رواية ظننته اخي الفصل الرابع 4 بقلم مريم عراقي

الصفحة الرئيسية

 رواية ظننته اخي  الفصل الرابع بقلم مريم عراقي

رواية ظننته اخي  الفصل الرابع

  عمر بغضب:ينهار ابو*ك اسو*د
سلمي بخوف: في ايه يا عمر
منة: اهدي يا عمر انت....
عمر بمقاطعة: اسكت انت يا منة ووجة كلامه لسلمي ايه يا عروسة قاعدة تتحضني في الصالة ده احنا حتي لسة ما لبسناش دبل في حد تاني في حياتك كنت قولي لي بدل ما اتعب نفسي وأدب المشوار عالفاضي انت.....
عادل بعصبية: كفاية يا استاذ لحد كدة وكفاية انا ساكت لك علي طريقتك الهمجية دي من الصبح ومش عايز اتكلم لكن برة الوصل لكدة اسمح لي اوقفك عند حدك
عمر بغضب: انا همجي!! ولسة هيقرب منه راحت سلمي واقفة في النص ما بينهم....
سلمي بخوف وصوت عالي نسبيا: والله يا عمر ده اخويا عادل اخويا الكبير
(عادل فؤاد ٢٧ سنة اخو سلمي الكبير كان بقاله كتير بيشتغل برة ونزل عشان يحضر مناسبة اخته عادل طويل وقوي البنيان بس طبعا مش زي عمر واسمر البشرة ذو ملامح هادية)
عمر بصدمة: اخوك!! بس انت عمرك ما جيبتي سيرة انك عندك أخ
سلمي بدموع: ما جتشمناسبة هو كان مسافر بقاله 10 سنين في كندا واول ما اعرف ان في عريس متقدم لي نزل عشان يتفق معاه...
عمر الصدمة احتلت ملامحه ولكن اخفاها وراء قناع البرود: انا اسف اسف ليكم جميعا واضح انه كان في سوء تفاهم...
عادل: قبل ما تتبلي عالناس يا استاذ ابقي اسمع منهم الاول عشان ما تتحطش في موقف زي ده عادي
عمر وهو يكتم عصبيته ويتكلم بهدوء: عندك حق ويعتذر ليكم مرة تانية ووجه كلامه لسلمي: ما تزعليش مني يا سلمي انا ما كانش قصدي
سلمي بهدوء: ولا يهمك يا عمر ما حصلش حاجة
والدة سلمي: حصل خير يا اولاد اتفضلوا اتفضلوا
عمر بجدية: قبل كل حاجة انا بعتذر ليكم للمرة الثالثة وانا جاي اطلب ايد الانسة سلمي بس اعرفكم بنفسي واكيد سلمي حكت لكم عليا...انا عمر الألفي عندي ٢٨ سنة ظابط في أمن الدولة بحكم شغلي انا شخصيتي صارمة شوية بس اوعدكم اني هحط بنتكم في عينيا
والدة سلمي بفرحة: طبعا يا ابني واحنا متأكدين من ده قلت ايه يا عادل
عادل: الرأي رأي العروسة هي اللي هتجوز مش انا ووجه كلامه لسلمي:ها قلت ايه
سلمي بكسوف: اللي تشوفه يا اخويا
عادل بهدوء: علي بركة الله
عمر: تمام ليه رأيكم نقرأ فاتحة وتلبيس الدبل يوم الخميس اللي جاى
الكل: تمام
عمر: يبقي نقرأ الفاتحة...وبعد ما قرأوا الفاتحة تعالت صوت الزغاريد من ام منة وبدأ كل منهم يهنئ الاخر....
منة: مبروك يا سلمي
سلمي: الله يبارك فيك يا منون عقبالك
منة اكتفت بإبتسامة
منة: مبروك يا عمر
عمر: الله يبارك فيك يا روح قلبي
والدة سلمي: عقبال ما نفرح بيك يا منة في بيت جوزك مع ابن الحلال اللي يصونك و يرعاك
منة بإبتسامة رقيقة: في حياتك يا طنط
ثم نظرت الي عمر وجدته ينظر إليها تارة والي والدة سلمي تارة اخري بغضب
منة خافت من شكله لانها مش عارفة هي غلطت في ايه وسلمي لاحظت ان عمر مضايق
سلمي: احم مالك يا عمر
عمر: ها ما فيش حاجة يا سلمي
والدة العروسة: طب نسيب العرسان لوحدهم
قامت منة وعادل ليتركوا العرسان
عمر نهض من مجلسه ووجه كلامة لمنة: راحة فين
منة: في ايه يا عمر هنسيبكم مع بعض شوية وكمان انا عايزة اعمل مكالمة عقبال ما تخلصوا
عمر صمت بغضب وأخذ ينظر إليها ومنة نظرت اليه بحزن ثم ذهبت...
سلمي: مالك يا عمر
عمر بإستغراب: مالي؟؟!!
سلمي: حساك انك مش مبسوط
عمر بإستغراب: ليه بتقولي كدة
سلمي: مش عارفة حاسة بكدة وخلاص
عمر: سلمي انا لو مش مبسوط فعلا زي ما بتقولي ما كنتش جيت واتقدم لك واكمل كلامة بإبتسامة: انا اسعد انسان في الدنيا
سلمي بفرحة: بجد يا عمر
عمر: بجد يا قلب عمر
      بقلمي/✨مريم عراقي🖋
عند منة كانت واقفة في البلكونة والهوى بيداعب شعرها
احم احم
منة وهي تنظر خلفها: استاذ عادل
عادل بإبتسامة: انت منة صح
منة بإبتسامة رقيقة: اه
عادل: اتفضلي عملت لك شاي معايا
منة بإبتسامة رقيقة: شكرا يا أستاذ عادل
عادل بإبتسامة: العفو يا انسة منة...ثم تكمل كلامة بمرح: ما بلاش استاذ عادل وانسة منة احنا مكبرين نفسنا اوي...
منة ابتسمت علي طريقة كلامه وبدأت تشرب الشاي
عادل: عجبك مظبوط ولا ناقصه حاجة
منة بإبتسامة: لا كويس
عادل بمرح: طب الحمدلله طلعت بعرف اعمل شاي حلو بشهادة الأستاذة منة
منة ضحكت علي طريقته
عادل بهيام: تعرف ان ضحكتك حلوة
منة بكسوف: احم يلا نروح للعرسان
عادل: طب اشرب الشاي ولا اروح اقول لاخوك القمر مش راضي يشرب الشاي
منة مجرد ما سمعت كدة خافت وارتبكت وحبه من الشاي وقع علي ايديها
عادل بصدمة: انت كويسة ومسك ايديها وأخذ يدلكها وينفخ فيها
عمر بغضب: منة
منة بخوف:ع...عمر
عمر بغضب قرب منها ومسك ايديها: بتعملي ايه يا هانم
منة بوجع: عمر والله ما عملت حاجة انا....
عمر بغضب: اخرسي
عادل بخبث: في ايه يا استاذ عمر براحة عليها ما حصلش حاجة لكل ده
عمر بسخرية: براحة عليها يا حنين استني عليا انت لسة حسابك معايا مجاش
ثم نظر اليه بغضب وسحب منة وراءه
سلمي: في ايه يا عمر في ايه يا منة
والدة سلمي: في ايه يا ابني حصل حاجة
عمر بهدوء مصطنع: مافيش حاجة يا امي احنا بس اتأخرنا ونشوفكم يوم الخميس ان شاء الله
والدة سلمي: مع الف سلامة
        بقلمي/✨مريم عراقي🖋
سلمي: في ايه يا عادل
عادل: مش عارف حبيت في ايه ده ده واحد همجي عن اذنكم
سلمي: ابنك ده مش هيجيبها لبر
في العربية عند عمر ومنة....
كان بيسوق العربية بغضب وعروق ايده ورقبته ظاهرة...
منة خافت تتكلم لانها عارفة ان عمر كدة في أشد غضبه فاكتفت بالصمت ولكن فجأة صرخت لما لقت عمر بيزود السرعة...
منة بصراخ وخوف: براحة يا عمر ارجوك براحة انا خايفة ودموعها نزلت عمر اول ما شاف دموعها مقدرش يستحمل وهدي السرعة وضرب علي مقود السيارة بغضب
  بعد عد دقائق وصلوا الفيلة ودادة كريمة كانت نايمة....
            بقلمي/✨مريم عراقي🖋
منة اول ما دخلت الفيلا جريت علي اوضتها ولسة هتقفل الباب لقت رجل اتحطت بين الباب والحيطة
عمر بسخرية: بقي بتجري مني يا منة مفكراني مش هعرف امسكك قال كدة وهو بيقرب منها
منى وهي بترجع لورا بخوف: يا عمر والله انت فاهم غلط اهدي ما تخليش عصبيتك تعميك انا اختك
عمر بسخرية: اختي...اه اختي ما هو عشان انت أخت بقي لازم اعرفك غلطك قرب منها ووو..

رواية ظننته اخي الفصل الرابع 4 بقلم مريم عراقي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent