رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الثاني 2 - بقلم نورهان اشرف

الصفحة الرئيسية

رواية عشقت عمدة الصعيد البارت الثاني 2 بقلم نورهان اشرف

رواية عشقت عمدة الصعيد كاملة

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الثاني 2

فى صباح اليوم التالى تستيقظ تلك المسكينه وهى تشعر بآلام شديدة في قلبها لا تعلم هل هذا بسبب حزنها على ما حدث معاها ام ان الله سوف يعفوا عنها ويجعلها تترك تلك الحياه البائسة لا تعلم هل هى سئ إلى تلك الدرجه هل هى تستحق ما تعيشه الان منذ الصغر وهى دائما محل كره الجميع عندم كنت طفله كانوا جميع الفتيات يرفضون العب معاها بسبب جمالها وعندما داخلت المدرسه تضعف الموضوع بسبب ذكاها و كان الجميع ينظر إلى جمالها الخرجي ولا ينظرون إلى أنها تنتمي إلى عائلة فقيرة لا بل معدوم تتذكر تلك الحادثه التى فقدت فيها امها وأبوها عندم زاد مرتب ولدها وارد أن يخرجوا كنت تشعر بسعادة غامرة كيف لا وهى سوف تخرج مع عائلته ولكن لم تكتمل تلك السعاده حيث اتات تلك السيارة وصدمت كل من ولدها و ولدتها أمام عينها ونقلبت السعاده الغامرة إلى حزين شديد هنا بدأت الدموع تنزل من عيونها بشده 
حته لم تلحظ وجد اخيها 

مازن بحزن على حال طفلته الأولى نعم هى ليست أخته هى حبيبته و ابنته هى له كل شيء :اسف مكنتش اتمنا انى اكون سبب حزنك بس صدقيني انا بدور على مصلحتك
جورى بدموع:مصلحتى انى أتزل مصلحتى انى ابقا رخيصة مصلحتى انك تكسرنى لا يا مازن دى مش مصلحتى دى مصلحتك انت انك تبيع اختك عشان الفلوس
هنا واضع مازن يده على فمها :لا يا جورى المفروض تكونى انتى اخر واحده تقول كدا ده انتى بنتى 
هنا مسحت جورى دموعها بايدها كالاطفال: يبقا رجع لراجل ده فلوس وخلينى اعيش معاك مازن انا مش عاوزه حاجه فى الدنيا دى غيرك انت ابوس ايدك يا مازن
مازن بدموع :مش هقدر

جورى بتسأل:مش هقدر ليه
هنا صدح صوت تلك الشمطاء وتحدثت بسخرية:عشان الفلوس بح مفيش
جورى بستغراب :مفيش ازاى
مها ببروده : اصل انا خدت الفلوس ليا عشان اخوكى الحيله ميرجعش فى كلامه
هنا انزل مازن راسه بخزى وحزن على ما وصل إليه هو و أخته بسبب تلك الزوجه السئ
وضعت مها يدها على واسطها وتحدثت بجدية :اطلع يلا يا خويا عشان تجهز العروسه
خرج مازن من الغرفه بهدوء وترك مها تنظر إلى جورى بابتسامه:اممم حاجه غريبه اوى واحده زايك تجوز راجل زاى فهد ده الصراحه هو حلو بس انتى مش مجوزه حب لا انتى متجوزك متعه يعنى جواز ملوش لازمه يومين ينبسط وترجعى تانى 
جورى بغضب :انا عاوزه افهم انتى بتكرهنى ليه ليه عاوزه تدمرى حياتى انا عملت معاكى اى
مها بكره :مش عارفه عملتى اى شكلك إلى بيخلى كل الناس تحبك وتجري وركى حب اهلك ليكى حته اخوكى بيموت لم بيشوف دمعه منك ليه انتى احسن منى فى اى
جورى بسخرية :طب ماتشوفى أن انتى ابوكى و ولدتك معاكى وانا لا 
مها :مش مهم وبعدين انتى هتعيشي يومين احنا نقب على وش الدنيا

جورى بغضب :على عرضي وشرفى 
مها بسخرية :على اى حاجه يا حلوه وبعدين انتى حلوه يعنى ممكن يدفع اكتر
جورى بقرف:انتى انسانه مريضه
مها بسخرية :مرسي يا جوجو
جورى بغضب شديد من برودها اطلعى برا بدل مطلعك على نقله
خرجت مها من الغرفه وعلى واجهه ابتسامه خبيثه لقد كسرت كبرياء تلك الفتاه اكرها بسبب كل شيء جمالها أخلاقها حب اخوها لها تفوقها فى المدرسه بسبب كل شي 

فى المساء أصتف مجموعة كبيره من العربيات نزل منها فهد و حاول حراسه مشدده من يرها يظن أنه  رئيس الجمهورية  وا اكبر من  ذلك موجود ودخل المكان و خرج من السيارة بكل جبروت وغرور قلع نظارته الشمسية واخذ ينظر إلى المكان  بستحقار  وقرف.
دخل  المنزل بكل قرف وجلس  على الكرسي وهو يضع رجل على رجل  وبجانبه المازون  تحدث بقرف :يلا خلينا نخلص .
مازن  بخوف على أخته :بس انا
فهد بقرف:بقولك اى لو مش عاوز الموضوع سهل هات الفلوس لكن لو لسه عاوز الفلوس يبقا خلاص بسرعه مش نقصه قرف 
هنا تحدثت مها بسرعه :لا يا باشا مين قال كدا بس ده هو مازن متوتر بس مش اكتر ثم أكملت بطمع :بس حضرتك جبت الفلوس
فهد بقرف :مع انى مش بحب اتكلم مع نسوان  بس اه ومش هتاخدو حاجه غير لم المازون يكتب 
هنا نظرات مها إلى مازن بغضب :يلا يا مازن اقعد مع الشيخ واكتبوا الكتاب واخذت تزغرط 
ام فى غرفه تلك المسكينه كنت ترتدي ملابسها من ينظر لها لا يصدق انها عروس بل يظن انها أمره مطلقه لم يمر الكثير من الوقت وكان يطلب الشيخ أن يتاكد من موافقتها على الزوج دخلت مها الغرفه واخذات تنظر لها بتحذير :وافقى من غير اى كلام عشان انتى لو موافقتيش اخوكى هيتسجن والصراحة انا مش هرجع الفلوس عشان كدا وافقي بهدوء
لم تفعل جورى شي بل خرجت من الغرفه بهدوء كانها جثه 
الشيخ بهدوء :هل انتى موافقه يا ابنتى 
جورى بغضب:لا مش موافقه يا شيخ
هنا اشتعلت عيون فهد بغضب حته انها كاد أن يحرقها وهى واقفه امامه ولكن تحدث بجديه :اتصل يا مراد با البوليس 
جورى :ليه
فهد بسخرية :عشان ياخد اخوكى يا حلوه اصل اكتب وصل امانه على نفسه اصل انا مش هرمي فلوسي على الارض
جورى  بدموع و خوف على اخوها موافقه يا شيخ
الشيخ بغضب:لا من بني على باطل فهو باطل
فهد بغضب شديد :بقولك اى انت عليك تكتب وانت ساكت ويلا خالص بسرعه 
شيخ بغضب: اعتذار انا مش هكتب حاجه.
هنا سحب فهد المسدس واضعه فى دماغ الشيخ:بقولك اى اكتب بدل ما تموت..
هنا ابتلع الشيخ رايقه بتوتر ونظر بأسف إلى تلك المسكينه:انا اسف يا بنتى واخذ يكتب الكتاب وتم الزوج
خرج الشيخ من البيت بغضب من نفسه كيف له ان يكتب كتاب لشخص متجبر مثل هذا كيف له ان يفعل هذا
ام فى شقه مازن أشار فهد بإصبعه الى مراد وتحدث بقرف :ده بقيت تمن اختك من دلوقتى انا مش عاوز اشوف خلقتك ولا انت ولا الحربايه إلى جانبك دى تانى فاهم 
واخذ تلك المسكينه وترك المكان بأكمله .
اخذت تنظر مها إلى المال بحب وفرحه اخذت تتحسسه وتنظر له بطمع ولكن اخرجها من كل هذا يد مآزن الذي تحدث بقرف مها انتى طالق بتلاته
واخذ المال و رحل وترك مها تنظر لها بصدمه ماذا هل ماحدث حقيقة ام خيال لا تعلم أن هذا هو حقها من الله 
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
فى سياره فهد كنت تجلس بجانبه بكل توتر تفرك يدها حته انها احمرت من كثره الفرك
فهد بسخرية:بقولك اى أهدى وانا قولتلك قبل كدا وهقولها دلوقتى مش انتى النوع الى انا بحبه انتى مجرد واحده رخيصه من الشارع عشان كدا اطمنى 
كدت أن تنهره ولكن أوقفها حديثه مره اخرى
فهد بهدوء:احنا مسافرين دلوقتى هتروح هناك عند أهلى تحترمى نفسك وبلاش كلام كتير وا اى حد يسالك اتجوزنا ازاى قولى أن فى بنا قصه حب احنا متجوزين من اسبوع ومعملنش فرح عرفتنى ازاى اخوكى شغال عندى تمام 
جورى بخضوع :حاضر بس انا عاوزه أكمل دراسه 
فهد بقرف:انتى فى كليه اى 
جورى :انا فى تلاته ثانوي 
فهد بصدمه :اى ثم أكمل بتسأل انتى عندك كم سنه
جورى بهدوء: ١٨

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الثاني 2 - بقلم نورهان اشرف
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent