رواية الصغيرة والديب الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم ميرو محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية الصغيرة والديب  الفصل الواحد والثلاثون بقلم ميرو محمد


رواية الصغيرة والديب الواحد والثلاثون

ظلت تمشي حلا في الطريق حتي وقفت أمامها عربيه مرام .
نزلت مرام اول مشافت حلا .
مرام : حلا مالك ورايحا فين في الوقت دا .
حلا : ونبي ياابله خديني معاكي .
مرام : مينفعش واحمد .
حلا : مبقاش ليا مكان هنا بليز ياابله بليز .
مرام : اهدي احمد لو عرف هيبهدل الدنيا .
حلا : ماانتي لو مخدتنيش انا بردو همشي .
مرام بتفكير : طب تعالي معايا هخدك .
ثم ركبت حلا مع مرام وانطلقو بلعربيه الي المطار .
في القصر .....
كان جالس احمد وشهد وضيوف علي التربيزه وكانو يتحدثون حتي جاءت فاطمه .
فاطمه : الحقني يابيه حلا هانم لمة هدومها ومشيت .
احمد : بتقولي أيه ثم طلع يجري داخل القصر .
ظلو يدورون علي حلا حتي جاءت رساله لااحمد .......
عند حلا .....
وصلو الي المطار وحجزت حلا تسكره ومنتظرين الطائره.
وصل احمد بلعربيه الي المطار بهبته والحرس ورا . ثم دخل المطار ووقف امام حلا .
اتصدمة حلا من احمد . ثم قالت .
حلا : أبيه .
احمد بغض.ب: اتفضلي معايا دلوقتي لما نروح لينا حساب .
حلا : انا مش هروح معاك .
احمد : حلااااا .
حلا بخو.ف  : لو سمحت روح لخطبتك انا ... ولم تكمل حتي رفعها احمد علي كتفه وذهب .
وابتسمت مرام ثم تذكرت ماحدث.
فلاش باك : 
حلا : هو احنا هنروح فين .
مرام : هنروح المطار انا مسافرا .
حلا : طب هروح معاكي هناك ومتقوليش لحد اني معاكي .
ابتمست مرام ثم بعتت رساله لااحمد وكتبت فيها حلا معايا تعالي علي المطار ....
باك . 
ثم ذهبت مرام لطائره حتي تسافر السعوديه .....
عند احمد وصل الي القصر هو وحلا وكان الجميع ينتظرونهم .
دخلت حلا واحمد وجريت حلا علي حضن علا .
علا : بس بس اهدي اهدي ياحبيبتي .
احمد : خديها واطلعي ياعلا فوق .
حلا : لاء انا مش هقعد هنا تاني .
شهد : ياريت يكون احسن .
احمد : شهدددددد اخرصي .
حلا : انا عاوزا امشي من هنا مبقاش مكاني .
احمد : يعني أيه يعني عاوزا تمشي ياحلا .
حلا بدموع : مبقاش مكاني ياابيه انت خلاص هتجوز .
احمد : دا بيتك ياحلا .
حلا : لاء انا عاوزا امشي .
الحج محمد : خلاص يابني حلا هتيجي معايا مع هنا .
احمد : مقدرش ياحج تبعد عني .
حلا : مين قال كده انت سبتني خلاص ياابيه وفضلت تعيط جامد .
احمد : خليكي ياحلا عشان خاطر أبيه عندك .
الحج محمد : خلاص يابني هخدها ترتاح يومين ويبقا يحلها المولي .
احمد بحزن : تمام بس هما يومين بس .
شهد : كويس حتي نكون جاهزنا للخطوبه يااحمد .
نظرت حلا لااحمد بحزن .ثم اخذها الحج محمد الي بيته وذهب الكل الي منزلهم...
اخذ مراد علا وذهب الى بيتهم......
علا : انا قلقانه اوي علي حلا.
مراد : لاء سيبك بقا من حلا والدنيا دي خلينا في دنيتنا .
علا بكسوف ابتسمت .
مراد : حلاوتك ثم خلع ملابسهم وذهبو في عالمهم الخاص ....
عند هاني.... وصل هاني الفله بتاعتو ...
هاني : ادخلي ياعروسه 😂😂
ملك : دخلت ثم قالت فين اوضتي .
هاني : انتي مستعجله اوي كده .
ملك : فين بس .
طلع هاني وملك الي اعلي ثم دخلت ملك واغلقت الباب بسرعه 😂😂😂
هاني : أيه دا احنا فينا من كده .
ملك ابتسمت: روح بقا نام في اوضه تاني .
هاني : يابت افتحي لكس.ر الباب .
ملك : .....
ذهب هاني غرفه ثانيه يندم حظو 😂😂....
عند حلا..
 وصلت حلا والحج محمد وهنا الي البيت .
هنا : خلاص بقا ياحبيبتي كفايا عياط.
حلا بدموع : حاضر ممكن ادخل ارتاح شويا .
الحج محمد : ادخلي يابنتي دخليها ياهنا ترتاح .ذهبت حلا وهنا داخل الغرفه .غيرت حلا ملابسها ولبست بچامه مريحه حتي تناعم براحه وذهبت الي السرير حتي تنام وتنعم بشويا من الهدوء والراحه ولاكن لا تغفل هذه العيون العشاقه للديب وظلت حلا تفتكر الحصل كله وتبكي ......
عند احمد . ظل طول الليل يفكر في حلا وان ازاي يعمل كده في صغيرته فاهي صغيرت الديب ........
عدا هذا اليوم علي الكل بحزنه وفرحه  علي الجميع ......
حتي اتي الصباح الجديد وانطلقت إشاعة الشمس الذهبيه علي شباك هذه الحوريه حلا ....
هنا : قومي ياحلا يلا عشان نفطر .
حلا : سبني ياابيه عاوزا انام .
هنا بحزن : حلا قومي انا هنا .
قامت حلا وافتكرت الحصل كله ونظرت بحزن لهنا.
هنا ابتسمت وقالت : يلا نفطر انا عملتلك فطار تحفه .
حلا بابتسامة : ثانيه وهاجي .
ثم ذهبت حلا الي الحمام وخرجت عند الحج محمد وهنا .
حلا بابتسامة : صباح الخير .
الحج محمد : صباحك جنه يابنتي اقعدي يلا افطري .
جلست حلا وبداءت في الاكل .
هنا : أيه رائيك نخلص وتيجي معايا الشركه .
حلا : بجد ياريت .
هنا : اشطا يلا افطري واجهزي .
فطرت حلا وجهزت ونزلت هي وهنا الي الشركه ........
عند احمد ....
قام احمد دخل الحمام ولبس ونزل الي الشركه دون فطار . وصل احمد الي الشركه وبداء في شغله ولاكن عقله مشغول بحلا .
عدت الايام وحلا كانت بتروح مع هنا الشركه واحمد طبعا عارف كل حاجه وكل اخبار حلا بتوصلو كان ميمشي حراسه وراها . حتي وهي بعيده لم يتركها . 
ظلت حلا واحمد علي هذا الحال . ومراد بداء حياته مع علا وايامهم كلها سعاده . وملك وهاني بداؤ في حياتهم بعد مشكسات ملك لهاني حتي بداءت الحياه بنهم مثل اي زوجين واستقرت مرام في السعوديه ولاكن علي تواصل مع احمد . وشهد الكل يوم وهي في محولات اخرج حلا من راءس احمد ولاكن دون جدوا حتي جاء اليوم المنتظر وهو ان احمد يروح لحلا عند الحج محمد ....


يتبع الفصل  الثاني والثلاثون  اضغط هنا
رواية الصغيرة والديب الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم ميرو محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent