رواية بحر العطر الحلقة الثاني والثلاثون 32 بقلم فاطمة خميس هارون

الصفحة الرئيسية

رواية بحر العطر البارت الثاني والثلاثون 32 بقلم فاطمة خميس هارون

رواية بحر العطر كاملة

رواية بحر العطر الفصل الثاني والثلاثون 32

سمر :انا اسفه والله هو ااا اناااا 
التفت وغادرت وهي تشعر بالاحراج 
فضل بتوتر :اااا سمر مشيت 
ضمت ورد يدها بغيظ وقررت أن تكمل خطه عطر 
اقتربت ووضعت يدها بخصرها وقالت بهدوء يعذب قلب فضل:امم روح شوفها
فضل :اروح 
ورد :أيوة روح 
فضل :ااا أيوة 
التفت ليغادر ولكنه عاد مجددا وثبت نظره عليها :طب وانتي هتعملي اي 
ورد وهي تقترب منه:هاكل 
فضل :هااا طب ما انا كمان جعان 
ورد :انا طلبت الاكل
فضل : طلبتي من فين 
ورد :من مطعم الفندق دلوقتي يطلعه ااا
التفت فضل للصوت وقال بصدمه :الباب مفتوح 
 التقط الشارشف ولفها علي ورد سريعا لتسقط علي الارض كالجثه 
النادل:انت بتعمل اي 
فضل :ولا حاجه اتكل علي الله 
النادل :انت عملت فيها أي 
فضل :يا عم اتكل علي الله انا علي أخري
النادل :لازم اشوفها 
قبض فضل علي تلابيبه:تشوف ايه 
النادل :اشوف المدام 
فضل:لاااا انت عاوز متشوفش تاني 
لاخر مره بقولك امشي كفايا انك قطعت اللحظه
النادل بصوت مرتفع:مش ماشي قبل ما تشيل الي عليها واشوفها 
فضل :لااا ده انت يوم ابوك ااااسوددد
لكمه فضل بانفه ليسقط علي الارض فاقد الوعي
فضل :ده انا نفسي مشفتش غير انهارده جاي حضرتك عاوز تشوف 
سحبه الخرج واغلق الباب
ورد :فضل شيل الي انت عمله ده هموت
فضل وهو يزيل الشراشف من عليها :انا الي هموت منك والله
ورد :اي الي حصل فين الاكل 
فضل :مفيش اكل واياكي تطلبي اكل من تحت تاني فاهمه انا الي هجيب الاكل 
ورد برقه :حاضر يا فضل 
فضل لنفسه :خيبه علي فضل الي لما بتقولي اسمه بيتنح
ورد :فضل 
فضل :ما تنامي 
ورد :نعم ؟
فضل :النوم حلو اه والله روحي استغطي كده ونامي
ورد بغيظ :ماااشي 
.....
كامل :ها يا سلعاوي المهمه اتنفذت
سلعاوي :هااا لا يا باشا سبعاوي مستني راي حضرتك ااا
كامل :رأي حضرتي في اي متخلص
سلعاوي :اصل الانسه هناك 
كامل وهو يطالع الورق أمامه :انسه مين 
سلعاوي:احم الانسه خطيبه سعادتك
مسكين ذلك القلم الذي تحمل اثر صدمه الخبر كُسر نصفين والقي علي الارض
نهض بهدوء والتقط جاكت بدلته ارتداه وغادر 
.................اللهم صلي علي سيدنا محمد 
....:انتوا بتعملوا اي هنا 
فاطمه :احم احنا جايين نشتري حشيش 
.....:ههه لا بجد وواحده زيك وهتعمل  ايه بيه بقي هتبخري بيه 
فاطمه :مالي يعني لا لابسه مقطع ولا شكلي غريب ما انا عادي اهو 
.....:عاادي الله ينورررر عليكي 
ماهو مفيش حد شكله عادي بيجي ياخد مننا وخصوصا لو عادي بخمار
فاطمه :هااا لا ما انا مش بلبس كده انا متنكره عشان لو حد شافني مبعرفش انا جايه ليه 
......:حلو يبقي تقلعي 
فاطمه :نعم ؟! 
....:اااه مش انتي متنكره وده مش لبسك يبقي تقلعي 
طارق :في اي يا معلم ما تدينا الحاجه خلينا نمشي وخلاص 
.....:الاه ده الخروف طلع بيتكلم يا ولاد 
طارق :هتدينا ولا نمشي يا معلم 
......:لا انت هتمشي لوحدك يا حليتها اصلها نخششت في نفوخي وهحتفظ بيها 
طارق :يلا احنا هنجيب من اي حد تاني 
توقف علي صوت تلك السكاكين تفتح 
......:هههه انت فاكر نفسك نتطلع من هنا حي 
طارق بخوف ظاهر :ي يعني اااي 
.... وهو يضع تلك السكين علي رقبته:يعني قول علي نفسك يا رحمان يا رحيم 
طارق :لااا خلاص انا همشي لوحدي 
ابعد السكين عن رقبته وأشار له بالذهاب ليركض للخارج 
.....
سبعاوي :يا باشا اللواء ... عرف العلاقه بينكوا وده هيضر حضرتك ووو
أشار له كامل بيده ليصمت ثم تقدم بهدوء وهو يهمس 
ورايا من غير صوت 
.....
فاطمه :طارق اااا
.....:طارق طااار هههه تعالي بقي جوه في الرشبشن
فاطمه :لااا ابعد عنييي
.... :وهو يجذبها للداخل :يعني لما تحبوا تيجوا تضحكوا علي حد ركبوا الكاميرات بره مش في حتتنا 
مد يده لوجهها :ثم إننا مش بتوع حشيش احنا بتوع دعاره 
فاطمه :ابعد ايدك عني يا حيوان 
.....وهو يرفع يده :انا حيوان يا ****
كامل :يعني مش كفايا انك قرني لا وكمان بترفع ايدك علي الستات يا ****
كيل له اللكمات حتي ادما وجهه ثم القي به لسبعاوي
كامل :خده علي القسم وسلعاوي عارف هيعمل أي 
فاطمه :كامل الحمد لله انك اااة
كامل وهو يقبض علي يدها :مش عاوز اسمع صوتك 
خرج وصعد للسياره يقودها بجنون ثم توقف بغضب 
كامل وهو يضرب المقود بعنف:اي الي وداكي هناك انا مش قولت لا 
فاطمه :ااا انا اخدت معايا طارق ووو
أوقف كامل السياره لتصدر صرير مرتفع:مع مين يا روح امك 
اهو ديك البرابر سابك وهرب 
فاطمه  ما يعرب ولا يقعد انا مالي وبعدين انا قولتلك انا كده وهفضل كدهخليك راجل و خلي انت عندك دم  وفركش وو
صمت رهيب بعد تلك الصفعه التي تلقتها لتنظر له بصدمه بينما أدار هو محرك السياره وغادر
فاطمه :انت بتمد ايدك عليا انت اتجننت
كامل :أيوة اتجننت
 لما عرفت انك هناك اتجننت 
انتي عارفه خطوره المكان الي انتي كنتي فيه 
عارفه انا مع أن دي وظفتي خد مني وقت قد اي عشان اعرف ادرس المكان واعرف ادخل بينهم واعرف التشكيل الأساسي ليهم 
انتي فاكره أنهم كانوا هيسبوكي بعد ما شوفتي الريس بتاعهم 
لاااا دول كانوا هيعملوا فيكي ما بدلهم ولو عاندتي هيقتلوكي 
الاستاذ طارق الي باعك السكينه كانت علي رقبته لولا أني جيت في الوقت المناسب 
ولولا أني جيت في الوقت المناسب كان الكلب ده ااا
نظر لها ثم اكمل 
انا مش أكدت عليكي وانتي وعدتني انك مش هتروحي
مفكرتيش فيا لو حصلك حاجه اي هيكون شعوري
انا كنت هعيش طول عمري وعقلي بيلومني عايكي لاني انا الي قولتلك علي المكان ده 
وكنت هموت قهرا عليكي وقلبي لايمكن يسامحني
انا خسرت شغلي بسببك واتحولت للتحقيق لان محدش كان علي علم بالعمليه دي غير مكتبي 
بس لو سلامتك كانت مقابل شغلي فأنا الكسبان 
متخافيش اسمك مش هيتجاب في التحقيق وسبعاوي بيتاكد أن ده الي هيحصل مع طارق بردوا 
توقف أمام بيتها
لو هتبطلي تروحي اماكن زي دي تاني لو سبتك فأنا هسيبك يا فاطمه ودلوقتي خلع تلك الحلقه من يده ووضعها بيدها 
فتح لها الباب لتنزل
السلام عليكي وعلي قلبك حتي ينعم قلبي.
نزلت وتابعته حتي غادر ضمت يدها علي تلك الحلقه وفي داخلها شعور ليس بالخوف ولكن بالحزن 
الحزن ؟!
اذا وقعتي يا عزيزتي
............
استيقظت وبدأت تستعد لعملها تذكرت حوارهم بالأمس لتبتسم ابتسامه حالمه سحبتها سريعا لتحل محلها العبوس بعد أن رأت تلك الصوره 
ميرنا :عطر ممكن توري الصوره دي لبحؤ اصل تليفونه فاصل وهو قال ابقي ابعتهالي 
نظرت لتلك الرساله بغضب ثم أغلقت الهاتف وغادرت لعملها 
لمار :عطر 
طب قولي صباح الخير 
عطر بابتسامه :صباح الخير علي احلي مامي في الدنيا 
عامله ايه يا قلبي
لمار :ميت فل وخمسه 
محمد وهو يضمها له :اسمها ميت فل وعشره اتعلمي صح بقي من امبارح بحفظ فيكي
لمار :ااااه 
محمد بسخريه :بولد يا محمد مش كده 
لمار وهي تضربه في كتفه :تصدق انك غتت 
ابتسمت عطر علي هذا الثنائي المختلف تماما في الطباع وأسلوب الحياه لكن جمعهم طريق الحب 
......
بحر :بتضحكي علي ايه يا ميرنا 
ميرنا :هااا لا ابدا كنت بشوف حاجه كده
انتي رايح فين يا بيبي 
بحر: رايح الشغل 
ميرنا :هتتغدي معايا
بحر :لا مش هينفع لاني مواعد عطر علي العشاء 
ميرنا :عطر ؟؟
لا لازم تتعشؤ معايا انهارده 
بحر :ميرنا عطر مراتي وأيها حق عني برده بلاش تحطي نفسك في مواقف بازعلك وانا مش بحب ازعلك 
ميرنا بهمس وهي تراقب بح، بينما يغادر :مش هخليكي تاخديه يا عطر انا ضحيت باغلي حاجه ممكن واحده تضحي بيها عشان يبقي ليا لوحدي وهيفضل كده وانتي حسابك عليا
.............
وائل :ممكن تبطلي نواح بقي وتعدلي بوزك مش رايحين عزا احنا 
منه :لو سمحت نزلني وانا هركب تاكسي كده الموظفين هيشكوا 
وائل :هيشكوا في اي ما انتي مراتي فعلا 
منه :ماشي بس محدش عارف 
يعني امبارح انزل معاك وانهارده جايه في عربيتك يقولوا اي عليا 
وائل :يقولوا زي ما يقولوا انا ميهمنيش
وبطلي نواح عشان متزعليش
نظرت له بانكسار ثم نظرت الجهه الأخري وهي تحاول أن تكتم شهقاتها 
نزل من السياره وأمسك يدها يجرها خلفه لتنظر للاسفل وتستقبل الاعاده لما حدث بالأمس
وصل لمكتبها ترك يدها ودخل مكتبه 
جلست ووضعت راسها علي الطاوله تبكي بقهر
لؤي :انسه منه انتي كويسه 
نظرت منه لمصدر الصوت :أيوة انا تعبانه شويه بس
لؤي :طب اساعدك باي حاجه 
او اجبلك فطار
منة :لا شكرا انا لسه اكله 
كان يتابعهم من تلك الشاشه أمامه استدعائها بحجة أنه يحتاج لبعض المستندات 
دخلت وهي تحملهم بيدها وضعتهم امامه
منة:اتفضل الورق الي حضرتك ااااااه
وضعت يدها علي فمها لتكتمل تلك الصرخه
قبض علي يدها بعنف :قولت قبل كده بلاش ****صح 
لم ترد منة وانما ظلت تحاول أن تكتم شهقاتها ليضغط علي يدها أكثر وهو يهمس بأذنها :صح 
منة بتقطع:ص ح 
افلت يدها وملس علي وجهها :امال اي القرف الي بيحصل بره ده هاا
منة :مفيش حاجه ده لؤي ااا 
شدد يده علي شعرها لتصرخ بصوت مكتوم 
منة:ارجوك لؤي بره 
وائل وهو يقبض علي وجهها:بطلي تقولي اسمه وبطلي شغل*****عشان المره الجايه هزعلك فاهمه
حركت رأسها بنعم بسرعه ليتركها تغادر
وفي داخله يسال ما هذا الشعور الجديد  
خرجت وهي تكتم دموعها لتجد لؤي قد غادر بتتنهد براحه وتترك بدموعها العنان 
.............صل علي سيدنا محمد
 استيقظ ليجدها تتوسد صدره وحولها هاله سوداء 
مد يده يزيح تلك الخصلات التي تعيقه عن قمره 
تنهد بألم 
ألم حقيقي من كنين القلب
ملس علي وجهها برفق وابتسم علي حركتها الطفوله وهي نائمه اغرم بتفاصيل وجهها كما اغرم بها بل تخطت هي تلك المرحله
الوم قلبي وحتي العقل بيكي منشغل
واريد حبا ولكن قلبك محتال
سرقتي انتي النوم من جفني 
ولديكي انتي راحت البال 
يامن اسرتي الفؤاد حني 
فقلبي لعشقكي ميال
تململت في نومها لينهض ويتوجه للحمام 
فتحت عينها التي كانت تجهاد لاخفاء تلك الدموع وسمحت لها بالنزول وشق طريقها
خرج وهو يضع المنشفه علي رأسه ويجفف وجهه ازال المنشفه ليقف مصدومة من حوريته 
فضل بهمس :سبحان الخالق 
ابتسمت ورد واستمرت في تمشيط شعرها برقه 
فضل :احم احم 
التفتت له ويا ليتها لم تلتفت شكلها مهلك لقلبه لا يتحمل قلبه كل تلك الضغوطات فيدق بسرعه كبيره يكاد يخرج من بين صدره 
فضل :اااا انتي انااااا 
احم انتي نازله ولا اي 
ورد :اه هنزل أفطر واتمشي
فضل :كده 
ورد :لا هلبس الخمار 
وائل :اهه هتلبسي الخمار ااه اذا كان كده اا ايه خمار اي الي علي فستان ضيق كده إذا كان انا جوزك ويصيت بالك الناس 
اتفضلي غيري وزو
نظر للباب ثم لها
فضل :اداري في اي حته كده 
ورد :فين 
فضل :خليكي ورا السرير كده 
فتح الباب 
فضل :خير 
.....:انا محتاج اشوف  المدام لو سمحت
فضل :تشوف اي ما تظبت كلامك 
.....:الرجل ده حاكلنا علي كل حاجه عشان كده لازم نتاكد 
فضل :يا مدام 
ورد :نعم 
فضل إذا كده اطمنت انعا عايشه اتكل علي الله بقي 
....:تمام يا فندم اسف علي الازعاج 
فضل :ورد لمي هدومك هنرجع بيتنا لا حد يقولي وريني مراتك ولا لازم اتاكد يللا 
قومي 
قامت وهي ترسم علي وجهها ابتسامه امل فوجود الغيره يعني أن الحب مستمر 
......
رامي :ها يا مدام عطر خلصتي المستندات 
عطر :لا لسه شويه 
رامي :لا شدي حيلك شويه كده 
عطر حاضر 
نظر بحر لرامي وهو يغادر الغرفه 
بحر :اي ده الي سمعته ده بجد ولا بحق وحقيقي 
عطر :ليه سمعت اي 
بحر :بتقولي حاضر كده من غير تعب
عطر:لا ما انا بقول حاضر علطول 
لم تعطيه فرصه للكلام لتضع أمامه الهاتف 
نظر بحر في الصورة وابتسم 
اخذت عطر الهاتف من يده :هات ايه اول مره تشوفها 
كاد بحر أن يجيب لولا صوت 
...:بوبو 
عطر بهمس:انتي تاني 
بحر :اهلا وسهلا اتفضلي 
.....::وحشتني يا بوبو مش بتسال ليه 
بحر :معلش انتي عارفه الشغل وكده 
.... وهي تقترب منه :اه ربنا معاك يا رب 
كاد أن يرد ولكنه لمح عطر التي تكاد تنفجر من الغيظ ليبتسم بخبث 
بحر :تسلميلي يا رب اتفضلي اقعدي 
انسه عطر قهوه لو سمحتي 
عطر بهمس :ماشي يا بحر عاوز لعب من ده من عنيا 
المره الجايه بجي 🙂
اقتباس من البارت الجديد 
ورد :انت بتعمل اي يا فضل ابعد عني 
فضل :مش ده الي انتي عاوزه توصليله 
اني ضعيف قدامك انك تقدري تتحكمي فيا اني لعبه بين ايديكي 
تمام كله ده صح وانا هنفذلك الي انتي عاوزاه
google-playkhamsatmostaqltradent