رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11 - بقلم شهد مصطفى

الصفحة الرئيسية

  رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11 - بقلم شهد مصطفى 

رواية لكننى احببتك


*  رواية لكننى احببتك الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 



أدم بحزن وهو بيحضن صورتها:سبع شهور عمال ادور عليكى روحتى فين يا سلسبيلة ارجعى بقى وحشتينى أنا غلطت بس كنتى لازم تراعى اللى انا فيه ارجعى بقا ارجعى يا قلب أدم
فى شقة جميلة
سلسبيلة قعدت بت"عب وابتسمت وحطت أيدها على بطنها وغمضت عينيها
وفلاش باك
أدم بيجرى ورا سلسبيلة وبضحك:استنى هقولك
سلسبيلة:لا يا أدم أنت سا"فل بجد
كانت هت'قع لحقها وشدها لحضنه وقال:مسكتك يا قلب أدم وشالها
سلسبيلة بصريخ:هتعمل ايه نزلنى
أدم طلع الجنينه عند البسين وقال:هنلعب ونط فى المياة



سلسبيلة مسكت فيه وقالت:أنت ر"خم يا أدم ورجعت شعرها لورا
أدم قرب منها وهو بيضحك وقال:هخدها برضوا
سلسبيلة:بعينك يا أدم ونزلت فى البسين من تحت
أدم:هجيبك ونزل وراها وشدها لحضنه وطلع على وش المياة
سلسبيلة:اوعى يا ومدهاش فرصه وقرب من شفايفها وبا"سها بحب وبعد عنها وقال:بعينك أنتِ انى مخدش بو"ستى
سلسبيلة حضنته
أدم بابتسامة:وكان لازمته ايه الجرى والفر'هضه ديه مكنتى ادينى البو"سه من الاول
سلسبيلة:علشان أنت سا"فل ومبتبقاش عايز البو"سه بس
أدم بابتسامة خبيثة:عندك حق وشالها طلع بيها من البسين
باك
سلسبيلة عينيها دمعت وقالت:مكنتش بعد كل ده المفروض تشك فيا يا أدم وعيطت
فى فيلا أحمد
هبه دخلت مكتب أحمد وهى حاطه ايدها ورا ضهرها
أحمد بص لها وقال:فيه ايه يا هبه
هبه بلعت ريقها وقالت:فيه حاجه كده
أحمد ضيق عينيه وقال:حاجه ايه
هبه:بص أنا هسيبلك ده هنا وهطلع وانت ابقى اقراه براحتك
أحمد:ماشى
هبه حطت له الجواب على المكتب وجريت بره الفيلا
هبه قعدت فى الجنينه وبتفتكر
فلاش باك من سبع شهور
أحمد:خدى حقك اشفى غليلك
هبه الدموع اتجمعت فى عينيها وقربت من خالد وبقت تضر"به بعز ما فيها وتخر"بشه وتعيط وتصرخ
أحمد واقف وزعلان عليها
هبه:منكم لله  اعااااااااااااا ووقعت على الأرض وعيطت جامد
أحمد قرب منها وقال:قومى يلا
هبه فضلت تعيط وهو قعد قدمها وقال:كفايه قومى بقى 
هبه حضنته وعيطت وقالت:أنا بسببهم خسرت كل حاجه حياتى اد"مرت
أحمد حضنها وقال:طب وأنا
هبه بعدت عنه وهو بص لها وقال:أنا اذ"يت سلسبيلة بس بحبها




هبه بدموع:ده مش حب أنت عايز تمتلكها وبس لكن اللى بيحب بيضحى مبيس"تحملش يشوف اللى قدامه موجوع مبيس"تحملش يشوف دموعه وأنت اذ"يت سلسبيلة يا أحمد
أحمد: ساعديني اتغير
هبه:أنت مش وح"ش أنت ملقتش حد جنبك وانا هساعدك تتغير
أحمد:طيب احنا هنتجوز فترة وبعدين هطلقك علشان تقدرى ترجعى تعيشى حياتك
بعد شهر
أحمد:بجد أنا مبسوط أنى اتغيرت بس
هبه:حاسس بالذ"نب تجاه اللى عملته فى سلسبيلة
أحمد هز راسه
هبه:روح لها واعتذر لها هى طيبة واكيد هتسامحك
باك
فى مكتب أحمد
أحمد فتح الجواب ولقى
"انت مش وح"ش يا أحمد أنت كنت محتاج حد يحبك ويغيرك أنت اه اذ"يت سلسبيلة واذ"يتنى فى الاول بس اهم حاجه انك اتغيرت وعلفكرة أنا عمرى مهنسى اللى عملته معايا وجه وقت اهم كلمتين


أحمد أنا مسمحاك وبحبك"
أحمد برق ووقف وطلع على بره وبعلو صوت:هبه
هبه قاعده فى الجنينه وبتفرك ايديها فى بعض وفجأة لقيته شدها
أحمد بزعيق:ايه ده
هبه بلعت ريقها وقالت:أنا أسفه
أحمد قربها منه وقال:حاجه زى كده متتكتبش ديه تتقال وتتعمل وقرب من شفايفها وبا"سها
هبه 😳😳😳اتصدمت بس بعد كده اتجاوبت معاه
أحمد بعد عنها وقال:مسمحانى بجد
هبه هزت راسها
أحمد:حيث كده لازم ننهى حاجه ونبدا حياتنا من جديد
هبه هزت راسها
عند أدم
كان نايم على السرير لحد ما دخلت امه
عفاف: هتفضل كده يا أدم
أدم ساكت
عفاف:واللهى لو كنت اعرف ان أنت هتبقى كده مكنتش سبتها مشيت
أدم ساكت برضه



عفاف اتنهدت وخرجت
بعد شويه أحمد دخل فيلا أدم ومعاه هبه
عفاف:أنت مين
أحمد:ممكن اقابل أدم فى موضوع مهم
عفاف:بس هو مبقاش بيتكلم
أحمد:بعد اللى هقولهوله هيتكلم
عفاف:طب هو فى اوضته فوق
أحمد طلع هو وهبه واول ما أدم شافه قعد
أحمد:اول حاجه أنا عايزك تسامحنى انا عارف انى غلطت بس كنت غ'بى مسمحانى يا أدم
أدم ببرود:واسامحك ليه
أحمد:أنا عارف مكان سلسبيلة
أدم وقف وقال:فين
أحمد: مسمحانى
أدم بلهفه:مسامحك هى فين
هبه طلعت مفتاح وقالت:يوم ما انتوا اتخا"نقتوا كنت جايه وأحمد كان ناوى يعتذر لكم وشفنا سلسبيلة خارجه وراحت المطار واحنا 



وقفناها وانا عرضت عليها تقعد فى شقه امى وامى بقت عائشه معايا أنا وأحمد
أدم:العنوان
هبه.....
عند سلسبيلة
سلسبيلة غيرت هدومها وقعدت على السرير وحطت أيدها على بطنها وقالت:بابا حنين قوى عيزاكم تبقوا زيه ونامت بهدوء
أدم وصل وطلع قدام الشقة وفتح الباب ولقى النور مطفى دخل بهدوء ووقف قدام اوضه اول ما شافها نايمه
أدم دخل وقرب منها وهى نايمه قد ايه وحشته قرب منها وبا"سها بحب وبعدين حط أيده على بطنها وابتسم
سلسبيلة حست ب ايد بتلمسها بتفتح عينيها بتلاقى حد. قدمها لسه هتصر"خ حط منديل على وشها وفقد"ت الوعى
أدم عمل حسابه لرد فعل سلسبيلة فجاب مخد"ر وحط منه على المنديل واول ما شافها فاقت وهتصر"خ حطه على وشها واول ما فقد"ت وعيها شالها ونزل بيها على عربيته وساق بهدوء ونزل شالها وطلع الاوضه نيمها على السرير مكنش مصدق انها قدامه نام جنبها وحضنها
تانى يوم سلسبيلة بتفتح عينيها بتعب لقيت حد حضنها وبتلاقيه هو بتحاول تبعد عنه
أدم:عايزة تبعدى تانى طب ازاى قدرتى تبعدى عنى سبع شهور كاملين جبتى القسو"ة ديه منين
سلسبيلة بدموع:منك يا أدم
أدم قرب منها وقال بحبك يا قلب أدم
سلسبيلة:انا عايزة امشى من هنا



أدم حط أيده على بطنها وقال؛سامحينى عشانه
سلسبيلة شالت أيده وقالت:جر"حتنى ومش هاين عليك تطلقنى
أدم بغضب:طلاق طلاق طلاق مش هطلق يا سلسبيلة وحضنها
سلسبيلة مبعدتش لأنه هو وحشها بس هى مش عايزة تضعف
أدم قام ونزل ورجع ومعاه اكل وقال:يلا عشان تاكلى
سلسبيلة وهى وافقة تبص من البلكونه:مش جعانه
أدم:عارف انك مش جعانه بس أنتِ جواكى روح وأنتِ المسئولة عنها واكيد هى جعانه واكيد أنتِ جعانه وبتكابرى زى ما بتكابرى ومش عايزة تحضنينى طلعى اللى جواكى جربى وانا مستعد
سلسبيلة دموعها نزلت وقربت منه وضر"بته حته قلم وبدموع:اكتر حاجه وج"عتنى انت كنت حياتى وشكيت فيا يا أدم وبقت تضر"به باديها فى صدرة لحد ما وقعت على الأرض وبقت تعيط
والأخير بالليل

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الثاني عشر اضغــــــــط هنا

* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية لكنني أحببتك " اضغط على اسم الرواية


author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent