رواية قلوب مشتته الفصل الثالث 3 بقلم هدير مصطفى

الصفحة الرئيسية

   رواية قلوب مشتته الفصل الثالث بقلم هدير مصطفى


رواية قلوب مشتته الفصل الثالث 

خرجت جوليا من المكتب فقعد ادهم علي مكتبه وفضل يبص علي جني كتير وهي مش مهتمه بيه ولا حتي بتبص عليه لحد ما جهه معاد الخروج وهي مكنتش حاسه باي حاجه حواليها بدأ الموظفين يخرجوا من المكتب واحد ورا التاني لحد ما مافضلش حد غير ادهم وجني فوقف من علي مكتبه وراح قرب لمكتبها )
ادهم : جني .... جـــنـــي
( رجعت جني من سرحانها وانتبهت ليه .... بصت حواليها لقت المكان فاضي ومفيش حد غيرهم هما الاتنين .... وقفت وخدت شنتطها ومشت وهي متجهلاه وو فضل يتكلم ويقول )
ادهم :استني يا جني ... اسمعيني ... انا حاسس اني جرحتك .... بس ازاي مش عارف .... يمكن بقربي منك ... يمكن باسلوب كلامي معاكي .... بس انا كنت محتاجلك ... كنت محتاج اشوف لهفتك عليا ... اهتمامك بيا .... قلقك عليا ... سؤالك عني .... كل دي حاجات انا محستش بيها قبل كده غير معاكي .... حتي دلوقتي انا موجوع عشان احتياجي لاني اعيش الحال هدي خلاني غصب عني اجرحك .... يمكن عشان سمحتلك تحبيني ...
( وقبل ما توصل للباب وقفت وقالتله ....)
جني :ماتلومش نفسك يا ادهم .... انا اللي غلطانه ....مكنش لازم امشي ورا قلبي مره تانيه ... الحب اللي جرحني مره مستحيل انه يداويني .... وبعدين انت ولا مره قولت انك بتحبني ... ولا حتي انا سألتك ان كنت مرتبط او لا .... ربنا يسعدك
(خرجت من المكتب وهي ماسكه دموعها بصعوبه وبمجرد ما ركبت التاكسي ما قدرتش تمنع نفسها وبدأت في العياط .... وصلت لبيتها دخلت علي اوضتها متجاهله والدتها اللي اترعبت عليا من منظرها والدموع ماليه وشها .... دخلت أوضتها وقفلت بابها علي نفسها بالمفتاح ... وبالرغم من ان والدتها واقفه علي الباب بتخبط وتنده عليها وقلقانه علي بنتها بس برد جني مكنتش حاس باي حاجه حواليه .... كل اللي عملته انها اترمت علي سريرها وبتحاول تستوعب ايه اللي حصل ... بدأ شريط ذكرياتها يمر قدام عينيها ... قد ايه اتوجعت من الحب ... اول مره من كريم وتاني مره من أدهم ..... الام فضلت واقف كتير سامعه صوت عياط بنتها بهيستيريه ومش عارفه تتصرف ازاي .... فوالد جني لسه في الشغل ..... بس الام ماقدرتش تستناه ....اتصلت ب بوسي لانها عارفه قد ايه هما اصدقاء ومش بيخبوا حاجه عن بعض وكانت متأكده انها اكيد عارفه سبب حزن بنتها .... بوسي اول ما عرفت بحالة صاحبتها راحت لها بسرعه وبعد ما الام حكت لبوسي اللي حصل بالتفصيل فضلت هي كمان واقفه عند باب الاوضه حاولت معاها كتير انها تفتح وتكلمهم بس كان كلاهمهم هما الاتنين من غير فايده بعد شويه الاب جه واتكرر نفس المشهد الام بتحكي كل شئ ومحدش فيهم التلاته بيقدر يقنع جني انها ترد عليهم وبعد شويه الاب قالهم يسيبوها ترتاح نفسيآ وانها اكيد فيه حاجه ضاغته عليها وتعباها وان طول ما هما واقفين كده هتعاندهم اكتر...وفعلآ بعدوا عن باب اوضتها وكل واحد كمل يومه عادي اما جني فضلت تعيط لحد ما راحت في النوم .... وباليل صحت وقت ما حست ان الكل ناموا فتحت عيونها ومسكت تليفونها ....اكتشفت ان ادهم رن عليها كتير وبعتلها رسايل اكتر تجاهلته وفي اللحظه دي لقته بيرن تاني فصلت المكالمه فوصلها مكالمه من بوسي ردت عليها .....)
بوسي: جني اخيرآ رديتي حصل ايه يا بنتي .... قلقتيني عليكي
جني : طلع خاطب يا بوسي
بوسي : مين .. ادهم ... مش ممكن ...
جني :لا ممكن وعارفه خاطب مين .... جوليا بنت صاحب مجموعة الشركات اللي بنشتغل فيها
بوسي: معقول .... ازاي كده
جني : انا بموت يا بوسي ... مش قادره اشوف شكلها وهي بترمي نفسه في حضنها و وهي بتدلع عليه .... قلبي واجعني
بوسي : طب تعملي ايه
جني : بكر هروح اقدم استقالتي واسيب الشغل
بوسي : ليه كده و كلها يومين ويرجع المقر الرئيسي للشركه ومعتيش هتشوفيه
جني :قررت اسافر عند عمتي شويه في استراليا .... حاسه اني محتاجه ارتاح واغير جو
بوسي : متأكده انك لو سافرتي ترتاحي
جني : ادعيلي
بوسي : ربنا معاكي .... انا هجيلك الصبح
جني : وانا هقوم اطمن بابا وماما عليا
بوسي : ماشي يا حبيبتي تصبحي علي خير
جني وانتي من اهله
(جني قفلت مع بوسي وخرجت من اوضتها وراحت بأتجاه اوضة اهلها وسمعتهم )
الام :انا قلبي واكلني علي جني يا مجدي
مجدي : ماتقليش يا ساميه بنتي قويه وتقدر تعدي فوق اي وجع
(الباب خبط )
جني : ممكن ادخل يا بابا
مجدي : تعالي يا جني
(دخلت جني وقعدت وسط والديها وقالت ...)
جني : بابا معاه حق يا ماما .... انا اقوي من اي وجع ... اقوي من اي شئ ومستحيل اتكسر .... مستحيل حد يقدر يجرحني ... طول ما انتوا معايا انا اقوي بيكم
( خدوها في حضنهم وطبطبوا عليها بحنان فقالت ...)
جني : بعد اذنكم انا عايزه اسيب الشغل
مجدي : وماله يابنتي ... احنا الحمدلله حالتنا الماديه كويسه جدآ ومش محتاجين شغلك في حاجه
جني : وعايز اسافر عند عمتي في استراليا شويه
ساميه : وتسيبيني يا جني
جني : مش هقعد كتير يا ماما .... هغير جو شوي بس
ساميه : بس توحشيني اوي
جني وانتي كمان يا ماما بس ...
مجدي : خلاص يا ساميه ... سيبي البنت تغير جو شويه وتشوف وشوش جديده
جني : ها يا ماما قولتي ايه
ساميه : هقول ايه بس يا بنتي ... انا مايهمنيش الا راحتك
جني : حبيبتي يا ماما ما اتحرمش منك ابدآ
( وحضنت امها وباستها فاتكلم الاب بزعل مصطنع )
مجدي : يعني هي حبيبتك وانا لا
(فحضنته هو كمان وباصته وهي بتقول )
جني : هو انا اقدر دا انت الخير والبركه
ساميه : طب نامي جمبنا بقي الليله دي زي زمان
جني : بس كده من عيوني
(ونامت جني جمب مجدي وساميه 


يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent