رواية علي حافة الجنون الفصل الثالث 3 بقلم وئام محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية علي حافة الجنون الفصل الثالث بقلم وئام محمد

 رواية علي حافة الجنون الفصل الثالث 

نظر سليم خلفه لتستغل اميرة انشغاله وتضربه بالكرسي 
على راسه و خرجت من الغرفة 
اميرة بصدمة: اي ده؟ 
ثم رجعت للغرفة ونظرت لذلك الواقع ارضا
اميرة بتساؤل: اي ده يا كابتن هو احنا مش في مصر؟
سليم بألم: هرد عليكي بس ساعديني اقوم
قربت اميرة وامسكت يداه  ليلويها سليم وباليد الاخرى 
يضربها على راسها لتفقد وعيها.. 
بعد نصف ساعة.... 
تستيقظ اميرة لترى نفسها جالسة نفس جلستها  الاولى 
وسليم يلف ايابا وذهابا بغضب
اميرة بغضب: انت يا راجل ياعجوز احنا اتفقنا على مساعدة تروح تغتالني وتضربني بندالة
سليم  بغضب: عملت نفس اللي عملتيه 
اميرة بتذكر: احنا مش في مصر؟ 
سليم: فرنسا 
اميرة بغضب: وانت بتاع اي توديني فرنسا دي كمان 
كان سليم على وشك الرد ولكن قطعه دخول احد الرجال الملثمين وهو يتكلم باللغة العربية: سيدي يجب ان نذهب للمطار الان متبقي ساعة على وصول الطائرة لارض فرنسا
سليم يوجه كلامه لاميرة: لو عايزة ترجعي مصر على خير 
هتمشي معايا من غير مشاكل 
اميرة: طب فكني 
سليم بشك: مش عايز تهور مش هتعرفي ترجعي بلدك 
لوحدك لانك معكيش باسبور 
اميرة: مش هعمل مشاكل فكني انت بس
آمر الرجل بفكها ليفكها الرجل بحذر
ويخرج كلاهم من اليخت ويركبا السيارة
سليم بتنبيه:اوعي تعملي اي حركات مشكوك فيها عشان 
منروحش في داهيه في المطار 
اميرة بخبث: لا طبعا انا عايزة ارجع بخير وانت بردوا مديري وفي مقام والدي 
لم يرتاح سليم لكلامها ولا نظراتها ولكنه اقنع نفسه بأن كل 
شيء سيكون على مايرام
وقفت العربية لينزل كلاهم  ومرا من التفتيش بخير 
وركبا الطائرة دون ان تفعل اميرة ادنى مشكلة
سليم بتساؤل: ازاي معملتيش حاجة ربنا هداكي
اميرة بتوعد: اه طبعا انا مبرجعش في الكلمة اللي بقولها
سليم: اممم طيب يا اميرة انا قولت لوالدك انك في رحلة عمل ومعرفتيش تقوليله لان مكانش فيه وقت 
اميرة: انا جعانة نادي اي مضيفة هنا لاني كمان نص ساعة لو مأكلتش هعملك مشكلة جامد في الطيارة
نادى سليم على احد المضيفات لتجلب الطعام
اكلت اميرة ونامت لتستيقظ بعدها بساعات على وصول 
الطائرة لارض مصر
سليم: هننزل من الطيارة لو حد سئلك على اسمك قوليله 
ندى ولو حد سئلك على القرابة قولي انك اختي هما مش هيسئلوا بس للاحتياط
اميرة: تمام 
نزلوا من الطائرة ليفتشهم الجمارك 
وبعدما انتهيا من التفتيش ذهبوا لختم الباسبور 
الرجل بأبتسامة: رحلتكم لباريس كانت عاملة ازاي
سليم بأبتسامة: كويسة جدا الحمدلله 
اميرة بتدخل: لا مش كويسة 
الرجل بأستغراب: ليه في حاجة؟ 
سليم بتوتر: مفيش حاجة هي بس متعودة تهزر
الرجل: لو سمحت يا فندم انا بسئلها هي 
ثم نظر لاميرة واعاد سؤاله: في حاجة؟ 
اميرة وهي تشاور على سليم: الراجل ده معرفهوش وخاطفني


يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية علي حافة الجنون الفصل الثالث 3 بقلم وئام محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent