رواية عصافير الغرام الفصل التاسع عشر 19 بقلم تسنيم محمود

الصفحة الرئيسية

        رواية عصافير الغرام الفصل التاسع عشر بقلم تسنيم محمود


رواية عصافير الغرام الفصل التاسع  عشر

في مستشفى العسيلي 
أيهم: مليكة كويسه مش كده؟
الدكتور بأسف: مش عايز اخبي عليك يا أيهم باشا، الوقعة جامده جدا على مريض قلب.. لازم نقدم معاد العملية والا في خطر على حياتها 
صعق أيهم مما يسمعه فقال بتوتر وخوف: محتاجين نسفرها بره؟؟ 
الدكتور: لا اطمن يا أيهم يابني موصلناش للمرحلة دي .. هكتبلها شوية أدوية تنتظم عليها ونحدد معاد العملية، الف سلامه عليها..  
جلس أيهم بجانبها يمسد على شعرها بحنان وهو يرى تلك الجميلة عيناها مغلقة يعلق لها المحاليل وانبوب تنفس صناعي، الخدوش دمرت وجهها الطفولي البريء 
بعد مرور ساعتين 
فتحت مليكة عيناها وهي تجاهد لتعتاد على إضاءة الغرفة 
أيهم بحزن عميق: مليكة يا قلبي الف سلامه عليكي 
مليكة بدموع: الله يسلمك يا ابيه 
أيهم: مالك يا كوكي؟ حاسه بايه؟؟
مليكة بعياط وتعب شديد: تعبانه اوي يا ابيه... 
أيهم بحنان: متعيطيش يا ملوكتي.. بكره تخفى وتبقي كويسه جدا
عم الصمت قليلا 
مليكة: رجلي وجعاني اوي!!!  
أيهم بصدمة حقيقة: ايه؟؟؟؟ 
الدكتور ابتسم: ورينا كده 


حاولت مليكة تحريك اقدامها ولكن تشعر بثقل فيهم.. نجحت اخيرا 
أيهم بص للدكتور ومش مصدق نفسه من الصدمة 
الدكتور: ده طبيعي يا أيهم باشا متنساش ان العجز كان من تأثير صدمة بس 
فرح أيهم للغاية قائلا بضحك: نروح نجيب الفأرة بقا 
ضحكت تلك الجميلة الهادئة 
في مكان مهجور بعيد عن المدينة يجتمع أعضاء الشر يحيط بهم الحرس من جميع الاتجاهات 
حمدي: مساء الخير 
مصطفى الخواجة: مساء النور... اقعد 
حمدي بتوتر: حضرتك طلبتني 
مصطفى وقف من خلف مكتبه وقعد قصاد حمدي مباشرة ونظر له بعمق نظرته دبت الرعب بأبدان حمدي بدأ يتصبب عرقًا 
ابتسم مصطفى بشر: في اي جديد؟؟ 
حمدي: عندي خبر قنبلة... 
مصطفى بملل: هديك اللي انت عايزه بس انجز 
حمدي: مش هتنازل عن ٣٥% من العملية 
مصطفى بسخرية: ههههه ايه ده الطفل الساذج بقى له لسان وبيعرف يطلب؟؟ 
حمدي بغضب: انا مش طفل... والزم حدودك يا باشا 
مصطفى: وايه لازمتها بقا باشا بعد الزم حدودك؟؟ انا اقولك يا كابو وانت تقولي يا*** 
حمدي بخوف: آسف يا باشا مقصدش 
مصطفى بعيون تمتلئ بالشر: هات اللي عندك 
حمدي: حمزة العسيلي اتجوز!!!! 


وقف مصطفى وابتسامة واسعة شريرة على وجهه ثم قال بخبث لشئ ما يدور بداخله: ايه ده امتى وازاي وفين؟؟؟ مفيش خبر ولا صحافة ولا اعلام 
حمدي وهو يشعل السجارة: لما اضمن حقي ابقى اديلك باقي اللي عندي 
مصطفى بصوت كالرعد: انت بتهددني يا روح امك؟ 
حمدي ببرود: لا العفو يا باشا انا أقدر برضو؟ 
مصطفى: ميار فين؟ 
حمدي: ميار قاعدة في بيتهم مستنية مكالمة هاتفية من حضرتك 
ضحك الآخر بسخرية: خليها مستنية 
ابتلع حمدي ريقه بصعوبة كبيرة قائلا: يا باشا احنا كلنا في مركب واحده ليه كلنا بنلعب على بعض كده مع ان لو الرئيس شم خبر هيصفينا واحد واحد 
خبط مصطفى بيده على المكتب بعصبية وضغط على أسنانه بغضب: وانت مالك؟ انت تنفذ الأوامر وبس 
حمدي بغضب مكبوت: أمرك يا باشا 
......
في مقر شركات العسيلي 
حمزة: في اي مواعيد تاني النهاردا؟ 
السكرتيره: اه يا فندم في اجتماع بعد ساعة
حمزة: اوك... جهزيلي كل الاتفاقيات القديمه عايز اراجعها
السكرتيره بصدمة: دلوقتي يا باشا؟ 
حمزة رفع وشه وبصلها قائلا بثبات: انتي جايه تشتغلي ولا انا فهمت غلط؟؟ 
السكرتيره بخوف: اشتغل مسيو حمزة 
حمزة: لا انا شايف ناس مش اد المسؤليه اللي اتحطت فيها وجايه تهزر 
ابتلعت السكرتيره ريقها: ان أ أ 
حمزة: لا هعلمك ازاي تتكلمي كمان؟ انا مش بشغل أطفال هنا... ولبسك ده اياكي تدخلي بيه الشركة مره تانية مفهوم؟؟ 
السكرتيره بضيق مكبوت: أمرك يا باشا 
خرجت السكرتيره وهي تنتفض خوفا منه 
رأها سامر ودلف لمكتب حمزة بعدم اكتراث 
حمزة: انت داخل ذريبة ياض؟؟ 
سامر بلامبالاة: البنت دي معصورة كده ليه؟ 
حمزة: سيبك منها... مراتك رجعت؟
سامر: وياريتها ما رجعت.. دي سانه سكاكينها عليا ياعم 
شذا من وراه: طبعا مهو سيادتك عايز تتصرمح مع المسلوعة ام شعر أحمر 
سامر بخضة: عااااا بسم الله الرحمن الرحيم.. هف هف انصرفي
حمزة: والله ما محتاج اروح السينما عشان اشوف فيلم كوميدي 
سامر: يرضيكي يا مراتي يا قمر انتي تخلي حمزة باشا يشمت فينا؟؟ 
شذا: اه يرضيني
سامر بغيظ: لا دا انتي عايزة تتربي من جديد بقا 
شذا: قرب مني بس كده وانت هتشوف وش عمرك ما شفته ولا كنت اتمنى انك تشوفه
سامر بابتسامة خبيثة: اممم تمام 
ابتلعت شذا ريقها ولكن تتغلف بالقوة المزيفة 
حمزة: بالذمة ده شكل اتنين فرحهم بعد أيام معدودة؟
سامر: تؤتؤتؤ 
شذا: وانت يا حمزة باشا 
حمزة ضحك: شذا يا ماما جوزك اهو واتخانقي معاه براحتك تمام؟ 
شذا: لا مش تمام انت بتضحك عليا وتديني اجازة عشان البيه التاني ياخد راحته صح؟ 
حمزة ببرود: انتي تعرفي عني اني تفكيري خبيث كده؟ 
شذا بغيظ: لا ابدا لا سمح الله .. ثم اكملت بخبث: الا قولي صحيح فين مراتك؟؟ 
حمزة وسامر بصوا لبعض وبرقوا وتحدث الاثنان في نفس واحد: وانتي عايزاها ليه؟ 
شذا بنفس الخبث متصنعه للبراءة الطفولية: عايزة اتعرف بس 
حمزة ضحك وفهم هي بتفكر في ايه: ماشي اتعرفي وماله!!؟ 
.......
في شقة عدي 
همس تتحدث مع فاطمة على الهاتف وتصرخ فاطمة فاطمة بصراخ: هسقط يالهوووي 
همس: معلش تعيشي وتاخدي غيرها 
فاطمة: والله لو سقطت ابويا هيطلق امي بسببي.. وللأسف مبيقدرش يستغنى عنها 
همس بتضحك جامد: هههههه يخرب بيتك... ابقي كلميني اجي أصلح بينهم 
فاطمة: لا انا طبيعي هتشرد طالما انتي فيها 
همس بزعل مصطنع: كده برضو يا فطوم دا انا هصلح والله 
فاطمة: طيب ياختي سلام بقا عشان هروح اكل 
همس: ماشي يا مفجوعة.. سلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. واغلقت الهاتف وهي تضحك بشدة على صديقتها المجنونة 
عدي: انا نويت اكمل نص ديني 
همس بفرحة: الف الف مبروك يا ديدو 
عدي: هو ايه أصله ده انا بقولك الفرح بكره؟ دا انا بقول ناوي 
همس باهتمام: اه ومين العروسة بقا 
عدي: صاحبتك ام لسانين 
همس بسعادة بالغة: بجد؟؟ 
هز عدي رأسه بنعم... همس: اقولك حاجه بس ما تضحكش؟ 
عدي: قولي 
همس: *** 
عدي بصلها ومن ثم ضحك جامد 
همس بخفوت: انا اسفة يا فاطمة سامحيني والله 
عدي مش مبطل ضحك: متعرفيش اني ضابط وبعرف أقرأ حركة الشفايف ههههه 
همس: هو ده اللي مش هتضحك؟ 
عدي: يعني بذمتك امنع نفسي من الضحك ازاي بعد اللي بتقوليه؟؟ 
همس بزعل: خلاص مش هقولك حاجه تانيه 
عدي بمكر: ماشي  
.......
في مستشفى العسيلي 
جاء الليل سريعا 
الدكتور فحص مليكة... قائلا بابتسامة: انتي دلوقتي كويسه جدا 
مليكة: اقدر اروح 
الدكتور: اه ... يلا قومي 
ساعدها أيهم في النهوض من السرير... وروحوا 
.....
عاد حمزة للمنزل... دلف للداخل وهو يمسك جاكيته خلف ظهره... وجد الخدم يجتمعون والكل مرتبك والداده بتعيط 
حمزة: مالكوا في ايه؟ 
انتفض الجميع ووقفوا احترامًا له... الداده بعياط: ان انا اسفة يا حمزة بيه والله هي 
حمزة بصوت مرعب صوت يحمل القسوة في أعماقه: هو ايه اللف والدوران ده؟ انجزي قولي على طول 
الداده بتزيد شهقاتها وخوفها: م مكنش ذنبي يابني سامحني 
حمزة بغضب يكاد يقتلع اعناقهم: والمفروض اني أقف انتظر حضراتكم لما حد يتكرم ويرد عليا
سعاد بخوف وارتباك: ها اا مليكة هانم وقعت م.. 
ضغط حمزة بيده على درابزين السلم واغمض عيناه بقوة كبيرة واكتفى بالصمت الرهيب... الذي ذاد من توتر الخدم وخوفهم منه ومن هدوءه المريب 
فجأة الكل برق عنيه والصدمة تحتل قسمات وجههم جميعا 
دلفت تلك الجميلة الصغيرة وهي تصيح بفرحة شديدة وقفذت في حضن أخيها وسط نظرات ذهول من جميع الخدم 
مليكة ودموع الفرحة على وجهها: ابيه انا انا مش عاجزة انا بمشي 
حمزة مصدوم من اللي حصل: يا قلبي الف سلامه عليكي.. بس انا مش فاهم حاجه ابدا 
.......
مر اليوم بسلام وفي اليوم التالي 
بملهى ليلي... سكران طينه مش حاسس بنفسه بيشرب بجنون 
واحده من بنات الليل: شايفه قاعد بيشرب بشراهة ازاي؟ 
بنت تانية بضحكة مايعه: خليه يشرب.. كل ما يشرب اكتر ناخد فلوس اكتر 
بنت بضحكة مايعه طويلة بتاعت الراقصات: عندك حق هههههههههههه 
بالخارج الحارس: يا فندم مينفعش تدخل انت مش عامل عضوية 
بكل قوته ضربه برأسه اوقعه أرضا ودخل يبحث عنه بعيناه 
بنت جات على أيهم: اسمي نيلي 
أيهم بيفكر وبيبوصلها من تحت لفوق عادي: أهلا 
البنت: ايه ده انت بتفكر؟ 
أيهم: عندك مشكلة اني افكر؟ مبحبش البنات اللي تعتمد على انها وجه جميل 
البنت: اومال بتحب ايه؟ 
أيهم بسكر وهو يشاور على عقلها: ده بحب البنت الذكية 
البنت بتقرب منه بطريقة مقززة وبتهمس بين شفايفه: مش جايز اطلع ذكية جرب مش هتخسر 
أيهم: انتي هترغي ولا هتقومي؟ 
البنت: اقوم طبعا هو انا اطول؟؟ .. برقت عنيها 
أيهم: ايه اللي حولك كده؟ 
البنت: ده جاي علينا 
أيهم: هو مين ده؟ 
البنت بصدمة ودهشة وعدم تصديق لما تراه: أخوك حمزة العسيلي!! 
حمزة وكانت عيناه حمراء من شدة الغضب مسك أيهم من دراعه: تعال عايزك 
البنت بترمي نفسها على حمزة وتحاول لمسه.. حمزة بعد عنها قائلا: ايدك الوس ** دي لو حاولت تلمسني هتوحشك
لم تهتم البنت و ظلت تقترب منه بوقاحة: مالك بس يا حمزة بيه تعال معايا وانا ابسطك اوي هههههههه 
عصر حمزة يد الفتاة لمجرد اقترابها منه قائلا بأعين من نار: مبكررش كلمة قولتها مرتين 
ظلت الفتاة تصرخ مثل المجنونة من شدة الألم
أيهم بسكر فقد كان لا يشعر بمن هم حوله: عنيف اوي انت يا زومي 
حمزة بغضب وهو يجز على أسنانه: يلا 
حمزة اخد أيهم وخرجوا من البار خالص.. زقه جوا العربية وساق بسرعة جنونية 
القاه حمزة على السرير .. رمقه نظرة غاضبة وخرج قبل أن يجن جنونه ويفقد أعصابه 
نام أيهم.. او بمعنى أصح اغمى عليه من كتر الشرب 
....... 
في فيلا العسيلي 
في الصباح الباكر... 
لم يكن لديه وقت طويل نائم حتى دلف واحد من الحرس يحاول ايقاظه وهو يرتعش خوفا: أيهم باشا.. أيهم باشا 
فتح عيناه وهو يشعر بصداع سوف يفجر رأسه قائلا بصوت كاسر ارتعب الحارس على آثره: ايه في ايه 
انزل الحارس رأسه بخوف من عصبيته: انا آسف يا باشا بس في راجل كبير ف السن بره ورافض يمشي الا لما يقابل سعادتك 
مسك أيهم رأسه بين يديه وهو لا يستطيع النهوض من مكانه ولا يستطيع مقاومة هذا الصداع: غور 
.......
اخد دش ولبس باهمال ونزل 
أيهم: خير اي خدمه؟ 
الراجل بزعيق: هييجي منين الخير طول ما انت فيها؟ 
أيهم استغرب ومش فاهم حاجه: ممكن توطي صوتك ده؟ انت تعرفني اصلا؟
الراجل بعصبية: ليه اتجننت عشان اعرف واحد زيك سكري وخمورجي؟  
أيهم: انت بتدخل في اللي ميخصكش ليه؟ وانت جاي برجليك هنا عايز ايه؟ 
الراجل: ابني فين؟ 
أيهم: مين؟ 
الراجل: ابني ملازم اول وسعادتك القائد بتاعه 
أيهم: وحد قالك اني اعرف تلامذتي بيروحوا فين؟ 
الراجل بغضب: انت ضابط انت؟ انت ضابط مسؤول عن تدريب شباب صغير هيطلع للدنيا؟ انت مثل أعلى؟؟ابني مربيه احسن تربية واول ما جه عندك بقى يشرب ويسكر ويزني .. وده ليه لأن القائد بتاعه اسوء بمراحل فطبيعي لازم يقلده 
أيهم: انا مقولتش لحد يقلدني 
الراجل: لما تكون مسؤول عن حد لازم تراعي تصرفاتك يا سيادة المقدم 
أيهم: انا حر.. 
الراجل: لا انت مش حر... انا عايز ابني لأن لو هم دول الضباط امثالك فأنا ميشرفنيش اقول ان ابني ضابط انت ولا تربية ولا أخلاق .. ولاا المستوى اللي انت عايش عليه نساك ان في حساب؟؟ سعادتك بتشرب خمرة؟!! خمرة!! لعن الله حاملها وشاربها وساقيها .. سعادتك متعرفش ان الزنا من أكبر الكبائر؟؟ متعرفش ان السجاير دي مضرة للصحة؟؟ انا عايز افهم انت ضابط ازاي؟ الشباب اللي هتطلع للدنيا دي بتعلمهم ايه؟ ازاي يسحبوا واحده معاهم للسرير؟؟؟ 
يبقى ميشرفنيش ان ابني يكون منكم 
أيهم: خلاص خد ابنك بعيد عننا 
الراجل: انا عايز ابني 
أيهم: وانا معرفش ابنك فين... 
الراجل بسخرية: هو قالي انه سهران مع سعادتك 
أيهم: مش معنى انه سهران في نفس المكان اللي انا سهران فيه يبقى سهران معايا... مفهوم؟ 
الراجل: تعال خدني قلمين .. 
أيهم بنفاذ صبر: يارب الصبر طب يا سيدي هروح ادورلك على ابنك اي أوامر تاني؟ ... كمال 
كمال: اوؤمر يا باشا 
أيهم: هات يابني العربية على ما اغير هدومي وانزل 
كمال: تحت أمرك 
ظل الرجل بالحديقة يوزع انظاره بالمكان 
.......
ركبوا السيارة.. والراجل ركب جنبه 
أيهم: اسمه ايه ابنك .. او معاك صورة ليه؟؟ 
الراجل: اسمه هشام وطلع فونه ووراه صور 
أيهم: امم عرفته 
بعد وقت وصلوا 
أيهم طلع لفوق ...كسر الباب ودخل ... أيهم: فين ابنك في دول؟ 
الراجل بصله بغل: ولا واحد .. اتحرج من المناظر اللي شايفها ونزل 
أيهم فوق كل الشباب اللي كانوا نايمين في الصالون كلهم بيشفوه يترعبوا ويحيوه 
فتح باب الأوضة وهشام كان فيها 
مسك ازازة ميه وفوقه بيها ... الشاب قام منفوض من مكانه واتوتر وخاف من وجود أيهم 
هشام بتوتر وخوف: سيادة المقدم أ أ 
أيهم مسك هدومه ورماها في وشه..: ابوك تحت مستنيك، ومن النهاردا انت مش من فريقي.. اللي اهله بيخافوا عليه بالطريقة دي ميلزمنيش 
وسابه ومشي 
أيهم: ابنك اهو معاك... وانت متقولش لأهلك تاني مره انك سهران معايا 
ركب عربيته وانطلق
هشام: انت عملت ايه؟ انت دمرتني يا بابا... عارف كانوا بيشاوروا علينا كده واحد واحد هم دول فريق المقدم أيهم .. التنين، كنا بنمشي رافعين راسنا اننا فريقه 
صفعه والده بقوة على وجهه: وكمان ليك عين تتكلم وتدافع عن واحد سكري وخمورجي؟ هو ده المثل الأعلى؟؟؟ 
رجع الفيلا وهو متضايق بشدة 
أيهم: داده سميحه 
الداده: اوؤمر يا باشا 
أيهم وهو يمسك رأسه من شدة الصداع: اعمليلي قهوة سادة 
الداده بقلق: انت كويس يابني؟ 
أيهم بجمود: اه انا كويس..  
صعد أيهم لغرفته وخلع قميصه والقاه على السرير بعدم اكتراث وهو يتذكر كلام الرجل وخوفه على ابنه 
تذكر والده!!!   
....... 
بعد ساعات طويلة جدا 
اتفقوا كلهم انهم يخرجوا حمزة وأيهم ومليكة راحوا عند عدي 
دقت مليكة الباب وعلى وجهها ابتسامة وسعادة بالغة 
فتحت همس وبرقت عنيها: يخرب بيت الامتحانات عملتلي رعب لدرجة اني بتجيلي تهيؤات 
حمزة بابتسامة حب: بعد الشر عليكي من التهيؤات يا قلبي 
عدي: مي..؟ 
همس: انت كمان شايف؟ انا مش بيتهيألي بقا 
عدي وهمس في نفس واحد: مليكة؟ 
مليكة ضحكت وحضنت همس: وحشتيني اوي يا همسة
همس بذهول: وانتي يا ملوكه وحشتيني جدا بس... 
حمزة: وانا مليش من الحب جانب؟ 
همس بكسوف وخدودها حمرت... حمزة حضنها بعشق جارف: وحشتيني يا قلب قلبي 
همس بخجل وصوت مش طالع: وانت كمان 
أيهم ضحك: طب والله عيب اوي اللي بيحصل ده.. بتحبوا في بعض ع الباب؟؟ 
همس اتكسفت جدا واتوردت 
عدي: وانت مالك يا رخم .. بس برضو انا مش فاهم حاجه 
أيهم: مش مهم تفهم 
وكلهم نزلوا مع بعض راحوا السينما 
حمزة: سامر صديق عمري .. دي شذا مراته 
سامر هيمد ايده يسلم... حمزة مسك ايده يعصرها بقبضة يده: ايدك يا بابا لتوحشك 
سامر: احم خلاص يا عم حمزة انت هتتغدى بيا؟؟ معرفش انها مش بتسلم 
حمزة: اديك عرفت 
شذا: سيبك انتي من جو التعارف والكلام الفاضي ده بس انتي مزة كده ليه؟؟ 
همس ضحكت وشعرت بالراحة من ناحية شذا... فهي شخصية مرحة 
سامر: احمدي ربك انك بنت .. 
همس بابتسامة: انتي لطيفة اوي 
شذا بغمزة: انتي اللي فيهم والله.. خلاص نبقى أصحاب بقا اوك؟ 
همس بفرحة: طبعا 
وتبادلوا أرقام الهواتف 
حمزة: تتفرجي على ايه يا ملوكه؟ 
مليكة بفرحة: مع ابيه أيهم 
أيهم: مش بقول تربيتي.. 
سامر اخد شذا ودخلوا فيلم لوحدهم 
عدي: ايوه الندالة دي ياعم سامر 
سامر: عقبالك يا حبيبي.. سلام 
عدي: قريب اوي 
حمزة وهمس دخلوا فيلم رومانسي وحجز حمزة قاعة خاصة لكلاهما فقط... والبقية فيلم اكشن
.......
مر كام يوم وجاء اليوم المنشود .. يوم زفاف سامر و شذا ❤ 
في ظهر هذا اليوم 
أنهت همس الامتحان وخرجت..  وجدت حمزة بانتظارها 
كان يضع رأسه على مقود السيارة دقت همس زجاج السيارة رفع حمزة وجهه ونظر لها بابتسامة حب: اركبي يا همستي 
ركبت همس وشعرت بأنه ليس على ما يرام 
همس برقه: حبيبي انت كويس؟ 
حمزة ابتسم ومسك ايدها: انا كويس طول ما انتي كويسة يا حبيبتي 
همس: لا عنيك بتقول غير كده
قبل حمزة يدها بعشق أغرق قلبه: حاسه بيا؟ 
همس: طبعا مش جوزي؟ 
حمزة: متشغليش بالك بيا دلوقتي ركزي في امتحاناتك 
همس: ما اشغلش بالي بيك؟ اومال اشغله بمين؟؟ 
ابتسم حمزة وحضنها باشتياق ولهفه وحب ومشاعر كثيرة
همس بكسوف ولكن ضمته: انا بحبك اوي اوي يا حمزة 
حمزة: وانا بعشقك يا همستي 
همس بعدت عنه بالراحة وهي تتحسس جسمها الذي تشعر وكأن السخونة تأكل به 
حمزة بتنهيدة: همس هو زوج والدتك بيشتغل ايه؟ 
استغربت همس سؤاله: موظف حكومي 
حمزة: تمام... دق هاتف همس فارتسمت على وجهها ابتسامة وفرحة: السلام عليكم 
شذا: وعليكم السلام ورحمة الله فينك يا ست همس 
همس: والله لسه مخلصه الامتحان اهو 
شذا: طيب ياختي تعالي يلا 
همس بصت لحمزة وجدته ينظر للجهة الآخرى: احم طب مهو في ناس ممكن ترفض
شذا ضحكت: هههايي تقصدي حمزة 
همس: اه 
شذا: لا متقلقيش.. يلا هستناكي سلام.. وقفلت 
همس: الوو شذا شذا 
حمزة: عايزة تروحي فين يا همستي 
همس بارتباك وخوف: ب.. بص والله مش انا ه.. هي 
حمزة ضحك وقبل جبينها بحب وحنان: متخافيش يا حبيبتي.. ممكن تروحي مفيش مشكلة بس بشرط 
همس: موافقة 
حمزة بخبث وشاور على ش** وغمز .. صدمت همس واحمرت من شدة الخجل ضربته بقبضة يدها في صدره: انت قليل الادب على فكرة 
حمزة ضحك: عارف بس معاكي انتي بس .. يلا نفذي الشرط والا مفيش شذا خالص 
همس بعصبية: انت بتهددني يا حمزة بيه العسيلي؟؟ 
حمزة ببرود: احسبيها زي ما تحبي 
همس بزعل: خلاص مش عايزة اروح.. روحني بقا 
حمزة بمكر: اوك 
وراحوا على بيت شذا 
همس: جايبني فين؟؟؟ 
حمزة بعشق وهيام وقام بتقبيلها من خدها: ميهونش عليا القمر دا يزعل مني 
وصعد معها حتى بيت شذا 
حمزة بغل وغيظ: بصي هيفتح شاب غلس دلوقتي.. اياكي تفكري تتكلمي معاه نص كلمة مفهوم 
همس كانت تكتم ضحكاتها وهي تراه يغير بهذه الطريقة فهمست له قائله بدلع: بحبك 
حمزة بغيظ: اسكتي خالص 
همس: مليكة هنا؟؟ 
حمزة: ايوه ... فتح الشاب وحمزة مسك ايده يسلم وكان يضغط عليها بقوة والشاب يولول من الألم ولكن مبرق ف همس 
حمزة وهو يضغط على شفته السفلى بغضب: هنقف على الباب كتير؟؟ 
والدة شذا: مين يا هشام 
هشام: حمزة باشا يا خالتو 
والدة شذا: أهلا وسهلا يا حمزة باشا اتفضل 
خرجت مليكة من الغرفة التي تقبع بها شذا ومعها البيوتي سنتر 
جابت همس وحمزة مشي 
شذا: ايه رأيك يا همس أنفع عروسة؟ 
همس: ما شاء الله قمر.. ربنا يبارك 
......
بعد كام ساعة 
في فيلا سامر 
وصل حمزة وهو هينفجر من الضيق 
والد سامر: ازيك يا حمزة 
حمزة بابتسامة: الحمد لله بخير... طمنى عنك 
والد سامر: الحمد والشكر لله يابني 
حمزة: سامر فين؟.
والد سامر: سامر وأيهم وعدي فوق .. اطلع يابني البيت بيتك 
حمزة: تسلم يا عمو 
وطلع فوق وأيهم فتح... واخدوا بعض بالحضن: طولت كده ليه يا معلم؟
حمزة: ابدا مفيش 
دخل لقي سامر قاعد حاطط رجل فوق الآخرى وبيبوصله ببرود صاعقي 
حمزة ضحك: مالك عامل زي الضفاضع المطلقة كده ليه؟ ده منظر عريس؟؟ 
سامر: الحمد لله ان البعيد فهم 
....... 
عند همس 
دق الباب ففتحت والدة شذا: ايوه يابني اي خدمة؟؟ 
الراجل: حمزة باشا بعت الشنطة دي لدكتورة همس 
اخدت والدة شذا الحقيبة وادخلتها لهمس 
شذا: افتحي بسرعة يابت عايزة اتفرج 
همس ضحكت: خليكي في اللي انتي فيه يا عروسة 
وفتحت همس الحقيبة وكان بها فستان جميل جدا جدا وتصميمه رائع .. شكله يخطف القلب ومعه خمار والإكسسوارات الازمة 
بعد وقت طويل جدا جدا جدا 
سامر جه عند تلك الجميلة المشاكسة... التي كانت تشبه الأميرة بفستان زفافها الأبيض الرقيق 
خرجت له وهي مكسوفه جدا 
سامر بعشق وحب قبلها فوق جبينها واغمضت هي عيناها بخجل.. 
رنت الزغاريط من الأهل والأقارب... وكانت تقف مجموعة من الفتيات سوف تخرج عيونهم على حمزة ووسامته الصارخه 
حمزة بحب: ايه الجمال ده؟ 
همس بخجل: كله بفضلك بعد ربنا سبحانه وتعالى 
حمزة: بحبك 
وراحوا كلهم القاعة ... والفرح كان جميل جدا جدا والبهجة على وجه الجميع 
حمزة قبل يدها قائلا بهيام وعشق مجنون: تسمحيلي بالرقصة دي يا حبي؟؟ 
همس اتكسفت وحمرت: بس يا حمزة بتكسف الله.. وبعدين انا محجبة 
حمزة: انتي هترقصي معايا 
وقعدوا يرقصوا وهو يهمس لها بالكثير والكثير وهي تضحك بخجل... إلى ان قطع تلك اللحظات أيهم

يتبع الفصل العشرون  اضغط هنا 
رواية عصافير الغرام الفصل التاسع عشر 19 بقلم تسنيم محمود
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent