رواية وقعت في حب عاجز الفصل الثاني والعشرون 22 - بقلم ياسوو وليد

الصفحة الرئيسية

 رواية وقعت في حب عاجز الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ياسوو وليد

رواية وقعت في حب عاجز الفصل الثاني والعشرون 22

رعد.... قمر يلا انتي ومي و بابا  روحو علشان الولاد و بابا علشان يستريح 

قمر.... حاضر و بالفعل مشيو 

رعد.... احم ادم عايز اتكلم معاك تعاله ننزل 

ادم... تمم 

في حديقه  الخلفيه المستشفي 

-----------------

ادم.... في ايه يا رعد 

رعد...... ادم انت عارف انك اخويا انت و ميرا و قد ايه انا بحبكم و بخاف عليكم 

ادم..... ايوه يا رعد بس ليه بتقول كده 

رعد.... الصراحه يا ادم انا كنت اعرف مكان ميرا و انا اللي قلتها ان طنط هدي تعبانه علشان كده رجعت 

ادم بصدمه..... انت بتقول ايه انت متخ*لف يا رعد ازاي تعمل كده و و بيقوم ادم ماسك رعد و يفضل يض*رب فيه بع*نف و رعد مستسلم ليه لانه عارف انه ده غلط و بعد فتره بيكون ادم نايم علي الارض من التعب و جمبه رعد 

ادم بهدوء...... ليه عملت كده يا رعد 

رعد... ميرا لسه صغيره يا ادم و اكيد كانت هتفهم في يون  ان الحب اللي هيا بتحبه ليا مجرد حب اخوي 

ادم.... ميرا بتحب الفلوس يا ادم و علشان انت الابن الوحيد ل عمي كانت عاوزه تتجوزك علشان الفلوس دي تكون ليها 

رعد..... عارف يا ادم و عمري ما هنسي انها حاولت تق*تل مراتي علشان تتحوزني  ميرا الفتره اللي فاتت اتغيرت 

ادم.... طب ليه اما هيا كانت هتتغير لوحدها خلتنا نجوزها ضياء 

رعد.....و هو بيقوم و بينفض هدومه و بيساعد ادم انه يقوم ....... علشان لكل فعل رد فعل  ف ممكن نقول انها قرصه ودن علشان تفوق و بعدين ضياء بيحبها اوووي و مش هنلاقي ذيه يحافظ عليها 

ادم....... ماشي يا رعد بس برده مش هنسي انك  كنت بتساعدها الفتره اللي فاتت دي 

في غرفه هدي

----------- 

ميرا بدموع..... ماما حبيبتي انا هنا اهو يلا اصحي بقاا ونبي يا ماما متسبنيش ا انا عارفه اني غلط كتير عارفه اني بنت عا*ق و اني ديما مستهتره و مش بسمع نصايحك ليا بس والله انا اتغيرت ارجوكي اصحي يا ماما وعد والله هسمع الكلام و هنتظم في الكليه و هعوض السنه اللي انا مرحتش فيها و صدقيني هنجح و هكون حاجه تفتخري فيها ب بس اصحي انا من غيرك ولا حاجه يا ماما اصحي ب الله عليكي 

فجأه الدكتور دخل و قال ليها وقت الزياره خلص و لازم تطلع و بالفعل طلعت ميرا و ملقيتش حد غير ضياء برا و كانت لسه هتمشي لقيته اتكلم 

ضياء.... استني عندك رايحه فين 

ميرا..... وانت مالك 

ضياء..... لا مالي و زياده انتي ناسيه اني جوزك 

ميرا.... هههههه جوزي انت لسه فاكر 

ضياء بهدوء رهيب بيقترب منها و بيتكلم جنب اذنيها هو ايوه شهر العسل اتاخر سنه بس هنعوضه من انهارده 

ميرا بتوتر..... بتحلم 

ضياء..... خليني احلم و اه في حاجه كمان متحسبتيش عليها و هيا هروبك مني و دي حسابها تقيل اوووي يا ميرا 

ضياء ساب ايد ميرا و قعد علي الكرسي و ميرا حست بتوتر ف قررت انها تسيب المستشفي و تمشي و جريت بسرعه علي سلالم المستشفي و لسه هتطلع لقيت اللي مسك ايديها 

ضياء..... علي فين يا قطتي 

ميرا.... سيب ايدي يا ضياء اللي والله هتشوف حاجه متتوقعهاش 

ضياء بتحدي.... وريني هتعملي ايه يا زوجتي العزيزه 

ميرا..... هصوت واقولك انك بتعاكس*ني 

ضياء بضحك..... وماله و بسرعه شديده حمل ضياء ميرا علي كتفه و ذهب للسياره خاصته و ميرا بتض*ربه علي كتفه و ركبها بالعافيه و قفل الباب و ركب هو كمان 

ميرااا.... اعااااا نزلني يا متخل*ف يا غ*بي يا ناااس الحقوني 

ضياء..... اسكتي بقا مش عايز امد ايدي عليكي 

ميرا..... تمد ايدك علي مين ياض انت ده ولا عاش و لا كان اللي يمد ايده عليا 

ضياء...... بغضب ضرب*ها بالق*لم علي وشها و مسك*ها من شعرها و قربها ليه....... بعد كده لما تتكلمي مع جوزك اتكلمي معاه باحترام يا هانم 

ميرا انصدمت من رد فعل ضياء و فضلت تبكي بشده طول الطريق و ضياء ساق العربيه و توجهه للفيلا 

ميرا  بدموع و بهدوء..... احنا رايحين فين 

ضياء....... من امتي صوتك واطي كده علي العموم هنروح الفيلا بتاعتنا يا عروسه اصل الليله دخلت*نا و غمز ليها 

ميرا سكتت و مردتش عليه بس كانت حاسه بتوتر و خوف من اللي هيحصل ليها فاقت من شرودها علي صوت ضياء و نو بيقول ليها انزلي ميرا نزلت و فضلت واقفه لقيت ضياء بيشدها من ايديها و بيتوجه بيها للغرفه بتاعتهم و بعد ما دخل هو و ميرا قفل الباب بالمفتاح 

ميرا.... و هيا بتحاول تمثيل القوه اتجهت ل كرسي و قعدت عليه.... ها يا تري هتعمل ايه تاني اه افتكرت انهارده دخل*تنا و اكيد هتاخد حالبارت لشر عي مني و انا مش همنعك يا استاذ ضياء يا زوجي العزيز 

ضياء باستغراب...... انتي بتتكلمي كده ليه و بعدين مش خايفه اني الم*سك ليه 

ميرا...... لانه بقي امر واقع انك هتكون قدري الاس*ود و اه مش خايفه انك تاخد حقك مني لاني هكون لوح تلج جسم بدون روح 

ضياء..... وقتها حس بنغزه في قلبه و قال محاول استفزازها...... هههه يااااه انتي مفكراني هموت عليكي تؤتؤ و يوم ما هاجي الم*س هلم*س انثي و تكون رقيقه مش واحده ذيك و كمان انا بوعدك اني مش هلم*سك غير بأراتك انتي و مش هعمل حاجه انتي مش عوزها غير لما تيجي تطلبي مني ده و وقتها هنكون بدأنا حياتنا الزوجيه بس لحد ما الوقت ده يجي مش هتعملي حاجه غير بامر مني انتي فاهمه 

ميرا بضحك..... هههه. لا واضح انك بتحلم و احلامك مش هتتحقق 

ضياء.... هنشوف يا ميرا هنشوف و سبها و نزل المكتب 

في المكتب

----------- 

ضياء بضيق.... الو يا ادم ايوه يا عم عملت ذي ما انت قلت و استفزتها 

ادم..... تمم يا ضياء خلي بالك منها ل تهرب تاني او تعمل حاجه في نفسها 

ضياء...... متخفش يا ادم ميرا مراتي و هشلها في عيني 

ادم..... طيب يا ضياء انا هقفل بقا 

عند ميرا

-------

ميرا... اعااا واحد مت*خلف و غب*ي قال انا مش انثي قال طب والله لاوريك يا ضياء الكل*ب و فجأه لمحت صوره ليه محطوطه جمب السرير فضلت تتأمل فيها و

بعدين قالت...... هو شكله اتغير كده ليه و خس جامد وبقي عنده دقن بس الصراحه الدقن خليته قمر و بعدين فاقت و فضلت تهزق نفسها علي تفكرها فيه و رجعت تاني تس*ب و تشت*م فيه فاقت علي رنين هاتفها و كان المتصل كريم 

كريم..... ايه يا بنتي من وقت ما سبتك و لا قلتي ارن ولا اطمن يمكن يكون الواد تاه او اتخطف و انا شاب حلو وممكن اتخ*طف في اي لحظه 

ميرا و ضحكت جامد.... هههههه فعلا فعلا هههه‍هههه و تتخط*ف كمان ده انت يبني لو حد لمسك هتعمل منه شاورما 

و فجأه قطع كلمها صوت ضياء 

ضياء... بتكلمي مين يا هانم 

عند ادم و مي 

----------

مي.... انت كويس يا حبيبي سرحان في ايه 

ادم.... ولا سرحان ولا حاجه بس قلقان علي ميرا 

مي..... متخفش يا ادم و بعدين ضياء بيحب ميرا و هيحافظ عليها 

ادم.... يا رب يا حبيبتي و بعدين كمل كلامه بس مالك احلويتي كده ليه 

مي..... انا طول عمري حلوه بس انت اللي مش واخد بالك 

ادم بخبث...وبيقرب منها ودفن وشه في رقبتها..... امممم بتعرفي انك وحشتيني اووووي 

مي.... وانت كمان يا دومي 

ادم...... قلب دومي من جوه و طبع ق*بله علي شف*تيها 

وفچأه


رواية وقعت في حب عاجز الفصل الثاني والعشرون 22 - بقلم ياسوو وليد
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent