رواية استعدي عزيزتي الفصل الحادي عشر 11 بقلم سلمى شريف

الصفحة الرئيسية

  رواية استعدي عزيزتي الفصل الحادي عشر بقلم سلمى شريف


رواية استعدي عزيزتي الفصل الحادي عشر

رحيم: مريييييم
مجهول: تم
مجهولة 2:حلو اوي يلا امشوا بسرعة
رحيم بزعيق: الاسعاف بسرعةةةةة
جريت سهير علي بنتها: بنتي بنتي يارحيم الحقوها الحقوهااااا
جات الاسعاف بسرعة واخدوا مريم الي كان مغمي عليها
والناس لسة مصدومة 
سها: خلاص يابنتي اتلاقيها دلوقتي ميتة
ايوة انا الي عملت كدة
بتدخل ماجدة بسرعة: انتي الي عملتي ايه
انطقيي
سها بثقة: خليت ناس يق*تلوا مريم واتلاقيها دلوقتي بين الح*يا والمو*ت او ما*تت اصلا
ماجدة: يانهارك اس*ود 
انتي مش طبيعية لالا 
انا هبلغ البوليس هبلغه اخليه يتخلص من اشكالك
سها: تتخلصي من مين
وجابت سك*ينة ودخلتها في بطنها
ماجدة: اااااه
سها بشر: اشششش اسكتي 
ماجدة بتعب: هبلغ البوليس هبلغهه
سها: اسكتي بقي 
ومسكتها وقعدت تزق فيها لغاية ما دخلتها اوضة وقفلت الباب ومشيت
رحيم: بسرعةةةة حد يجي يلحقهااا
الدكتور: ظبطوا اوضة العمليات بسرعة المريضة بتروح مننا
نفسها بدأ يقل لغاية ما قط*عت النفس خالص
عيط رحيم وهو شايفها: لا لا فوقي يامريم لسة قدامنا عمر نعيشه سوا 
خدوها من بين ايديه ودخلوها اوضة العمليات
جه ماجد بسرعة من ورا
ماجد: ايه الي حصل
رحيم: مش عارف مش عارف
هدير: مريم مرييم
كانوا شيفنها من ورا الازاز والاجهز*ة فيها 
في نظر مريم
مريم: محمد
محمد: وحشتيني
مريم: انت الي سبتني عشانها
محمد: سامحيني
مريم بابتسامة: مسمحاك بس نفضل سوا
وبتح*ضنه
محمد: مش هينفع
وفاجاة بيمسك سك*ينة وبيحطهالها في ضهرها
مريم بصدمة: محمد
والاجهزة بتوقف 
رحيم ببكاء: مريم مريييم
بينقولوها الدكاترة لاوضة مقفولة 
وبيطلع الدكتور بعد فترة
رحيم بخوف: خير يادكتور
الدكتور بحزن: احنا عملنا الي علينا
رحيم بصدمة: يعني ايهه

يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
رواية استعدي عزيزتي الفصل الحادي عشر 11 بقلم سلمى شريف
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent