رواية قارئة الافكار الفصل السابع 7 والأخير بقلم فدوى خالد

الصفحة الرئيسية

 رواية قارئة الافكار الفصل السابع 7 والأخير بقلم فدوى خالد

رواية قارئة الافكار الفصل السابع 7 والأخير

= طارق !
_ فاكرة أني هيسيبك أنتِ بتاعتي يا نورسين .
= بعياط : بس أنتَ سيبتني ؟
_ و بحبك و مقدرش أسيبك .
= بس ..يزيد، و قصة والدي ؟
_ مش قولتلك أني بحبك، يبقى خلاص !
= مش هينفع !
_ بتعقدي كل حاجة لية ؟
= أنا بعقد !
_ أيوة بتعقدي ..لما أحاول أبعد قصة والدك عن موضوعنا و أخليكِ أنتِ نصدر حياتي و ترفضي يبقى أية ؟
= أنا مرفضتش حاجة، و لسة عند قراري أن بابا معملش حاجة ؟
_ بعتاب : بدال ما تكوني واقفة جمبي فى الوقت دة بتتكلم فى ماضي ...عرفتي لية مش عاوزك تفكري كتير !
= الماضي جزء من حياتنا و مش لازم أننا ننساه أو نتجاهله، و زي ما أنتَ مفكر أن بابا كان سبب، أنا بردوة متأكدة .
_ و لو قولتلك أن حازم قتل باباكِ، قولتلك المرة إلِ فاتت كدة و قولتلك أنه لعب فى العربية بتاعة باباكِ .
= و أنا مش مصدقة .
_ ل تاني مرة بتبعيني .
= أنا بعمل الصح .
_ بإنكسار : المرة دي أتأكدت فعلا أنك مش بتحبيني، بس المرة دي مش هرجع !
رجعت مرتين بس التلاتة لا ! 
عارفة لية ؟
عشان حبيبتك بجد، و مش بجد كمان حبيتك فوق الزوم، حبيتك أكتر من نفسي و من كل حاجة، بس للأسف " العطاء المُفرط ينقلب ضِدك دائمًا " بجد مش هزار، بس فى اللحظة إلِ هكشف ليكِ الحقيقة، أنا هنساكِ يوميها، عشان موثقتيش فيا .
= أنتَ كمان موققتش فيا !
_ بصوت عالي : و بعد دة كله و أنا موثقتش فيكِ، ازاي ؟ أنتِ السبب ....
بنبرة هادية مكسورة : أنتِ السبب فى كل أمل فى حياتي أنكسر ؟
السبب فى مرة أقولك فيها بحبك و قلبي ينكسر !
أنتِ السبب فى مرة بصيت فيها ليكِ و شوفت دمعة من عينك أتكسرت بسببها ؟
أنتِ السبب فى حياتي، و بعد كل دة موثقتش فيكِ .
أنتِ كنتِ حب عمري ؟
= كنت ..
_ كنتِ و خلاص، و المرة دي بجد مش هجيلك و أقولك أني بحبك، خلاص معدش لة لزوم .
= هتمشي .
_ بسخرية : فراقي كان فارق .
مشي ! خلاص ..مش موجود طارق .
طيب ما دة إلِ عاوزاه زعلانة لية ؟
عشان لقيتي راجل كويس ؟ صح ؟
هى دي طبيبعة البشر ..الشخص إلِ بتحبه بجد مش هيحبك .
عارف هيحبك أمتى ؟ لما تبعد .
البعد ...شوف كلمة مكونة من تلات حروف معناها واضح .
ب - ع - د .
الكلمة دي عبارة عن إنكسار ..وحدة ..جمود ..و معاني كتيرة .
إحساس صعب لما تحب حد و يسيبك !
لما تحب حد و يكسرك ..لما تحب حد و يبعد !
أيوة يبعد !
__________________ 
- حسن ؟ 
~ نعم !
- بقولك ؟
~ ما تقولي و تخلصي !
- أنتَ صاحبك دة حاي أمتى عشان ألحق أخلص الأكل ؟
~ شوية كدة .
-  مش تقولي يا جذمة أسخن الأكل .
~ عادي بقا .
- هما كام نفر ؟
~ نفر ؟ هما ٣ يا أختي .
- نينينيني ..اتريق أوي، الباب كمان شوية هيخبط عشان عم عبدو هيجيب حبة حاجات، هات فلوس .
~ خلاص هفتح أنا الباب و أخد الفلوس .
- و يخمك يا أخويا ؟
~ خلاص يا أختي اتعملي أنتِ  
- دا أنا هعمل ...
~ هشش ...صوتك مزعج .
- نينينيني ..يارب تتجوز و البيت يبقى بتاعي لوحدي .
~ ما أنا هقعد معاكِ هنا .
- لا خلاص يا باشا، إعفاء هو أنا طايقاك عشان أطيق غيرك .
الجرس رن .
- بشر : أهوة عم طاهر وصل و الله لأوريه .
~ ربنا يستر .
فتحت الباب .
- بقا أنتَ يا نصاب يا .....
- بصدمة : أنتَ !
أنتَ بتعمل أية هنا يا زبالة، أة ..شكلك استحليتها و عايز تكمل فيها يا ...
• أنتِ إلِ طالعة قدامي فى كل حاجة .
~ فى أية يا نرمين .
محمد ! أتفضل، أومال فين طارق .
- أنتَ تعرفه ؟
~ أيوة دة صحبي إلِ قولتلك عليه، أنتو تعرفوا بعض ؟!
• معرفة سطحية بس ! 
~ مش فاهم .
• هفهمك دلوقتي بس لما طارق يطلع ؟
- طارق ! طارق بتاعنا !
~ أنتِ عارفة طارق .
- مدير شركتي .
• هنخلينا واقفين كتير .
~ لا اتفضلوا .
_ و أنا جيت .
نرمين ؟
- هو فى أية بالظبط عايزة أفهم كل حاجة .
~ طيب يمكن تيجي تقعدي معايا شوية و هفهمك كل حاجة .
بعد شوية و حكوا ليها كل حاجة .
- حازم هو إلِ قتل الأتنين بجد !
_ للأسف !
- بس مفيش دليل .
_ بصي للفيدسوهات دي كلها .
- و عملتوا أية مع حازم .
~ هيتعدم .
- أنتَ كنت عارف .
~ أكيد بس مش عارف أن صحبتك نورسين .
- نورسين عرفت .
_ مصدقتش .
- لية ؟
• دي طبيعة الأمور .
- يمكن أروح ل نورسين .
~ براحتك يا حبيبتي .
- شكرًا .
________________ 
نورسين سمعت خبط الباب و فتحت الباب و هى عينها وارمة لقيت نرمين قدامها بتعيط .
= بتعيطي لية ؟
- و أنتِ بتعيطي لية ؟
= مفيش .
- و أنا مفيش، و بعدين مكنتش بعيط .
= خشي .
- بقولك .
= قولي .
- حازم !
= ماله ؟
- قتل باباكِ .
= يبقى قابلتي طارق ؟
- بس الكلام بجد !
= مش مصدقة .
- لحد أمتى و هتخليكِ معمية كدة !
= بتقولي أية ؟
- قبل ما تطلعي عيوب طارق، ياريت تشوفي عيوبك، بصي على الفيديو .
= كذب !
- و لو قولتلك أن حسن أخويا يبقى صاحب طارق .
= أكيد بتهزري صح ؟
- القرار فى أيدك، بس طارق للأسف مبقاش و أنتِ ضيعتيه بمزاجك أعتقد أنك مبسوطة دلوقتي، على العموم كل حاجة شوفتها هتبقى عندك على الواتس، متعي نظرك و شوفي مين الصح ؟ طارق حب حياتك أو حب أية، أنتِ متجردة من حبه .
= بس .
- ولا حازم حبيب القلب لحد دلوقتي ؟ 
= بس بقا .
- ليكِ وقت لحد ما تكوني فكرتي، سلام .
______________________________ 
أسبوع مبخرجش من البيت بعد إلِ شوفته و أتأكدت فعلا أني بحبه، بس المرة دي بجد أو لا ؟!
دة السؤال ؟
اتمشيت برة البيت و الله ما أعرف رجلي خدتني فين ؟ أية دة أنا فى المكان إلِ بقابل فيه سمر ؟
لية هو ؟
فجأة ظهرلتلي ؟!
_ عشان المرة دي عايزكِ فى نصيحة .
= نصيحة ؟
_ مش بالظبط هو تحذير .
= لأية ؟
_ قراءة الأفكار .
= مش فاهمة .
_ يعني أول ما هتحبي حد و هو هيحبك بجد مش هتعرفي تقرأي أفكاره .
= بجد !
_ بجد !
= مش عارفة أقولك أية على النصيحة دي ؟
_ متقوليش غير شكرًا ...بس متغلطيش فى الهدف المرة دي .
= تفتكري بيحبني .
_ متأكدة أصلا ! 
_____________________
~ فى عريس متقدملك النهاردة !
- أية دة ؟! أخيرًا هتجوزني و هخلص من البيت .
~ مش تعرفي هو مين ؟
- أهو أي حد و خلاص .
~ طيب يلا جهزي نفسك لبليل .
بليل ....
~ نرمين .
- يا أخي تبا ل نرمين، دي نرمين هتتجوز و تسيبلك الشقة .
- نعمين .
~ تعالي أقعدي مع عريسك .
- نعم ! الواد دة بيعمل أية هنا !
• جاي أرقص و أمشي .
- لية الصبارة الراقصة .
• هجبلك واحدة عيني .
- أية دة بجد !
• أة معنديش مشكلة .
- دي غالية!
• متغلاش عليكِ .
- ولا أنتَ بتثبتني و أنا مش موافقة .
• بحبك .
- حبك برص !
• بحبك .
- بردوة مش ناسية موقفك الزبالة .
• و الله نار الغيرة كانت بتأكلني، كنت عارفك من زمن و براقبك و عارف كل تحركاتك و أنا لسة عند كلامي و بحبك .
- شكلي هوافق بس بشرط .
• أنتِ تؤامري يا ست البنات .
- فى صبارة راقصة تيجي .
• عيوني .
_____________________
روحتله الشركة بس خايفة أتكسر، هل هو هيكسرني ؟
فتحت الباب و دخلت بس مرفعش راسه من على الملفات .
= بدموع : طارق .
رفع عينه و بصلي بلهفة، عرفت أميز اللهفة إلِ فى عينه تصدقوا !
بس وشه أتغير للجمود تاني !
_ نعم !
= أنا ..
_ عرفتِ كل حاجة ؟ عايزة أية تاني، مش خلاص .
= أنا مش جاية أقولك بحبك أو أني مقدرش أبعد، بس جاية أقولك أني ندمانة .
_ فى نفسه : على تكة و هفرق و مش هقدر أمسك نفسي، أنا بحبها و الله و مش هقدر أبعد عنها .
= بحبك .
_ و أنا كمان .
= أسفة .
_ هش ..مش عرفتي الحقيقة و أتأكدتي أنك بتحبيني، متعيطيش .
= فى نفسها : مش عارفة أسمع أفكاره يبقى بحبه .
= متبعدش عني .
_ مش هقدر أصلا !
= هتفضل جمبي .
_ على طول .
= و أنا أوعدك أني عمري ما هبعد . 
" و كأن المُلتقى لم يصادف سوى عينانا "♥️ 
حرفيًا من أكتر الأسكريبتات إلِ استمتعت و أنا بكتبها، ة الحمد لله كان عليها ريتش مناسب، بالرغم من البارت إلِ فات الريتش كان واقع بس ملحوقة روحوا ظبطوا الريتش لو سمحتوا .
و حاجة كمان، الفترة دي أنا فى ضعط مذاكرة كامل مع الإسكريبتات، فعايزة تفاعل حلو لعل و عسى يخفف عني شوية، و لو الإسكريبت عجبكم لو ينفع دعوة حلوة ربنا ريح قلبي و أدعولي كتير أوي محتاجه اليومين دول لأن مليش نفس لحاجة، حرفيًا نفسيتي مدمرة 🥺
أتمنى يكون عحبكم الأسكريبت و فكرته و تكونوا حبيبتوه و استمتعنوا بقرأته و اسفه على التأخير عشان جيت متأخر النهاردة و على ملحقت أكتبه . 
تمت النهاية .. اقرا ايضا رواية سكن العمر كاملة عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل
google-playkhamsatmostaqltradent