رواية ملاكي البريئ الفصل الثاني عشر 12 - بقلم مريم محمد

الصفحة الرئيسية

رواية ملاكي البريئ البارت الثاني عشر 12 بقلم مريم محمد

رواية ملاكي البريئ كاملة

رواية ملاكي البريئ الفصل الثاني عشر 12

بدأت عروق سليم تظهر من شدة الغضب، ونظر إلى عشق وجدها منهارة وهناك أصابع يد على خدها
سليم وهو يقترب من وائل قائلاً بصوت مخيف
سليم :عارف أنت لو كنت سكت كان
اكرملك من اللي هعمله فيك، أنا بقى بعد الكلام ده انا مستحيل اسيبك
وظل سليم يضر*به بشدة ولم يتجرأ احد على الإقتراب منه لانه كان غاضب وبشدة
كان وائل يصرخ من شدة الألم، وكان سيفقد الوعي ووقع على الأرض
سليم :لأ فوق وصحصح معايا كدة
ولا انت مبتسترجلش الا على النسوان.... يا حراس خدوه على المخزن وخلوا بالكوا منه كويس أوي
لحد ما اجيله
ذهب سليم إلى عشق واخذها في حضنه يحاول أن يهدئها
سليم :اهدي يا روحي خلاص محصلش حاجة انا معاكي ومفيش حد هيقرب منك اهدي
العميد بخوف :سليم باشا انا مكنتش اعرف ان الآنسة تبع حضرتك
سليم :مدام
العميد:إيه؟؟!!
سليم :مدام عشق سليم التهامي مراتي 
 العميد:انا.... انا والله ما كنت اعرف انها مرات حضرتك
سليم :من غير كلام كتير تعتبر نفسك مرفود من دلوقتي انا بلغتك قبلها عشان تلحق تلم حاجتك
خرج سليم من الكلية ومازالت عشق في حضنه، وكأنه يقول للجميع بأنها ملكه.. كان سوف يدخل السيارة ولكنه سمع صوت فتاة تنادي على عشق
ليلي :عشق استنى
عشق :انا كنت عاوزة اشوفك قبل ما امشي.... بجد يا ليلي انا مش عارفة اقولك إيه شكراً على وقفتك معايا
ليلي :إيه الكلام ده انتي هبلة إحنا اخوات قبل ما نكون صحاب... المهم كنت جاية اقولك إنك ترتاحي باقي الأسبوع في البيت وانا هبقي اقولك علي المحاضرات
عشق :تمام... ربنا يخليكي ليا
ليلي :ويخليكي ليا يا حبيبتي... هبقي اتصل اطمن عليكي.. باي
عشق :باي
ركب سليم وعشق السيارة وهو مازال يأخذها في حضنه رأسها على موضع قلبه تسمع دقات قلبه السريعة، ويزداد خوفها منه فهي لأول مرة تراه غاضب هكذا وفجأة 
بصوت مخيف هادئ
سليم :مين اللي كنتي واقفة معاها دي
عشق بخوف :دي... دي ليلي صاحبتي
سليم :هو انا مش قولتلك مش عاوزك تصاحبي حد ولا تقربي من حد
عشق :أصل ليلي صاحبتي من زمان
حتى من قبل ما نتجوز  وبعدين انا بخاف ابقى لوحدي
سليم :ابقى اشوف موضوع ليلي ده بعدين، احكيلي إيه اللي حصل
قالت له عشق كل ما حدث بالتفصيل
وشعرت عشق بسرعة تنفس سليم من شدة الغضب ف ارتعبت منه أكثر
وهو لم يتحدث ولكنه في قمة غضبه  ويشعر أنه إذا كان ذلك الدكتور أمامه لقتل*ه
عشق :س.... سليم
سليم بصراخ :اخرسي مش عايز اسمع صوتك
عشق بدموع :طب انا عملت ايه
سليم :قولتلك اخرسي
حاولت عشق أن تبتعد عن حضنه فهو لم يتركها منذ أن جلسوا بالسيارة، ولكنها لم تستطع فهو ممسك بها وبشدة
سليم :متتحركيش ولا تبعد عني انتي فاهمة
عشق :مش انت زعلان مني حاضني ليه
سليم :انا اعمل اللي انا عايزه ومهما يحصل بينا متبعديش عن حضني
عشق :يعني دي أوامر والمفروض انفذها صح حتى لو غصب عني
سليم :أيوة بالظبط كدة
عشق بدموع:بس انا مش خدامة يا سليم 
سليم :انا اعمل اللي انا عايزه ومش عاوز كلام كتير
وصلوا إلى البيت وصعدت عشق إلى
الغرفة تبكي على معاملة سليم لها
أما هو فقد ذهب إلى المخزن لكي يفرغ غضبه في ذلك الدكتور، دخل سليم المخزن وجده على  الأرض مرهق من شدة ضربه
سليم :إيه ده انت هتنام ولا إيه
وائل :انت عاوز مني إيه
سليم :انت ضربتها بانهي ايد فيهم اليمين ولا الشمال
وائل بخوف:قولتلك مضربتهاش
سليم :تؤتؤ كدة هزعل منك يا لولو 
وبعدين هي ماما مقلتش ليك أن الكداب بيروح النار ولا إيه
وائل :وانا هكدب عليك ليه يعني، وبعدين ما هي ماشية معاك اهي ولا عشان انت اني ومعاك فلوس ف عادي وانا تبقى معايا محترمة
قام سليم وضر*به بشدة
سليم :دي مراتي يا غبي...وممكن اقت*ل بد"م بارد عشان مشوفش دموعها، شوف بقى انت عملت ايه
انت اكيد ضربتها باليمين 
وفجأة كس*ر له زراعه
وائل:اااااااااه... كفاية ارجوك خلاص مش قادر
سليم :انا مش هقتل*ك بس هخليك تعيش طول عمرك عاجز علشان متقدرش تلمس أي بنت برضاها أو غضب عنها، شوفت آخرة وساخت*ك عملت فيك ايه، ومستحيل جامعة تقبلك اصل انا وصيت عليك في مصر وبرة مصر
خرج سليم ومعه صديقه زياد متجاهلين خوف أهل عشق
سليم :بتضحك على إيه يا زفت
زياد :الصراحة عمري ماكنت اتخيل ان سليم التهامي يخرج من اجتماع مهم بالطريقة دي وساب كل حاجة
سليم :ما تولع كل حاجة دي مراتي انت اتجننت
زياد :اووووه.. انا انبهرت بيك، المهم انا جبتلك كل المعلومات اللي طلبتها
عن بنت عمك، وبالنسبة لموضوع أهل مراتك ف انا لسة بدور 
سليم :تمام
زياد:مالك يا سليم انت مدايق من حاجة
سليم :اسكت يازياد انا عكيت وبهدلت كل حاجة 
زياد :إيه اللي حصل
سليم :صرخت على عشق واتنرفزت عليها وهي ملهاش ذنب، بس انا كنت متعصب ومش شايف قدامي 
اكيد زعلانة مني أوي ومش هترضي تسامحني وانا مش عارف هعمل إيه
زياد :بصراحة يا سليم انت غلطان
سليم :هو انا بقولك الكلام ده عشان تقولي انت غلطان ما انا عارف اني زفت غلطان، شوفلي حل
زياد :انت مفتري وتستاهل كل اللي يجرالك
سليم :غور يازياد غور من وشي بدل ما ابوظلك خريطة وشك
زياد :طب يا عم.. بقولك هي مين البنت اللي كانت مع مراتك النهاردة دي
سليم:اه فكرتني عاوزك تشوف البنت دي وتعرف كل حاجة عنها
زياد :ليه هو انت شاكك فيها ولا إيه
سليم :لأ عادي بس هي قريبة من عشق وعايز اطمن على مراتي من أي حد مش اكتر.. ف شوف أحوالها كدة
زياد :تمام 
سليم :بس انت بتسأل عليها ليه هي عجبتك
زياد :لأ... إيه الكلام اللي بتقوله ده
سليم :خلاص هعمل نفسي مصدقك
زياد :انا ماشي يا عم وانت اطلع شوف هتصالح مراتي ازاي 
سليم:يارب ترضى تصالحني بس
زياد بضحك:ربنا معاك
سليم :امشي يازياد
دخل سليم الغرفة ووجد عشق نائمة
وأثر الدموع على خدها، فزاد بداخله شعوره بالندم  ووجعه قلبه عليها اقترب منها حتى يمسح دموعها ف استيقظت لأن خدها مازال يؤلمها بسبب ضرب الدكتور
سليم :هو لسة بيوجعك
عشق :هو ايه ده
سليم :خدك لسة بيوجعك
عشق :لأ
سليم :مبتعرفيش تكدبي على فكرة
عشق :.....
سليم :عشق انا....
عشق :لو سمحت انا تعبانة وعاوزة انام
سليم :طب اتصل بالدكتورة
عشق :لأ. انا بس عاوزة انام
سليم :طب ممكن اتكلم معاكي خمس دقايق بس
عشق :لأ
سليم :انا اسف
عشق :حضرتك انا مش زعلانة من حد، ومليش حق ازعل يعني انت بتصرف عليا وبتجبلي أي حاجة من ما اطلب وساعدتني كتير ف عادي بقي هزعل منك ازاي انا هخرس ومش هتسمع صوتي الا لما حضرتك تطلب مني اتكلم
سليم :عشق
عشق :نعم يا سليم بيه
سليم :لأ يا عشق ارجوكي متعمليش معايا كدة انا مش هقدر استحمل طريقتك دي انا بعاملك على أساس أن انتي بنتي مش مراتي،ف اعملي فيا اللي انتي عايزاه بس متتعامليش معايا كدة  لو سمحتي يا عشق
عشق بدموع :انت كداب لو كلامك ده صح مكنتش صرخت عليا بالطريقة دي عارف أنت حسستني بإني مليش قيمة خالص، بس انت معاك حق المفروض كل واحد يعرف مقامه، تصبح على خير يا سليم بيه
وتركت عشق السرير واتجهت إلى الأريكة كي تنام عليها
أما سليم فقد خرج من القصر كله
"بعد مرور بعض الوقت "
ذهب سليم إلى القصر ودخل الغرفة ووجدها نائمة على الأريكة فجلس على ركبتيه ينظر إليها ويبكي بشدة
أما هي ف استيقظت على صوت بكائه، ونظرت له ورق قلبها، لا تعلم لماذا يؤلمها قلبها عليه
سليم ببكاء:عشق
عشق :نعم يا سليم عاوز ايه
سليم :عاوز انام
عشق :طب وانا مالي ما تروح تنام على السرير عندك اهو
سليم :انتي عارفة اني مش بعرف انا إلا في حضنك
عشق :سليم انا قو....
سليم:ارجوكي يا عشق اعملي اللي انتي عايزاه فيا انا استاهل كل ده بس بليل خديني في حضنك لو سمحتي
نفذت ما طلبه منها سليم وذهبت معه إلى السرير واخذها سليم في حضنه
سليم :عشق انا......
عشق :نام يا سليم
سليم :والله ما كان قصدي ازعلك، والنبي يا عشق متزعليش مني انا مليش غيرك، شعر سليم بدموعها فرفع رأسها إليه ومسح دموعها
سليم :متعيطيش انا مستاهلش دموعك دي انا آسف يا قلب سليم
ارجوكي سامحيني يا عشق
عشق :خلاص يا سليم مش زعلانة
سليم :لأ انتي لسة زعلانة
عشق :والله ما زعلانة خلاص انسى الموضوع
سليم :لأ انا عاوز اتأكد إنك مش زعلانة
عشق :وهتتأكد ازاي
سليم :بوسيني يلا
عشق :انت.... انت قليل الأدب وانا غلطانة اني كلمتك ابعد كدة
سليم بضحك:خلاص خلاص متزعليش كدة هبوسك انا
وقبلها من خدودها بحُب وحنان
عشق بخجل:مش انا قولت إنك قليل الأدب تبقى فعلاً قليل الأدب
سليم :انا قليل الأدب معاكي انتي بس... تصبحي على جنة يا ملاكي
عشق :وانت من أهلها
بعد فترة
عشق :سليم انت لسة صاحي
سليم بضحك :انا مش عارف لو كنتي فضلتي مخصماني كنتي هتسألي مين قبل ما تنامي، قولي يا آخرة صبري
عشق :هو انت هتخليني ابعد عن ليلي
سليم :ليه بتقولي كدة
عشق :عشان انت قولتلي مش عاوزك تصاحبي حد
سليم :يا حبيبتي انا مقولتش الكلام ده عشان اتحكم فيكي،أنا بس خايف عليكي
عشق :متخافش والله ليلي كويسة
وانا عارفاها من زمان وهي جدعة، دي حتى كانت هتتفصل من الكلية بسببي
سليم :باين عليها جريئة وانتي جبانة أوي وعيوطة
عشق :وده ليه بقى ان شاء الله
سليم :انتي مشوفتيش نفسك النهاردة ولا إيه كنتي خايفة وساكتة وعمالة تعيطي، وهي اللي كانت بتتكلم
عشق بحزن :عشان انا متعودتش اتكلم انا علي طول ساكتة، لاني كل انا كنت أحاول اتكلم كانوا بيخلوني اسكت
سليم :انا اسف يا روحي،أحيانا بحس إني مش مظبوط
ضحكت عشق بقوة وسليم ينظر لها بعشق
سليم :الله يخربيت ضحكتك اسكتي ومتضحكيش تاني علشان انا مش بعرف اتحكم في نفسي، وبعدين استنى انتي بتضحكي عليا
عشق :مش انت اللي قولت على نفسك كدة
سليم :لأ مقولتش كدة انا قولت احيانا بحس... نامي يلا عشان ترتاحي النهاردة كان متعب عليكي
عشق :خلاص هنام اهو
سليم وهو يضمها اكثر:نامي يا قلب سليم
حل الصباح واستيقظ سليم وترك عشق نائمة وذهب إلى النادي وفجأه ظهرت امامه فتاة 
البنت :مش تفتح يا اعمي
سليم:انا اسف
البنت :ايه ده سليم التهامي
سليم :انتي عارفاني
البنت:اه ده انا من اشد المعجبين بحضرتك 
سليم :شكراً ليكي جدا واسف على الخبطة
البنت :لأ ولا يهمك انا اللي اسفة اني قولت عليك أعمى مكنش قصدي
سليم :لأ عادي.. اسمك ايه
البنت :هايدي... اسمي هايدي
سليم :اتشرفت بمعرفتك يا هايدي
هايدي :انا اللي ليا الشرف والله
سليم :طب عن إذنك
هايدي:ممكن اخد رقم حضرتك.. قصدي يعني إحنا يعتبر نبقى صحاب دلوقتي
سليم :اه طبعاً اتفضلي
هايدي :شكراً جداً
سليم :العفو... باي
هايدي:باي
ذهب سليم وظلت هايدي تفكر به وتقول:أخيراً قابلتك يا سليم بس انت معرفتنيش مش مهم يا حبيبي، إحنا افترقنا من وإحنا صغيرين بس دلوقتى هرجعلك يا حبيبي
أما سليم فرجع إلى منزله ووجد زياد
زياد :إيه يا عم إيه اللي اخرك كدة
سليم :مش كنت بظبط الشغل
زياد:هي الصنارة غمزت ولا إيه
سليم :أيوة تقدر تقول كدة وهي زي العيلة صدقت اني معرفهاش وطلبت رقمي وبقينا صحاب كمان.
زياد :ده انت سريع جداً
سليم :طبعاً معنديش وقت اضيعه
زياد :طب المهم انا شوفت البنت صاحبة مراتك دي كل حاجة كويسة وعايشة مع أبوها واخوها ومامتها، وابوها وكل حاجة تمام وناس كويسة
سليم :طب تمام حلو أوي
زياد :بس....
سليم :بس إيه
زياد :انت طلبت مني ادور ورا أهل مراتك
سليم:انت عرفت حاجة ولا إيه
زياد :اه عرفت
سليم :عرفت إيه ما تتكلم على طول يا زياد
زياد :بص يا سليم انا دورت وراهم 
من أول ما اتولدت عشق زي ما طلبت بس قبل ما تتولد امها بعد ما اتجوزت أبوها أطلقت منه بس كانت مخلفة اخوها اللي اسمه احمد ده وتقريبا كدة كانوا عايزين يرجعوا لبعض تاني، بس محتاجين محلل 
وفعلاً اتجوزت من الراجل اللي كان جوزها شغال عنده بس في السر وبعد كدة أطلقت ورجعت لجوزها تاني بس الغريب إنها بعد ما رجعت لجوزها خلفت عشق مراتك بعد سبع شهور 
سليم :قصدك أن عشق ممكن تكون بنت جوزها التاني
زياد :اه بس لو دي الحقيقة هتبقى نصيبة
سليم :ليه
زياد :عشان جوزها التاني عمك عثمان
سليم :انت بتقول إيه
زياد :للأسف هي دي الحقيقة لأنهم كانوا شغالين عند عمك عثمان من زمان وتقريبا هما اللي طلبوا منه انه يتجوز أم مراتك لما أطلقت عشان جوزها يقدر يرجع لها تاني والموضوع ده كان في السر يعني مفيش حد عرف بالجواز ده غيرهم والورق اللي يثبت الكلام ده معاك اهو
سليم :يعني عشق ممكن تكون بنت عمي عثمان، ممكن تكون بنت الراجل اللي قت*ل امي وضيع عمري في السج*ن 
زياد :اهدي ياسليم إحنا لسة مش متأكدين
سليم :طب هنتأكد ازاي
زياد :تحليل DNA ونقدر نعرف الحقيقة
سليم :لأ هو انا لسة هستني التحليل
زياد :اومال هتعمل ايه
سليم :اكيد امها هي اللي عارفة الحقيقة.. لازم اعرف الحقيقة النهاردة
زياد :اهدي ياسليم.....سليم استنى.. سليم
ذهب سليم إلى المخزن وأمر رجاله بأن يحضروا ام عشق في غرفة منعزلة عن الجميع
الأم (سامية) :انت عاوز مني إيه
سليم :هسألك سؤال لو جاوبتي عليه بصراحة هسيبك انتي وجوزك وابنك 
بس لو كدبتي هدفنك*وا هنا
سامية:سؤال إيه
سليم :مين ابو عشق الحقيقي
ساميةبإرتباك :إيه اللي انت بتقوله ده مين اللي قالك ان محسن مش أبوها
سليم :بس انا مقولتش انه مش أبوها، أنا سألتك مين أبوها
سامية:هيكون مين يعني... محسن جوزي
سليم :خليكي فاكرة اني قولت لو كدبتي عليا هقتلك*وا
سامية بخوف:وانا هكدب عليك ليه، 
وبعدين لو هي مش بنت محسن هتكون بنت مين يعني
سليم:هتكون بنت جوزك التاني مثلاً
سامية :إيه اللي انت بتقوله ده انا اتجوزت محسن وبس
سليم :يعني عثمان التهامي مش جوزك التاني
سامية:انت عرفت الكلام ده منين
سليم بصراخ:انا مبحبش الكدب وانا هنا اللي أسأل وانتي تجاوبي وبس، هتتكلمي ولا تمو*تي
سامية:لأ لأ هتكلم خلاص بس سيبنا في حالنا
سليم :سامعك.. قولي بقى عشق بنت مين 
سامية:عشق بنت عثمان بيه
وقع الكلام على سليم كالصاعقة 
وقام بكسر كل شئ يجده أمامه
وفجأه دخل زياد وأخرج سامية
وحاول أن يهدئ صديقه
زياد :اهدي ياسليم... استهدي بالله بس  كدة.. وإحنا هنلاقي حل بس انت اهدي
سليم بصراخ :اهدي ازاي قولي اهدي ازاي... البنت الوحيدة اللي حبيتها في حياتي تطلع بنت اكتر إنسان بكرهه
زياد :اهدي ياسليم هي ملهاش ذنب
سليم :يعني امي اللي كان ليها ذنب،أنا اتحرمت من امي ومن طفولتي بسبب أبوها يا زياد، هعيش معاها انا ازاي بعد كدة... كل اما ابصلها هفتكر كل اللي عمله أبوها فيا
زياد :يا سليم هي متعرفش انه أبوها حتى
سليم :بس هيجي يوم وتعرف
زياد :انا رأيي إنك تنسى الكلام ده وتكمل حياتك معاها زي ما هي ماشية
سليم :مش هقدر يا زياد مش هقدر
زياد :طب انت ناوي تعمل ايه
سليم :مش عارف
زياد :طب فكر كويس يا سليم عشان متخدش قرار تندم عليه وافتكر أن مراتك ملهاش ذنب هي مظلومة زيك بالظبط، أنا آسف مضطر اسيبك دلوقتي عشان عندي مأمورية وهرجع كمان اسبوع كدة
سليم :ولا يهمك ترجع بالسلامة
زياد :عشان خاطري يا سليم قبل ما تاخد اي قرار فكر كويس
سليم :حاضر
ذهب سليم إلى الغرفة ووجد عشق مندمجة في الرسم ولم تلاحظه عندما دخل، أما هو فظل ينظر لها ويفكر ماذا سوف يفعل، وقاطع تفكيره صوت عشق
عشق :سليم انت جيت...صباح الخير
سليم :صباح النور
عشق :انا قومت الصبح ملقتكش جنبي وسألت دادة أحلام عليك قالتلي إنك في النادي ف قولت اسلي وقتي وارسم شوية وحاولت ارسمك، شوف كدة والله فيها شبه كبير منك
سليم :........
عشق :.........
سليم :نعم
عشق :انت مقولتش رايك في رسمتي ليه.
سليم :علشان انا مش فاضي للكلام الفارغ بتاعك ده، انتي عاوزة مني إيه.. ابعدي عني بقى كفاية كدة انا تعبت
عشق ببكاء:انا آسفة
سليم :هعمل انا ايه باسفك ده، آسفك ده هيرجع امي من الموت ولا هيرجع سنين عمري اللي ضاعت في السج*ن
عشق :طب انا ذنبي إيه في كل ده
سليم :لما هو مش ذنبك اومال ذنب مين
عشق :انا مش فاهمة حاجة، قولي انا عملت ايه خلاك تضايق مني
سليم :.........
عشق :انت مش بترد عليا ليه
آن هاتف سليم وكان المتصل هايدي
وتحدث معها وحددوا ميعاد لكي يخرجوا سويا كل هذا أمام أنظار عشق التي ظنت أن سليم يحب الفتاة التي تحدث معها
عشق بغضب:مين اللي كنت بتتكلم معاها دي
سليم :نعم؟؟!!
عشق :بقولك مين دي اللي اتفقت معاها إنك تقابلها
سليم :وانتي مالك
عشق بدموع :انت بتعاملني كدة ليه انا عملتلك إيه
سليم :انا ماشي
عشق ببكاءوصراخ :سليم.... استنى ياسليم. مش هتمشي  الا لما ترد عليا...سليييم

رواية ملاكي البريئ الفصل الثاني عشر 12 - بقلم مريم محمد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent