رواية اخذتها بذنب ابيها الفصل السادس 6 - بقلم مريم حسن

الصفحة الرئيسية

رواية اخذتها بذنب ابيها البارت السادس 6 بقلم مريم حسن

رواية اخذتها بذنب ابيها كاملة

رواية اخذتها بذنب ابيها الفصل السادس 6

في صباح يوم جديد 
حوا… حازم وحشتني اوي 
و بتحضنه 
حازم… وحشتك ايه ده هنا يومين بس اللي بعدت عنك فيهم
حوا… بردو لا
كان واقف بيبص عليهم بغيره و راح سلم على حازم
احمد… اومال فين مراتك يا حازم
حازم… بابا انت عارف كويس اللي حصل
نازلي… و ايه يعني 
احمد… مفيش حاجة اسمها ايه يعني انتي هتروحي تعتذري ليها بكره
نازلي… لا يمكن اروح 
احمد.. هتروحي يا نازلي يا اما تروحي بيت اخوكي
**************
ليله… فهد هو مين اللي عمل كده انت مش عايز اقول ليه
فهد… انا حر
ليله بغيظ… ماشي يا فهد متتكلمش معايا بقى ماشي 
فهد بغضب… ليله مبحبش شغل الاطفال ده و اسكتي بقى مش كفاية اني ضيعت يومين شغل عشان اقعد جنبك
ليله دمعت… و على ايه اتفضل انزل 
بيخرج فهد بعصبية برا الاوضة و بينزل و يخرج برا يركب العربية و بيتنهد بضيق بيفتح باب العربية و بيدخل البيت و بيطلع فوق و يدخل الاوضة بتكون هي قاعدة بتعيط على السرير بياخدها في حضنه فجأة 
فهد… انا اسف 
ليله بجمود.. مش مهم و مش كنت هتروح الشغل يلا روح و اخرج عشان عايزة انام
فهد و هو يدفن راسها في عنقها و يشدد يده على خصرها … انا اسف في مشاكل كتير اوي عشان كده متعصب
ليله .. و ايه المشاكل دي 
فهد… مش عارف اشدد الحراس على البيت و الشركات كلها رافضة التعامل معايا
ليله.. و انت لي عايز تشدد الحراسة
فهد… عشانك خايف عليكي انتي اتاخدتي من وسط كتير وانا معاكي و معرفتش احميكي 
ليله… متخافش 
فهد.. انتي اكتر حد خايف عليه .. بقولك ايه 
ليله ضحكت بدلع .. ايه 
فهد.. تفهميها و هي طايرة 
*****
دخل البيت و هو يهتف باسمها وجدها تقف في المطبخ تحاول التقاط شئٍ عالي و كادت تقع ف لحق بها و حملها 
اسراء و هي تغمض عيناها بقوة… انا مت مت ولا مموتش 
حازم… في الجنة 
بتفتح عينها بتلاقيه شايلها نزلها على الارض و قال بغضب قليل منها… هو انا مش قولت متعمليش حاجة بتعملي ايه 
اسراء… كنت بجيب الغرا 
حازم… هتعملي بيه ايه 
اسراء ببراءة… كنت هشمه بحب ريحته اوي 
حازم بدهشة… بتحبي ريحته 
اسراء… اه هاته بقى 
جلبه بيده فهو طويل و اعطاه لها بصدمة منها امسكت العلبة الصغيرة و فتحتها و استنشقت منها الرائحة
اسراء… الله ريحة حلوة 
حازم بقرف… ايه الوحم الغريب ده 
اسراء… شم كده 
حازم.. يععع 
تركت العلبة على الرخام و خرجت 
اسراء … حازم هو احنا هنقولهم ازاي اني حامل 
حازم… زي الناس
اسراء.. حازم متهزرش
حازم.. كمان شهر 
اسراء.. ماشي 
*******
.. بتعملي ايه
قالها مراد و هو يجلس بجانب حوا في الحديقة 
حوا… خضتني
مراد… بتعملي ايه بقى 
حوا.. بجيب هدية لواحد صاحبي كان معايا في الكلية
عيد ميلاده
مراد بغضب… واحد ايه
نظرت له بتوتر ف هايئته لا تبشر على الخير 
حوا… صصاحبي 
امسكها من دراعها بقوة… اقسم بالله لو سمعتك بتقولي كده تاني مش هيحصل كويس و انتي عارفة غضبي 
حوا.. بس احنا مفيش بينا حاجة 
مراد..ولله
حوا… بس انت مقولتش انك بتحبني ولا كلمت بابا حتى
مراد … بحبك 
حوا… ها
قرب منها عشان يبوسها في خدها سمع صوت عمه ف بعد عنها بسرعة
احمد… بتعملوا ايه
مراد بتوتر.. مفيش يا عمي قاعدين 
احمد.. ماشي حوا انا عايز اتكلم معاكي في حاجة
حوا.. خير يا بابا
احمد… في عريس متقدملك 
مراد… لا طبعًا 
احمد.. و انت مالك انت 
مراد… مقصدي يا عمي هي لسة صغيرة 
احمد… لا يا اخويا دي ناقص تبلط مكانها
حوا بصت لمراد و هو بصلها بتوتر ملقتش منه اي حركة 
اتنهدت بحزن 
مراد بمقاطعة… عمي انا بحب حوا و عايز اتجوزها
احمد… و مقولتش  ليه 
مراد… كنت بفكر ازاي هقول لحضرتك 
و بعد كلام كتير مراد قاله
احمد… و انتي اي رأيك يا حوا
بيبص ناحيتها بيلاقيها نامت على كتفه بيلف وشه و بيقوله بسخرية… حوا نايمة 
بيضحك بخفة… حوا قومي يا حوا
حوا بنوم و بتحضن كتف مراد… ثانية يا ماما هقوم اهو 
احمد.. قومي يبت 
مراد.. هطلعها فوق يا عمي
بيشيلها و بيطلعها فوق و بيحطها على السرير 
و قال 
مراد بتنهيدة… مش عارف هتسمحيني على اللي عملته ولا لا
رواية اخذتها بذنب ابيها الفصل السادس 6 - بقلم مريم حسن
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent