لايسل اقوي فهو ايضا خائف عليهم وبشده فان يعيشوا يتنفسون خير لهم من يموتو ويدفنون
قرأ خالد الخطاب وتيقن ان معشوقته رحلت ولن تعود مجددا لا اثر لها كانها سراب ومرت الشهور
مرت سبع شهور اخري وولدت ايسل تؤام ولد وبنت.... أيان وايرام. تناست معهم الوجع قليلا او تناسته ومرت سنتان اخرتان واصبح عمر ايرام وايان سنتان ونصف سافرت خارج البلد ورجعت واستقرت بجزيره انطاكيه وعاشت مع ابنائها ويزورها ايمي وعادل الذين تزوجو والان ايمي حامل بالشهر الثالث
ولكن لم تنسي خالد ولو دقيقه كلما نظرت لابنها ايان تذكرت خالد فهو يشبهه كثيرا بكل شئ وهو ما هون عليها..
أيسل... ياأيسل...
انتي فين ياقلبي.. مسحت ايسل فمها بمنديل الحمام واتجهت تغسل وجهها الذي اصبح يكسوه الصفار وتشعر بالدوار منذ اكتر من اسبوعين وهي تتجاهل الامر ولكن زاد الامر عن حده فبدات بالتقيؤ باستمرار
استمعت أيسل لصوته الحنون يناديها من الغرفه... فعدلت من صوتها وردت عليه.. انا هنا ياحبيبي اهوو
عدلت ملابسها وخرجت من الحمام
يقف مستندا بجزعه علي جدار الحمام منتظرا اياها فهو من اكثر من اسبوعين يلاحظ انها تغلق علي نفسها باب الحمام بالمفتاح من الداخل وكل مره يحذرها ان تفعل وتفعل فهو معتاد الانقضاض عليها داخل الحمام في اي وقت فهو الان مغتاظ منها بشده
خرجت ايسل له ثواني وكانت اندثت بين احضانه غصبا عنه فهي تعلم مما هو غاضب
حبيبي جه.. وحشتني أوي هذا ماقالته وهي تندس داخل احضانه اكثر لم يتمالك نفسه كثيرا وقام باحتضانها بقوه قائلا لها انتي اكتر ياروحي وبدأ بنثر قبلاته علي شعرها بحنو احست أيسل بدوار وبقرف شديد من عطر خالد وهنا تساءلت ماذا يحدث لها فهي كانت تعشق عطر خالد وفي غيابه كانت تملا الغرفه به حتي تتذكره دائما مؤكد هناك غلط ما هذا هذا ما حدثت به نفسها وهي تحاول بقدر الامكان ان تتماسك حتي لا ياخذ خالد باله.. فهي بدأت تشك بامر ما... بعد ثواني ابعدها خالد بلطف قائلا الجميل سرحان في ايه بقي.. ها قوليلي مالك حاسس انك مخبيه عني حاجه وكمان شكلك مش عچبني انتي تعبانه ياروحي
نفت أيسل بشده وقالت انها فقط تشعر بالارهاق من العمل وستؤجز غدا فهي قد بدات بالتدريس في الجامعه منذ شهر تقريبا وهذا ما ارهقها بين العمل بالشركه والتدريس
قال لها خالد ياحبيبتي انا قلتلك بلاها مرواح الشركه دلوقتي وخليك في الجامعه بس وهنا قرص خدها قائلا دماغك ناشفه زي ولادك بالظبط جننتيني ياوزه
وزه انا وزه ياخالد رد عليها بمرح قائلا
ايوا ببوز الوزه اللي انتي عملاه دا لو معدلتهوش هقطعهولك بوس وانتي عارفه البوس بيودي لفين
الا قوليلي ياحبيبتي هو بيودي لفين صحيح
ضحكت أيسل بمرح ووقاحه ونظرت له بغمره وقحه قائله باينو كدا بيودي النار
هنا انقض عليها خالد بمرح قائلا
طب تعالي بقي اما اطفيها احسن خلاص هتحرق الدنيا... وذهبوا بعالم العفاريت(طبعا عرفينو انتو☺️😜😜😜☺️☺️) في الصباح استيقظ خالد علي رنين هاتفه الذي تجاهله خمس مرات وهنا دب القلق قلبه وقام للرد عليه ازاح أيسل التي كانت تتوسد صدره بحنيه وقبل رأسها وقام وارتدي ملابسه وقام بالاتصال بأدم الذي اتصل به العديد من المرات
الوو ايوه يادم في ايه
ادم!.... ايوا ياخالد رنيت عليك كتير مبتردش انت لازم تنزل مصر حالا جدك تعبان ونقلناه المستشفي وبيسال عليك لازم تيجي
رد خالد بفزع ماله جدي.. في ايه
قال له ادم معرفش بيقولو جاله ظرف ودخل قراه ودخلو عليه بعد فتره لقوه واقع مبيتحركش
رد عليه خالد قائلا ظرف ظرف ايه دا
رد عليه ادم معرفش ياخالد بس انت لازم تيجي بسرعه. قال خالد حاضر حاضر في أقرب وقت هكون عندكو
ذهب خالد لايسل واخبرها بضروره سفره وذهب علي وعد باللقاء قريبا..
بعدما ذهب خالد قامت أيسل بالاتصال بالصيدليه وطلبت منهم اختبارا للحمل فهي شكت بالامر ويجب ان تتاكد جاء الاختبار ولم يخفي الامر علي العيون التي تراقبها بصمت وتنقل تحركاتها قامت أيسل بالاختبار وثواني وظهرت النتيجه كما توقعت والتي علمت بها ميسم علي الفور وقررت التدخل قبل ان يعلم خالد والا فات الاوان عليها ان تخلص منه
قررت أيسل ان تذهب الي الطبيبه لكي تتابع حملها معها وتعلم منها متي تم الحمل واتصلت علي ايمي واخبرتها ان تاتي معها وبالفعل ذهبوا الي الطبيبه وحكت لها ايسل الحكايه وقالت لها الطبيب ان خالد عليه ان يجري تحليلا للسائل المنوي وانه من الممكن ان يكون حدث خطأ من قبل وهو ما اقلق أيسل فهي خائفه من رده فعل خالد ولكن سرعان ماتحول الامر لفرح وهي تسمع دقات قلب جنينها والتي لحسن الحظ لم يكن واحدا بل اثنين وهنا تحول حزنها لفرح وسعاده اثنين مره واحده.. ما اجمل عوض الله مؤكد هذا عوض الله لخالد بعد سنين الحرمان فقد كرمه الله باثنين مقابل عطفه وحبه لاثنين اخران هذا ما فكرت به أيسل وهي تستمع لما تقوله الطبيبه بعنايه... وذهبت أيسل الي منزلها بفرحه تنتظر خالد حتي تقص عليه مؤكد سيفرح كثيرا هذا ما حدثت به نفسها غير مدركه لما سيحدث بعد قليل
كان اولاد أيسل في المدرسه ولكن تاأخر باص المدرسه كثيرا هنا تاكل قلبها علي اولادها ساعه... اثنان ولا جديد دب القلق باوصالها واتصلت بعادل وايمي محتسبه انه مقلب من مقالب عادل ولكن لا جديد حضر الجميع واتصلت بالمدرسه ولكن اكدوا عليها ان الولاد لم يحضروا من الاساس انهارت أيسل كثيرا وانخرطت في البكاء
ثواني وصدح صوت الهاتف والتي كانت مكالمه من شخص وقال لها
لو عاوزه ولادك تعالي لوحدك في العنوان دا.واملتها العنوان......
ذهبت مسرعه غير مكترثه لمن يتحدثوا اليها ويجروا خلفها ولكن لم يلحقوها وبالفعل ذهبت الي المكان سرعان ما انصدمت حينما رات اولادها مربطين وهناك من يضع مسدس علي رؤوسهم وبالخلف هناك من وضع مسدس خلفها هيا الاخري فالولاد مخدرين ولا يدرون شيئا
هنا صدح صوت تعرفه جيدا وسرعان ما ظهرت امامها اكتر امراه تكرهها بالعالم ميسم راشد قالت أيسل.. انتي.. ليه.. ليه بتعملي كدا حرام عليكي جوزي وسيبتهولك عايزه ايه تاني سيبيلي ولادي حرام عليكي
قلبت ميسم عينها بملل قائله لها.. لو خلصتيي خلينا ندخل في الموضوع ع طول..
نظرت لها ايسل برجفه.. وقالت.. موضوع ايه انطقي
هنا قالت ميسم بحقد.. اللي في بطنك ياوزه مش بردو بيقولك كدا
تغيرت معالم أيسل وعلمت ان ميسم خطر عليها وانها تعلم بتحركاتها جيدا
قالت ميسم قدامك خيارين
الاول تاخدي ولادك وتمشي من هنا وتنسي حاجه اسمها خالد.. وتعيشي في سلام وتاخدي ولادك يأ اما
نظرت لها أيسل برعب وقالت يا اما ايه
تجاهلت كلامها أيسل وقالت والثاني
ان خالد يموت ونعيش كلنا بسلام
اندفعت أيسل شاتمه اياها ياحيوانه بتعملي كدا ليه حرام عليكي
نظرت لها ميسم ببرود براحه الانفعال مش كويس عشانك ياوزه
بصي ياحلوه انا عشت سنين ازرع في خالد انو مبيخلفش لحد مااقتنع وبصم بالعشره وبحملك دلوقت انا هطلع كدابه وخالد مش بالغباء اللي عشان يصدق ان التحاليل حصل فيها غلطه لان خالد مسبش ولا معمل في العالم الا اما عمل فيه وانا بعلاقاتي كنت ببدله فانت مقدمكيش الا خيارين او في حل تالت بس ياحرام انا خايفه عليكي لان سمعتك انتي اللي هتدمر ومش بعيد خالد يقتلك لما اشيل خالد وهو نايم معاكي واحط اي حد تاني بداله يشيل الليله وبكدةيتاكد انه مش ابنه بردو وساعتها مراد كمان هياخد منك الاولاد بردو وتبقي فضيحه الساعه ههههه
قالت ايسل بانهيار انتي ايه شيطان مستحيل خالد يصدق الكلام الفارغ دا
نظرت لها بمكر قائله لا هيصدق لما يشوف مراته بتفاصيلها اللي هو حافظها اكيد هيصدق.. نظرت لها ايسل برعب قائله تقصدي ايه
قالت لها قصدي انتي عارفاه تفتكري هعرف اجيب المعلومات دي كلها ومش هعرف اصوركو مع بعض وهنا ظهر فيديو لها كانت فيه هي وخالد في احدي جنونهم معا وانصدمت أيسل وكاد يغمي عليها مردده اه ياحقيره وصلت بيكي الحقاره لكدا منك لله
قالت ميسم وحده بوحده والبادي اظلم.. ها قولتي ايه خلصيني طلقه واحده واريحك منه اوو.. نظرت لها أيسل بخوف وارتجاف قائله من غير لو انا خلاص هبعد بس انتي عليكي انك تخفي اي اثر ورانا يخلي خالد يعرف طريقنا بيه وانا وولادي لينا ربنا بس ارجوكي بلاش تاذي خالد.. انا كفايه عليا اني اشوفه مبسوط وسعيد حتي لو كان هيكرهني وقد كان
تم الاتفاق بينهم.... واخذت ايسل ابنائها وذهبت كي تعد العده وذهبت الي المنزل واستقبتلها ايمي وعادل وحكت لهم ماجري وحلفتهم ان لا يتحدثوا مع خالد ابدا بالموضوع وانهم لابد وان يساعدوها في الهرب بابنائها.... ووعدوها بالبقاء جنبها ومساندتها واحترمو رغبتها بذلك.. وساعدوها في ذلك فقد قامو بتصفيه كل شئ يخصها بروما وقامت باخفاء كل شئ حتي لا يتبعها خالد ويصل اليها فهي تعلم انه سيقلب الدنيا عليها ولن يسامحها ابدا وساعدها في ذلك زياده تعب جده والذي اضطر خالد ان يمكث بجواره حتي يشفي انتهت أيسل من كل شئ وحان وقت الرحيل ودعت المنزل واعطت الخادمون اجازه وتركت مكتوب لخالد تحدثه فيها عن اسفها

كتبت ايسل لخالد..
خالد حبيبي وروحي وقلبي وعقلي وكل حياتي
عارفه انك دلوقت هتجنن وقالب عليا الدنيا. معلش ياروحي متمنيتش عمري اني اسيبك كدا كنت دايما ادعي واقول يارب يومي يجي قبل يومك عشان متعذبش بفراقك بس اظاهر انه مكتوب علينا ياحبيبي
سامحني يا خالد كان غصب عني يمكن لو قدرنا كتبلنا اننا نتقابل تاني ساعتها يمكن اقولك علي اسبابي انا هفضل احبك لاخر نفس فيا ولو مت اعرف ان محدش حبك قدي
متدورش عليا ياخالد وعيش حياتك وانساني اما انا فكفايه اليومين اللي عشتهم معاك
❤بحبك ❤
ايسل....
بعدما انقطعت الاتصالات بين خالد وايسل وايضا حاول الاتصال بعادل وايمي ولكن لا يجيبوا اضطر لترك جده وذهب مسرعا الي روما... وهنا علم من عادل ما حدث وانها ذهبت منذ ثلاثه ايام ولا احد يعلم عنها شيئا خرب الدنيا وشك بالقريب والبعيد تحولت حياته بين ليله وضحاها اصبح شاحب الوجه والهلات السوداء حول عينيه اشفق عليه عادل ولكن وعده لايسل اقوي فهو ايضا خائف عليهم وبشده فان يعيشوا يتنفسون خير لهم من يموتو ويدفنون
قرأ خالد الخطاب وتيقن ان معشوقته رحلت ولن تعود مجددا لا اثر لها كانها سراب ومرت الشهور
مرت سبع شهور اخري وولدت ايسل تؤام ولد وبنت.... أيان وايرام. تناست معهم الوجع قليلا او تناسته ومرت سنتان اخرتان واصبح عمر ايرام وايان سنتان ونصف سافرت خارج البلد ورجعت واستقرت بجزيره انطاكيه وعاشت مع ابنائها ويزورها ايمي وعادل الذين تزوجو والان ايمي حامل بالشهر الثالث
ولكن لم تنسي خالد ولو دقيقه كلما نظرت لابنها ايان تذكرت خالد فهو يشبهه كثيرا بكل شئ وهو ما هون عليها..

يتبع الفصل التالي اضغط على (رواية معقول نتقابل تاني ) اضغط على أسم الرواية
رواية معقول نتقابل تاني الفصل الثاني عشر 12 بقلم أسما السيد
حبيبة

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent