رواية نفوس مشوهة الفصل الرابع 4 - بقلم سولييه نصار

الصفحة الرئيسية

رواية نفوس مشوهة البارت الرابع 4 بقلم سولييه نصار

رواية نفوس مشوهة الفصل الرابع 4

-حبيبة ...حبيبة روحتي فين 
صر*خ الشيخ في التليفون ...بس التليفون وقع مني وانا حاسة بصداع شديد اووي ...حسيت أن راسي هتنقسم نصين من الو*جع وفجأة الدنيا بقت سو*دا واغمي عليا ....
......
صحيت بعد فترة لقيت الدنيا ليلت...ياااه أنا أغمي عليا الفترة دي كلها ...عمتي قررت تأذ*يني تاني ...يارب امتي الموال ده هيخلص ...امتي أنا عملتلهم ايه لده كله بس ...مسكت تليفوني لقيت اكتر من عشر اتصالات من الشيخ ...اتنهدت واتصلت بيه وحكيتله علي اللي شوفته ...هو عارف من زمان اني بقدر اشوف اللي بيعملوه فينا ...هداني وقرألي شوية قران وقالي علي حاجات اعملها قبل ما انام ووعدني أنه هيتصرف ....قفلت معاه وروحت اخدت شاور وصليت الفروض اللي فاتتني وقريت قران وعملت اللي قالي الشيخ عليه.. ونومت زي القت*يلة مدرتش بحاجة اللي حصل الايام دي خلاني تعبانة اوووي مش قادرة اصدق ان الحاجات دي بتحصل معايا وانا لسه متماسكة ...بس دايما بحس أن ربنا واقف جمبي وبيساعدني ...أنا عارفة أن ده ابت*لاء من ربنا وانا قررت استحمله للآخر ...قررت مخليش خوفي يتحكم فيا قررت احا*ربهم وادافع عن عيلتي ...مش هاسمح ليهم يأذ*ونا ...
.........
تاني يوم ...
صحيت ولبست ونزلت عشان اروح الأكاديمية وانا ونازلة قابلت عمتي مروة ...ابتسمت في وشي وقالت:
-سمعتك بتص*رخي امبارح خير يا حبيبتي ...
بصتلها بتريقة وقولت:
-كل خير يا عمتي ...كان فيه فار جر*بان افتكر أنه ممكن يأذ*ينا بس احنا معانا ربنا ....
وشها احمر من الغضب وقالت ببرود:
-ماشي يا حبيبة ...
-سلام .
قولتها بتريقة ومشيت ...كنت عارفة أن كلمتي مش هتعدي بسهولة وأنها هتأ*ذيني بس مبقاش يهمني خلاص ...اتعودت ...
روحت الأكاديمية وحضرت محاضراتي كلها وانا دماغي مشتتة بالرؤية اللي شوفتها امبارح بس حاولت مخافش لاني بثق في الشيخ ده وهو قالي هيخلصني ....وعشان اطمن اكتر هتصل بيه هو  بعد ما اطلع من المحاضرة ...خلصت المحاضرة اخيرا وطلعت  ومسكت الموبايل علشان ابن علي الشيخ ...اتجمدت في مكاني وانا بشوف محمود ....وشي احمر من الغضب ...قرب مني وقال:
-بيبة ابوس ايديكي اديني فرصة بس اتكلم معاكي ...سامحيني المرة دي ومش هتحصل تاني والله ...
-غ*ور من وشي ...
-يا بيبة أنا 
-هتمشي يا محمود ولا ألم عليك أمة لا اله الا الله ...روح الله يهديك مش عايزة مشاكل أنا فيا اللي مكفيني. ...
بعدين سبته ومشيت  ....
اتصلت بالشيخ اللي طمني ...وروحت علي البيت...وقبل ما اوصل جالي صداع  وغمضت عيني جامد شوفت امي بتصرخ بصوت مخ*يف وبابا ماسكها ...فوقت بسرعة ورميت شنطتي وجريت علي بيتنا ولقيت فعلا امي بتصرخ جامد وابويا ماسكها واخويا بعيط ...دموعي نزلت وجالي صداع تاني وشوفت أن مرات عمي المرة دي اللي بعتتلنا حاجة ...
-حبيبة ...حبيبة 
ابويا كان بيصرخ عشان اساعده بس انا كنت في عالم تاني ...وش مرات عمي اختفي واغمي عليا ...فجأة صحيت ولقيت نفسي في مكان زي المق*برة ...مشيت بخوف ووقفت متجمدة في مكاني وانا بشوف مرات عمي بتبكي وبتص*رخ  ...قربت منها لقيتها بتحك في جسمها جامد لحد ما جلدها بقا يقع ...خوفت ورجعت وانا وراجعة اتخبطت في حاجة ضخمة ...وقعت علي الارض وبصيت لقيت عمتي الكبيرة زي ما تكون اتحجرت كده وبقت ضخمة وشكلها يخوف...كانت دموعها بتنزل وهي بتقول بصوت واطي :
-سامحيني...سامحيني 
رجعت لورا وانا ببكي ..وقومت عشان أجري لقيت عمتي مروة الصغيرة قدامي ...بقت رفيعة زي عود القصب ووشها اس*ود كأنه محر*وق وبتقول:
-الن*ار بتحر*قني ...سامحيني!

رواية نفوس مشوهة الفصل الرابع 4 - بقلم سولييه نصار
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent