رواية احببت مصارع الفصل العشرون 20 - بقلم يوستينا سامي

الصفحة الرئيسية

رواية احببت مصارع البارت العشرون 20 بقلم يوستينا سامي

رواية احببت مصارع كاملة

رواية احببت مصارع الفصل العشرون 20

وفجاه نور حسن أن في ايد بتشدهااا جامد 
نور بخوف : اعاااا ... 
ادهم ضحك: بس بس ...انا ادهم يا بنتي مالك 
نور بصوت واطي: اشششش تعالي أخرج احسن يصحي يوسف ..تعالي 
ادهم بضحك: لا متخفيش نومه تقيل اوي ...تعالي 
وفعلا نور وادهم خرجوا برا الاوضة ونور كانت حاسة أن قلبها هيقف من الخوف والخضة الهبلة دي 
نور بحرج : عرفت ازاي اني في اوضة يوسف 
ادهم بضحك: شوفتك وانت داخلة ..طلاما انت خايفة حد يشوفك بتدخلي ليه اصلا .. وبعدين اي بس بس ..يعني في واحد نايم هيصحي من بس بس 
نور :تقصد اي ...لا انت فاهم غلط خالص انا كنت هعدي عليكم كلكوا اصاحيكم لا اكتر ولا اقل بس دي كل الفكرة ...انت مخك راح لبعيد اووي يعني يا ادهم ...وبعدين ما انا مكسوفة ادخل اصلا  
ادهم بضحك :لا ازاي ودي تيجي تقفي علي باب الاوضة ..بس يا يوسف ..كدة بقي هو صحي 
نور ضحكت من قلبها: وانت اي صحاك بدري اوي كدة 
ادهم :علشان اقفشك وانت بتصحيه ..😂😂
نور اتكسفت اكتر : ما بس يا ادهم بقولك كنت هصحيكوا كلكوااا..
ادهم بضحك :  خلاص بلاش احرجك اكتر من كدا احسن وشك بقي الطماطم  خالص يا عيني ...عمتا انا صاحي بدري علشان  انا نازل عندي مشوار  .. علفكرة ممكن تطلعي تكملي مهمتك يا وحش عادي 
نور:  بس يا رخم انت 
.. ادهم انت فعلا عندك مشوار ولا مش عايز تشوف يوسف .. بص يا  ادهم انا مش فاهمة اي الي وصلكوا لكدة 
بس الي  انا اعرفه انكم بجد اكتر من  اخوات .
.ممكن طلب بجد يا ادهم  بجد بلييز  تفكر مليون مرة قبل ما تاخد خطوة بجد تندم عليها بعدين 
ادهم ،:يوسف حكالك حاجة عن موضعنا يا نور 
نور :ماقلش حاجة ولله يا ادهم ..هو اصلا مصدووم
ومقدرش حتي يتكلم معايا ..
ادهم :علشان كدة انا نازل دلوقتي ...ادعيلي يا نور 
نور بقلق :هو انت رايح فين بدري كدة يا ادهم  ...ده انت حتي مفطرتش 
ادهم ...... 
نور :مالك يا ابني ماتتكلم ..مبلم ليه كدة ...وبدأت تبص اتجاه ما ادهم باصص ووجدت ...😊
نور بصدمة: يوسف ...
يوسف بغيظ :نور ..تعالي عايزك 
نور  بقلق :يوة ..حاضر 
ادهم :نور انا نازل ..سلام 
.نور: سلام يا ادهم 
يوسف بغل نزل من علي السلالم ومسك ايديها :سلام يا ادهم ...ادهم اي وقرف أي انت بتتكلمي معاه ليه اصلا بقي 
نور بصت بايديها واتلمت بعصبية :  وانت بتكلمني كدة ليه اصلا.و ازاي تسمح لنفسك انك تعلي صوتك عليا وتمسك ايدي كدة ..وفعلا نور بعزم قوتها زقت أيده جامد 
يوسف اتصدم من رد فعلها كان متخيل انها فعلا بتبادله نفس الاحساس والمشاعر وقرر أنه يسيبها ويمشي وفعلا يوسف سابها وطلع اوضته وهو متعصب اوي وقرر أنه ياخد شاور وينزل لشغله
.نور برضو اضايقت اوي وقررت تطلع اوضتها وفعلا طلعت اوضتها وكانت متغاظة ومضايقة اوي 
كانت مضايقة انها فعلا زعلته ومكنش وقته خالص انها تبقي حمل تاني عليه ...هو مشاكله كتير اوي الفترة دي
ومتغاظة لأنها متعودتش أن حد يتحكم فيها  كدة ..وبقت قاعدة مضايقة اوي 
وكانت شايفة أن قرارها صح وإن محدش يتحكم فيهاااا ابدا ....
____________________________________
في المستشفي عند هنا 
الباب بدأ يخبط ..منال صحيت من النوم وراحت فتحت الباب 
هيثم :صباح الخير يا مدام منال 
منال: صباح النور يا دكتور هيثم 
هيثم: انا كنت جاي اطمن علي هنا ..هي فاقت 
منال :هي لسه نايمة ولله ... بس لو في اي تحاليل أو اشاعات أو اي حاجة تفوق عادي ...
هيثم ببتسامة جميلة :اهدي يا طنط مافيش اي حاجة خالص ..انا كنت جاي اطمن عليها بس ..متخافيش 
خالص ..الي عند هنا فقدان مؤقت وبالتدريج هترجع زي الاول واحسن كمان 
منال :ربنا يستر يا دكتور ..ربنا يخليك بجد ويبارك فيك انت ونعمة الدكاترة فعلا 
هيثم فرح اوي: ربنا يخلي حضرتك ..بعد اذنك هروح انا شغلي وهبقي اجي اطمن علي هنا ...بعد اذنك 
منال: اتفضل ..ميرسي يا دكتور 
ودخلت الاوضة بس لقت عادل صحي ..
عادل  :في اي يا منال .
منال: ده الدكتور هيثم كان جاي يطمن علي هنا ..علفكرة بقي ذوق جدا بجد يا عادل 
عادل: بصراحة هو ذوق بس كويس أن ادهم مش هنا 
ولا اي رايك 
منال: هههه ادهم عصبي اوي اوي يعني 
ابراهيم: صباح الخير ...  شغال كلام جمب ودني يا عادل 
منال: هههه صباح النور ..اصل الدكتور هيثم جي من عشر دقايق يطمن علي هنا فكنا بنتوقع شكل ادهم لو كان موجود دلوقتي بصراحة 
ابراهيم: ههههه يا خبر ده كان ظبطه ..المهم انا هقوم اروح الفيلا.. علشان اكلم فهد علشان الصفقة الجديدة و اطلع الشركة وارجع تاني 
عادل: يا ابراهيم انا مش عارف اقولك اي انت من امبارح مش سايبنا خالص ونمت علي الكنبة واتبهدلت ...انا راي انك تطلع  الفيلا تشوف فهد وتقوله وهو يعمل كل حاجة وانت تطلع ترتاح انت تعبت اوي معايا 
ابراهيم: اولا الكلام ده انا مش حابب اسمعه تاني يا اخي ده احنا عشرة اكتر من ١٥ سنة عيب عليك دي هنا دي بنتي الصغيرة ..ما انت عارف طول عمري كان نفسي في بنت بس النصيب ...ثانيا بقي انا اصلا مكنتش عايز امشي انا ماشي علي عيني بس علشان الشغل . فزي قولتلك هروح لفهد واظبط كل حاجة وهرجع تاني ...تمام هقوم بقي علشان انا الحق 
عادل بفرحة :ربنا يخليك ليا يا ابراهيم ...
ابراهيم: ماشي يا سيدي ..يلا بعد اذنكوا .وفعلا استاذن ابراهيم ومشي من الاوضة والمستشفي 
عادل بفرحة :شايفة عادل ..عمري ما تخيلت أنه جدع كدة ومعاه حبه رجالة ..رجالة بجد يملوا العين فعلا
منال: عندك حق ..بس  بصراحة يا عادل كله كوم ويوسف في حتة تانية خالص ..راجل كدة بجد 
جابهم المستشفي و راح شغله علشان المحضر ورجع ويعيني بيلف حوالين نفسه 
عادل :عندك حق لا وشوفتي نور ..شوفتي بقت تتكلم ازاي ..دي كان اي حد يتكلم معاها تزعق فيه وتتكلم وحش ..الواد فعلا جامد وشخصية بجد 
وعلفكرة ادهم كمان شخصيته قوية ..لكن فهد انا معرفووش متعملتش معاه 
منال:  بص هما تلاتة زي العسل بجد .. ربنا يحميهم 
عادل : ربنا يحميهم يارب ..حتي صداقتهم حلوة 
هنا بدأت تفوق: احم ماما ... اعاا 
منال بقلق :مالك يا حبيبتي انت كويسة يا هنا 
هنا :مش عارفة حاسة بصداع جامد اوي وتعبان...اه 
عادل: طب خلاص اهدي يا حبيبتي انا هنادي الدكتور 
حالا ....وفعلا طلع عادل يشوف هيثم علشان يلحق هنااا 
____________________________________
في شركة ادهم 
ادهم دخل الشركة بكامل هيئته وهيبته بس كان متعصب اوي ودخل مكتبه وهو واثق أن في حاجة بتحصل من وراه 
السكرتيرة: احم صباح الخير يا بشمهندس ادهم 
ادهم: نيرة قولتلك الف مرة مبحبش حد ينادي عليا بشمهندس في الشركة ..تمام 
نيره :حاضر يا فندم ..
ادهم: فين حمزة بكلمه غير متاح ..هو لسه ماجاش 
نيرة: هو مكنش عارف ان حضرتك جاي ...
ادهم بعصبية قام من مكتبه: نععم يعني اي مش عارف اني جاي هو ده مش شغله برضووو ولازم يجي في مواعيده ولا انت اي رايك 
نيرة: طب وانا مالي يا فندم ..هو ماجاش لكن أنا 
جيت في ميعادي .
ادهم :نيرة كلمي حمزة قوليه ادهم بيقولك تكون عنده في ظرف ساعة بالكتير ...وعيب أما تقفل موبايلك واحنا في الظروف الزفت دي 
نيرة بقلق :حاضر يا فندم حاضر 
وفعلا خرجت نيرة وسابت ادهم هيتجنن من التفكير وفعلا كلم بتوع الأمن و طلب أن هو يشوف تفريغ الكاميرات الأصلية لكن ماقلش لاي حد  حاجة خالص 
وفعلا راح هناااك وبدوا يشوفوا الكاميرات وطلب برضو أن كل الناس الي شهدت أن يوسف هو الي حرضهم أنهم يجوا وراحوا المخزن
وهنا بقي ادهم شاف لقطة مهمة جدا في التسجيل كانت فعلا ممسوحة من الفيديوهات الي حمزة بعتهاا
تفتكروا حمزة فعلا هو الي مسح الفيديوهات
 .وان يوسف فعلا اتقابل مع أعداء ادهم في السوق علشان يبوظلوا الصفقة طب لو فعلا لاااا طب قابلهم ليه وليه الي جابهم مكتب ادهم وهو مش موجود 
_________________________________&&
في الفيلا ...ابراهيم وصل الفيلا حسن بهدوء عكس العادة كدة ..و قرر أنه يدخل يصحي فهد الأول وبعد كدة يطلع يطلع يغير هدومه ....😳🙄
___________________________&&&&&
في أوضة يوسف خلص لبس ولسه هيفتك الباب لقه نور واقفة قدام باب اوضته وكانت لسه هتخبط ..
يوسف بتجاهل :بعد اذنك عايز أخرج ..
نور بعصبية :ما براحة علي نفسك يا عم الحلو انت 
انا غلطانة اني جاية افهم ...
يوسف بعصبية أكبر: تفهميني اي تفهميني هزارك وضحكك مع ادهم تحت واحنا كلنا نايمين 
نور اتفاجات من كلامه وتلميحاته ..انت بتقول أي يا بني ادم انت ...انت اتجننت ولا. اي 
يوسف: اي مش فاهمة كلامي ...طب وياترا كنتوا تحت بس ولا دخلتيله اوضته ..اه نسيت اصل عمر نايم في الاوضة ....طب ما كنت جبتيه اوضتك انت 
نور كانت مصدووومة وهي بتسمع الكلام ده من يوسف وكانت بتحاول علي قد ما تقدر ماتعيطش 
واتكلمت بكل ثبات / انت عارف كل كلمة طلعت من بوقك دلوقتي ليا هنتني بيها ورحمة جدتي الي عمري ما حلفت بيها كدب لاندمك علي كل كلمة طلعت منك ... واخلاقي انت هخليك تحلف بيها 
ومن النهاردة قابل بقي يا يوسف يا منشاوي والي سمحتك عليه زمان من تمن سنين هخده منك تالت ومتلت..... استعد .. وسابته ودخلت اوضتهاااا و اول ما دخلت اوضتها كان بركان انفجر من العياط ووجع القلب لدرجة أن فعلا يوسف سمعهاااا...
_____________________________ ______________
المشكلة أن في نفس الوقت الي كان يوسف ونور بيتخانقوا كان ابراهيم دخل اوضة فهد وشاف مشهد غبي ....شاف فهد قالع التيشيرت ونايم و شمس في حضنه علي السرير 
ابراهيم بصدمة يا ابن.... يا فهم 
وقرب من السرير وفضل يخبطه جامد بس براحة علشان شمس متصحاش 
فهد قام مفزوع اي في اي ... بابا 
ابراهيم بغل: تعالي بسرعة يا حيوان ..يا ابن ...ورايا بسرعة ..وفعلا ابراهيم خرج الاول .وبعد كدة فهد لبس قام وراها وخرج الجنينة ...
فهد بتردد بابا ..حضرتك ........
وفتحته قلم جامد اوي من ابراهيم علي وش فهد 
لدرجة أن فهد اتصدم واتخض من قوة القلم 
ابراهيم مسكه من تيشرت واتكلم بعصبية: البنت عندك في الاوضة ليه يا زبالة ..البنت جواة ليه عملت فيها أي ...انطق يا فهد 
فهد بصدمة: اي يا بابا الكلام ده ...حضرتك فاهم غلط ..ولله 
ابراهيم بحدة :طب ماتتكلم .هتفضل ساكت كدة ..
فهد بحرج: يا بابا شمس مراتي علي سنة لله ورسوله 
ابراهيم بصدمة :ايه ايه الي بتقوله ده ....ازاي اصلا .
فهد :صدقتي يا بابا ولله دي الحقيقة  فعلا شمس مراتي من يوم ماسافرنا ..شمس مكنتش هربانة شمس كانت في شقة انا أجرتها ليها واحنا في اسكندرية 
ابراهيم :لا انا توهت ...انت تقعد كدة تفهمني اي الحكاية بالضبط ...سامع ولا لااء 
فهد: حاضر بص..الموضوع بدأ لما روحت اسكندرية ونور رخمت عليا فقررت انزل شوية وفعلا نزلت اتمشي شوية وقولت اقعد قدام البحر وفاجاه وانا كنت قاعد لقيت بنت بترمي شنطة هدومها في المية ورايحة ترمي نفسها 
ابراهيم بصدمة:  معقول دي شمس يا فهد الي كانت هترمي نفسها في البحر 
فهد: للاسف اه ومكنتش اعرف اي حاجة اصلا ولأن كمان لما قررت اساعدها كدبت عليا وماقلتيش اسمها الحقيقة قالتلي اسمها جميلة ولحد ما عدلي جيه عند عم عادل انا مكنتش اعرف ان جميلة هي شمس الي عندي في البيت 
ابراهيم: طب اي الي خلاك تتجوزها بقي وازاي ماتقوليش هو انا مش ابوووك ولا اي ....... يوسف تعالي .. ولاااه
يوسف نازل مضايق علي آخره بسبب خناقته مع نور ورايح شغله فمردش علي حد  ...
ابراهيم بصدمة: اي ده مالوا التاني ده الآخر خارج واخد في وشه ليه كدة 
فهد: ممكن يكون مضايق لانه مش عايز يكلم حد علشان كدة 
ابراهيم :طيب يا اخويا كمل يا جلاب المصايب انت.
فهد :مافيش أجرت شقة وعاشت فيها وبس
ابراهيم :يا ابن الصايعة ولما كنت بتنزل كل شوية كنت بتبقي عندها مش كدة ...ماشي يا فهد كمل 
فهد :مافيش كنت المفروض واعدها اني ارجعها مصر بعيد عن اسكندرية وعن أهلها واساعدها تلاقي شغل بس طبعا كل حاجة اتغيرت لما عرفت انها شمس 
واليوم الي كنا مسافرين فيه هي كانت معايا بس الي حصل أن علي كلم يوسف وقاله أن أهلها عملوا محضر وان صورها متوزعة علي كل اللجان فملقتش حل تاني غير اني اتجوزها يا بابا ...دي كل الحكاية 
ابراهيم: وانت ازاي ماتقوليش حاجة زي كدة .. مش انا ابوك برضووو 
فهد: اقولك ازاي بس وانتي إذا كان انا قررت اتجوزها واحنا جايين  واول ما وصلنا يادووب نمت شوية عمر صحاني علي مصيبة ادهم دي ..رجعت الفيلا لقيت مشكلة هنا وشمس ونور .. دول كانوا اسود ايام حياتي كلهاا بجد
ابراهيم: هو اي مشكلة ادهم دي كمان 
فهد بتريقة: هو انت متعرفش مش الصفقة والشركة الي بقاله فوق السنة ببجهز فيها ومستقبله كله متوقع عليها...ولعت 
ابراهيم بصدمة :يا نهار اسود اي الكلام ده ..ازاي 
فهد: لا معرفش تفاصيل اصلا ..شوفت الحلاوة الي انا عايش فيها يا بابا 
ابراهيم: يا ساتر يا ربي وادهم دلوقتي حالته ازاي ..انا هكلمك اطمن عليه  ...انا كنت ضربتك من شوية 
صح 
فهد: عادي انت ابويا برضو يا حج ..
ابراهيم: حج في عينيك ...وقرب عليه وحضنه 
حقك عليا يا فهد غصب عني انا اتصدمت من المنظر 
فهد: خلاص يا بابا عادي بقي...متزعلش نفسك 
ابراهيم :بس قولي يا فهد انت فعلا بتحبها يا ابني 
فهد بحزن ؛ هي طالبة الطلاق يا بابا من ساعة ما عم عادل رجع هو وطنط منال وشايفة انها مش عايزة تبقي تقيلة عليا وكفاية اوي الي حصل 
ابراهيم: انا سؤالي واضح جدا يا فهد انت بتحبها 
فهد: اوي يا بابا ..بس متسالنيش ازاي وامتي ..ده انت متعرفهاش والجو ده  ...انا مجرد ما بصيت في عينيها لقيت نفسي بحبهاا 
ابراهيم ضحك: ..يبقي خلاص تعمل كل حاجة علشان تثبتلها فعلا انك تستاهلها ..تمام يلا اجهز علشان عندك شغل مهم في الشركة ....يلاااا 
.فهد بضحك وهو بيبوسه: حاضر هووووووااااا
_____________________________________________
في شغل يوسف 
علي: يوسف اتاخرت ليه كدة ..يلا تعالي
ودخلوا عند اللواء سراج المكتب 
علي ويوسف :صباح الخير يا فندم  
اللواء سراج :اهلا ...اي يا يوسف .كنت بسال عليك من امبارح 
يوسف: اسف يا فندم كان عندي مشاكل ..
اللواء: اه ما انا شوفت المحضر ..طيب المهم انت مسكت القضية دي بدل قضية المجرم بتاع إمبابة ده ..تمام 
يوسف اخد منه الملف ..اه يا فندم ده المجرم الهربان قبل كدة من علي قبل كدة ..صح 
اللواء :صح ..ودي الاماكن الي عرفنا أن هو بيتردد عليها ..يلا ورونا همتكوا ...انت وعلي هتبقوا مع بعض يلا ربنا معاكوا .
علي: تمام يا فندم بعد اذن حضرتك لكن يوسف كان ماسك الملف وسرح 
اللواء سراج: خير يا يوسف انت كويس 
يوسف ..اه يا فندم بعد إذن حضرتك. ..واستاذن وخرج 
______&&&_____________&&&
علي ويوسف في مكتبهم 
علي بقلق : مالك يا يوسف انت كويس 
يوسف: لا  .واكيد مش هنتكلم دلوقتي المفروض أن نطلع دلوقتي حالا علشان الواد هيبقي موجود في ....  يلا انا عايز اجيب الواد ده النهاردة يا علي ...النهاردة 
علي :طب خلاص  يلا انا كدة كدة مجهز كل حاجة 
وكمان كل الدعم جاهز ...
يوسف: انا الي هدخل العمارة الي متواجد فيها يا علي 
علي بقلق: ليه يا يوسف ما تستني لما يخرج منها 
الواد ده خطر لو حس أن احنا وراه ممكن يهرب ومش بعيد يولع في العمرة الي انت فيها ...ده مجنون
يوسف :لا متقلش بس يلاااا....الواد هجيبه ..يعني هجيببه 
علي بخوف:  ربنا يستر ..احسن انا عارف دماغك كويس بس والنبي يا يوسف بلاش تهوورك ده 
يوسف: سيبها علي لله 
________________________________&&
في مستشفي ..هنااا كانت تعبانة اوي 
وفعلا عادل بلغ هيثم أن هنا بتعيط من وجع رأسها 
وراح هيثم أوضة هنا وبدأ يكشف عليها 
هيثم :مافيش حاجة متخفيش كل الحكاية أن المسكن مفعولة خلص وانت دماغك مفتوحة برضووو ..عمتا انا هديكي مسكن حالا ..بس كفاية عياط ..
هنا بتمسح دموعها وبتبص لهيثم: بس انا دماغي وجعاني اوي 
هيثم :معلش ولله دي حاجة طبيعية ..وفعلا بدأ هيثم يدي هنا إبرة مسكن علشان وجعهاااا 
وبدأت هنا ترجع تاني تنااام 
عادل :انا متشكر اوي يا دكتور ...
هيثم: انا الي متشكر انكم جيتوا المستشفي هنا ...انا عارف ان اكيد المستشفي مكان مش شاعري خالص 
عادل: ههههه كنت لسه هقولك كدة ولله بس خير في حاجة عايز تقولهاا 
هيثم :بصراحة اه ..وجدا كمان 
عادل :طب خير يا دكتور قول ..انا سامعك 
هيثم :يعني لو مش هضايق حضرتك ممكن نتكلم برا شوية ...ومتقلقش ولله مش هعطلك .
عادل بتفكير :اه طبعا ..طبعا اتفضل يا دكتور 
وفعلا خرجوا برا الاوضة وبدأ هيثم أنه يتكلم ....
عادل :ها يا ابني خير ..كنت عايزني 
هيثم :بصراحة يا عمي انا كنت طالب ايد هنااا من حضرتك.... واتمني ان حضرتك توافق 
عادل بصدمة :اوافق علي اي يا ابني هو انا اعرفك 
هيثم: أيوة يا فندم انا فاهم ولله بس انا كنت عايز حضرتك توافق علي المبدأ يعني علي الفكرة نفسها. 
عادل بصدمة: ولله يا ابني انا ما عارف اقولك اي.....
بس..
تفتكروا تي ممكن يحصل بقي ..
وهل شمس فعلا هتطلق من فهد !
وتفتكروا ادهم عرف مين الي وراه كل ده ولا لسه 
وياترا هنا هتوافق علي هيثم ولا لا !؟ طب رد فعل ادهم اي !؟
google-playkhamsatmostaqltradent