رواية ظننته اخي الفصل الثاني 2 بقلم مريم عراقي

الصفحة الرئيسية

 رواية ظننته اخي  الفصل الثاني بقلم مريم عراقي

رواية ظننته اخي  الفصل الثاني

 عمر بإستغراب:هو ايه اللي مش معقول؟؟!!
منة:لا اقصد يعني انك كنت لما بتشوفها معايا او تيجي الفيلا عندنا كنت بحسك مضايق او مش حابب وجودها....
عمر وهو بيحك ذقنه:اه هي دي حقيقة بس طلعت كنت غلطان بس بالعكس دي طلعت بنت ذكية وجميلة وتتحب
منة بإستغراب:وايه اللي غير فكرتك كدة
عمر: فاكرة يوم عيد ميلادك لما الوقت اتأخر واضطريت اروحها...بصراحة كده هي بدأت تكلم معايا في العربية والكلام جاب بعضه ولقيتني بأخد وبدي معاها واكتشفت انها شخصية جميلة خالص
منة بإبتسامة رقيقة:علي العموم الف مبروك انا اتمنا لك كل خير
عمر بحب:الله يبارك فيك يا حبيبتي ربنا يخليك ليا وباس راسها
منة:طيب يلا ادخل خد شاور عقبال ما احضر لك العشا
عمر بتعب: لا يا حبيبتي انا مش جعان انا هموت وانام عشان عندي مأمورية الصبح بدري
منة:ربنا يقويك يا حبيبي خلاص  ادخل ارتاح وهتلاقي بيجامتك مغسولة ومطبقة علي السرير
عمر:ماشي يا قمري ربنا يخليك ليا تصبحي علي خير
منة بإبتسامة:ويخليك ليا وانت من اهلة....
دخلت منة اوضتها وأول ما قفلت الباب وقفت وراه وبدأت تفكر في كلام عمرة وفجأة دمعتها نزلت...منة مسحت دمعتها بإستغراب وقالت في نفسها:هو في ايه انا مالي مضايقة ليه وبعيط ليه اساسا معقولة اكون مش مبسوطة لعمر اكيد لا ده باتمناله الخير بس..بس انا حاسة إحساس غريب اوي عمري ما حسيته قبل كدة يمكن عشان خايفة انه يسيبني وحطت ايديها علي قلبها واتنهدت تنهيدةطويلة:يارب ريح قلبي ويكرمك يا عمر يارب.....
✨بقلمي مريم عراقي🖋
عدا اليوم علي ابطالنا من غير أحداث جديدة...
عند عمر:صباح القمر
سلمي:صباح النور يا حبيبي عامل ايه
عمر:تمام وانت عاملة ايه
سلمي:بخير يا روحي الحمدلله وكملت بزعل مصطنع:علفكرة انا زعلانة منك
عمر بإستغراب:ليه بس يا روحي
سلمي بدلع:عشان انت وحشتني وبقالي يومين بحالهم ما شفتكش
عمر:غصب عني والله يا سلمي اليومين اللي فاته كان عدي مأموريات كتيرة وكنت مضغوط حقك عليا
سلمي:خلاص يا روحي شوف هتعمل ايه عشان تصالحني
عمر بإبتسامة:حضري نفسك النهاردة عشان هاجي انا ومنة واتقدملك
سلمي بعدم تصديق:بجد يا عمر انا مش مصدقة
عمر: بجد يا قلب عمر يلا روحي اجهزي وهاجي لك انا ومنة عشان نحدد معاد الخطوبة
سلمي:حاضر يا روحي بحبك
عمر: وانا كمان مع السلامة
سلمي:سلام
عمر اتنهد بإبتسامة وراح عشان يفتح الباب لقي منة في وشه واقفة بتبص له والدموع في عينيها
عمر بخوف:مالك يا قلبي في ايه
منة.

رواية ظننته اخي الفصل الثاني 2 بقلم مريم عراقي
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent