رواية ساكون الفصل السابع 7 بقلم ملك الكفراوي

الصفحة الرئيسية

 رواية ساكون الفصل السابع بقلم ملك الكفراوي

رواية ساكون الفصل السابع

وبعد مرور شهر"

كان في مكتبه في المستشفى يتابع تحد الحالات بانشغال كبير... علاا رنين هاتفه فاجاب بهدوئه الذي أصبح معتاد عليه : الووو..... تمم خلاص هحجز اول طياره وهوصل....
قام من مكتبه بهدوء واتحه خارج المستشفى واتجه الي قصره.... دلف الي المنزل ووجدهم يبتسمون بحب كبير.... أبتسم بخفوت واردف بشرود : كان ممكن اكون قاعد القعده دي معاكي ازاي؟
انتبهت جميله اليه فاردفت باستغراب لزين : ماذا حدث لعدي؟
التفتت زين اليه وتفهم ما يدور في عقله... اتجه اليه بسرعه واردف بمرح : عدي القلب....
عدي بضحك : طيب تمم في واحده هتقتلك هناا....
زين بمرح : لا لا دي جيمي عروق القلب.... خلصت ولا ايه....
نظر في ساعته واردف بانشغال : لا عندي طياره
زين بفزع : ليه ي عدي... مسافر ليه
عدي بابتسامه : متخفش مش ههرب منكم انا مفيش ورايا غيركم.... بس حصل مشكله في ألمانيا ولازم اروح
زين بسرعه : خليك وانا اروح
عدي بابتسامه : طيب ومراتك هتسيبها هنا لوحدها ازاي وانت عارف انها مش بتطمن غير جنبك.....
اتي صوت يزن من خلفهم واردف بسرعه : اروح انا
عدي بجديه : انا اللي هروح لان محتاج اغير جو اصلاا.... وبعدين اخرى شهر
يزن بضيق : ماهو شهر كتير ي عدي...
عدي بهدوء : متقلقش هحاول اخلص بسرعه.... وخليك جاهز مني على اتصال علشان ان قلتلك تروح إيطاليا
اومأ له يزن فاردف عدي به بهدوء : هطلع اجهز شنطتي...
اوماوا له بحزن وصعد هو الي غرفته يجهز حقيبته للسفر.... بينما زين نظر الي زين واردف بحزن : هو ماصدق يهرب اصلاا من هناا
زين بضيق : منهاا لله اللي كانت سبب في آن ضحكته اختفته
اتجهت اليه جميله واردفت باستغراب : زين... ارد ان اعلم ماذا حدث اعدي ليكون هكذا.... ومن هذه الفتاه التي تتحدث عنها
يزن بهدوء : انها حبيبته ولكنها خانته... ومنذ هذا اليوم وهو هكذا كما ترين....
جميله بحزن : من هذه الفتاه الحمقاء.... اتمنى ان يعود اليكم رفيقكم كما كان....
زين بدعاء : ي رب
******************************
نور بسرعه : يلاا ي يوسف اصحى
يوسف بنعاس : استنى شويه بس
نور بضيق : يلااا يبني الساعه ١١ هتتاخر على شغلك....
قاام يوسف بنعاس شديد وجلس على فراشه واردف بابتسامه : صباح الخير....
نور بابتسامه وهي تجلس امامه : صباح العسل كله.... يلااا قوم بسرعه شويه علشان نلحق نمشي
يوسف باستغراب : تمشي فين؟
نور بفرحه : جني اتقبلت في طب وعايزه اروحلهاا....
يوسف بسعاده : أحلفي....
نور بضحك : والله العظيم.... قدمت من فتره واتقبلت
احتضنها يوسف بفرحه كبيره واردف بسعاده : الحمد لله... طيب انا هروح الشغل واروحلها بالليل وانتي خليكي هناك عما اجي.....
أمات له نور واردفت بسرعه : يلااا بسرعه غير هدومك وخدلك شاور تفوق وانت هجهزلك هدومك
يوسف بايماء _ ماشي ي قمر.....
وبالفعل دلف الي حمامه وبدل ملابسه وهي الأخرى اتجهت لتحضير الطعام.... وبعد فتره كانوا يتناولون طعامهم بحب كبير ومرح معتاد من هذه المجنونه.... انتهوا من طعامهم واتجه يوسف الي عمله بعد توديعهاا... وارتزت نور ملابسها واتجهت الي شقيقه زوجهااا.... دقت باب المنزل وفتحت والدتها التي اردفت بفرحه : اهلااا.... فكرناكم اتبريتم مننا ي شيخه....
نور بضحك : احنا نقدر بردو ي ماما.... فين جوجو
هبه بابتسامه : في اوضتهاا ادخلي....
دلفت نور الي غرفه جني واردفت بمرح : مبرووووك ي جوجو
جني بضحك : اهلاااا...... وحشتينا ي مجنونه....
نور بغرور زائف : طبعااا ي بنتي انا اصلا اساس اي حاجه....
جني بضيق : قومي اطلعي برا.... هوديكي لشقتك دليفري...
نور بضحك : اسفه خلاص....
صمتت لتاابع بتساؤل وهي تلاحظ شرود جني : مالك ي جوجو
جني بنفي : ابدا ي بطه مفيش
نور بضيق : والله... ودا من امتى... مالك بجد سرحانه ليه....
تنهدت جني بقوه واردفت بسرعه : بصي انا هقولك وأمري لله.... لان انا مخنوقه من الموضوع دا
نور باستغراب : خير.... شكل الموضوع كبير...
جني بهدوء : بقالي سنتين كل يوم بحلم نفس الحلم... وهو ان حد بيزقني في مكان ظلمه وبموت... بقوم مفروغه كل مره.... بس بقالي شهرين شفت حد بينقدني في الحلم... بس مكنتش شايفه ملامحه ابداا.... ومن اسبوع واحد بس شفته حقيقي....
نور باستغراب : اي الحلم العجيب دا....طيب تعرفي الشخص الللي بينقذك دااا
نظرت لها جني وهي على وشك البكاء فاردفت نور بحماس : مين؟ مراااد؟
جني بغضب : مراد في عينك ي نور... ايه مراد دي...
نور بضيق : طيب قوليلي مين داا....
جني بشرود : فاكره اللي اتخانقنا معاه يوم ما كلتي على عربيته.... شفته بعدها اكتر من مره بخناقات كمان.... وشفته يوم فرحكم ومن يومها مشفتوش..... بس من اليوم دا وهو اللي بقاا بينقذني في الحلم دااا
نور بزهول : ايه القرف دا... ملقتش غير الجايف دا
جني بضحك : ربنا هيسخطك قرد
نور بضيق : تمم ماي هو اه عسليه وابيضاني في احمراني وعينه رمادي بس بردو جايف......
جني بضحك : لحقتي تشوفي كل دا.... دانا اللي شفته عشروميت مره مدققتش....
نور باستغراب شديد وجديه : بس انتي تحلمي بيه ليه حلم زي دا وبفتره كبيره كمان
جني بحيره : مش عارفه والموضوع شاغلني...
نور بفضول : شفتيه امتى واتخنقتي معاه ليه
جني بتذكر : فاكره يوم ماكنا على البحر ورجعنا على طول بسببي.... كان هو دا اللي هناك....
نور بصدمه : كنتي بس قوليلي والله كنت طلعت عينه... وامتى تاني؟
جني بضحك : يوم فرحكم لما مشيت معيطه بردو كنت قاعده على عربيته بس انا ض.....
نور بترقب : انتي ايه؟
جني بسرعه وهي تضع يدها على عيناها بخوف : ضربته يومها بالقلم على وشه في نص الشارع
احتضنتها نور بحماس شديد واردفت بفخر : تربيتي ي بت ي جني والله.... طيب ما ده كويس اوووي...
جني بصدمه : حسبي الله ونعم الوكيل...... عادي كدا....
نور بضحك : عادي عادي كملي انتي بس شفتيه تاني امتى؟
جني بتذكر : اااااه.... يوم فرحكم... اتمشينا شويه انا وبابا وماما فضلت في العربيه ولما رحت اجيبها رجعت لقيت بابا معاه....
نور بجديه : يمكن علشان بتشوفيه بس الفتره دي كتير
جني بتفكير : قلت كدا بس في الفتره دي مكنش بيظهرلي ملامحه باينه في الحلم....
نور بحيره : مش عارفه والله ي جوجو.... بس خير بإذن الله
جني بابتسامه : ايواا خير.... المهم انتي عامله اي مع يوسف....
نور بابتسامه : الحمد لله فل اوووي....
جني بتساؤل : مفيش حاجه كدا ولا كدا...
نور بضحك : منتبهتش ي جني والله
جني بغضب وهي تضربها في رأسها : غبيه.... عايزه حد يقولي عمتو ي بشر...
صمتت لتتاابع بحماس : بقولك ايه
نور بترقب : خير.... مش بتفائل انا من الدخله دي....
جني بضحك : لا خير... قومي نروح لدكتوره...
نور بصدمه : انتي اتجننتي؟ اروح من غير ما يوسف يعرف؟
جني بضيق : خليكي قاعده... انتي غبيه ي نور... قومي ي حبيبتي نروح نطمن ونيجي... ايه الغلط في كدا.... يمكن تكوني حامل وانتي مش واخده بالك.... ويوسف هيفرح اوووي لو طلعتي حامل
نور بشرود : تفتكري؟
جني بتأكيد : انا متأكده اصلاا... خليكي ثواني هلبس بس
قامت جني سريعاا واتجهت الي حمامها بدلت ملابسها وخرجت الي نور التي كانت تفكر بشرود كبير... واردفت بسرعه : يلاا ي قمر...
نور بتوتر : تفتكري نروح
جني بابتسامه : متخفيش ي حبيبتي مش هيقولك حاجه....
وبالفعل اتجهت جني مع نور الي الطبيبه تحت توتر نور وهي ذاهبه... وبعد فتره...
جني بضحك : مش قلتلك.... الف مبروك ي حبيبتي....
نور بصدمه : هي فعلاا قالت اني حامل؟
جني بفرحه : ايوا ي روحي حامل....
تدفقت الدموع من عيناها واردفت بفرحه : يعني هيجيلي بيبي ويقولي ماما ويقول ليوسف بابا سوسف
جني بضحك : وهيقولي عمتو جوجو كماان
نور بفرحه : انا فرحانه اوووي ي جني بجد...
جني بسعاده : ربنا يقومك بالسلامه ي حبيبتي ويعديها معاكي على خير....
*****************************
يزن بهدوء : خلي بالك من نفسك
زين بضيق : متتاخرش ي عدي واهتم بنفسك
نظر الي جميله واردف بضحك : شيلي جوزك بعيد عني وهاتي حته فرنساوي ليزن ارتاح منه
جميله بضحك : اي ي عدي خايفين عليك الحق عليهم يعني... وبعدين انا ممكن نجيب قطع امريكي ليكم لو عايزين
عدي بصدمه : كنتي حلوه وانتي شبه السلطانه هيام بالتركي بتاعك... اي دا ي زين يخربيتك انت بدأت لسانها ولا ايه.....
زين بضحك وهو ينظر لجميله : ايوا بقاا ي جيمي ي قمر انت
يزن بضحك : مهي مع زين عايزها تبقى ازاي.... جميله معتيش تقعدي معاه كتير خطر عليكي...
عدي بضحك : جميله انتي على كدا بقيتي بتعرفي تردحي؟
جميله بتساؤل : اردح يعني اتخانق؟
يزن بضحك : اهاااا
جميله بابتسامه : ايوا... زين قالي ان حد كلمك أقف كدا واي دي في خصري وامد ايدي واضربه....
انفجر كلاا من عدي ويزن في الضحك فاردف عدي بصعوبه بالحديث : خصرك وسط المدعكه اللي قلتيها دي حاجه رهيبه
زين بجديه زائفه : قوليلهم ي جيمي باقي اللي علمتهولك
جميله بضيق : كفايه بقاا ي زين انا تعبت....
زين بضحك : خلاص ي جيمي نكمل دروسنا بكره
يزن بضحك : يلاا يبني مش هتلحق طيارتك
ودعهم عدي بشده وغادر هو الاخر.... استقل سيارته متجهها إلى المطار
عدي بضيق : ماهو مش دي من ادامك من غير ما ادخل أكل....
نزل من سيارته بسرعه واتحه الي هذا المطعم.... دلف وطلب طعامه ثواني واتاه بدأ في تناول طعامه بشراهه كبيره متناسي طيارته... فهذه الاكله تذكره بشده بطعام والدته التي كانت تعده له....
توقف عن إكمال طعامه حينما سمع صوتها خلفه تردف بضحك : المهم وقبل الاكل يكون عندي قهوه
نور بصدمه : قهوه قبل الاكل
جني بضحك : انا بحب القهوه قلل اي حاجه....
نور بضحك : خلاااص ماشي... عزومه النهارده عليا علشاان قبولك في الطب وعلشان حملي.... انتي وشك حلو عليا اصلاا....
جني بغرور زائف : يبنتي انا اصلاا مصدر سعاده اي حد....
نور بضيق : لو اللي في بطني طلع مغرور زيك هقتلك واقتله..
جني بحزن : كدا ي نونا.... دا هيبقى قلب عمتو والله يجي هو بس...
نور بضحك : عارفه عارفه هتريحيني منه
وصع النادل أمامهم الطعام فاردفت نور بضحك : يلاا لان انا ميته جوع
جني بضحك : مانت بقيتوا شخصين خلاص....
بدأت نور في طعامها بشراهه واردفت بضيق : حد يجي هنا ويطلب بطاطس...
أمسكت جني بالساندوتش الخاص بها واردفت بمتعه وهي تتذوقه : تعرفي انتي ايه في الأكل.... هو في في جمال البطاطس وحلاوتها
نور باشمئزار : عيله مجنونه حتى اخوكي كل شويه قرفني بطاطس بطاطس
جني بضحك : يوسف زي....
صنتت سريعاا حينما وقعت عيناها على من يتطلع اليها بشرود كبير.... سعلت بشده فاردفت نور بسرعه : اهدي في اي
جني بسرعه : هتقومي نمشي
نور بغضب : نعم... والاكل دا انا جعانه...
نظرت الي ما تنظر اليه بتوتر واضح واستغربتها كثيرا فجني من الناس الذين لا يبدون توترهم نهائيا... وقعت عيناها على هذا العدي بزهول : بت ي جني
جني بسرعه : قومي بسرعه لان ان فضلت ادامه ثانيه واخده هيردلي القلم عشره....
اما هو فكان يتطلع اليها بشرود كبير ويتساؤل لماذا هي من يراها في أحلامه... هو بالعادة لا بحلم كثيرا ولكن منذ فتره طويله يراها في منامه....
كان يستمع الي صوتها وضحكتها وابتشامتها بشرود كبير وتساؤلات اكبر في عقله... لفت نظره ملابسها فزهل بشده.... هذه هي الملابس التي كانت تردتديها في منامه اليوم...

 

هل ترتدي كل يوم كما يحلم هو.... ومن هنا ازدادت التساؤلات في عقل كلاا منهم.... لماذا يرون بعضهم في منام كلا منهم.... توترت جني كثيرا من نظراته لهاا فاردفت نور باستغراب : اهدي ي جني ولا كأنه موجود....
جني بهدوء : ماهو فعلا ولا كأنه موجود....
اما عن عدي فأستطاع اخيرا ازاله عيناه من عليهاا واردف بضيق : عااادي يعني ممكن صدفه فكك بقاا... كاد ان يخرج ولكنه سمع صوتها في اذنه... صوتها الذي أصبح يكرهه كثيرا حينما اردفت هي بدلال زائف وهي تضع يدها على يده : وحشتني....
لم يكلف نفسه حتى بالنظر اليها وكاد ان يقوم ولكنها عاقت طريقه واردفت بسرعه : اسمعني بليز ي عدي...
نفض يدها بقوه واشمئزاز حتى انها اصطدمت بطاوله نور وجنى....
ساره بسرعه : حقك تزعل ي عدي.... بس انتي لازم تسامحني....
عدي بغضب : اسامحك على ايه بالظبط.... على استغلالك ليااا
اقتربت منه كثيرا ووضعت جبينها على جبينه واردفت بهمس : لا ي عدي علشان انت بتحبني....
دفعها عدي بقوه بعيدااا عنه واردف باشمئزاز : تقربي مني مره تانيه هكون دافنك مكانك ي ساره.... مرضتش اعملك حاجه المره الأولى.... دلوقتي عندي استعداد اقتلك وبدم بارد...
ساره بثقه : استحاله تعمل كدا.... متقدرش....
امسك بشعرها بقوه واردف ببرود مميت : دا كان زمان.... دلوقتي انتي بقيتي كلبه تحت رجلي.... يعني متخديش في أيدي ساعتين زمن....
ثم نظر اليها بقوه واردف بابتسامه مستفزه : ويلاا اللي ملحقتش اعمله اعمله... على الاقل اتمتع بيكي شويه....
نظرت له ساره بخوف شديد من نبره صوته هذه ومن نظرته التي تراها لأول مره.... تركهاا عدي بعنف كبير وهب بالخروج ولكنها أمسكت بيده واردفت بدموع : لا ي عدي مش هتعمل فيا كداا.... انا عارفه انك مضايق مني بس.... انت مش بتزعل مني اووي كدا سامحني المره دي بس.... على الاقل علشان حبي ليك...
لم تفق الا على صوت الصفه التي هوت على وجهها جعلتها تسقط ارضااا..... نظر الجميع إليهم والي صوتهم العالي.... قامت حنى سريعاا وعاونتهاا على القيام واردفت بضيق : مينفعش تمد ايدك عليها مدا أدام الناس...... أما هو فنظر اليها بعينان تحتضن الجحيم لم يكن منتبه الي جني مطلقااا ولكنه كان مثل الوحش امسك بشعرها بقوه لدرجه انها شعرت بأنه كاد ان يقتلع راسها واردف بغضب محمل بآلام...... : وبالرغم من كل دا بس بردو زباله زي مانتي..... متقوليش حبي ليك دي لان انتي واحده متعرفيش غير حب الفلوس بس.... مع اللي يدفع فيكي اكتر.... انتي بتحبي اللي يسهلك مطالبك... واحد يصرف عليكي ويعيشك العيشه اللي حتى مكنتيش تتخيلي انك تحلمي بيها.... إنما انك تحبي زي البشر فداا لاا.... لان انت كلبه فلوس....
تركهاا عدي بعنف وخرج سريعاا وهو لا يرى امامه من شده غضبه.... جاش في سيارته بغضب يكفي لحرق الكون باكمله ثم صاح بغضب : كلبه.....
قاد سيارته سريعاا وادرك حينذاك انه لم يعد يكن لها اي مشاعر..... انت بالداخل... نظرت له كلا من جني ونور والجميع من هذا الوحش الذي كاد ان يفتك بهم....
جني بهدوء : تعالي معايا اساعدك او اوصلك
دفعتها ساره بعيدا عنها بغضب واردفت بضيق وهي تنظر إلى مكان سيره : هرجعك ي عدي.... مش هضيع فرصه زيك من ايدي....
ثم التفتت الي حنى واردفت بضيق : محدش طلب منك مساعده
قاامت نور بغضب شديد وامسكه بها بقوه واردفت بغضب : تصدقي انك معدومه التربيه.... وهو عنده حق لما هزقك وسط الناس ي زباله.... انا بقاااا هربيكي من اول وجديد.....
وبالفعل انهالت عليها نور بللكمات تضرب بها بشده والأخرى تصرخ من ضربها.... وجنى تتطلع اليها وتكبت ضحكتها بصعوبه....
*****************************

عادت نور وجنى الي منزلهم واردفت نور بغيظ : بنت قليله الادب....ريحي نفسك انتي كمان بخت كان يولع فيها... جني.... جني....
جني بانتباه : هاااا....
نور بضيق : يلااا اهي ناقصه.... يلااا نطلع....
صعداا الي منزلهم بهدوء ودقوا باب المنزل.... فاردفت بالام بهدوء : اتاخرتوا ليه
جني بضحك : كنا بنشوف حفيدك.....
هبه بهدوء : طيب خش..... ايه.... انتي حامل
نور بايماء : ايوا حامل....
احتضنها هبه بسعاده كبيره واردفت بابتسامه : الف مليون مبروك ي حبيبتي....
جني بضحك : لولايا مكنتش شفتوا الفرحه دي هااا.... انا اللي اقترحت عليها نروح
نور بضحك : شكراا ي ستي عامه
جني بمرح : اي خدمه

اما عن يوسف فقد انتهى من عمله واستقل سيارته للذهاب إلى اختها.... وصل أمام منزلهم وصعد الي شقتهم..... أجابت والدته التي احتضنه بفرحه كبيره واردفت بابتسامه : وحشتيني ياحبيبي
قبل راسه بحب كبير واردف بحب : عامله اي ي ست الكل....
هبه بابتسامه : بخير ياحبيبي....
يوسف بتساؤل : امال فين الهبله الدكتوره دي
هبه بضحك : مع مراتك في بيتكم بيعملوا حاجه....
يوسف باستغراب : في ايه
هبه بهدوء : مش عارفه... قالت راحه معاها يعملوا حاجه وجايين عنا انت تيجي علشان ناكل سوا.... خش خدلك دش كدا وروق عنا اعنل الاكل ويجوا....
يوسف بحب : ماشي ي حبيبتي هدخل لما هما يجوا...
دلف الي غرفته بعدم اطمئنان فإذا اجتمع ملا من زوجته واخته بالتأكيد هناك مصيبه ستحدث... دلف الي غرفته ولم يشعر الاباخد يسحبه بشده الي الداخل... نظر لها بزهول كبير واردف باستغراب : في اي ي نور... ماما قالت انك في البيت
نظرت له نور بفرحه شديده ثواني واضائت نور الغرفه اختضنته بقوه واردفت بفرحه : انا بحبك اوووي
يوسف باستغراب : عامله مصيبه اي وعايزه تخبي عليها
نور بضحك : اخلي مصيبه المره دي....
ثم تابعت بهمس في اذنه : كنا اتنين بس.... دلوقتي بقيت ٣
ابتعدت عنه تتابع تعابير وجهها فلم تجد سوا عدم الفهم فاردف هو : مين التالت...
أمسكت بيده وضعتها على بطنها واردفت بابتسامه : بيبي صغنن
نظر لها بصدمه كبيره وعدم تصديق فاردف بزهول : انتي حامل....
اومات له نور بفرحه فسحبها الي احضانه بقوه واردف بعدم تصديق : انتي مش بتهزري صح؟
نور بنفي وهي تحمل وجهه بين يديها : مش بهزر ي حبيبي.... بجد انا حامل.....
يوسف بفرحه : مش قادر أصدق بجد.... انا بعشقك ي نور
نور بحب كبير : وانا بموت فيك ي يوسف والله.... متتخيلش فرحتي النهارده ازاي.... انا كنت مصدومه زيك كدا وكان نفسي تبقى معايا
يوسف بتساؤل :عرفتي ازاي؟
نور بابتسامه : جوجو... هي اللي قالتلي تعالي نروح لدكتور ورحناا وقالتلناا ان انا حامل
احتضنه بفرحه كبيره واردف بعشق : مبروك ي روح قلبي

كانت تجلس في غرفتها تفكر فيما رأته في هذا المطعم.... لم تنكر خوفها الشديد منه منذ رأت عصبيته بهذه الطريقه.... ولا تعلم حتى لما كان ينظر اليها بدقه هكذا.... لم تنتبه حتى الي أخيها الذي دلف الي غرفتها واردف بفرحه : مبروك ي جوجو...
نظر الي نور و والدته وازدف باستغراب : مالها دي....
اتجهت اليها نور بسرعه واردفت بتنبيه : جني.....يوسف بيكلمك
نظرت له بسرعه واردفت بابتسامه : اخيرا سألت يعني....
احتضنها يوسف باشتياق راردف بسعاده : مبروك ي حبيبتي.....
جني بابتسامه : الله يبارك فيك ي حبيبي.... وشي حلو عليك اهو....
يوسف بضحك : من يومك اصلاا....
اتي صوت والدهم هو الاخر فاردف بوسف بابتسامه : اخيرااا يعني متجمعين كلناا
احتضنه والده باشتياق كبير واردف بابتسامه : نورت بيتك ي حبيب قلبي..... عامل ايه طمني عليك....
سحب نور بجانبه وضع يده على بطنها ونظر الي والده الذي نظر اليه بلهفه وداخله يقول له أخبرني انها حقيقه.....
يوسف بفرحه : ايوااا حااامل
احتضنه محمد بفرحه كبيره واردف بسعاده : الف الف مبروك ي حبيبي....
ثم نظر الي نور واردف بحب : مبروك ي حبيبتي....
نور بفرحه : الله يبارك في حضرتك ي بابا
هبه بسرعه : يلاا نتعشى سواا من زمان مكلناش سوااا....
وبالفعل اجتمعوا جميعاا على مائده واحده يجمعهم فرحه كبيره وسعاده نابعه من قلوبهم

تبع الفصل الثامن اضغط هنا

  •  الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة: "رواية ساكون" اضغط على أسم الرواية
رواية ساكون الفصل السابع 7 بقلم ملك الكفراوي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent