رواية برواز قديم الفصل الثاني 2 بقلم روزان مصطفى

الصفحة الرئيسية

   رواية برواز قديم  الفصل الثاني بقلم روزان مصطفى

 رواية برواز قديم  الفصل الثاني 

منة بقلق:  إيه الصوت دا!!  هو في حد في العُمارة؟؟  
والدتها بهدوء:  حد منين يا بنتي ما أنا فاتحة البوابة بإيديا قُدامك 
جنة بتوتُر:  لا يكون اللهُم إحفظنا!  
إتضايقت والدتهُم من الكلام دا وقالت:  مفيش حاجة من دي سموا الله وإهدوا..  شيلوا المفارش المتربة دي عن الأنتريه ومنة تنورلكم بالتليفون عشان تلاقوا حتة نضيفة تقعدوا عليها لحد الصُبح 
بدأوا البنات يشيلوا المفارش بعدها قعدوا على الكنب وفي وسط قعدتهم عينيهم غفلت من كُتر التعب
دخل نور الشمس أخيراً من الشباك ف لفت الست طرحتها على راسها وهي بتهز جنة وبتقول بهمس:  هتيجي معايا يا جنة ننزل وسط إسكندرية؟  الصُبح طلع 
فتحت جنة عينيها ودعكت وشها وهي بتقول بصوت نعسان:  أه جاية أهو هلبس الجزمة 
دُنيا بصوت مُفاجيء:  رجلي على رجلُكم 
والدتهُم وهي بتحُط فلوس كتير في المحفظة:  عشان نشوف الكهربا ب أد إيه ونجيب كام طبق وكوباية..  يلا صحوا منة عشان نفطر برا كُلنا 
دُنيا وهي بتهز في منة:  قوميي يا منون عشان ننزل نفطر 
منة عشان أكتر واحدة عصبية:  تؤ تؤ تؤ شيلي إيدك
والدتها بهدوء:  يلا يا ماما قولي يا صُبح وإلبسي جزمتك عشان نتكل على الله 
منة بنوم:  تؤ تؤ يا ماما محدش يصحيني إنتوا مالكم ومالي! 
جنة بهدوء:  خلاص سيبيها نايمة ونخلص مشاويرنا ونجيبلها فطارها هي 
دُنيا بإعتراض:  يا سلاام!  كمان هنجيبلها الفطار لحد عندها طبعاً ما هي الهانم المتدلعة 
والدتهُم:  إنزلوا قُدامي يلا وأنا هقفل البوابة من تحت كويس للأمان 
جنة بتحذير:  سيبي باب الشقة دا من غير ما تقفليه عشان لو لاقدر الله حصل حاجة في الشقة 
دُنيا بسُخرية من كلام أختها:  يعني هتقفل البوابة اللي تحت وتسيب دا مفتوح ما هو لو حصل حاجة يا غبية هتفضل هي محبوسة هنا 
والدتهُم بضيق:  إتأخرنا عاوزين نخلص مشاويرنا كملوا كلامكُم على السلم 
نزلوا وقفلوا باب الشقة على منة اللي غطوها قبل ما ينزلوا بالشال بتاع أمها 
خرجوا على أول الشارع بصعوبة بعد مشي ييجي تلت ساعة بعدها لقوا عربية ركبوها عشان يروحوا وسط إسكندرية والأماكن الحيوية هناك 
* داخل الشقة 
صحيت منة وهي بتتاوب وبتحرك دراعاتها وبصت حواليها ملقتش حد راحت مبرقة وقالت:  يا نهار إسود شكلُهم سابوني ومشيوا!  
يا ماماااا يا دُنيااا يا جنة!  
مفيش غير صدى صوتي يالهوووي،  والله لأخلي اليوم نكد عليهم لما يرجعوا..  طييب 
حطت منة الشال على الكنبة ووقفت حاطة إيديها في وسطها وهي بتبُص بقرف للشقة وبتقول:  وأنا المطلوب مني بقى أقعُد أعمل إيه لوحدي يعني؟  هموت من الجوع أكيد راحوا يفطروا وسايبني هنا زي الكلبة 
راحت ناحية شنطة أمها لإن أمها أخدت المحفظة بس..  فتحت الشنطة لقت نايتي كيك من أم إتنين جنيه راحت فتحاها من الجوع وفضلت تاكُل فيها..  خلصت وكرمشت الورقة وهي بتبُص على باب الشقة بعدها قالت بفضول:  يا ترى في إيه فوق؟  
عضت شفتها اللي تحت وإترددت كتير أوي وفي الأخر قررت تجمد قلبها وقالت:  جرى إيه يا منة هنخيب ولا إيه دا إنتي واخدة لقب مُحسن في الكُلية من كُتر ما شخصيتك قوية 
شمرت أكمام الجاكيت بتاعها وهي بتقول:  يلا على بركة الله يارب تكون الشقة فوق مفتوحة 
طلعت منة على السلم اللي مليان تُراب والحيطة اللي عليها بيوت عناكيب وهي بتكُح..  صوت الغربان على السطح كان مخوفها لكنها كملت طلوع عادي 
وصلت للدور الثالث ووقف قُدام الشقة اللي بابها حديد مزخرف ومن وسط الزخرفة باين الباب الخشب 
( البابين القُدام اللي كانوا في مُعظم العمارات)  
منة بضيق:  يعني يارب كُنت لسه بشتكي من باب واحد إنه يكون مقفول أطلع ألاقي بابين!  
مدت إيديها على أوكرة الباب الحديد وفتحتها راحت إتفتحت راحت رفعت حواجبها وقالت:  أووه 
* عند والدتها وإخواتها 
كانوا بيفطروا قبل ما يبدأوا لف ف قالت جنة:  ماما إوعي تكوني خليتيهم يحطوا سلطة على ساندوتشات منة لأحسن تفضحنا! 
والدتهُم بقلق:  أنا خايفة عليها وهي قاعدة لوحدها كدا..  خلصوا بسُرعة عشان نبدأ نتحرك ونجيب فرخة على أدنا نطبُخها للغدا
جنة بضيق:  هي شركة الشحن هتجيب حاجتنا إمتى بتاعة المطبخ والأوض؟  
والدتهُم:  بُكرة الراجل قالي..  يلا خلصوا بسُرعة 
* عند منة 
بتحاول تفتح الباب الخشب مش راضي..  مسكت الاوكرة جامد وفضلت تشدها بعُنف وهي بتقول:  لا أنا غبية مش نقصاني فضول!!  
الباب برضو مش راضي يتفتح..  راحت سابت الأوكرة بنرفزة ونفضت إيديها من التُراب..  نزلت سلمتين فجأة لقت الباب الخشب بيتفتح وهو بيزيق " بيطلع صوت قديم " 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا
رواية برواز قديم  الفصل الثاني 2 بقلم روزان مصطفى
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent