رواية الصغيرة والديب الفصل السابع 7 بقلم ميرو محمد

الصفحة الرئيسية

     رواية الصغيرة والديب  الفصل السابع بقلم ميرو محمد


رواية الصغيرة والديب السابع 

احمد : بتقولي مين طب هي قالتلك حلا فيها حاجه حصلها حاجه 
واقف كل من مرام ومراد واحمد 
هدي السكرتيره: لاء والله يااستاذ احمد هي قالت انها عاوزا ولي امرها  بس 
احمد ومراد ومرام قامو يجرو برا الشركه واستاذ فواز الكان هيمضي العقد واقف مصدوم ومش عارف في أيه 
عند احمد ومراد ومرام طلعو يجرو ركبو العربيات والحرس والعربيات اكنه الح.رب هتقوم 
عند حلا في المدرسه....
حلا: والله معملتش حاجه والله 
المديره: اخر.سي لحد منشوف مين أهلك 
دخل احمد المدرسه ونزل مراد ومرام والحرس كله واقف مصدوم وبيسال في اي 
وصل احمد المكتب وزق الباب ونظر الي المسكينه الواقفه بتاخد نفسها بلعافيه من العيط 
احمد: حلا أيه دا في أيه وراح يمسك ايدها صرخ.ت حلا جامد نظر احمد الي ايد حلا وتجمع الد.م والغ. ضب وهذه علامه علي ان قد يحدث زل.زال كبير يمكن ان يهد.م المدرسه علي الكل 


مراد : ربنا يستر الواحد بيقول يخرج من هنا وينجد بحياته 😂😂😂😂😂😂
المديره : احمد الديب بنفسه هنا أتفضل ياباشا ( طبعا احمد غني عن التعرف )
احمد : هششششششششششششش اوعي اسمع صوتك لولا انك ست كنت كس.رت إيدك زي موجعت.يها كده انا هكتفي بانك تطردي من المدرسه ثم قال احمد مررررراد 
مراد : نعم وهو طبعا خايف منه 😂
احمد : تترفد من هنا ومفيش اي مكان تشتغل في ومشوف وشها هنا او في اي مكان عشان لو شوفتك هنسا انسانيتي وهعمل حاجه متعجبكيش 
مرام : اومال هتكل منين الست الغلبانه دي وكل دا ليه عشان البتاعه دي يمكن عملت غل.ط متشوف عملت أيه الاول 
حلا : والله ما ع املت حا ج.ه وهي بتعيط 🥺🥺
احمد: لو سمعت نفسك يامرام هتزعلي
نظرة له مرام بغل والي حلا نظرة ش.ر 
احمد : يلا نروح ياحبيبتي 
اخذ احمد حلا وخرج من المدرسه ومراد فضل في المدرسه عشان يخلص الكلام القالو احمد 
وذهبت مرام واحمد وحلا في العربيه 
احمد: خلاص بقا ياحبيبتي 


مرام : ونبي دي بتمثل 
احمد : اقسم بلله لو نطقتي لنزلك هنا نظرت مرام وسكتت
احمد : حببتي خلاص بقا وبعدين فين الابتسامة البحبها ابتسمت حلا رغم وجعها ثم قالت خلاص انا كويسه وبعدين مش هجبلي الفستان ضحك مراد بشده مصلحجيه يعني ضحكت حلا وقالت إيوه ها هتجيبو ولا لاء 
احمد: احلي فستان لااحلي اميره في الكون طبعا هجيبو وهيكون عندك.
نظرت مرام ب.غل وح.قد علي حلا وابتسمت بش.ر 
وصلو القصر ودخلو جريت حلا علي علا وفضلت تعيط 
علا: أيه دا في أيه مالك ياحبيبتي حصل أيه فضلت تعيط حلا 
احمد: خديها فوق وهديها وغيرلها هدومها ويلا عشان نتغدا
طلعت حلا واعلا فوق 
ومرام عينها علي حلا احمد نظر اليها وهو يشعر ان مرام هتعمل حاجه طلع تلفونه وعمل اتصال إيوه لو سمحت عاوز اجمل فستان لبنت عندها عشر سنوات لو معجبنيش متزعليش من الهيحصل ثم اغلق الخط ونظر الي مرام التي كانت تستمع الي المكالمة باهتمام ثم قال 
فاطمه يافاطمه 
فاطمه : نعم يابيه 
احمد: حضري الغدا 
فاطمه : الغدا جاهز يابيه 
مرام : بقولك أيه اعمليلي قهوه الاول 
فاطمه : حاضر ياهانم ثم ذهبت 
احمد : مش هتكلي 
مرام: هشرب الاقهوه لحد مالست حلا تتكرم وتنزل نظر اليها احمد ثم توجه الي المكتب 
في غرفة السفره تجلس مرام وتأتي حلا وعلا 
حلا : هو فين أبيه احمد 
مرام : ليه هيأكلك في بؤك 
نظرت حلا اليها بحزن ثم صمتت نظرت علا الي مرام نظرت استغراب
دخل احمد عليهم ثم جذب حلا علي رجله وقالها حبيبتي ايدها عامله أيه ابتسمت حلا ونظرت لمرام ثم قالت ايدي وجعاني ياابيه احمد قالها طلاما كده انا الهأكل حببتي ثم نظرت حلا الي مرام وابتسمت ومرام كانت هتفرق.ع من الغيظ
بعد قليل خلصو اكل وذهبت مرام الي بيتها حتي تجهز الي الحفله وعلا وحلا طلعو فوق واحمد دخل المكتب.
عن حلا وعلا 
علا : هتلبسي أيه ياحبيبتي 
حلا : معرفش بس أبيه قال هجبلك فستان وشكله نسيني تكلمت حلا بزعل طفولي حتي خبط الباب 
حلا : ادخل 
فاطمه : الصندوق دا بعتو ليكي احمد بيه يابنتي جريت حلا علي فاطمه 
ثم فتحت الصندوق اووووووه يالهوي علي الجمال فستان نفس الفي صوره 👇👇فرحت اوي حلا وعلا وفاطمة ضحكو علي طفولتها وهي بترقص بلفستان في الاوضه احمد وهو داخل سمع ضحكت حلا وابتسم ثم دخل غرفته حتي يجهز للحفله 
في قصر عائلة الديب .....
نانسي : أيه رائيك يامامي في الفستان 
كريمه : تحفه هيكون جميل عليكي يانانو 
نانسي : طب سيبيني بقا اجهز  هتلبس الفستان ال في صوره 👇
( اوبا ام عرقوب هتروح الحفله ربنا يستر)
عند مراد 
جهز وبقا زي العريس برفان اي وبدلت أيه وساعة أيه وشعر أيه مزززز بقا من الاخر 😂😂 نزل ركب عربيته واتجه الي الحفله 
عند مرام لبست فستان كحلي  عا.ري جدا وعملت شعرها ديل حصان وجز.مه كعب عالي زي الصوره 👇👇ونزلت ركبت عربيتها واتجهت علي الحفله .....
عند حلا واحمد ...
حلا لبست الفستان وعملت شعرها وسابت شعرها  ونزلت كم خصله من شعرها علي وشها   وكانت حاجه كده من الخيال مع انها طفله الي انها تتمني تفضل ناظر اليها وعلا كانت لابسه فستان جميل ورقيق ومحتشم وكان يزيد جمالها الطرحه الكانت لابسها ( فستان حلا وعلا بردو في صوره وكل واحد عليه اسمه صاحبت الفستان )
ام عند احمد دا احمد الديب بردو 
بدلة سودا مع قميص اسود وفتح اول زورارين في القميص مع برفانه الرجولي وشعره الكثيف كان حاجه كده من الخيال واذا رائته اي امراء من بنات حوا دابت فيه وفي حبه  خلص احمد وكان نازل بص لقي اوضة حلا اتفتحت خرجت منها الحوريه الصغيره ومعاها علا 
ابتسم احمد علي صغيرته ثم قال 
القمر بيطلع بليل ولا ايه اي الجمال دا يالولو ابتسمت حلا بكسوف ثم قالت مش هنمشي احمد ضحك وقال يلا بينا ياحوريتي ..
نزلو ركبو العربيه مع الحرس واتجه الي الحفله .......
بوم تاخ ياترا اي هيحصل في الحفله من مرام ونانسي ومراد وعلا وحلا وأحمد وايه المفجاءه الهتحصل في الحفله ...


يتبع الفصل الثامن  اضغط هنا
رواية الصغيرة والديب الفصل السابع 7 بقلم ميرو محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent