رواية للقدر رأي آخر الفصل السابع 7 - بقلم بسملة بدوي

الصفحة الرئيسية

رواية للقدر رأي آخر البارت السابع 7 بقلم بسملة بدوي

رواية للقدر رأي آخر كاملة

رواية للقدر راي اخر الفصل السابع 7

سيف  باستغراب  وفي نفسه ......اي الفلوس دي وبعدين مالها كأنها عامله مصيبه لي ومسك  فونه واتصل بيها 
الو 
عبير بدلع ..... الو ي حبيبي وحشتني اوي كده يسيف كده هونت عليك تسيبي كل ده بجد انا زعلانه اوي منك وحالتي وحشه اوي من غيرك
سيف ببرود....... معلش  بكره  الصبح هاجي 
عبير يخضع .... اي بكره 
سيف بشك .....اي مالك مش مبسوطه ولا اي
عبير بسرعه ..... مبسوطه طبعا بس اقصد يعني يحبيبي مجهزتش نفسي وكده ليك بس تيجي بالسلامه 
سيف ببرود......خليهم يجهزوا الجناح الي في الدور الخامس 
عبير باستغراب. ......اي في الخامس لي ده بتاعك قبل جوازنا وبعد ما اتجوزنا مادخلتهوش
سيف بهدوء ...... ايوه هيبقي بتاعنا انا وقلب 
عبير بشر ...... اها قولتيلي حاضر من عيوني
سيف بخبث ...... انتي بتعملي اي الوقتي 
عبير بمكر ..... بعمل الاكل مع الخدامين في المطبخ 
سيف بخبث....... خرجتي أو اخدتي فلوس 
عبير بتوتر ..... ايوه اخدت فلوس عشان يعني كنت تعبانه بس انت بتسأل لي 
سيف بخبث وقال ببرود....... بسال عادي عشان لو احتاجتي فلوس تاني ابعتلك 
عبير بدلع ......لا يحبيبي انت مش مخليني محتاجه حاجه 
سيف ببرود.....مضطر اقفل الوقتي ي عبير مع السلامه وقفل
وبعدين قال ياتري عامله مصيبه اي ي عبير وحسنات شافتك وسكتيها بالفلوس واتنكرتي كل ده لي
قاطع شروده قلب 
قلب بحب .... الاكل جهز 
سيف مسك أيدها وباسها وقال تسلم ايدك ي قلبي 
قلب بخجل ....بس مش انا الي عاملاه انت الي عامله انا عملت القهوه بس
سيف بضحك ....تسلم ايدك برده 
قلب بضحك .....وانت كمان 
قاطعها صوت الداده  
ي ست هانم لينا مش راضيه تسكت مش مبطله عياط 
قلب بخضه ..... اي لي 
سيف بهدوء ....اهدي ي قلبي تعالي نروح نشوفها ووجهه كلامه لداده ....ارتاحي انتي ي نعمات 
تسلم ي بيه ويكفيك شر الغير يارب 
راحوا جناح لينا وكانت فعلا بتعيط وقلب شالتها وبتحاول تسكتها مش راضيه تسكت ،لحد ما قلب عيطت هي كمان 
سيف بهدوء......براحه مافيش حاجه روحي اغسلي وشك وتعالي يالا
قلب سمعت كلامه وجت لاقت لينا ساكته وبتضحك ببراءه معاه وهو قعد يعملها اشكال مضحكه وهي تضحك 
قلب فرحت اوي وقال ....اي ده وبعدين قال بغضب مصطنع.....والله ي ابله لينا .....بتعيطي معايا وبتضحكي معاه 
سيف بضحك .....دي حبيبتك بابي دي صح ي لينو 
لينا ضحك 
في مكان تاني خالص 
بس بس سيف بيه لو عرف يبيه ممكن يقتلني فيها 
-انت سمعت انا قولت اي اخلص الصور تكون عندي النهارده بليل 
حاضر يبيه ومشا 
-جايلك ي سيف يجارحي 
في الصباح 
كان سيف صحا بدري نزل يجري ساعتين وطلع اخد شاور ولبس بنطلون اسود وكوتش اسود وتيشرت اسود ولبس ساعته الروليكس ورش برفانه الجذاب وسرح شعره بطريقه شبابيه زادته جمال على جماله
وراح عند قلب وقال بحنان 
-قلبي قلب حبيبي قومي يالا عشان هنسافر الوقتي 
قلب بنوم..... خمسه بس خمسه بس هخطف نوم على السريع بس 
سيف بضحك .....ههه لا قومي يلا يكسوله قومي 
قلب قامت وقالت بغضب طفولي...... انا عايزه انام بقاااا انت مش بتخليني انام 
سيف بضحك وعبث ....ما انتي الي بطل وبتستفسيزي بلبسك  بصي كل حاجه فيكي بتستفزني ههههه
قلب بخجل.....قليل الادب
سيف بخبث ....تحبي اثبتلك والوقتي حالا
قلب بسرعه ....لالا وجريت على الحمام 
سيف قعد يضحك عليها 
قلب خدت شاور وبعدين افتكرت أنها دخلت من غير ما تاخد هدوم معاها 
لفت الفوطه عليها وخرجت وبتتلفت يمين وشمال واتنفست براحه أما ملقتش سيف 
لسا بتجيب الكريم المرطب من على المرايا قامت مصرخه جامد اما شافت انعكاس سيف في المرايا....عااااااااا 
سيف واقف بصدمه وفاتح عيونه على الاخر بصدمه وبيبلع ريقه بصعوبه وبتنهج من كميه المشاعر التي احتاجته من كتله الجمال والاثاره الي قدامه وابتدا يتجه ناحيتها بتوهان وقلب واقفه بصدمه واول ما لاقته جاي ناحيتها لسا هتجري ،سيف مسكها بسرعه وقال بعبث.....راحه فين 
-رررراحه اللبس ببپسرعه هههنتاخر 
سيف وهو بيشيل شعرها من على وشها وبيمشي أنامله على شفايفها بتخدر وقلب غمضت عيونها من حركته ولسا هيقرب قاطعم صوت الباب
سيف ضغط على شفايفه بغضب وابتسم غضب وقال بصوت لاهث .....امشي البسي بسرعه ي قلب امشي 
قلب قعدت تضحك عليه وجريت تجيب هدومها ولبست فستان ابيض بعد الركبه وكوتش ازرق وعملت شعرها ديل حصان ونزلت خصلات على وشها ولبست  شنطه كتف زرقا  ونزلت لاقت سيف مجهز الشنط وشايل لينا الي نايمه على دراعه واول ما شافها بصلها برضا على لبسها 
تسريع الاحداث خرجوا وركبوا العربيه واتجهوا ل الصعيد  
وفي نص الطريق نزلوا مطعم فطروا وبعد شويه وصلوا الصعيد 
وكانوا كلهم واقفين عشان يستقبلوهم
الحج محمد ..... الف حمدالله على السلامه ي ولدي نورت انت ومرتك واعطا أشاره للرجاله وابتدوا يضربوا نار ،قلب اول ما سمعت ضرب النار مسكت دراع سيف جامد 
سيف بخوف ....مالك في حاجه حصلك حاجه 
قلب بخوف ..... ااا بيضربوا نار لي
-بيرحبوا بينا 
وسلموا على العيله وقلب لسا راحه لعبير بصتلها بغل وشر وقالت غرور ....اهلا وجريت على سيف وحضنته وقالت .....وحشتني 
-وانت كمان 
قلب في نفسها ......اكيد دي مراته ، من معاملتها مش طيقاني يارب عدي الايام الي جايه على خير 
سيف بهدوء .....هنطلع نرتاح ي حاج من السفر 
-اتفضل يبني 
وطلعوا وسيف جاله فون ....هروح ارد على الفون  ي قلبي وجاي ادخلي انتي 
-حاضر 
ولسا ه‍تدخل قامت مصرخه بصوت عالي .....عاا
رواية للقدر رأي آخر الفصل السابع 7 - بقلم بسملة بدوي
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent