رواية اشلاء انثى الفصل الرابع 4 - بقلم ريناد مصطفى

الصفحة الرئيسية

رواية اشلاء انثى البارت الرابع 4 بقلم ريناد مصطفى

رواية اشلاء انثى كاملة

رواية اشلاء انثى الفصل الرابع 4

صرخت لينا عندما وجدت علا ذاهبه فتحدث مراد بحده مردفا:  في اي ماالك
لينا : طنط دي ماشيه بهدوم قليل**ه الاد*ب هي نسيت تغير هدومها
ضحك الجميع علي كلمات لينا فنظرت علا اليها بغ*ضب ثم ذهبت وصعد مراد ومعه احمد ليبدل ملابسه وايضا اياد صعد الي غرفته فجلست لينا ومي ينظرون الي بعض حتي قاطع صمتهم صوت وفاء وهي تتحدث مردفه:  الاكل هيكون جاهز كمان عشر دقايق
لينا:  طنط ممكن تعمليلي عصير رمان
وفاء بدهشه: رمان والله يا بنتي هشوفلك حاضر
اما عند مراد جلس علي الفراش بعدما ابدل ملابسه فتحدث احمد مردفا:  ماالك
مراد بضيق:  زهقت اولا مش عارف البنت ال تحت دي هتفضل هنا لامتي ولا عارف هي مين ولا اي ال وصلها للحاله دي ثانيا ماما مش عارف هتتصلح امتي بجد زهقت من كل تصرفاتها دا غير اياد ال مش عارف هيفضل عايش حياته هبل كده لأمتي
احمد بحده:  طيب وانت بقا انت كمان بتغلط واول غلط بتغلطه هو موضوع عدم جوازك دا مينفعش كده يا مراد لازم تخطب وتتجوو بقا ويكون عندك ولاد هتفضل عايش حياتك في الشغل كده لامتي 
مراد بعصبيه:  مش عايز اتجوز بلاش قر*ف ووجع دماغ انا كده مبسوط
احمد بحده:  الكلام معاك ملوش فايده يلا ننزل علشان جوعت
نزلوا الجميع الي طاوله الطعام ووضعت وفاء انا لينا كوب العصير فتحدث احمد بابتسامه مردفا:  دا عصير اي بقا يا لينا
لينا:  دا عصير رمان انا بحبه اووي اكتر حاجه في العالم
مي بضحك:  والله انتي عسل يا لينا
مراد بضيق:  لينا مفتكرتيش اي حاجه عن اهلك او اي معلومه
لينا بتذمر:  مش فاكره حد مش فاكره اي حد
احمد:  خلاص يا مراد براحتها خليها تفتكر براحتها خالص
نظر مراد اليهم بضيق وبدأ في تناول الطعام وفجأه سمع صوت انوثي وهو يتحدث:  مراد وحشتتي ااوي
نهض مراد من علي الطعام فوجد جاكلين امامه وهي ترتدي فستان قصير جدا فأقتربت منه واحتضنته بقوه ثم تحدث بابتسامه مردفه:  وحشتتي اووي
مراد بابتسامه: ،وانتي كمان وحشتيني
التفتت جاكلين الي احمد ثم احتضنته تحت نظرات مي الغاضبه وايضا فعلت مع اياد مثل احمد ومراد فتحدثت مي بضيق مردفه:  مش هتسلمي علينا ولا اي بتسلمي عليهم بس
جاكلين بضحك:  لا يا قلبي انا اقدر انتي وحشتيني اوي انتي كمان 
ثم وجهت نظرها للينا وتحدثت مردفه:  مين دي
مي:  دي لينا صاحبتي قاعده معانا فتره
جاكلين بابتسامه:  اهلا يا لينا 
لينا بتذمر:  اهلا
مراد بابتسامه:  جاكلين اطلعي ارتاحي وانا هكلم  الخدم يحضرولك الاوضه 
جاكلين بدلال: ،بس انت وحشتني اوي يا روحي وعايزه اقعد معاك انهارده خليهم يطلعوا الشنط علي اوضتك
لينا بعصبيه : عييييب ... عيب تقعدي مع واحد راجل في الاوضه
احمد بضحك : احم احم طيب جاكلين اطلعي انتي ارتاحي
اياد :  اوضتك جاهزه فوق اطلعي ارتاحي فيها
نظرت جاكلين اليهم بضيق ثم صعدت الي الاعلي فتحدث احمد بضحك مردفا:  انا ماشي يلا ربنا معاك يا مراد
مراد بحده:  امشي من هنا
ضحك احمد بشده وسلم علي الجميع ثم ذهب وصعد كلا منهم الي غرفته فجاءت مي لتنام ولكن وجدت لينا جالسه وعلي وجهها  علامات الضيق
مي بابتسامه:  مالك يا قلبي 
لينا بحزن طفولي : زعلانه علشان البنت ال اسمها غريب دي احلي مني 
مي بضحك:  قصدك جاكلين لا يا قلبي انتي احلي منها بكتير
لينا بسعاده:  بجد
مي :،اه والله انتي احلي منها واحلي بنوته في العالم بس يلا نامي بقا علشان ترتاحي
في صباح اليوم التالي استيقظ الجميع وذهب كلا منهن الي عمله اما في شركه مراد كان اياد جالسا علي مكتبه يشعر بالغضب الشديد فتحدثت السكرتيره بخوف مردفه:  والله يا فندم كان لسه قدامي
اياد بغضب:  خمس دقايق الملف دا لو مبقاش علي مكتبي هتكوني مرفوضه ودخليلي البنات ال مقدمين للوظيفه
السكرتيره:  حاضر حاضر
خرحت السكرتيره من مكتبها وهي تمسح دموعها فأقتربت منها غرام وتحدثت بضيق مردفه:  انتي كويسه
السكرتيره بدموع:  ايوه بس فيه ملف ضايع مني والمدير هيمشيني لو معرفتش الاقيه
غرام بابتسامه:  خلاص اهدي بصي دخلي البنات للتانين ةانا اخر واحده وهدور معاكي عليه
السكرتيره:  شكرا
زلت غرام تبحث علي الملف كثيرا نع السكرتيره وفي النهايه تحدثت غرام بسعاده:  هو دا صح اخيرا لاقيته
السكرتيره بأرتياح : الحمد لله والله مش عارفه اشكرك ازاي تعالي معايا هدهل للمدير ياخد الملف وتعملي المقابله بتاعتك
ابتسمت غرام ودخلت خلف السكرتيره فتحدث اياد بعصبي*ه:  ساااعه لحد ما تلاقيه
السكرتيره : لاقيته يا فندم اتفضل
نظر اياد الي غرام التي كانت تقف خلف السكرتيره تشعر بالخوف الشديد فتحدث بحده مردفا:  انتي مييين
انتبهت غرام لصوته ثم تحدثت بتوتر مردفه:  انا .. انا غرام ال جايه اقدم في الوظيفه حضرتك
اشار اياد للسكرتيره ان تخرج ثم نظر الي غرام والي ملابسها البسيطه ثم تحدث بجديه مردفا:  انتي شايفه فيكي ميزه اي علشان اعينك معانا هنا
نظرت غرام اليه بضيق ثم استحمعت شجاعتها وتحدثت مردفه:  ولا اي حاجه مفيش فيا اي ميزه
اياد باستفزاز :  بس انا مش شايف فيكي حاجه غير ان عينك حلوه وشكلك حلو تفتكري الميزه دي ممكن تشغلك اي
غرام بحده:  رقااصه يا فندم
انفجر اياد من الضحك عند سماعه لكلماتها ثم نهض من علي الكرسي وتوجه اليها وتحدث مردفا:  مبروك انتي اتقبلتي في الشغل
غرام بسعاده:  بجد يا فندم شكرا ليك والله مش عارفه اشكر حضرتك ازاي بجد
اياد بجديه:  اتفضلي اطلعي للسكرتيره وهي هتعرفك شغلك هي هتروح مكان تاني وانتي هتمسكي مكانها والشغل هيبدأ من انهارده 
غرام بسعاده:  شكرا يا فندم شكرا بجد
القت غرام كلماتها ثم خرجت من المكتب اما في مكتب مراد كان يجلس علي الكرسي يباشر بعض اعماله فدخلت عليه حاكلين ومعها لينا اندهش مراد لوجودهم ثم تحدث مردفا:  لينا انتي اي ال جابك معاها
جاكلين بضيق :  مي ال قالتلي اجيبها علشان متقعدش لوحدها مع طنط انا ماشيه رايحه اشوف شغلي
القت جاكلين كلماتها ثم ذهبت فتحدثت لينا مردفه:  انت مضايق انك شوفتني
مراد:  لا انا هضايق ليه خليكي هنا متتحركيش لحد ما اخلص شغلي واجي مش هتأهر وهخلي حد يجيبلك اكل
لينا بابتسامه:  ماشي بس متتأخرش
خرج مراد من المكتب فجلست لينا علي الكرسي وهي تنظر الي المكتب بابتسامه ولفت نظرها صوره علي مكتب مراد تجمعه مع مي واياد واحمد وفجأه دخل الي المكتب شاب في عمر مراد تقريبا فأنفزعت لينا وتحدثت بخوف مردفه:  انت مين
الشاب ويسمي فادي:  واووو اي الجمال دا انا فادي صاحب الشركه ال مراد هيعمل معانا الصفقه الجديده واخيرا بعد محاولات اقتنع انتي مين بقا
لينا بخوف:  ملكش دعوه
اقترب فادي منها بخطوات سريعه ثم تحدث مردفا:  انا للأسف مبقدرش اقاوم الجمال ودا اكبر عيب فيا
جاءت لينا لتخرج من المكتب ولكن سحبها فادي اليه
فص*رخ بشده وهو يقترب منها فتحدث فادي بخب*ث مردفا:  تعالي بس انتي اصلا عاجباني اوي
لينا ببكاء : مراااااد .... ابعد عني بالله عليك
فادي بخبث:  لا انا اصلا مش هبعد غير علي جثتي
اقترب فادي منها اكثر وهي تركض في المكتب حتي مسكها من يديها بقو*ه ومزق فستانها فصرخ*ت صرخه قويه وصل صداها في كل ارجان الشركه وفحأه تلقي لك*مه قويه علي وجهه فوقع علي الارض فأختبأت لينا خلف مراد ولكن تقدم مراد اليه مره اخري وظل يسدد له الضربات حاي دخل احمد واياد وابعدوه عنه فتحدث مراد بغضب شديد مردفا:  الكل*ب دا يترمي بره الشركه والصفقه ال بينا انا لغيتها وقسما بالله لهخلي شركته ملهاش وجود
اشار احمد للحراس ان يأخذوا فادي فنظر مراد الي لينا ثم خلع جاكيته ووضعه عليها وتحدث بحزن مردفا:  اسف انا السبب 
نظرت لينا اليه بعيون باكيه فأقترب مراد منها اكثر واحتضنها بقوه وفجأه فقدت لينا وعيها بين احضانه و
رواية اشلاء انثى الفصل الرابع 4 - بقلم ريناد مصطفى
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent