رواية احببت من الفصل التاسع عشر 19 - بقلم فريدة عبد الفتاح

الصفحة الرئيسية

 رواية احببت من  الفصل التاسع عشر 19 بقلم فريدة عبد الفتاح

  رواية احببت من  الفصل  التاسع عشر 19

شهاب كان خايف على قمر لان هو عارف ان هي الوحش المقنع بس مش راضي يتكلم ومش عارف هي بتفكر في ايه وازاي وايه اللي هيحصل
بس اللي متاكد منه ان قمر هتعمل المستحيل عشان ترجع البنات دي ومش هتسيبهم
صحيت قمر وكان جواه حاجه لازما تعملها صحيت كالعاده كل يوم
حضره الفطار لشهاب وقعدت تتكلم معه وتضحك لدرجه ان شهاب يستغرب هي بتعمل ايه ده كله وشك اكتر وخوفه زاد عليها اكتر والرعب اتسلي اللي قلبه
خلصوا فطار وقامت قمر راحت جهزت وشهاب برده جاهز وكانوا خارجين بس قمر وقفت شهاب
قمر بابتسامه بتحاول تخبي الحزن اللي جواها: ممكن اطلب منك طلب ياشهاب
شهاب: اطلبي يا حبيبتي
قمر بدموع: احضني يا شهاب خدني في حضنك و
قطع شهاب كلمتها وصحابها لحضنه ومن غير ولا كلمه
 قمر وهي في حضن شهاب عيطت كتيرر اوي
عدي عليهم وقت وهما في الوضع ده وما يعرفوش عدي قد ايه
قمر وهي بتخرج من حضن شهاب: شكرااا جداا يا شهاب
شهاب: بتشكرين علي ايه ده مكانك
ابتسمت قمر بحزن وقهر وخرجت من البيت
شهاب خرج وراها
واستغرب لم لقاه وقف جمب الموتوسكل
شهاب: اي نويه علي ايه
قمر: عوزه اركب وراك المكنه ولو للمره واحده
شهاب: بس كده من عنيا
ركبت قمر ورا شهاب وراحت الكليه
الكليه كانت حزينه علي البنات الل اتخطفت
لانهم حرفيا خطف بنات من كل حته ومن كل شارع بس استغربوا لم لقوا قمر ركبه ورا شهاب
نزلت قمر وطلعت وفتحته لقت ان ساره و سعاد ومني وجوزها وولاده وكل عليتها حرفيااا وكل حد عارف انها الوحش رن عليها
ابتسمت بحزن بس لقت ساره بترن فتحت قمر عليها
ساره بعيط: اي يا قمر فينك وقفل تلفونك لي عرفتي اللي حصل
قمر بتنهيده حزينه: اه عرفت
ساره بقلق: ونويه تعملي اي
قمر: كل خير
سعاد خدت التلفون من ساره: قمر حبيبتي متخوفنيش عليك
قمر: متخفيش يا ماما اهم حاجه
بالله عليكي لوحصلي حاجه متزعليش ومتعيطيش
سعاد بخوف وعياط : اكيد يا قمر مش هتعملي اللي في بالي
قمر بحزن: عوزه اكلم ساره
سعاد بعيط: لا يا قمر بالله عليكي متعمليش حاجه كفايه علي موت ايهاب مش هيبق انتي وهو
قمر بعصبيه وصوت عالي: انا بعمل كل ده عشان خاطر بابا ايهاب وعشان خطركوا كلكوا ومش هستحمل ان ياذي حد
سعاد بعياط شديد: انا مش عوزه حق ايهاب انا استودعته عند ربنا انا عوزكي انتي
قمر بعصبيه: ساره لو سمعني نفذي اللي كن متفقين عليه قبل كده وهدي ماما سعاد
ساره: اكيد لا يا قمر اكيد مش هتعملي كده
سعاد باستغرب: هتعمل اي فهموني
ساره بانهيار: هقولك يا ماما

رواية احببت من الفصل التاسع عشر 19 - بقلم فريدة عبد الفتاح
princess

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent