رواية ليل الأدهم الفصل التاسع 9 بقلم حنين محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية ليل الأدهم  الفصل التاسع بقلم حنين محمد


رواية ليل الأدهم الفصل التاسع 

فى الصباح ذهبت ليل لتشترى فستان ل داليدا ف يجب أن يكون الجميع طبيعين لأن عمها سيأتى ولا يعلم احد ما حدث غير خالتها وعائلتها فقط ولأن عمها ليس قريب منهم ف لا يعلم ومرات عمها وعمتها أيضا ....ذهبت للمنزل بعد شراء الفستان ..
سوميه: كنتى فين ي بنتى 
ليل: كنت بشترى فستان ل داليدا 
سوميه: ليه دى متستهلش 
ليل: ي ماما عشان عمى ومراتو جين مينفعش يشكو أن في حاجه ومش لازم يعرفو
يوميه: صح ي بنتى روحى اديها الفستان وحطلها شويه ميكب كدا عشان شكلها قدامهم واحتمال عمتك الحربايه تيجى
ليل: يادى النيله انا داخله
ودخلت إلى داليدا وضعت أمامها كيس 
ليل: قومى البسى فاضل ٣ ساعات عشان تعملى شعرك وتحطى ميكب 
داليدا بحزن وصوت واطى: ملوش لزوم 
ليل: مش بمذاجك انتى عايزه تعرينا قدام عمك وعمتك يقولو اى يعنى 
داليدا بحزن: حاضر 
ودخلت ارتدت الفستان وكان وجهها مرهق من البكاء طول الليل والنهار ليل وضعت لها ميك اب بسيط جعلها غايه في الجمال وعملت شعرها ويڤى وارتدت الحذاء ابيض بكعب
ومر الوقت وتبقى ساعه فقط زهبت ليل لترتدى فستانها وشعرها استريت وميك اب خفيف والشوز ابيض كعب وارتدت سلسله وخاتم وحلق صغير 
دخلت سوميه ل ليل
سوميه: مشاء الله ي بنتى قمر 
ليل بابتسامه: عشان القمر الى قدامى إلى جابنى بس
سوميه بابتسامه حزينه:مش عارفه ي ليل منغيرك كنا عملنا اى 
ليل: ي ماما انا لو فضلت اعملكو حاجات كتير طول حياتى مش هتكفى والله
سوميه قبلت ابنتها واحتضنتها وطلعو سويا كانت عمتها وعمها ومرات عمها وأبيها وخالتها جالسين ف الصالون ورحمه لم تنزل بعد..وسلمت على عمها ومراتو وعمتها 
وجيده (عمتهم): امال فين داليدا
سوميه:جوا ف أوضتها روحى ي ليل اندهيها تسلم عليهم
ليل: حاضر 
ذهبت ليل ل غرفه داليدا ودخلت 
ليل: قومى سلمى على عمك وعمتك واضحكى كدا عشان ميقولوش مغصوبه ع الجواز
داليدا بحزن: حاضر 
طلعت داليدا ل تلسم عليهم وجلست بجوار عمتها
ساره(مرات عمهم): مش المفروض كنت تجوزو ليل الاول 
منصور: هى جت كدا بقى خشى جوا لحد ما مروان يجى هو والمأزون
داليدا بابتسامه حزينه: حاضر ي بابا 
ودخلت داليدا لتجلس على فراشها بحزن تنتظر مروان ودخلت ليل البلكونه لترد على هاتفها لأنه رن كثيرا اليوم ولم ترد 
ليل: الو
ادهم بغضب: انتى غبيه 
ليل: عملت اى تانى 
ادهم: انتى فين من الصبح مش قولتلك مفيش اجازه ومستازنتيش حتى لا مجتيش بمزاجك هى وكاله منغير بواااب
ليل: معلش بس كنت مع ماما وداليدا طول اليوم عشان كتب كتابها انهارده ومعرفتش اكلم حضرتك استأذن سورى ي مستر 
ادهم: تخلصى وتجيلى حالا انتى فهمه 
ليل: دلوقتتتى
ادهم: ايوا
واغلق ف وجهها الخط تأففت ليل ودخلت رحمه عليها
رحمه: ماااالك
ليل: كلمنى بيقولى تيجى دلوقتى 
رحمه: ده اهبل صح
ليل: معرفش بجد 
رحمه: عملتى اى مع جاسر 
ليل: ولا حاجه هعمل معاه اى 
رحمه: ي بنتى كنتى ابعتى اسألى عليه 
ليل: انتى هبله ي بنتى ابعتلو اى هيقول انى بتلزق فيه وبعدين معيش رقمو
رحمه: اه صح طب بكرا ابقى روحيلو
ليل: بعد بكرا عشان ميقولش برضو أنى بتلزق فيه 
رحمه لسه هتتكلم عادل دخل ..
عادل: يلا مروان جه خشى اندهيلها
ليل: ماشى
دخلت ليل ل داليدا وخرجوا الاثنان نظر لها مروان وجدها ملاك جميله ولاكنه تذكر ماذا فعلت كيف لملاك أن يفعل بهم هكذا جلس بجوار والدها وهى جلست ع الكرسى وبدأوا ف كتب الكتاب 
المأزون بابتسامه:بارك الله لكما وجمع بينكما في الخير انشاء الله
بدأ الكل بالمباركه لهما وذهبت عمتهم وعمها ومراته
مروان بسخريه: ليكى نفس تحطى زفت على وشك وتعملى شعرك وتلبسى فستان 
ليل: انا ي مروان إلى عملتلها كدا وجبتلها الفستان عشان عمى وعمتو 
منصور: ليه انتى معكيش فلوس وخساره فيها
ليل: مكنش غالى اوى ي بابا
ورن هاتف ليل بأسم مستر ادهم وطبعا خافت لأنها مراحتش 
ادهم بغضب كبير: لما اجى اجيبك من شعرك هتفرحى 
ليل بخوف: انا نسيت 
ادهم: تيجي حالا عشان فى مصيبه لازم تتحل انتى فاهمه 
ليل بخوف: حاضر حاضر بس اغير هدومى 
ادهم بغضب اكبر: قولت تيجى حالا فاهمه 
واغلق الخط ف وجهها وذهبت لغرفتها تأخذ جاكت سريعا
ليل بسرعه: انا ماشيه مش هتأخر 
منصور: طب أهدى ي بنتى فى اى 
ليل: مستر ادهم عاوزنى ف حاجه مهمه سلااام
وذهبت سريعا تركب تاكسى للشركه
رقيه:بنتك مجنونه
سوميه بقله حيله: ربنا يعقلها
مروان بضيق: انا ماشى ي خالتو 
سوميه: ماشى ي حبيبى شكرا ي مروان مش عارفه اقولك اى والله مكسوفه منك 
مروان: ي خالتو انتى غاليه عندى ومحبش انك تزعلى على حاجه متستهلش وتكسفى من اى بس انتى أمى
سوميه احتضنت مروان وربتت علي كتفه وذهب مروان وصعدت رحمه ورقيه لشقتهم ودخلت داليدا غرفتها تبكى بقهر على حالها ......
__-__-__-__-__-__-__-__-__-__-__-__-__
وصلت ليل الشركه ولا يوجد بها عمال كثيرون صعدت المصعد بسرعه وبعد أن وصلت رقضت إلى مكتب ادهم وطرقت البت ودخلت وهى تنهج ومتعبه 
على بستغراب: بتنهجى ليه كدا حد بيجرى وراكى 
ليل بتعب: لا عشان متأخرش
على نظر ل ادهم بعتاب انهو ارعبها لدرجه انها تأتى ركض هاكذا 
على: طب تعالى اقعدى 
ليل: حاضر 
وجلست ليل وهى تنظر لهم بعد فهم
ليل: اى المصيبه إلى خلتونى اجى عشنها جرى كدا 
ادهم: بتعرفى تكلمى كورى 
ليل بستغراب: ايوا بس اى السؤال ده 
ادهم: فى شركه كبيره كنت بتعامل معاها ف كوريا وهمه عاوزين يبوظو الصفقه ومش فاهمين ليه ومحدش بيعرف يتكلم كورى ف الشركه دى غيرك ولو الشركه دى بوظت الصفقه إلى بينا الشركه هتقع وهنفلس 
ليل بتنهيده: جايبنى جرى عشان كدا كنت بحسب الشركه بتولع 
ضحك على وادهم نظر له بغضب
ادهم بغضب: اتعدلى 
ليل: حاضر 
ادهم: فى اتنين بنتعامل معاهم جين دلوقتى ولأن مفيش مترجم ف انتى هتبقى المترجم
ليل: طب يقولو عليا هبله دلوقتى وانا جايه ب الفستان ده الشركه 
على بضحك: هو شكلك اهبل فعلا وانتى جايه الشركه كدا منغير مناسبه بس احنا هنتعشى برا ف مش هيقولو هبله 
ليل: انا ابويا هيعلقنى بسبب الشركه بتعتكو دى أنا اى جابنى هنه بس ياااربى 
على بضحك: معلش تعالى على نفسك
ادهم بحده: لما تخلصو هزار تعالو ورايا
ليل وعلى ضحكو بعد ما ذهب وذهبوا خلفه سريعه وركبوا السياره وذهبوا لمطعم كبير وجميل جدا جدا وهادى جلسو على الطاوله 
على: فاضلهم قد اى ويجو
ادهم: نص ساعه تقريبا 
على: تمم
وبعد نص ساعه اتو اتنين كورين وجلسوا وكانت ليل تترجم لهم واقنعتهم بطريقتها أن لا يفسدو الصفقه 
ليل بابتسامه (ب الكورى): اشكرك لن تندم صدقنى 
شخص بايتسامه: سنرى الى اللقاء
وذهبو 
على بضحك: بقى عملووكل ده عشان اتعصبت على الى بيشتغل معاهم 
ليل: يعنى بتفهم كورى
على بضحك: لا شتمو ب المصرى وكان للاسف بيفهم مصرى ف فهم قالو اى 
ليل بضحك: لا جامد بجد انا وعدتهم مش هتتكرر ف بعد ازن حضرتك أهدى معاهم شويه ومتتعصبش عشان متجبنيش على ملى وشى من البيت كدا تانى 
ادهم بغضب: اولا انتى تتكلمى عدل ثانيا انتى بتشتغلى عندى يبقى تعملى الى اقولو وبس فاهمه
ليل بغضب: لا انت مش شارينى على فكرا 
ادهم: لا شاريكى 
على: اى خلاص اهدو في اي يلا ي ليل عشان نوصلك الوقت أتأخر 
واوصلو ليل إلى البيت وذهبوا ...وف اليوم التالى. ذهبت ليل للكليه وكانت تقف مع رحمه يتحدثون عن ليله البارحه وفجأه جاسر نده ل ليل
ليل بابتسامه: عامل اى 
جاسر: الحمد لله انتى عامله اى 
ليل: الحمد لله 
جاسر : مجتيش ليه امبارح 
ليل بابتسامه: كان كتب كتاب اختى 
جاسر بابتسامه: الف مبروك
ليل: الله يبارك فيك 
جاسر بتوتر: طب كنت عاوز اطلب منك طلب 
ليل: اتفضل
جاسر: ممكن تجيبى رقمك يعنى كنت عاوز اطمن عليكى وكدا مكنش معايا
ليل بارتباك: ا..اه اكيد.
واعطتو الرقم وذهبت ل رحمه
رحمه: شكل الصناره غمزن بس بسرعه اوى 
ليل: بس ي بت 
................................................................................
مر شهر ونص وليل وجاسر تقربوا من بعضهم جدا وبقو أصحاب اوى اوى وليل بتروح الشغل عادى بس بتحاول متكلمش مع ادهم كتير وادهم نسى اصلا انو هيتجوزها لأنها قدامو طول الوقت ف مش هتروح تقول لحد وجه يوم فرح داليدا ومروان وكان لازم يعملو فرح عشان الناس وكدا ليل عزمت جاسر طبعا وامها قالتلها تعزم ادهم وعلى لأنهم وقفو جمبهم لما كانت ف المستشفى وليل عزمتهم فعلا ....
كانت ليل ورحمه مع داليدا ف الغرفه وريم أيضا 
رحمه:ي ليل اقفلى السوسته
ليل: انتى تخينه اعملك اى 
رحمه: انااا تخينه
ليل: ايو خير شويه بقى اديرى عشان اعملها 
بنت: تحبى اعملك شعرك ازاى ي داليدا 
داليدا بحزن: اى حاجه 
بنت: شوفى انتى حابه اى 
داليدا بحزن: اعملى التسريحه الى كنتى عملتيها فالاول 
بنت: تمم 
ارتدت داليدا فستانها الأبيض وأنهت مكياجها وشعرها وكان فستانها جميل ورقيق للغايه وكانت جميله جدا 
دق الباب ودخل مروان 
ليل: انت كويس 
مروان: اه فين اختك
ليل بحزن: جوا 
دخل مروان وانبهر بجمالها ولاكن فاق من شروده على الواقع كان يتمنى أن تكون تحبه ويتزوجون عن حب....مروان خد داليدا ونزلو ليل ورحمه ورائهم ..ليل ورحمه كان يرتدون فساتين تشبه بعضهم ولاكن الالوان تختلف ليل فستانها اسود ورحمه فستانها احمر وشعرهم استريت والميك اب بسيط
ذهبت ليل إلى جاسر وكان منبهر بجمالها 
ليل بابتسامه: عامل اى 
جاسر بابتسامه: الحمد لله كويس طول ما انتى كويسه
ليل بضحك: هعمل مصدقه 
جاسر:بس ي بت بس اى القمر ده 
ليل بخجل: ميرسى 
جاسر: متيجي نتجوز ونخلص 
ليل بصدمه: ايه
جاسر بضحك: اتصدمتى كدا ليه (وأكمل بحب )انا اول ما شفتك حبيتك ي ليل ل ما بقينا صحاب وحبيتك اكتر هو اه انتى تعرفينى من شهر بس بس احنا قربنا اوى من بعض ف تقبلى تتجوزينى ي ليل
ليل كانت مصدومه لم تتخيل انهو سيقول لها ذلك الكلام وخجلت كثيرا ولا تعلم ماذا تقول 
ليل بخجل: ا..ا.مش عارفه اقولك اى...انت صدمتنى 
جاسر بابتسامه: فكرى وابقى قوليلي 
ليل: ا..حاضر بعد اذنك شويه وجايه تانى 
وذهبت ليل ل رحمه تحكى لها ما قاله جاسر
رحمه: وافقى
ليل: ازاى 
رحمه: بطلى غباء هيكون ازاى قوليلو موافقه 
ليل: ماشى ..على والغول جم هروح اسلم عليهم
رحمه بضحك: روحى يختى 
ليل ذهبت ل على وادهم 
على بابتسامه: مبروك 
ليل بابتسامه: الله يبارك فيك 
ولم يتحدث ادهم وليل ك العاده سبته ف سرها 
أما عند مروان وداليدا لم يتحدثو ولاكن داليدا باين عليها الحزن واشتغلت اغنيه ليرقصو سلو ...مروان مد ايدو ل داليدا وقامت وراحو يرقصو
داليدا اخيرا تشجعت لتتحدث 
داليدا بصوت حزين: مروان انا معملتش حاجه والله
مروان بحده:طيب اعملك اى يعنى 
داليدا بحزن: متعملش 
كانت ليل تقف مع جاسر وعلى رأهم
على بستغراب: مش ده جاسر 
ادهم نظر إليهم وصمت قليلا 
على: ادهم انت معايا 
ادهم بهدوء ما قبل العاصفه: ايوه معاك هو جاسر
على: الى جابو هنه 
ادهم: معرفش بس على الاقل عرفنا مين قالو 
على بعدم فهم: قصدك اى
فلاش باك من اسبوعين
على: عرفت مين إلى بلغ عنك 
ادهم بغضب: ايوا 
على: مين 
ادهم: جاسر الألفى 
على بصدمه: ايه وده عرف منين 
ادهم: معرفش ولحد دلوقتى محدش من رجلتى عارفين يوصلو لحاجه 
على: طب انت هتعمل خطه جديده 
ادهم:اكيد امال هسيب حقها 
على: طب اى هى 
ادهم: لسه مش عارف
على: ياريت متبقاش تظلم ليل تانى 
ادهم بنفازي صبر: اقعد ساكت يلا مش نقصه قرف هيه 
باك...
على: ثوانى انت قصدك ليل إلى قالت ل جاسر
ادهم: امال هيكون عرف منين يعنى محدش يعرف غير انت وهى ورجلتى
على:ممكن حد من رجلتك 
ادهم: معتقدش لا 
على: وهتعمل اى 
ادهم بغموض: ولا حاجه ومش هسألها
على بستغراب: امال
ادهم: هراقبها 
على: انت مش كنت هتتجوزها 
ادهم: لا مش دلوقتى
وبعد ساعتين انتهى الفرح والجميع ذهب إلى المنزل ماعدا ليل لأن جاسر عزمها على العشاء وبالطبع ادهم كان يراقبهم وعلى روح
جاسر: فكرتى 
ليل بابتسامه: امم اه فكرت 
جاسر بابتسامه: طب اى 
ليل: موافقه 
جاسر ب فرحه: كلميلى بباكى بقى عشان اجى اتقدملك
ليلي بضحك: اى السرعه دى 
جاسر: ما انا ما صدقت بصراحه 
ليل بضحك: طب هكلمو بكرا 
جاسر بابتسامه: تمم 
ليل: طب يلا عشان اتأخرت
جاسر: يلا 
وجاسر اوصل ليل إلى المنزل وصعدت دخلت غرفتها وارتدت ملابسها ونامت 
عند مروان وداليدا اول ما دخلو الشقه...
مروان صفعها بقوه 
مروان بغضب: ليه عملتى كدا ومتقوليش معملتش حاجه عشان انتى كدابه 
داليدا ببكاء: والله العظيم ما عملت حاجه وحياتك عندى ما عملت حاجه ادينى ف...
مروان امسكها من شعرها بغضب: متحلفيش وقدام مش هتقولى الحقيقه يبقى تخرسى هتتخمدى ف الأوضه الى هناك دى وانا ف الأوضه دى وهتقومى بدرى تعمليلى الفطار كل يوم وارجع من الشغل قلاقى الغدا جاهز والاحسن مشفش خلقتك طول اليوم او اسمع صوتك فاااهمه
داليدا ببكاء شديد هزت رأسها 
مروان بغضب:وعادل كل يوم هيعدى عليكى يخدك الدروس ويجيبك عشان وعدت خلتو انك هتكملى تعليم يلا غورى 
وزقها بعنف ودخل غرفته وهى .خلت إلى غرفتها جلست على الأرض تبكى كانت تحلم بهذا اليوم كثيرا ولاكن بعض الأحلام لن تتحقق مثل ما نريد 
ف الصباح استيقظ مروان دخل إلى غرفتها وجدها نائمه ب فستانها على الأرض تأملها بحزن شديد وغضب ف هى تنام مثل الملاك رجع لوعيه وركلها ب قدمه وهى فزعت ف نومها خفيف جدا عكس ليل ..نظرت له بحزن 
مروان بحده: انتى اى نيمك كدا قومى يلا عشان تعملى الفطار 
داليدا بحزن:حاضر 
قامت داليدا لترتدى ملابس أخرى وارتدت بيجامه لونها بينك عليها دبدوب وطلعت (هه مفكرين هخلى مروان يفتحلها السوسته وكدا تؤ تؤ مش هنه😂)...مروان كان يجلس على الكنبه وعلى قدمه لابتوب نظرت له بحزن ودخلت المطبخ حضرت الفطار 
داليدا بحزن: الفطار جاهز
مروان مردش عليها وراح ياكل وهى راحت قعدت بعيد 
مروان بحده: مش هتطفحى
داليدا: مش جعانه
مروان: احسن برضو
انهى مروان طعامه بعد قليل وهى كانت جالسه مكانها شارده وحزينه
مروان:تقومى تنضفى الشقه كلها اجى من برا قلاقيها بتلمع فهمه 
داليدا بحزن: فهمه 
ذهب مروان وصفع خلفه الباب وهى جلست تنضف الشقه وكانت تبعت بعد ٤ ساعات تنضيف ف جلست على الكنبه بتعب وفتح الباب ودخل وجد الصاله لم تنضف بعد ولا غرفته ف نظر إليها بغضب
مروان: فين التنيضف ده هااا
داليدا: والله نضفت المطبخ والاوضه والمكتب بتاعك بس تبعت
مروان ضربها بقوه: لما اقول حاجه تكمليها للاخر مفيش حاجه اسمها تبعت
داليدا ببكاء: حاضر حاضر خلاص سبنى ونبى 
مروان جزبها من شعرها بقوه: فين االغدااا
داليدا ببكاء: كنت بنضف
مروان بغضب: بتنضفي واعملى الاكل مش اجى ملاقيش الاكل 
داليدا ببكاء: خلاص اسفه ونبى سبنى وهروح اعملك الاكل 
مروان ترك شعرها بقوه وطرقت رأسها ف خشبه الكنبه وامسكت رأسها وهى تبكى أكثر 
مروان لم يهتم: متعمليش حاجه انا دخل اتخمد 
وتركها ودخل وهى بكت بشده ودخلت غرفتها ووضعت على شعرها مياه مكان الخبطه
.........................................................................................
استيقظت ليل مبكرا وذهبت إلى العمل وأنهت عملها وذهبت للمنزل رن هاتفها 
ليل بابتسامه: الو 
جاسر بابتسامه: عامله اى
ليل: الحمد لله وانت 
جاسر: كويس الحمد لله قدام انتى كويس
ابتسمت ليل وهو علم أنها تبتسم ولا تعلم بماذا تجيب 
جاسر: قولتى ل بباكى 
ليل: كنت طالعه اقولو دلوقتى 
جاسر:طب روحى قوليلو وابقى كلمينى 
ليل: تمم 
جاسر: سلام
ليل: سلام 
أغلقت ليل الخط مع جاسر وخرجت وجدت والديها جالسين يتحدثون 
ليل بابتسامه: بابا ..ماما
منصور:اى ي حبيبتى
ليل: كنت عاوزه اتكلم معاكو ف حاجه 
سوميه: خير ي بنتى قولى 
جلست ليل ع كرسى قدامهم
ليل بخجل وابتسامه: اممم جاسر الدكتور بتاعى ف الجامعه والى قولتلكو بقينا صحاب عاوز يتقدملى
منصور بابتسم: وانا موافق قدام انتى موافقه 
سوميه بفرح: الف خير وبركه اخيرا هفرح بيكى
ليل بضحك: انتو عاوزين تخلصو منى ولا اى 
سوميه: اخص عليكى ده على عينى انك تسبينى بس عاوزه اشوف ولادك بقى قبل ما اموت 
ليل بحزن: بعد الشر ي ماما متقوليش كدا والله ازعل 
منصور: بعد الشر عليكى ي سوسو بقى كدا 
سوميه بضحك: متخفوش انا قاعده على قلبكو
منصور: ربنا يخليكى ي حبيبتى
ليل: ها هنقضيها حب ولفلفه بقى واسيب انا الواد إلى مستني ردك ي حج
منصور بضحك: بس ي قليله الادب
ليل بضحك: حاضر ها اقولو اى 
منصور:خلى يجي الجمعه او السبت 
ليل : عنيااا
ودخلت الى الغرفه بسرعه...


يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
رواية ليل الأدهم الفصل التاسع 9 بقلم حنين محمد
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent