رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل الأول 1- بقلم شهد مصطفى

الصفحة الرئيسية

  رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل الأول 1- بقلم شهد مصطفى 

رواية لكننى احببتك


*  رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل الأول


دخل عليها وهى نائمه كان بيطوح قرب منها لحد ما بقى قدام السرير
شدها جامد من رجلها بقت قدامة وقبل ما تصرخ أو تعمل حاجة ه"جم على شفايفها
سلسبيلة بقت دموعها نازله وبتحاول تبعدة لحد ما قدرت واول ما بعد قلم نزل على وشها
أحمد بسكر:بتقومينى كل مرة عشانه يا خا"ينه


وشدها من شعرها وبدأ يضر"بها بالاقلام لحد ما بوقها ومناخيرها جابوا د"م
سلسبيلة:مو"تنى انت مش بنى ادم
قلع حزامه وقال بشر:المو"ت هيبقى راحه ليكى أنتِ مي"ته فى نظرة وانا هنا بستمتع بتعذ"يبك وبدأ يضر"بها بالحز"ام من غير رحمه وهى بتصرخ باسمه
سلسبيلة:أدددددددددم
قام من النوم مفزوع وهو بينادى باسمها
أدم: سلسبيلة وبدأ يتنفس بسرعة ودموعه نزلت لما افتكرها
أدم:وحشتينى قوى قد ايه نفسى اشوفك أو اسمع صوتك
عند سلسبيلة
أحمد بعد ما ضر"بها كانت زى الج"ثة قرب منها وبقى فوقها وقط"ع هدومها وبدأ يبو"سها وسلسبيلة بدأت تعيط لأنها مكنتش قادرة تقاومه 
أحمد بيبو"س رقبتها وفجأة نام عليها


سلسبيلة حاولت تبعده عنها زقته كتير لحد ما قدرت وبعدين قامت بت"عب دخلت الحمام ووقعت على الأرض
فى صباح يوم جديد
أحمد صحى ودماغه وجعاه بيبص جنبة ملقيهاش قام راح ناحيه الحمام لأنها كل مرة بيضر"بها أو يحاول يع"تدى عليها بتدخل الحمام وبتقع وتنام فيه من كتر تع"بها
أحمد لنفسة:طالما بتحبها بتعمل كده ليه
عقله:لازم اعذ"بها واستمتع بعذ"ابها ودخل لقيها ضامه نفسها ووشها على رجليها
قرب منها وبكل جبروت مسكها وشدها من شعرها وقفها وفتح المياة السقعه وحط راسها فى الحوض تحت المياة فى عز البرد 
كانت بتحاول تفلت مش عارفه رجع شد شعرها رفعها من تحت المياة وشدها لتحت فى الفيلا ودخل المطبخ ورماها وقال:حضرى لى الاكل
اول ما مشى الخدامه جريت عليها وسندتها
احلام:معلش يا بنتى ربنا هينت"قم لك منه
سلسبيلة حضنتها وعيطت بق"هر
سعاد:هيلقيكى وهياخدك صدقينى

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الثاني اضغــــــــط هنا

* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية لكنني أحببتك " اضغط على اسم الرواية


author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent