رواية أحببت زوجة أخي الفصل السادس عشر 16 بقلم مريم الشهاوي

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت زوجة أخي الفصل السادس عشر بقلم مريم الشهاوي


رواية أحببت زوجة أخي الفصل السادس عشر

خالد وهو مقرب راسه منها وبيهمس: بتسألي لي انت عشان انت الانسانه الي قلبي دق عشانها عشان انا بحبك يا جميله 
جميله قلبتا دق: وانا..... 
الممرضه خبططت
جميله بعدت عن خالد وخالد قام وقف 
الممرضه: يارب نكون احسن النهارده
جميله بابتسامه: احسن الحمد لله...وقامت راحت علحمام الي ف الاوضه لكن اغمى عليها فجأه
خالد بصدمه:جميله 
الممرضه شالتها حطيتها على السرير وطلبت الدكتور 
خالد:مالها يا دكتور 
دكتور:ان شاء الله خير بس محتاجين نعمل التحاليل دي عشان اتأكد من حاجه لاني شاكك فيها 
خالد:تتأكد من اي هيه مش كويسه 
الدكتور:لا الحمد لله كويسه بس انها يغمى عليها ودي مش اول مره في مرتين وانت مش موجود يبقى لازم نتأكد ونشوف فيه اي 
الدكتور:سلوى خدي التحاليل دي واعمليهالها ونستنى النتيجه بكره وان شاء الله خير
خالد تلفونه رن 
احلام: مهو مش هينفع كده يا خالد لازم تحط حد للموضوع دا 
خالد: موضوع اي
احلام بعصبيه: جوز اختك راكبه عفريت ومش راضي يوريني بنتي اتجنن
خالد: اقفلي انا جاي
حسن بزعيق انت اتجننت 
شريف: انا مجنون اه ولو حد قربلها هقتلهالهم عشان يكونوا مبسوطين هيه والي ف بطنها
اخر الليل كل العيله بتفكر وخالد خلقه ضيق يفكر ف اي مراته اللي حالتها  حارجه لحد الأن ولا اخته الي جوزها طقه منه علأخر
لقوا الباب بيخبط براحه 
ليلى فتحت الباب لاقت اميره ف وشها 
ليلى بفرحه: اميره 
احلام وسالم جريو علباب حضنوا بنتهم 
خالد بنبره قويه: اميره اي الي جايبك ف نص الليل كدا دا خطر عليكي وعلى الي بطنك افردي جرالك حاجه
امير ه ببكاء جريت حضنت اخوها: شريف يا خالد مبقاش شريف الي انا اعرفوا بقا واحد تاني انا معرفوش اتجنن خلاص 
خالد بنبرة امان: طب اطلعي يا حببتي اوضتك وبكره نبقى نتفاهم ليلى طلعيها 
ليلى بحنيه:تعالى يا اميره
حسن بعت رساله لاخوه بيقوله فيها: انا الي بعتها يا سالم  ابني مبقاش طبيعي وخايف يإذيها هيه والي ف بطنها خليها عندك لحد اما ابعته على مصحه لازم يتعالج... 
تاني يوم الصبح خالد صحي بدري هو وعبد الرحمن عمله جلسه طبيعيه وراحوا هما الاتنين المستشفى يطمنوا على جميله 
الممرضه: احنا عملنالها التحاليل ومستنين النتيجه بإذن الله 
بعد ظهور التحاليل 
خالد:خير يا دكتور 
الدكتور بحزن:الي كنت شاكك فيه طلع صح لازم نعمل عمليه جراحيه للنزيف الداخلي الي ف مناطق صعبه لازم نوقفه بأي طريقه لو متصرفناش ف اسرع وقت  ممكن لقدر الله تموت 
عبد الرحمن:نسبة نجاح العمليه كام
الدكتور:55.89
خالد:تمام انا موافق 
الدكتور:اتفضل انزل الدور الاول عشان تملي استمارت موافقتك 
عبد الرحمن:خالد بس 
ليلى جت مره واحده وبتعيط:لا يا خالد جميله مش هتعمل عمليات 
عبد الرحمن:اهدي يا ليلى 
ليلى:بابا عمل نفس العمليه ومات لا لا 
خالد:حالة عمو وليد مكنتش كويسه نهائي لكن جميله حالتها كويسه ولحقتها ف الوقت المناسب 
ليلى بزعيق:لا جميله هتموت 
فالحظه دي جميله كانت طالعه برا اوضتها ووقعت علأرض اول ما سمعت ليلى وهي بتقول كدا 
خالد:جميله 
جميله مبرقه وعينيها بتنزل ف دموع منغير صوت 
الممرضه قومتها وودتها الاوضه
خالد وهو بيمسح دموعها:جميله 
جميله:لا يا خالد 
خالد:لا اي يا حببتي 
جميله:مش هقبل ان ابني يتيتم تاني لا
خالد:مين قال انك هتموتي 
جميله بعياط:ارجوك متكذبش عليا 
تدخل الدكتور:مدام جميله الحالات الي بتموت بتبقى نسبتها صغيره وان شاء الله مش هيحصلك حاجه 
ليلى بعياط:قولهم كدا نسبتها بتبقى قد اي 
خالد:5.29 عارف
 ليلى:النسبه كبيره يا خالد مش صغيره 
عبد الرحمن:قولنالك عمي كانت حالته مش طبيعيه والنزيف كان جمب منطقة الصدر الي هيه القلب ودا قصر عليه ف اوضة العمليات افهمي بقا 
ليلى سابتهم ومشيت تعيط برا 
جميله:خالد 
خالد:جميله انا لو سبتك متعمليش العمليه فانتي هتموتي بجد بقى مش بنسبات لا انت هتموتي يعني هتموتي واوعي تفتكري ان الموضوع دا سهل عليا يا جميله انا مش هقدر على فراقك ولو للحظه واحده انت هتعملي العمليه وهتطلعي منها بخير وفاحسن حال
(خالد اخد جميله ف حضنه عشان يطمنها وهيه بادلته نفس الحضن وهيه خايفه)
جميله نامت وخالد قام وراح هو وعبد الرحمن البيت كان الكل صحي واميره كمان صحيت 
خالد مسك ايد اخته:ها يا ستي موحشتكيش 
اميره حضنت اخوها وهيه بتعيط انا مش عاوزه افضل معاه دا بيقولي هموتلك الي ف بطنك يا خالد
خالد:شششش مش هيحصل يا روحي كله هيبقى تمام وبعدين شريف بقا مريض نفسي ولازم يتعالج 
حسن خبط واحلام فتحتله
حسن:سالم شريف وديته المصحه 
اميره حطت ايديها على بوقها وبتعيط
حسن بحزن:ان شاء الله هيطلع منها كويس هتاخد وقت بس يرجعلي ابني بالسلامه 
خالد:قد اي يا عمي 
حين:يجي بتاع كذا شهر ممكن يخف بعد ولادة اميره بشويه او قبل ولادتها بشويه الله اعلم 
حسن قعد مع اخوه ف نفس البيت عشان ميعش لوحده وجميله دخلت اوضة العمليات وهيه مطمنه بعد ما خالد كلمها شويه 
ليلى بقلق:هيه هتخرج امتى 
خالد بجمود:شويه كمان وتخرج العمليه صعبه مش سهله 
الحمد لله جميله طلعت من اوضة العمليات بخير وباقت كويسه 
الدكتور:مبروك العمليه نجحت وصحة المريضه باقت احسن نستنى بس انها تفوق 
ليلى اتنطتت من الفرحه ومسكت ايد عبد الرحمن وهو فرحان ان جميله باقت بهير واحسن لانها كانت منهاره من العياط عليها قبل العمليه 
خالد بفرحه:هيه هتفوق امتى 
الدكتور:بعد 24 ساعه ان شاء الله تفوق وتبقى بخير 
خالد:ان شاء الله 
ليلى:شكرا يا دكتور انك طلعتها كويسه 
عبد الرحمن:خلاص هديتي دا انت صدعتيني بعياطك يا شيخه 
ليلى:اسكت انت 😂😂
عدى اربع وعشرين ساعه وجميله فاقت واول حاجه شافتها كان خالد قاعد على كرسي وماسك ايديها وممايل راسه ونايم على ايديها
خالد اول ما حس بحركة ايديها:جميله (بيحسس على راسها)
حميله:اناكويسه الحمد لله اني ممتش.......
خالد حط ايه على بوقها:بعد الشر عنك الحمد لله ربنا سترها وعرف اني مقدرش اعيش منغيرك
جميله:خالد انت مفكرتش اني مبخلفش واني مش مناسبه ليك انت ازاي تفكر انك تحبني صدقني انت تساتاهل احسن مني 
خالد بإبتسامه:انت احسن واحده ممكن تبقى شريكة حياتي مش هاممني يبقى فيه بينا اطفال كفايه عمر مالي علينا البيت ربنا يخليهولنا 
جميله:ايوه بس انا مرضهالكش 
خالد بمرح:يا ستي انت مالك مالكيش دعوه دي حياتي وانا حر فيها المهم انتي 
جميله:انا اي
خالد:بتحبيني 
جميله اتوترت جدا وفضلت تكح وخالد ادها كوباية مايه 
عمر دخل الاوضه مره واحده 
عمر:مامااااااا
جميله بدموع:حبيبي عامل ايه 
عمر مسح دموعها:تؤ تؤ متعيطيش انا كويس المهم انت تبقى كويسه لو انت كويسه فانا كويس انا وانت واحد 
خالد افتكر لما دخلها اوضة العنايه المركزه وضحك ضحكه لانه قالها نفس الكلام دا لو تفتكروا وطلع برا الاوضه 
عمر:يلا بقا اطلعي برا المستشفى دا البيت وحش منغيرك وبعدين احنا كل الايام يا بنطلب من برا يا لولا بتعملنا اكل وب..
ليلى:وبيطلع اي بقا ان شاء الله
عمر بقلق:بيطلع تحفه بس برضو خفي يا ماما عشان انا بطني اتقلبت 
ليلى:ماشي يا عمر 
عبد الرحمن ضحك عليها 
ليلى:اضحك اضحك اللهي تستسخط 
عبد الرحمن:اكتر من كده دا كفايه اني هتجوزك يا شيخه 
ليلى:ياض خلي عندك شوية رومنسيقيه 
عبد الرحمن:لو الرومنسيقيه دي معاكي ف شكرا (باش ايده وش وضهر)مش عاوز حاجه 
جميله ضحكت عليهم هما الاتنين
عمر وعبد الرحمن طلع ا يجيبوا فطار 
ليلى قعدت جمب جميله:انت متتصوريش كنت قلقانه عليكي ازاي 
جميله مسكت ايديها:انت بقيتي اختي يا ليلى انا حبيتك زي اختي بظبط 
ليلى:والله وانا يا جميله انت بقيتي مهمه ف حياتي حنيتك قصرت عليا جامد 
جميله ضحكت وسألتها :هو مش حرام يبقى خالد معايا
لليى:ازاي
جميله:حرام اشاركه حياته هو لسه شاب ومن حقه يتجوز واحده بتخلف ويبقى فيه بنهم طفل ويتكتب طفل بإسمه
ليلى:لو بيحبك مش هيسأل عن كل التفاهات الي بتقوليها دي 
جميله:بس 
ليلى:انت متعرفيش خالد بيحبك ازاي دا مجنون بيكي اعرفي انه بيحبك بجد والحب بيهزم اي حاجه وبعدين ياست هو راضي بلي ربنا كتبهوله وهو عايزك طول العمر وراضي بعمر بس انت اي الي مزعلك 
جميله:من حقه يتجوز واحده.....
ليلى:ششششش هو بيحبك وانت بتح....قله قوليلي يا جميله بتحبي خالد
جميله بكسوف:بيني وبينك ومتقوليش لحد 
ليلى:وعد مش هقول لحد احنا اخوات 
جميله:خالد بقا عمري وحياتي كلها اب واخ وزوج ليا حنيته ماليه عليا حياتي انا مش بحبه بس انا بعشقه ودا عرفته لما حسيت انه هيبعد عني بعد ما يتعالج 
ليلى:دا اي ياعم الكلام الجااامد دا ربنا يخليكوا لبعض
جميله:هو انت بتحبي عبد الرحمن علاقتكوا جميله اوي
ليلى رجعت لورا:انا وعبد الرحمن عاملين زي الملح والسكر انا السكر وهو الملح والاتنين مينفعش يتحطوا علي بعض هو الملح 
جميله:حرام عليكي دا حتى دمه خفيف
ليلى:هو الصراحه بيموتني ضحك بس طيب والله ربنا يعينه عليا فعلا امي دبسته فيا لكن دا مش معناه انه مبيحبنيش هو بيحبني بس بيناكشني وانا نفس الحكايه علاقتنا زفت والله اعلم هنتجوز امتى.
حميله:انتو بقالكوا كام سنه مخطوبين 
ليلى:سنه وكان المفروض نتجوز الشهر الي قبل الي فات لكن عبد الرحمن شرط الفرح بعد علاج خالد عشان يرقص مع صاحب عمره ف فرحه.
جميله:بتعجبني علاقتهم اوي 
ليلى:وانا والله واتمنيت يبقى ليا صاحبه زيهم كدا والحمد لله لقيت ( مسكت ايديها)
جميله بصتلها وحضنتها
بعد مرور عدة اشهر جيه اليوم الي كل الناس مستنينه خالد وقف على رجليه من تاني وجميله كانت مبسوطه اوي وبتشكر ربها انه وقف تاني على رجليه 
طبعا مقدرش اوصف سعادة خالد كان فرحان جدا وعبد الرحمن عينيه دمعت وحضن صاحبه 
خالد بفرحه:ياااااه بقالي كتير محضنتش حد وانا واقف 
عبد الرحمن:انا مبسوط اوي
عمر جري على خالد وخالد شاله وحضنه 
عمر:بابا وقف على رجليه هي هي 
احلام وسالم حضنوا ابنهم وهما فرحانين وحسن حضن ابن اخوه: مبروك ياحبيبي وحمدلله على سلامتك
 واميره كانت فرحانه جدا وحضنته هي كمان
جميله دموعها نزلت غصبن عنها لكن مسحتها قبل ما حد يشوفها لكن خالد اخد باله
خالد راح عندها ومسك ايديها الاتنين
ليلى  : اوبا لازم نصور فديو 
عبد الرحمن بصلها وضحك 
خالد:انا طول الفتره الي فاتت كنت زعلان على قعادي علكرسي وكنت زعلان اني اتجوزت مرات اخويا لكن دي كانت تدابير ربنا وانا دلوقتي اسعد انسان ف الدنيا اني اتكتبلي اعيش مع انسانه زيك بحبك ❤❤
(حضن جميله وهيه كانت ف قمة سعادتها وخجلها وشها كان كله محمر)
ليلى:حرام عليكي يا خالد كدا تكسف البونيه 
كلهم ضحكوا وعدت ايام جميله بينهم وجميله بتتهرب من خالد ونظراته ليها بسبب خجلها  وف يوم اكل خالد معاهم برا علسفره ورجع اوضته كانت جميله خلصت تنضيف الاوضه ودخلت استحمت ولبست جلابيه لونها احمر وخالد بيعشق اللون دا دخل خالد عليها كانت بتلم شعرها كحكه لفوق 
خالد بإبتسامه:مش قولت اما نكون مع بعض تفرديه مش كفايه عملاه كحكه طول النهار تحت الطرحه 
جميله اتكسفت وهو راحلها وفك الكحكه وسيبلها شعرها الي كان خالد مهبول من جماله بصلها ف المرايه وهيه كمان بصت ف عينيه الي كانت كلها حب واشتياق اتوترت جدا وقامت وقفت ومشيت بس هو مسكها من ايديها 
خالد:لحد امتى يا جميله 
جميله حطت راسها ف الارض
خالد مسكها من دقنها ورفعلها راسها:لحد امتى هتفضلي تتهربي مني ومن نظراتي ليكي
جميله مش عارفه تقول ايه وخالد اخدها ف حضنه وهيه بادلته نفس الحضن بإبتسامه
خالد ابتسم: اااااااه على دا حضن
جميله جات تبعد لكن هو ضمها ليه اكتر وشم ريحة شعرها بكل فرح
عمر دخل عليهم فجاه وجري عليهم
عمر: خودوني معاكم 
خالد بإبتسامه: تعالى يا بطل 
عمر: قولي يا بابا احنا هنمشي امتى 
خالد: حبيب بابا انت هتنام وهتصحى هنكون ماشين علطول 
عمر: بجد وهتوريني المستشفى الي شغال فيها 
خالد: وهعرفك على كل الدكاتره يا سيدي
عمر: اما اكبر هكون دكتور زي بابا
جميله مسكت خدوده: ان شاء الله يا حبيبي وهتبقى اشطر دكتور كمان 
جيه تاني يوم الصبح وكانوا مجهزين شنط السفر وقالوا هيسافروا بالعربيه وعبد الرحمن وليلى وراهم بعربيتهم 
ركبوا العربيه واتحركوا 
في نص الطريق جيه لخالد تلفون من ابوه 
خالد: الو يا بابا خير في حاجه 
سالم بعياط: الحقني يابني امك وقعت من طولها و.


يتبع الفصل  السابع عشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent