رواية بنت أصول الفصل الأول 1 - بقلم ملك محمد

الصفحة الرئيسية

رواية بنت أصول البارت الأول 1 بقلم ملك محمد

رواية بنت أصول كاملة

رواية بنت أصول الفصل الأول 1

ياماما انتي عارفه اني بحب بنت ومش هتجوز غيرها 
: حب اي داه ال انت بتتكلم عنه اسمع كلامي بقولك وحيدة ابوها وع قلبهم أد كدا الراجل عنده فلوس تعيشنا ف نغنغه طول العمر دا كفايه البرج ال احنا متأجرين فيه داه وغيره كتير 
: ليه هو انتي فاكره أنا لما اروح اتجوزها هيكتبلي البرج بأسمي والفلوس دي كلها هتبقى بتاعتي انتي بتحلمي ولا اي  
: ياعبيط الراجل لما يموت بنته هتورث كل داه ودا كله هيروح ليك طبعاً
بعد تفكير لثواني : بس دي منتقبه عارفه يعني اي منتقبه 
: لا مش عارفه يااخويا مالها المنتقبه بتعض ولا اي 
: دا مش وقت هزار ياماما انتي عارفه اني مليش ف جو قال الله وقال الرسول وكل حاجه حرام والكلام داه انا عايز اعيش حياتي مع البنت ال بحبها ومرتبط بيها 
: يابني افهم وبص للفلوس ال عند ابوها اقولك ياعم هجوزك عليها ف السر ها اي رأيك 
: طب اقولك انا ع حل كويس انتي تجوزيها لمروان اخويا وتطلعيني انا بره الموضوع داه
: بس اخوك لسه صغير
: مبسش دا اخر كلام عندي انتي عارفه اني بحب علا من زمان 
:علا مين دي دي بت مقشفه محلتهمش حاجه بقى تسيب بنت هاني بيه وتروح ل دي
بعصبيه وحده : ماما متكلميش عنها كدا تاني وبعدين مين قالك ان بنت هاني بيه هتوافق ع واحد زي متبصيش لفوق اوي كدا علشان متوقعيش ع رقبتك
بخبث : سيب الموضوع داه عليا بس اسمع انت كلامي
شد علبة السجاير بتاعته ال موجوده قدامه على التربيزه وحطها ف جيبه وخرج مدايق وهو بيقول
: انتي شكلك قاعده فاضيه وانا مش فاضي لحوارات النسوان دي انا ماشي
قالت بلهفه: خد ياواد هنا
لم يلقي لها بالا وتركها واكمل طريقه للخارج
والدته بصوت مرتفع : رنااا بت يارنااا 
رنا بلهفه : نعم ياماما في اي 
والدتها بخبث: وطي عليا هنا اما اقولك ع حاجه تعمليها
رنا جلست بجانب والدتها قائله بتعجب : في اي !
والدتها: عارفه شقة هاني بيه ال ف العماره ال قصادنا 
: هاني بيه مين تقصدي صاحب البرج داه وال قدامنا
: ايوا هو 
بتعجب: مش هما مسافرين بره مصر 
: رجعوا من كام يوم المهم اسمعي ال هقولهولك كويس الست دي لازم تيجي تزورنا ف اقرب وقت
رنا بذهول وضحكه صادمه: هههههه انتي بتهزري ياماما هي مين دي ال تيجي تزورك 
والدتها قربت منها وقرصتها ف ركبتها وهي بتقول 
: بت اسمعي ال هقولهولك وانتي ساكته
رنا بألم : اااه بالراحه طيب
قربت رنا منها واستمعت ليها بتمعن
____بقلم ملك محمد________
"في شقة هاني بيه"
ع الجانب الآخر تقف مريم ف الشرفه الخاصه بها 
تأتي والدتها وتقف بجانبها قائله 
: هوا مصر حلو مش كدا
ابتسمت مريم قائله : بصراحه انا بتمنى اننا منسافرش تاني ابدا انا بحب هنا اوي
والدتها : فعلا الحياه هنا احلى كفايه انك بين اهلك وناسك
فجأه يدق جرس الباب 
مريم بتعجب : هروح اشوف مين
والدتها بإبتسامه : خليكي انتي انا هفتح
ذهبت والدتها وفتحت  الباب فوجئت بفتاه تمسك بطبق من الحلويات 
رنا بإبتسامه : طنط ام مريم مش كدا
والدة مريم : اه ياحبيبتي انا 
رنا بخجل : انا رنا متأجرين ف البرج بتاعكوا ال قصاد داه ع طول 
والدة مريم بترحيب : اهلا وسهلا يارنا اتفضلي تعالي
رنا بإبتسامه مدت يدها قائله : ماما بعتالك طبق الحلويات داه وبتقولك حمدالله ع السلامه 
والدة مريم بذهول وتعجب خدت الطبق منها وقالت: تسلميلي ياحبيبة قلبي
ثم قالت بتردد: اتفضلي تعالي ادخلي
رنا دخلت وفضلت تبص حواليها لاحظت ان عفش الشقه عادي جدا وبسيط عكس ماكانت متوقعه خالص
والدة مريم بتعجب : معلش ف السؤال هي والدتك تعرفني منين
رنا قالت لنفسها: دايما حطاني ف مواقف محرجه كدا ياماما 
وبعدين قالت بتوتر : انا بصراحه معرفش ماما تعرفك منين بس هي دايما بتكلمني عنكوا وبتحبك جداً يعني تقدري تقولي ربنا حاتط المحبه ف قلبها من ناحيتكوا من عندو كدا تعرفي ياطنط انها مريضه ونفسها تيجي تزوركوا بس مبتقدرش تتحرك للأسف
والدة مريم بحزن: الف سلامه عليها قوليلها متشلش هم انا ف اقرب وقت هاجي ازورها بنفسي 
رنا ضحكت بخبث وهي بتقول لنفسها : يخربيت افكارك ياماما رهيبه 
فجأه بتطلع مريم من أوضتها وهي بتقول
: مين ياماما 
والدتها : دي رنا بنت ناس جيرانا تعالي سلمي عليها 
مريم قربت منها ومدت ايدها وسلمت عليها قائله
: ازيك انا مريم
رنا سلمت عليها هي كمان ووالدة مريم قالتلها تاخدها ويدخلوا أوضتها ويتعرفوا ع بعض أكتر 
رنا دخلت الأوضه وهي بتبص ف كل مكان 
مريم بإبتسامه : اي الأوضه مش عجبتك ولا اي
رنا : لا خالص دي جميله جدا بس اي المكتبه الصغيره دي 
مريم : دي مكتبتي المتواضعه ياستي فيها كتب أهل العلم بقرأ فيهم وكدا 
رنا قربت ع المكتبه وبدأت تبص ع الكتب مسكت كتاب وقالت بتعجب وهي بتبص على اسم المؤلف
: مين ابن تيميه داه
مريم بتعجب : معقوله متعرفيش شيخ الأسلام ابن تيميه 
رنا بخجل : بصراحه لا اول مره اسمع عنه 
مريم وهي تمسك بكتاب مدارج السالكين لأبن القيم وتضعه وسط باقي الكتب قالت بهزار : قوليلي كمان متعرفيش ابن القيم 
رنا : بصراحه ولا دا كمان 
مريم بتعجب :  ازاي متعرفيش العلماء دي ولا فكرتي تقريلهم امال بتتفقهي ف الدين ازاي 
رنا : اتفقه ف الدين ! يعني اي مش فاهمه
مريم وهي بترص الكتب وبتظبطهم: يعني يبقى عندك علم بالدين بتاعك مش احنا مسلمين وابسط حاجه اننا نعرف عن دينا كل حاجه طالما اننا بنعرف نقرأ ونكتب مش جهله يعني 
رنا بتعجب : طب وانا ليه ابقى فقيه ف الدين مش فاهمه
مريم : روى البخاري (71) ، ومسلم (1037) عن مُعَاوِيَةَ بن أبي سفيان رضي الله عنهما قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ) والفقه هو معرفة أحكام الشريعة بأدلتها ، وفهم معاني الأمر والنهي 
رنا بتعجب : اي الكلام المعقد داه انا مش فاهمه حاجه
مريم بإبتسامه : ولا معقد ولا حاجه انتي ال حاسه كدا انما الموضوع سهل جداً وطلب العلم والتفقه ف الدين ليه لذه كدا مش اي حد بيحس بيها 
رنا وهي بتقلب ف الكتب لقت رواية ولنا ف الحلال لقاء قالت بتعجب 
: اي دا انتي بتقرأي روايات 
مريم بإبتسامه : اه مالك مستغربه كدا 
رنا : اصل كلامك عن الفقه والحاجات دي خلاني افتكر انك شخصيه معقده شويه 
مريم بضحك : معقده ليه بس طالما الروايه حلوه وهستمتع بيها ومفيده ف نفس الوقت ليه مقرهاش ! بصي هو مش لازم نحصر الشخص الملتزم ف حته واحده لا الشخص الملتزم منفتح وواسع الآفق وبيعمل كل حاجه نفسه فيها زي اي حد بس الفرق انه بيقيس الحاجه دي بمقياس الحلال والحرام هي دي كل الحكايه 
رنا بخجل : بصراحه يعني انا عمري مابصيت لكلمة حرام وحلال انا دايما ببص لكلمة عيب ومش عيب يعني هل الحاجه دي هتمشي مع المجتمع والمحيط ال انا عايشه فيه ولا لا 
مريم قعدت ع طرف السرير وهي بتقول
: دي مشكلة مجتمع بحاله تعرفي انا كان ليا صديقه ف المدرسه كانت بتقولي مفيش حاجه اسمها حرام وحلال بس في حاجه اسمها عيب وحاجه صح وكانت بتقولي يعني لو مش عيب اني البس ميني جيب وامشي ف الشارع والناس مش هتبصلي كنت هعمل كدا بس ال مخليني اغطي جسمي هي ان الحاجه دي عيب ومتصحش ف مجتمعنا مش قصة ان الموضوع حرام خالص 
رنا جت وقعدت جمبها 
مريم كملت كلامها وقالت : في ناس كتير للأسف مبتعملش الحرام علشان هو عيب وميصحش مش علشان هو حرام 
بس صحيح سيبك من دا كله هو انتو تعرفوا ماما منين دي اول مره تيجي تزورينا يعني
رنا افتكرت المهمه ال هي جايه ليها قالت بإبتسامه
: بصراحه ماما بتحب والدتك جدا وكمان بتحبك اوي من غير ماتشوفك
مريم : دا شىئ يشرفني اكيد واضح ان مامتك طيبه اوي 
رنا : ع فكره معاذ اخويا شبهك اوي
مريم بتعجب : مش فاهمه شبهي ازاي
رنا بضحك : لا مقصدش ف الشكل انا اقصد شبهك ف حب العلم والدين وقراية الكتب وكدا دا امام مسجد داه ماشاء الله يعني
وبعدين قالت لنفسها : ربنا يسامحني ع الكدب داه 
مريم  : ربنا يباركلك فيه بس غريبه مش طلعاله يعني هو ازاي مبيفهمكيش ف الدين وكدا
رنا بتوتر : لا لا مين قال كدا دا طول النهار يقولي قال الله وقال الرسول بس انا ال دماغي ناشفه حبتين 
مريم بإبتسامه : الدماغ الناشفه دي لازم تليين الجنه مش ببلاش ها 
____بقلم ملك محمد____________
ف احد الكافيهات يجلس معاذ مع علا حبيبته 
معاذ وهو بيشرب سيجارته : الواحد حاسس انه مخنوق ومش طايق نفسه
علا بعصبيه : وحضرتك هتفضل ع الحال دا كتير احنا مش هنتجوز بقى ولا اي انا زهقت من اللف معاك ف الشوارع
معاذ : علا انتي عارفه اني بحبك ولو عليا عايز نتجوز النهارده قبل بكرا بس اعمل اي مرتب الشغل مش عامل حاجه دا غير الديون ال عليا فضلوا يقولوا ادخل تجاره مستقبلها حلو وهتطلع محاسب اد الدنيا اديني بقيت زفت محاسب ومش لاقي أكل
علا : وانا مالي بكل داه 
معاذ : يعني اي مالك مش هتبقي مراتي 
علا : مراتك هه طب ع الأقل اتقدملي علشان تبقى كل حاجه رسمي بدل ماالناس بدأت تتكلم علينا 
معاذ بتنهيده : هحاول اعمل كدا قريب معلش استحمليني 
 رمى السيجاره ف الأرض وبعدين مسك ايدها وغمزلها وهو بيقول : سيبك من دا كله انتي وحشتيني 
علا : بس عيب احنا وسط الناس 
معاذ : ولا يفرق معايا حد انا....
فجأه بيقطع حديثهم شخص وهو بيقول بزعيق
: معاذ بيه ال مقضيها طول الوقت وسايبني كدا من غير ما يدفع الفلوس ال عليه 
معاذ وقف من ع التربيزه وقال 
: في اي يااحمد انت جي تتخانق ولا اي
احمد بعصبيه : ايوا جي اتخانق وال 20الف ال عليك لو مجوش ف خلال اسبوع انا هودي الوصل النيابه وهما يتصرفوا معاك هناك ماشي 
رواية بنت أصول الفصل الأول 1 - بقلم ملك محمد
روايات حصرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent