رواية سلفتي هلاك الفصل الأول 1 - بقلم هويدا زغلول

الصفحة الرئيسية

رواية سلفتي هلاك البارت الأول 1 بقلم هويدا زغلول

رواية سلفتي هلاك كاملة

رواية سلفتي هلاك الفصل الأول 1

انا مشيره عندي ٤٠سنه متجوزه من كام سنه بس ومش معايا اطفال وعايشه مع حمايا وحماتي طيبين جدا بس المشكله كلها في سلفتي وكان اسود يوم في حياتي يوم ما جت 
البلد قبل العيد بكام يوم واول لما دخلت قالت 
رحمه 
اي الحر ده انا بجد مش عارفه استحمل الجو 
اللي احنا فيه ده مش عارفه والله يا ماما انتو 
عايشين ازاي 
الحما 
حمد لله علي سلامتك يا مرات ابني هو انتي 
لسه دخلتي علشان تتكلمي 
رحمه 
الله يسلمك يا ماما والله وحشاني اوي ازيك 
يا مشيره اخبارك اي هههههههههههه 
والله المكيب ده بيعمل عمايل شكلك 
دلوقتي غير شكلك في الفرح خالص 
وانا اتضايقت من كلامها بس رديت 
عليها وقولت 
مشيره 
منوره البلد يا رحمه وكل سنه وانتي وطيبه 
يا حبيبتي بعد اذنك علشان ادخل المطبخ 
اشوف اللي ورايا 
رحمه 
اه اه اتفضلي وانا يا ماما عايزه اريح في اوضتي 
شويه بعد اذنك ادخل انهي اوضه 
الحما 
ادخلي دي يا حبيبتي انا مروقها ومظبتها 
يا حبيبتي وبعدها سلفتي دخلت وشويه 
 دخل اوضتها جوزها حسن وقال 
حسن 
ياه البلد كانت وحشاني قوي وامي كمان 
يدوب اغير هدومي وأخرج اقعد معاهم 
رحمه 
قولت ل ابوك انك عايز تبيع البيت 
والأرض ولا عملت اي 
حسن 
حرام عليكي يا رحمه وطي صوتك شويه 
مينفعش كده أنا قولتك هتكلم معاه 
ويدوب احنا لسه واصلين معقول اول 
لما ادخل اتكلم معاه في بيع الأرض 
رحمه 
انا عايزه افهم حاجه هي ارض بتاعته  هو ولا  الارض دي بتاعتك  انت والبيت ده بتاعك واحنا مش عايزين حاجه هنا في البلد لنا
حسن 
حاضر حاضر هقول ليه بس وطي صوتك انتي 
بس ومش عايزك تكوني مخنوقه ارجوكي 
وفي الوقت ده انا كنت في المطبخ 
ولقيت حماتي داخله تقولي 
الحما 
مشيره يا حبيبتي معلش هما يومين 
هي هتقعد معانا فيهم مش عايزك 
تكوني زعلانه انا عارفه أن رحمه رخمه 
بس اعمل اي مرات ابني 
مشيره 
حبيبتي يا ماما كفايه ضحتك في وشي والله 
العظيم بالدنيا وما فيها وانا مش زعلانه منها 
والله هخلص الاكل عالطول وبعدين نخرج 
ناكل وانا خلصت الاكل وخرجت من المطبخ 
وكانت رحمه وحسن خرجوا 
وحسن قال ليا 
حسن 
ازيك يا مشيره عامله اي كل سنه وانتي طيبه
مشيره 
وانت طيب وبالف خير والله مبسوطه انكم 
هتكونوا معانا في العيد وفي الوقت ده 
كانت رحمه عامله تبص ليا 
بطريقه رخمه اوي وحسن قال ليها 
حسن 
افردي وشك شويه مينفعش التكشيره دي 
رحمه 
بقولك اي انا مش بطيق مرات اخوك دي عامله فيها ملاك وكل شويه راسمه دور الطيبه 
والحنيه قدام امك و ابوك 
حسن 
اششش اخرسي شويه وبلاش نكد ماما 
لو سمعتك مش هيحصل كويس انتي عارفه 
انها بتحب مشيره وكمان انا مش شايف 
مشيره بتعمل حاجه وبعدها راحت حماتي 
ووقفت جنبهم وقالت 
الام 
يا حسن الاكل جاهز مالك واقف كده ليه 
انت ومراتك 
رحمه 
اصل يا ماما عايزه اسافر انهارده بصراحه 
كده مقدرتش علي البلد هنا كلها ناموس 
وقرف 
الحما 
يسلم ذوقك يابنتي معلش بقي محدش قالك 
تتجوزي واحد من الارياف أهله عايشين في القرف 
حسن 
هههههههههههه والله يا ماما رحمه ما تقصد 
هي لسانها مسحوب منها انما هي طيبه 
والله 
الام 
مش زعلانه يابني الاكل جاهز يلا يا مرات ابني 
واحنا كلنا قعدنا عالاكل وبعدها لقيت رحمه 
بتقول 
رحمه 
الا يا مشيره ليه مش بتفكري تعملي الحقن المجهري ولا اللي في سنك مينفعش يعمله 
وساعتها رد عليها حمايا  مصطفي وقال 
مصطفي 
كل شي ب ايد ربنا هو اللي بيعطي وهو اللي 
بياخد يعني لو ربنا كاتب ليها الخلفه هدييها 
رحمه 
اه منا عارفه يا بابا بس برضه فكره ان 
مشيره متجوزه في سن كبير 
ده ممكن يأثر علي الخلفه 
مصطفي 
بقولك اي يا رحمه كلامك السخيف ده وفري 
لنفسك ولو سمعتك بتقولي كلمه تاني 
تضايق مشيره متعرفيش انا هعمل معاكي 
اي ولسه حمايا مخلصش كلامه لقينا 
الباب بيخبط وانا قومت فتحت وكان الحاج 
رفعت اكتر راجل حمايا بيكرو في البلد دخل 
وقال 
رفعت 
ياااه ده انا حماتي الله يرحمها كانت بتحبني 
بقي كل لما اجي تكونوا عالاكل 
مصطفي 
خدي يا حاجه مرتات عيالك وادخلي من جوه
اتفضل يا حاج رفعت اقعد 
رفعت 
ينفع كده اخليهم يقوموا من عالاكل وفعلا 
احنا دخلنا ولقيت حماتي بتقول 
الحما 
ربنا يستر انا عارفه أن انهارده مش هيعدي علي 
خير رفعت مش بيجي الا والشر معاه 
رحمه 
الا هو مين رفعت ده وعايز اي وليه شكلكم 
عمل كده لما شوفتوا 
الحما 
ده عايز يشتري البيت بتعنا واحنا رافضين 
نبيع وهو مصمم علي كده مش عارفه 
ليه يعني 
رحمه 
والله كويس طيب مهو حسن كان عايز 
يبيع البيت بتاعه ممكن تعرضوا عليه أنه 
يشتري 
الحما 
لا لو اخر واحد في الدنيا ده مش هيشتري حاجه لينا وقبل ما حماتي تخلص كلامها سمعنا 
صوت حمايا وهو عامل يزعق ويقول 
مصطفي 
امشي اطلع برا انا قولت ليك كام مره 
لو اخر واحد في الدنيا مش هبيع ليك انت 
اي مش بتزهق من الكلام ولا اي برا 
حسن 
اهدي بس يا بابا فيه اي من أمتي وانت 
كده هدي نفسك شويه
رفعت 
ماشي يا مصطفى بس خليك عارف ان لو 
مش خد البيت وانت عايش هاخدو 
وانت ميت وبعدها مشي وحمايا 
كان شكله تعبان اوي 
مشيره 
بابا هدي نفسك الله يخليك تعالي علشان 
اديك الحقنه بتاعتك واخد حمايا ودخلت وحسن قال لجوزي ربيع 
حسن 
هو فيه اي يا ربيع مال ابوك شكله 
عمل كده ليه مع ان سمعت الراجل 
بيقول أنه عارض مبلغ كبير 
ربيع 
لا الراجل ده بالذات لا وبعدين ابوك 
مش ناوي يبيع اه احنا ناوين ناخد بيت تاني 
بس البيت ده مش هنبيعه 
حسن 
طيب براحه انت بتتكلم كده ليه ماشي 
يا سيدي انا هخرج اروح لعمتك مني اشوفها 
واجي منه لله نكد علينا واول لما خرج حسن 
شاف رفعت 
رفعت 
ازيك يا حسن هو انت ليه مش بتيجي البلد 
كتير يابني 
حسن 
معلش ظروف شغلي معلش في القاهره هعمل اي 
رفعت 
طيب انا عايز اتكلم معاك شويه تعالي معايا 
وفعلا حسن راح معاه مع أنه شاف أن ابو 
مش عايز علاقه بالراجل ده والصدمه 
لما حسن دخل الفيلا وشاف

رواية سلفتي هلاك الفصل الأول 1 - بقلم هويدا زغلول
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent