رواية طفلتي البريئة الفصل الثلاثون 30 - بقلم بسملة بدوي

الصفحة الرئيسية

    رواية طفلتي البريئة البارت الثلاثون 30 بقلم بسملة بدوي

رواية طفلتي البريئة كاملة

رواية طفلتي البريئة الفصل الثلاثون 30

ليلااااااا
اتخضت ولفت بسرعه.... ف في اي 
اسد:  اييييه الي اناااا شوفته داااا 
ششوفت اي ممافيش حاجه والله انا كنت هقع و
_تعااالي هنا 

عاصم ادخل بهدوء..... ايه يا اسد محصلش حاجه لكل دا 
اسد اتجاهله وراح لِ ليله وريأكشن وشه مش مبشر بالخير.......  انااا قولت كام مره تعااالي اي عجبك صح 
عاصم بغضب...... اسد اسكت ايه الي بقوله دا 
اسد زقه بغضب..... متدخلش في الي ملكش فيه فاااهم
عاصم:  اسد اهدي الاول بس واسمع بس استغفر الله العظيم  يا اسد 
اسد غمض عيونه وكشر وراح ساند على الكرسي، عاصم جري عليه يسنده بقلق...... في اي مالك
وليله واقفه حضنه الداده بخوف...... هو هو في اي 
منى بحزن......  صدقوني انا كنت بقول عين او حسد بس عمرهم مايعملوا كدا 

ليله بدموع...... اعملي اي حاجه اهم حاجه اسد يرجع زي الاول والنبي 
عاصم بهدوء...... اسد اسد مالك انت كويس 
اسد فتح عيونه بارهاق..... انا فين اا اي الي حصل وقام بسرعه اول ما شاف ليله بتعيط....... مالك بتعيطي ليه يا حبيبتي مالك 
ليله بدموع..... انت زعقتلي جامد يا اسد وضر'بت عاصم في كتفه 
اسد بصدمه واستغراب.... انا 
هزت رأسها  ولسا بتعيط قرب منها ومسك ايدها وباسها وطبع قُبله على جبينها بحب....... اسف بس انا ليه مش فاكر وقرب من عاصم بحب...... حقك عليا يا صاحبي 
عاصم بحب اخوي وصدق..... ما تتأسفش مافيش الكلام دا ما بينا   
اسد ابتسم بهدوء وقال بحب وعينه على ليله......  ليله عايزك تعالي معايا فوق
ليله بتبصله من غير كلام ومنكمشه غي حضن منى 

منى بهدوء.....  روحي مع جوزك 
ليله بصوت منخفض وهمس...... خايفه 
اسد بجمود....... ليله تعالي 
هزت راسها بنعم وطلعوا.
منى بحزن...... صعبان عليا اوي يا عاصم يبني اسد شاف كتير اوي في حياته 
عاصم بحزن...... هنعمل اي انا عمري ما هقف اتفرج عليه كدا وافضل  ساكت 
منى بحزن........ لازم نروح لشيخ يا عاصم يبني 
عاصم: حاضر بس ازاي 
منى:****

تفتكري 
مقدمناش غير كدا يا عاصم يابني
بقلمي بسمله بدوي 
عند اسد فوق 
قاعد على السرير و ليلا جنبه ماسك ايدها بحب........ خايفه مني ليه
ليله بتهز راسها بلا 
مابحبش الكذب ريأكشن وشك وجسمك الي بيتنفض دا بيدل على خوفك. 
شالها وقعدها على رجله بحب وبيضحك على خجلها  ..... هههه اقعدي ساكته بقا مش هنزلك لو عملتي اي 
نزلني يا اسد بقا 
تعرفي انك وحشتيني اوي 
ابتسمت بخجل ودفنت وشها في رقبته  . 
انتي قد الحركه دي 
اسد بقا 
ههههه بقولك اي عارفه احلى حاجه اي 
اي ههه
ان تميم مش هنا ومفيش حد هيقاطعنا زي كل مراا
لسا هتقوم  شدها بسرعه واعتلاها بحيث هي تحت وهو فوق وقرب من ودانها يردف ليها كلامات معسوله ومقدار حبه ليها وفجأه قام وريأكشن وشه اتغير 180درجه 
ففي اي 
امشي 
هااا
بقوووولك امشي ولا اقوولك همشي انا وخرج ورزع الباب وراه وهو ماشي 
ليله قاعده مكانها مش فاهمه حاجه لي عمل كدا معقول معتش بيحبي وقعدت تعيط 
اسد نزل 
عاصم بضحك..... في اي يابني مالك وبعدين  بقا تطلع واقول هيرفع راسها وغمز وبعدين تنزل اي انت مجنون 
اسد بجمود.......  عاصم انا مش فايقلك وبعدين انا بفكر اسيب القصر دا مخنوق ومشاكل من ساعه ما جيته انا هرجع الحاره تاني 
عاصم بصدمه..... نعم هترجعه تاني
ايوا فين المشكله وبعدين الي هناك دا بيتي وانا هرجع وهاخد الحاره هبقى الكبير بتاعها 
ايييه طب وجدك 
كلهم فاكرين انه ما'ت ثانيا متقولش جدك ونهى كلامه ومشا 
سندرا دخلت القصر متأخر وبتتلفت حوالين منها يمين وشمال وبتمشي علي طراطيف صوابعها بحذر عشان محدش يشوفها 
حمدلله على السلامه 
فلتله بخضه....... ااا الله يسلمك 
فين  ....هااا كنتي فيين لحد دلوقتي
ف في المول ببعمل شووبينج 
اسد هز راسه بهدوء وراح مسك ايدها وطلع 
سندرا بفرحه وخبث...... شكله اتثبت اخيرااا هووووف 
قاطعها صوته البارد...... راجعين الحاره بكرا 
قاطعته بصدمه..... نعم لااكيد بيهزر الس*حر والع*مل في القصر بمعني لو روحنا الحاره.... ممكن يبطل او مفعوله يضعف اووووف 
بس 
قرار اخير مافيش فيه نقاش 
سندرا في نفسها...... المتخلفه قالتلي هبقى زي الخاتم في صابعي وهيسمع كلامي فيين دااا 
عدا اسبوع ورجعو الحاره والعلاقه بين اسد وليله متوتره خالص ودا مفرح لِ سندرا
عاصم واسد ورعد قاعدين مع بعض. 
اسد بحزن....... انا مش عارف انا ليه بيحصلي كدا انا معتش طايق اشوووفها يجدعان وشكلها اتغير اوي في نظري 
عاصم بحزن وقرر يقوله على كلامه هو ومنى........  اسد اسمع الكلام الي هقولهولك دا 
رعد غمزله بمعني اسكت لا متقولش وفعلا عاصم سكت 
اسد بانتباه..... في اي 
رعد بدهاء........  تعالا نصلي جماعه في الجامع يا اسد انت وعاصم 
اسد اتنفض وقام بسرعه....... لا مش فاضي عندي مشوار مهم ومشا بسرعه 
رعد وعاصم بصوا لبعض بحزن...... مقدمناش غير الي امي قالت عليه يا رعد  ..... رعد هز راسه بحزن وقاموا 
عند ليله فوق كانت على سجاده الصلا بتعيط...... يارب فك كربي يا ربنا خليك معايا يارب معتش قادره يارب انت اعلم بحالي ياااارب الخير قدمهولي والشر ابعده عني ياارب 
قاطعا دخول منى بابتسامة..... تقبل الله
بادلتها الاببتسامه بس حزينه..... منا ومنكم 
تعالي معايا تحت
حاضر بس ليه  ...... هتعرفي تحت  واخدتها ونزلوا 
ليله باستغراب وهي شايفه راحل كبير وقدامه قرآن كبير وماسك سبحه في ايده 
اول ما شافها ابتسم..... تعالي يابنتي 
بصت على مني الي هزت لها راسها بمعنى ايوه روحيله 
راحت قعدت جنبه 
قولي الاعراض الي بتحصل وانا هقوله معمول لكم حاجه ولا 
رعد بهدوء.........  بص يا شيخنا، بيقول انه بيشوفها غريبه واتغيرت اوي ومعتش طايقها ولا عايز يشوفها وبعدين بيتغير تاني يرجع زي الاول ومبيبقاش فاكر الي عمله قعد يحكيله 
الشيخ:  زي ما قولت يابني صح فعلا معمولهم حاجه 
_انا كنت فاكر ان دا كله كذب وتخاريف وان دا في الافلام وبس 
الس'حر مذكور في القرآن وبعدين النبي عليه افضل الصلاه والسلام كان معموله يابني  
اسد دخل وفجأه 
ليلا بصراخ.. اسااااااد 

رواية طفلتي البريئة الفصل الثلاثون 30 - بقلم بسملة بدوي
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent