رواية متى ينتهي العذاب الفصل التاسع عشر 19 - بقلم ميادة خاطر

الصفحة الرئيسية

     رواية متي ينتهي العذاب البارت التاسع عشر 19 بقلم ميادة خاطر

رواية متي ينتهي العذاب كاملة

رواية متي ينتهي العذاب الفصل التاسع عشر 19

مراد نزل وانصدم لما شاف جهاز التتبع اللي فالعربيه متشال ومحطوط عالكرسي وتحته ورقه مكتوب فيه(مره تانيه يا باشا)
مراد وهو بيضر"ب دماغه:عرفوا أننا كنا وراهم وهربوا ااااخ 
صاحبه:هنعمل ايه دلوقتي 
مراد وقف وبقا هين عليه يكسر كل الدنيا:مش عارف كل مره يهرب اووووف ومره واحده غضب اوي وعروقه برزت وقال بغضب جحيمي:هجيبه وعمر سلاحه ومشي ناحيه الغابه:ولو علي رقبتي هجيبه 
صاحبه شاور لبقيت الفريق وساب اتنين جنب العربيات عشان ميحصلش نفس غلط المره اللي فاتت وطلعوا كلهم ورا مراد
حمزه وسليم كانوا ماشين متسندين علي بعض وبيهزروا لحد ما سمعوا صوت مراد وهو بيقول:انت روح هنا وانت هنا بسرعه 
سليم:ينهار ابيض وصلوا 
حمزه:طب هنعمل ايه 
سليم:انت بتسال ادم يا عم وبدؤا يمشوا بسرعه وهما مش قادرين ومع اقتراب صوت الأرجل منهم بدؤا بالجري هما الاتنين لحد ما وصلوا علي حافه جبل 
الاتنين وقفوا وبصوا وراهم لقوا مراد واقف وهو مصوب المس'دس ناحيتهم وبقيت عناصر الشرطة محاوطاهم 
مراد:اتمسكت يا سليم خلاص حكايتك خلصت 
حمزه بهمس:هنعمل ايه يا باشا 
سليم بنفس الهمس:وانا اش عرفني يا غبي منا معاك اهو 
حمزه:اووووف يعني اتمسكنا 
سليم:شكلنا كده 
مراد بص لاتنين من عناصر الشرطة وهما هزوا رأسهم ومشيوا باتجاه سليم وحمزه 
سليم:مراد معقول هتعمل كده هتمسكني 
مراد والغضب عماه خالص:وأمسك ابويا لو طلبت مش مراد الايوبي اللي مجرم يدوخه
سليم بحزن مصطنع: مجرم اخوك بقا مجرم يا مراد 
كل عناصر الشرطة وحمزه:اخوك 
مراد بعصبيه؛امسكوهم 
سليم مسك ايد حمزه وقال:حمزه يا نعيش احرار ا نمو'ت اشراف 
حمزه بخوف:يعني اي 
سليم بصراخ وهو بيشد ايد حمزه وبينط من عااجبل:يعني نطططططططط
مراد بصراخ:لااااااااا وجري نط وراهم 
صاحبه:مراد لا س ملحقهوش😳
محسن خد سمر وراحوا علي الأزهر الشريف وتم كتب الكتاب علي خير وطلعوا
محسن بعدم تصديق؛انا مش مصدق انتي بجد بقيتي بتاعتي وبقيتي ليا 
سمر بابتسامه ضر'بته فكتفه:لا صدق 
محسن بغمزه:طب اي 
سمر بعدم فهم:اي 
محسن:يابت 
سمر أعدت شويه وبعدين فهمت وبرقت وقالت:اه يا قليل الادب
محسن خدها فحضنه وركب العربيه وشدها وقال:مش وقته دلوقتي في حجات اهم 
سمر بضحك:اي اللاهم 
محسن وهو سايق بسرعه:عايز حمدي وفوزيه 
سمر تنحت وبعدين أعدت تضحك جامد اوي 
محسن بصلها وابتسم علي ضحكتها الجميله 
سمر بضحك:حمدي وايه فوزيه هههههههههههه مش معقول 
محسن:فيهم اي مااسامي عسل اهه 
سمر بطلت ضحك وقالت بجديه؛انت بتكلم جد 
محسن رفع حاجبه وقال:عندك شك 
سمر بغضب:لا طبعا أنا عمري ما اسمي عيالي حمدي وفوزيه ده 
محسن ببرود؛لا هسميهم أنا ابوهم ومن حقي أسميهم
سمر:وانا امهم واللي حملت فيهم وتعبت فيهم 
محسن بضحك:طب نجيبهم الاول وبعدين نكلم فالاسم
سمر؛ده انت بارد عكرت مزاجي 
محسن؛ناسف لسمو الاميره 
سمر؛لا مش كفايه صالحني 
محسن؛عايزه اي 
سمر بتفكير:ممممممممم عايزه اروح الملاهي 
محسن:بتهزري 
سمر:لا بجد نفسي اروح اوي 
محسن؛بس دي للاطفال 
سمر وهي بتجز علي سنانها؛محسسسن 
محسن بضحك:خلاص بهزر هنروح 
سمر خبطته تاني وضحكت وهو كذلك 
نور:يااااه الحمد لله شبعت اوي اووووف 
حور:اه بجد الواحد كان هفتان 
محمد:ليكوا حق تقولوا كده مانتوا قومتوا عالكفته نسفتوها وانا والبنتين الغلبانين ملحقناش غير صباعين
ميرا وشيماء بضحك فنفس الوقت:اه عنده حق وبصوا لبعض ومكلموش
نور وهي بتضيق عينيها:والله بصولنا فاللقمه بقا 
محمد:لقمه لقمه قولي لقمتين ٣ ١٠ 
حور: مترديش يا بت يا نور اهم حاجه ملينا التانك
نور:تصدقي عندك حق 
محمد:هي بقت كده تمم شيماء ميرا هجيب ساندوتشات شاورما عايزين اد ايه 
نور:ايه ده لا انا عايزه 
محمد بتقليد:يااااه الحمد لله شبعت اوي اووووف عايزه ايه تاني 
نور باحراج:برضو عايزه 
ميرا:هاتلي اتنين واحد شاورما فراخ وواحد لحمه 
شيماء:وانا واحد كرسبي وواحد بانيه 
حور:وانا 
محمد:حيلك يما وانتي أي أنا قلت هجيب لميرا وشيماء بس عشان هما مكالوش
حور ونور ضر'بوا بوز وقالوا:اشمعنا 
محمد:هو كده 
نور اتعصبت جدا ونطت فوقه وضر'بته 
محمد:اه يا وليه هديكي بوكس اسقطك فيها 
نور بعصبيه:هتجيبلي
محمد:خلاص خلاص هجيب 
نور خدت نفسي وقامت وقالت بهدوء:ميرسي 
كلهم كانوا مصدومين من رد فعلها وانها ممكن تعمل اي حاجه عشان الاكل 
نور لاحظت نظراتهم وقالت:ايه أنا نقطه ضعفي الاكل محدش يناقشني فيه 
محمد:ماهو باين ياختي ومسك وشه اللي كان بيوجعه 
نور أعدت تضحك وقالت:تستاهل 
محمد: نينينينينينينيني 😒 أنا قايم وجاي سلام 
نور:استني مخدتش طلبي أنا وحور 
محمد:بس يا بت هجيب علي مزاجي ومشي 
نور:هرجعك يا محمد فاهم 
محمد:يا شيخه روحي 
البنات اعدوا يضحكوا علي نور اللي كانت فرحانه وبدأت تعجب بمحمد
حور:احم ميرا 
ميرا بصتلها:ها 
حور:بصي شيماء ملهاش ذنب فاللي حصل ومينفعش تزعلي منها لانها فالاول وفالاخر ضحيه زيك وهي اصلا مكنتش تعرف أن والدك هو والدها فانتو الاتنين ضحايا
نور بتكمله:اه يا ميرا هي فعلا ملهاش اي زنب ومش من حقك تعامليها كده عشان هي مكنتش تعرف وانتي كده بتظلمي
ميرا بصتلهم ومكلمتش 
شيماء بحب:انا اسفه يا ميرا لو كنت سبب فاذيه مشاعرك بس والله أنا زيك ومكنتش اعرف وانصدمت لما عرفت أنه مجوز علي امي وعلي اد منا فرحانه أن عندي اخت علي اد ما زعلانه أنه خبي علينا 
حور:يبقي تتصالحوا
نور:ايوا وتحضنوا بعض يلا 
شيماء فتحت حضنها وميرا بصتلهم كتير وبعدين ابتسمت وحضنتها فعلا 
وحور ونور راحوا وحضنوهم وكانوا فقمه السعاده
عناصر الشرطه نزلوا كلهم لتحت الجبل ليجدوا مراد علي شط المايه ووشه متعور ومغمي عليه وسليم وحمزه مش موجودين 
صاحب مراد:شيلوا مراد فورا وودوه المستشفي وانتوا دورو عليهم بسرعه 
كلهم:تمم يا فندم وفعلا جزء شال مراد وطلع بيه عالمستشفي والباقي بقا يدور علي سليم وحمزه وفوسط البحث،،،(معلومه الروايه قربت تخلص)



رواية متى ينتهي العذاب الفصل التاسع عشر 19 - بقلم ميادة خاطر
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent