رواية رهن حمايته الفصل التاسع 9 بقلم روجينا جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية رهن حمايته الفصل التاسع بقلم روجينا جمال


رواية رهن حمايته الفصل التاسع 

عند هاشم
كان قاعد على المكتب بيشتغل فستأذنت السكرتيرة ودخلت
هاشم : في حاجه
السكرتيرة : في واحدة برا عاوزه تقابل حضرتك
هاشم : مين
السكرتيرة : مش راضية تقول مين
في اللحظة دي دخلت واحدة المكتب بدون ماتستأذن
..... :دي أنا يا هاشم
وقف هاسم من مكانه بصدمة
هاشم :ثريا 😳.. طب أخرجي أنتي وأطلبيلنا أتنين لمون بسرعة.. أتفضلي ياثريا أقعدى 
قعدت ثريا وحطت رجل على رجل وبصت على هاشم بغرور 
هاشم :ههههههههه.. لسه زي ما أنتي ما أتغيرتيش 
ثريا : البركة فيك
هاشم : بس لسه قلبك طيب زي ماهو 
ثريا :تؤتؤ.. ده كان زمان 
هاشم : بتكدبي عليا ولا على نفسك 
ثريا : سيبنا من القديم وخلينا في موضوعنا 
هاشم(بهدوء وحب ممزوج بصدمة) : أسيب القديم.. عوزاني أسيب حياتي وحلمي ألي لسه ماحققتهوش
ثريا :هههههههههه.. قديمة أوي.. أوي الأسطوانة دي ياهاشم
هاشم : هههههههه... كرمة مش هتخرج من عندك 
ثريا :هههههههه.. بسيطة وأنا عوزاها عندي 
هاشم : غريبة.. امال جايا ليه 
ثريا : علشان أبلغك أني هموت**هالك
هاشم : عمره مايهون عليكي تمو**تي حتة مني 
ثريا (بغضب وبتضغط على أسنانها) : أنا لو طولت أمو**تك أنت هعملها 
قام هاشم من مكانه وراح قعد على الكرسي ألي قدامها وطلع مس**دس وحطه قدامها على المكتب وفتح أول زرارين من قميصة وخلع الكرفته 
هاشم : أنا قدامك أهو وجاهز والمسد**س بين أيدك نفزي لو هونت عليكي 
ثريا : بكر**هك يا هاشم بكر**هك 
هاشم (بحب) : بس أنا عمري ماأكر**هك يا ثريا 
زاحت ثريا كل ألي كان على المكتب وقعته على الأرض واخدت شنطتها وجات تخرج مسكها هاشم 
هاشم : على فين لسه ماشربناش اللمون 
ماردتش عليه ثريا وبعدت أيده عنها ومشيت وقفلت الباب وراها بقوة 
هاشم : هههههههههههه... والله ماعرف عن دون حر**يم الدنيا ماحبش  ألا أنتي 
_________________رهن حمايته __________________ 
عند رحيم وكرمة 
وصلوا قدام مول كبير ودخلوا وراحوا ناحية محل هدوم خروج 
صاحبة المحل : أهلا بحضرتك يا رحيم بيه.. أي أوامر 
رحيم : عايز هدوم على مقاسها (وشاور على كرمة) 
صاحبة المحل : تحت أمرك.. أتفضلي معانا 
حرك رحيم راسه بمعنى أنها تروح معاه 
راحت كرمة معاها وأختارت هدوم كتير 
وكانت بتقيسهم وتوريهم لرحيم 
كرمة : أيه رأيه في ده
رحيم :قصير 
بعد شوية 
كرمة : وده 
رحيم : عر**يان 
بعد شوية 
كرمة : وده 
رحيم : دهره مفتوح 
..... 
كرمة : وده 
رحيم : حرك راسه بمعنى لا 
كرمة : وده 
رحيم : أكمامه قصيرة 
كرمة :يوووووووه أنا تعبت 
قام رحيم من مكانه ومسك أيدها وسحبها وراه وأخترلها هو هدوم
__________________رهن حمايته___________________
عند جلال وقاسم
بعد ما وصلوا الشركة دخلوا الأتنين مكتب قاسم قعد قاسم في مكانه وجلال قدامه
قاسم : أااااه
جلال(بخوف على قاسم) : أيه أيدك بتوجعك
قاسم : عضته والقبر
جلال : معلش تخف بكرا
قاسم (بغضب) : معلش معلش انت تقول معلش وامك تقول معلش ورحيم معلش هو مافيش حد بيتقلوا معلش غيري ليه
جلال : أهدى أهدى يا قاسم أنا مش قصدي
قاسم : ولا قصدك مش فارقة
جلال : طب أسيبك أنا وأروح أشوف شغلي
قاسم حرك راسه بالموافقة
بعد ما خرج جلال رن قاسم على رقم
قاسم : ألو
............. :...
قاسم : مش عاوز حاجه غير أنه يخسر كل حاجه
............. :...
قاسم : مش عاوز فلوس عاوز رحيم ينتهي
_______________رهن حمايته ____________________ 
عند جلال دخل مكتبه وقعد على المكتب وأستأذنت السكرتيرة علشان تدخل
السكرتيرة : نعم يا جلال بيه
جلال : ألغي أي أجتماعات أنهرده
السكرتيرة : حاضر... أي أوامر تاني
جلال : لا
خرجت السكرتيرة ورجع راسه لوره
جلال : مابقتش عارف مين ألي غلطان من وانا صغير عارف أن رحيم بيحبنا كلنا وديما بيعمل ألي في مصلحتنا.. أبونا مات وأحنا صغيرين وبعدها رحيم هو ألي مسك الدنيا كلها.. بس بعد الحادثة أياها الدنيا أتقلبت رحيم قس**وته زادت وقاسم حالة أتشقلب
دخل قاسم مكتب جلال بهجوم 
جلال(بخضه) : في أيه يا قاسم 
قاسم : وحشتني يا جلال مش قادر أنساها 
جلال : أدعلها بالرحمة
يا ترا مين دي ألي قاسم يدعلها بالرحمة


يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
رواية رهن حمايته الفصل التاسع 9 بقلم روجينا جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent