رواية أحببت زوجة أخي الفصل الثامن عشر والأخير 18 بقلم مريم الشهاوي

الصفحة الرئيسية

  رواية أحببت زوجة أخي الفصل الثامن عشر والأخير بقلم مريم الشهاوي


رواية أحببت زوجة أخي الفصل الثامن عشر والأخير

*اعطني من لسانك كلمه وخذي من شفتي جمله،اعطيني من عينك نظرة وخذي من رموشي همزة،اعطيني من قلبك دقه وخذي من دمي قطره**"
                                       بقلم مريم الشهاوي
خالد مستناش لحظه وكان بايسها من شفايفها بعد وقت قصير مايل راسه على راسها وهو مغمض عينه وهي كمان مغمضه عينيها وقال:بحبك يا جميله 
ردت بإبتسامه:وانا كمان 
خالد:وانت كمان اي 
جميله مكسوفه ومش قادره ترد 
خالد:عاوز اسمعها منك يا جميله قوليها 
جميله بصتله ف عيونه الي بتعشقهم:وانا كمان بحبك يا خالد 
خالد حضنها جامد وهو فرحان و...............
عند ليلى وعبدالرحمن بعد الفرح
عبد الرحمن: انا جعان 
ليلى ابتسمتله وهي بفستان الفرح وجريت جابت من المطبخ عشر اكياس اندومي 
عبد الرحمن بصدمه: اي دا كله 
ليلى: اكل يشبعنا للصبح انا كمان جعانه بقولك اي انت خمسه وانا خمسه ومتخمش واخدت الخمس اكياس دخلت بيهم المطبخ 
عبد الرحمن: يابنتي انا عايز اكل اكل تيجي نطلب من برا 
ليلى اتنطط من الفرحه: ماشي يلا 
طلبوا اكل من برا واكلوا وليلى عملت فشار وجايه تتمختر: يا فشارك يا لولا يلا بقا فيلم رعب وشغلت الشاشه وقعدت وعبد الرحمن فطسان غلى نفسه من الضحك قعد جمبها ولسه هيمد ايده عشان يا كل من الفشار لكن  ضربته على ايده وادته علبه صغيره ياكل فيها 
عبد الرحمن: يعني انت تاكلي كل دا وانا اكل دا بس 
لسلى: يا بابا دا فشار لولا انا الي عملاه وتعبت فيه يبقى اخد كميه اكبر دوق كده والله انا لو حطوني ف مسابقه اكتر واحده بتعرف تعمل فشار انا الي اكسب 
عبد الرحمن بسخريه: لا بتتعبي اول ف عمله دول شوية زيت مع بذر دره اي الواو ف كدا 
ليلى بصتله: اسكت انت المهم تحب تشغل اي 
عبد الرحمن: حببتي انت مش شايفه نفسك 
ليلى بصت لفستان الفرح الي لسه قاعده بيه وماتت على نفسها ضحك 
عبد الرحمن: لا وكنتي ناويه تسهري بيه قومي غيري يا ليلى 
ليلى غيرت ولبست بيحامه حرير بزراير 
عبد الرحمن كمان غير وكان لابس شورت ومش لابس حاجه من فوق 
ليلى: اي يا جدع انت ناسي ان بقا معاك حد ف البيت ولا اي 
عبد الرحمن:لا مش ناسي بس انت بقا ناسيه اني جوزك 
عبد الرحمن قرب منها وهيه فضلت تبعد: لا بقولك اي الشغل دا مبحبوش 
عبد الرحمن فضل يقرب منها لحد ما لزقت ف الحيطه
ليلى بتوتر: بودا ابعد احسلك بدل ما الم عليك الناس
عبد الرحمن بإبتسامه: لميهم عشان يقولوا عليكي مجنونه ويودوكي مستشفى المجانين
ليلى: مالك يا بودا مانت كنت كويس والقعده كانت هتحلوا والله وكنت هتاكل معايا فشار والدنيا حلوه اقولك خد انت الطبق يا سيدي وانا هاخد العلبه الي مش عجباك يلا ظقطط
عبد الرحمن ضحك: وقرب منها وباسها 
ليلى اتصدمت وجسمها كله اتشنج وقالتله بغصب: دا اي الجرأه دي يا سي بودا 
عبد الرحمن: ولسه 
وشالها ووداها على اوضة النوم........................... 
تاني يوم الصبح 
جميله كانت نايمه ف حضن خالد وشعرها كان على عينيها بص حالد عليها: ملاك نايم (وشال شعرها من على عينيها وباسها ف خدها) 
بس جميله صحيت 
خالد ابتسم لها: صباح الخير يا جميلتي 
جميله اتكسفت: صباح النور وقامت استحمت وصلت الضهر ونزلت لعمر ابنها الي بات عند جده 
خالد رضي انه يفضل مع جميله طول العمر حتى لو مبتخلفش المهم انه بيحبها وحنيتها عليه بالدنيا كلها وهيه بتهتم بيه جدا كإنه ابنها وبمعنى اصح بتعشقه روحهم هما الاتنين باقت مرتبطه ببعض 
بعد مرور عشرة سنوات 
طبعا عمر بقا عنده 19 سنه ومش قادره اوصفلكوا جماله طالع لأمه شعره بني فاتح داخل على دهبي كده وطويل جدا واخد الهيبه دي من مصطفى وبشرته بيضه واشطر واحد ف صحابه جاب مجموع طب ودخل كلية طب قسم جراحه لانه كان حاطط هدف انه يبقى زي ابوه خالد عشان شاف احترام الناس لخالد ومرتبته عامله ازاي 
اما جميله ف بتقول انها طول العشر سنين دي مشافتش حاجه وحشه كإن كل المر الي عاشته مع مصطفى اتعوضلها مع خالد وهو بيخاف على زعلها جدا ومش بيزعلها وهيه عمرها ما بتزعل منه "عوضها" اي مشكله بتمر بيها ف حياتك ايا كان وقتها وقد اي هيه قاسيه خلي عندك يقين ان ربنا هيعوضك ف حاجه كبييره اوي احسن منها استغفروا ♡♡
ليلى خلفت مراد وزين 
مراد عنده3  سنين 
وزين عنده5 سنين 
واميره خلفت تاني بنت سموها هدى 
كل حاجه كانت ماشيه تمام لحد ما جيه يوم مكنش حد منهم متخيل جميله طلعت حامل 
الدكتوره: الف مبروك المدام حامل 
خالد مش متوعب وبيسألها تاني: اي بتقولي اي 
الدكتوره: ايوه حامل الف مبروك 
خالد شال جميله وفضل يلف بيها اوضة العياده وهو طاير من الفرحه وهيه كانت مبسوطه لان هو فرحان ودا الي كانت بتتمناه طول السنين الي فاتوا 
مرو ست شهور ونص وعمر فرحته مش سايعاه اخيرا هيبقى ليه اخت اه هيه بنت المهم طول الست شهور خالد مكنش بينام من فرحته من قلقه عليها كان بيعاملها زي بنته بالظبط وهيه كانت سعيده جدا بس جيه يوم خفى الابتسامه من على وشها 
الدكتوره: كويس انك جيتي لوحدك
الدكتوره:اخر مرتين عمليتي فيهم الصنار مكنوش طبيعين في ضغط لتنفس البيبي ولازم اتأكد من حاجه خدي التحاليل دي اعمليها 
جميله بقلق:هيه حاجه خطيره 
الدكتوره:متخافيش كل الي بيجيبوا ربنا خير بكره استلمي التحاليل من المستشفى وتعالي وياريت تبقي لوحدك برضو 
خالد رجع من الشغل ولاحظ سرحان مراته 
خالد مسك ايديها علأكل:مالك يا حببتي مش بتاكلي ليه اي الي مزعلك 
جميله فاقت من شرودها:لا لا ولا حاجه يا حبيبي بس تعبانه شويه 
خالد قام وقف:تحبي اخدك للدكتور 
عمر بمناكشه:لا يا بابا ياحبيبي دي اعراض الحمل عادتشي متقلقش انت بس 
خالد خبطه ف كتفه:اتلم بكره تحب وتعمل اكتر من كده 
عمر:لا لا مش هحب انا مبسوط كدا السنجله جنتله(وباس ايده وش ودهر)
جميله ابتسمتله:ربنا يكتبلك بنت الحلال الي تفرحك ومتخلكش محتاج حاجه 
عمر:انا عاوزها زيك كده يا ماما يا قمر انت والله لو لقيت واحده زيك ايا كانت اي هتجوزها بس مفيش زيك يا قمر 
جميله ابتسمت:في الاحلى مني كمان
خالد:تؤتؤ لحد هنا واستوب يا حببتي انتي مفيش زيك اصلا 
عمر:قولها يا بابا انت فاكره نفسك اي يا ماما دي انجيلينا جوليت متجيش حاجه جمبك 
جميله ضحكت وكملوا السهره كلها ضحك 
يقول خالد:يكفي ان يحبك قلب واحد لكي تعيشي،فإذا أحبك مليون فأنا منهم،واذا احبك واحد فهو أنا،واذا لم يحبك أحد فأعلمي انني مت """""
بقلم/مريم الشهاوي♡♡ ريأكت بقا عشان احبك❤❤
وجيه تاني يوم الصبح وعمر راح على جامعته وخالد على شغله وجميله راحت العياده تدي التحاليل للدكتوره 
الدكتوره قالتلهاان في مشكله ف الرحم ونبضات قلب الطفل مش سليمه ولازم ينزل ويا حياة جميله يا بنتها لكن جميله اختارت حياة بنتها وبلغت الدكتوره انها تقول لخالد بس انها هتدخل العمليه وتولد الطفل وبعد الولاده تقوله انهم قدروا ينقذوا الطفل بس 
الدكتوره:ليه يا جميله انت مش شايفه دكتور خالد بيحبك ازاي واكيد هيتوجع لما تموتي 
جميله بوجع ودموع ف عينيها:فرحته لا يمكن انساها والبيبي دا جيه بعد سنين ومش هيجي تاني انت هتشيلي الرحم بعد العمليه لو انا عشت  انا عايزه يبقى فيه حاجه بتجمعنا انا وهو انا هضحي بنفسي عشانهم هما الاتنين 
الدكتوره عملت زي ماجميله طلبت منها وجيه ميعاد العمليه 
الدكتوره طالعه بزعل على وشها وقع قلب خالد ف رجليه 
خالد:اي يا دكتوره جميله بخير 
الدكتوره بحزن:قدرنا ننقذ الجنين بس لكن امه فارقت الحياه البقاء لله 
خالد دموعه نزلت ونزل على الارض وعمر جري عليه 
خالد:ليه كل الي بحبهم ربنا بياخدهم مني ليه 
عمر حضن ابوه ودموعه نزلت 
خالد:روحي ضاعت مني وفارقتني 
عمر عيط بشده هو خالد 
الممرضه جات:الطفله هتفضل ف الحضانه لمدة محدده لانها نزلت ف الشهر السابع هتسموها اي 
خالد اتجمد وقام وقف:رهف...رهف خالد سالم عبد المجيد
الممرضه:الف مبروك البنوته زي القمر ونازله بخير 
خالد رجع بيته وهو مش شايف قدامه وعمر طلع يلف بالعربيه عاوز يعيط ف مكان بعيد مش مستوعب انه خسر امه حياته كلها خسرها 
خالد قعد عل سرير وهو بيفتكر كل لحظه مرت مع جميلته ودموعه عماله تنزل نام علركن الي كانت تنام فيه علطول وفضل يعيط حط ايده تحت المخده وعيط بس لاحظ ورقه تحت المخده جابها بسرعه اول ماشاف اسم جميله فتحها 
"عارفه انك زعلان على موتي بس انا كنت زعلانه اكتر اني هسيبك وهفارق الحياه ايوه اناكنت عارفه يا خالد فاكر اليوم الي كنت فيه سرحانه كنت عملت تحاليل عشان اطمن علبيبي لكن الدكتوره قالتلي ان فيه تورم ف الرحم ويا انا هموت يا البيبي يموت حد فينا هو الي هيموت والتاني يعيش زعلت اوي وسألتها هل في مقدره اني اخلف تاني قالتلي اني هتطر  بعد العمليه اشيل الرحم لانه ممكن يإذيني وانا مهانش عليا فرحتك تدبل انت اه هتبينلي ان الموضوع عادي لكن انا متأكده انك هتبقى موجوع من جوه لانك فرحت اوي ان هيكون ليك بنت وانا مقدرتش اكسر فرحتك متأكده انك سميتها رهف لان دا الاسم الي كنت دايما اقولك اني لو كنت جبت عمر بنت كنت هسميه رهف عاوزاك تسامحني يا خالد انا جبت رهف وهيه جمعتنا سوا يا حياتي كلها هيه حته مننا احنا الاتنين تفتكرني بيها وعاوزاك تخلي بالك من رهف وتشيلها جوه عينيك مش هوصيك انا شوفت حنيتك مع عمر كانت عامله ازاي علمها وكبرها وهيألها مكانت الام والاب مش عاوزاك تدلعها اوي ولا تشد عليها اوي وانا واثقه فيك يا حبيبي وعارفه انك قد المسؤاليه وعاوزاك كمان تعرف اني محبتش قبلك ولا بعدك انا عشقتك يا خالد عشقت ضحكتك عشقت كل حاجه فيك سلام يا  خالد وبالله عليك حافظلي على اولادي وخلي بالك من عمر انا عارفه ان خبر موتي هيبقى صادم بنسبالوا لاني كنت غاليه عليه اوي اقف جنبه وطبطب عليه لان نفسيته هتتعب وانا عارفه 
مع تحياتي لك ياحبيبي جميله (جميلتك **
خالد قعد يعيط زي العيال الصغيره وافتكر قبل العمليه بيوم كانت جميله نايمه على كتف خالد وهما الاتنين قاعدين علسرير
جميله:خالد انت هتفضل تحبني لحد اما اموت 
خالد:بعد الشر عليكي يا عمري ايوه انا هفضل احبك حبي ليكي عمر ما حاجه تكسره الا الموت 
جميله بدموع وكسره:.خالد احضني عاوزه اشبع منك
خالد حضن جميله اوي وفضلت ف حضنه لمده طويله ودموعها كانت محبوسه ف عينيها  ولأول مره جميله تبوس خالد وخالد بادلها نفس الشعور وهو فرحان وكانت الليله الاخيره بينهم هما الاتنين 💔💔💔💔
عملوا العزا وليلى كانت زعلانه جدا وعماله تعيط وعبد الرحمن كان واخدها ف حضنه وخالد كان ف حاله سيئه وعمر مش بينطق ساكت وبس 
بعد مرور 5 سنوات قدام البحر على المرجيحه هو وبنته 
خالد بفرحه:وبس كده يا ستي ادي حكاية جميلتي
رهف بفرحه:جميلتك يا كان نفسي يبقى اسمي جميله زي ماما وحبيبي يناديلي جميلتي جميلتي راحت جميلتي جات  زيك كده يا بابا الله يرحمها 
خالد:الله يرحمها يا عيون بابا برضو حبيبك ممكن يقولك يا رهوفتي 
رهف:بفرحه ايوه ينفع برضو
رهف تقدروا تقوله شكلها النسخه التانيه من جميله بس على احلى نفس لون شعرها ونفس غمازاتها بس لون عيون خالد ورموشه التقيله وعندها شوية نمش على خدها زيه 
عمر جيه عليهم:كده تتمرجحوا من غيري
رهف حطت رجليها على بقيت المرجيحه:خلاص مفيش مكان 
عمر: والله انا هوريكي
وقعد يزعزغ فيها وشالها على كتفه وجري بيها قدام البحر وصوت ضحكهم كان عالي
وخالد بصلهم وضحك ومره واحده دموعه نزلت على جميله لما افتكرها وظهر خيالها جنبه علمرجيحه وهيه لابسه ابيض وشكلها كان قمر ومسكت وشه بإيديها مسحت دموعه 
خالد بإبتسامه: وحشتيني اوي يا جميلتي
جميله بضحك:وانت كمان وحشتني اوي...... شكلهم يجنن وهما بيلعبوا مع بعص ربنا يخليهوملك 
خالدمسك ايديها:يخليهوملنا شايفه رهف حته منك ازاي هيه دي الي صبرتني على فراقك انها شبهك 
جميله ابتسمتله ونامت على كتفه وهو اخدها ف حضنه واتمرجحوا هما الاتنين قدام البحر 
"اني اتعذب في الحب والحزن بقلبي وديان تترقرق فيها دمعاتي.. يختنق منها أي انسان...مابالك بعيون تبكي في كل ساعات الايام تنهمر كدموع المطر....منها براكين الاحزان مابالك بهموم تمنع كل ابتسامات الالوان تتبختر داخل وجداني تمنعني من كل حنان تجعلني امير احزاني تجعلني بقايا انسان.


تمت رواية كاملة عبر مدونة دليل الروايات
google-playkhamsatmostaqltradent