رواية بحر العطر الحلقة الواحد والثلاثون 31 بقلم فاطمة خميس هارون

الصفحة الرئيسية

رواية بحر العطر البارت الواحد والثلاثون 31 بقلم فاطمة خميس هارون

رواية بحر العطر كاملة

رواية بحر العطر الفصل الواحد والثلاثون 31

تسارعت دقات قلبه خشيت فقدانها لم ينتظر لفتح الباب بل ركله لينفتح علي مصرعه 
استمع الثانيه لذلك الهدوء الذي هاوي بقلبه
محمد بخوف:لمار 
لمااااار انتي فين 
وهنا انقطع الصوت ليستمع لصرخاتها ركض باتجاه الغرفه وانفجر غضبا من المشهد أمامه 
مد يده وابعده عنها لتنهض لمار وتلملم ملابسها وهي تبكي بخوف
محمد :جاي لبيتي يا زباله يا ****انا هوريك ازاي تتجرأ علي مراتي يا *****
كيل له اللكمات في مفترق جسده ويوسف مثل قطعه القماش الباليه لا يرد له أي ضربه بل يتلقاها جميعا بصراخ وألم 
وقع علي الارض بعد أن خارت قوته 
محمد :لا يا روح امك قووووم مش عامل فيها راجل وبتتهجم علي بيتي 
مد يده وجذبه من ياقته للمطبخ وجذب احد السكاكين 
لمار بهلع:لاااااااااا 
نظر لها محمد 
لمار :ارجوك سيبه يا محمد بلاااش عشاااني بلاش 
نظر لها محمد لثواني ثم نظر مجددا الذي بيده مغطي بالدماء يتنفس بصعوبه 
كامل :خلاص يا محمد انا هتصرف معاه سيبه بلاش تضيع نفسك
القي محمد السكين والقي يوسف لكامل الذي سلمه للعساكر لينزلوا به لاسفل
كامل :برافو يا بطل انك اتصلت بيا 
وعموما متقلقش هخليه جنب صابر مش هنشوف وشه تاني
ربت محمد علي كتف كامل وذهب معه للباب اغلقه وعاد للنار المنكمشه علي نفسها بخوف
محمد :انتي ااا
لمار مقاطعه:والله يا محمد هو الي جه وانا قولتله اطلع بره 
والله ما كلمته ولا أعرف أنه جاي هنا والله اااا
قاطعها محمد بضمها إليه:هششش ليه بتقولي كده 
انا كنت هسالك انتي كويسه أو الكلب ده اذاكي في حاجه 
هزت لمار رأسها بالنفي وهي تتمسك باحضانه
محمد :انا اسف يا حبيبتي 
لمار باستغراب ليه بتعتذر 
محمد :عشان انا السبب دخلت انسانه مريضه حياتنا لا وكنت بحكيلها كل حاجه عنا 
واسف عشان خليتك خايفه كده مع انك ابدا مش غلطانه 
اوعدك يا لمار اني هعوضك عن كل ده 
وعن كل دمعه نزلت من عينك سوء مني أو من غيري 
نظرت له لمار بحب :خوفا عليا 
محمد :خوفت؟ 
انا كنت هموت كنت حاسس بالعجز وانا في الزحمه ومش قادر اوصلك بسرعه 
لقيت نفسي بسيب العربيه وبجري زي العبيط في الشارع واتصلت بكامل في اخر لحظه
لمار :أيوة صح اي حكايه صابر هو لسه في الحبس
محمد وهو يرتب شعرها :امال اسيبه هنا ويشوف قمري في الريحه والجايه 
ضحكت لمار ليضمها له وهو يهتف بحب صادق: بحبك 
......
تجمدت مكانها أهذا حقا فضل ام هي تتوهم 
اقتربت منه ببط حاولت أن تتحكم في نفسها 
لم تقوي علي الاستماع حينما لقت القبول من الطرف الآخر 
غيرت وجهتها وولتهم ظهرها خطوات سريعه ثم ركضت ركضت بكل قوتها كأنها ستتحرر بهذا الركض توقفت بعد مسافه بعد أن كانت قريبه من الفندق 
تصارع عقلها بين الحلول وجدت نفسها تحمل هاتفها تهاتف ونيستها الوحيده 
عطر :مش معقول سايبه العسل وبتعبرريني
ورد :......
عطر :ورد 
مالك يا ورد فيكي اي ؟
ورد :انا تعبانه يا عطر 
تعبت من كل حاجه مش عاوزة اعيش تاني خلاص 
عطر :ليه بتقولي كده فضل فين 
ورد :فضل هيتجوز يا عطر 
ده حقه بس مش غلطي ده غلط وائل هو وو اناا مش قدي يا عطر والله مش قصدي 
ااا
صمتت بعد كل هذا التخبط في المشاعر تنهدت بالم ثم استرسلت
عارفه يا عطر انا لسه عارفه دلوقتي اني بحبه
ألقت الهاتف علي الارض وبكت بشده 
وفي الجانب الآخر أغلقت عطر الهاتف نهضت بهدوء وغادرت المكتب وكانت وجهتها لرفيقه عمرها 
نعم فهي تعلم انها بهذا الاتصال تطلب منها أن تكون جوارها تحتاج للاطمئنان بين أحضانها 
ليس فقط التهدئه عبر الهاتف أو حتي المواساه 
علمت ذلك دون كلام وهذا هو قانون الصداقه 
تبكي وتتسارع أفكارها بين الرحيل او البقاء وان ترضي بالأمر الواقع
ودت لو ترحل لمنزلها فالمسافه ليست بعيده ولكن هيهات أمام ذلك القلب العنيد لا سبيل للاستسلام 
.......
سمر :اي الي بتقوله ده يا فضل 
فضل :انا ظلمتك يا سمر 
اكتر من مره ومن زمان ممكن ده ذنبك ممكن ربنا كسر قلبي عشان احس بكسرت قلبك 
اتمني توافقي يا سمر اتمني اكتر انك تقبلي اعتذاري 
سمر ببكاء :ب ب بس انت متجوز جديد وااا
فضل مقاطعا:انتي شي وهي شي تاني ارجوكي وافقي
وقفت سمر باعتراض :اسفه يا فضل مقدرش اني اكسر قلب بنت زي زيها انا عارفه اي الشعور الي هتحس بيه لما حبيبها اااا
فضل باستهزاء:حبيبها !!
ورد مش بتحبني ولا عمرها حبتني انا الي كنت وراها زي المغفل وهي نجحت انها تستغل ده 
ورد خانتني يا سمر خيانه بشعه 
ارجوكي ارحميني ووافقي 
سمر :بس ااا
فضل :ارجوكي 
سمر بتردد :موافقه 
........
وقفت خلفها بعد بحث دام لدقائق تحمل مشروبها المفضل 
عطر وهي تجلس بجانبها :ااه القمر زعلان ليه 
نظرت لها ورد بابتسامه وسط دموعها 
كنت متاكده انك هتيجي يا عطر انتي الوحيده الي جات في بالي اول ما حسيت اني مش قادره اخبي تاني 
عطر وهي تمد يدها :لاا ومش جايه لوحدي 
التقطت ما بيدها بابتسامه
عطر :يلا يا ورد احكي 
احكي كل حاجه باذن الله هنلاقي الحل 
......
كامل :فلة بستاني
فاطمه :نعم ؟ 
كامل :هااا كلمتي المدير 
فاطمه :اممم اااه أصله مرداش قالي عندنا ضغط وكده وبعد مده ممكن يوافق
كامل :ازاي ده لا ده انا أكلمه بقي
فاطمه :لاااااا اوعي 
كامل باستغراب :في اي يا فاطمه 
فاطمه :هاا اصل ااا اصل لو انت كلمته هتبقي حاجه زي الواسطه كده وانا محبش كده استني بس ياحتي الضغط يقل وهتنقل
كامل :محبش ويحتي اي المصطلحات دي
فاطمه :مصطلحاتي في حاجه 
كامل :لا طبعا براحتك يا كبير 
فاطمه :يلا بسلامه بقي عشان شغلي 
كامل :فاطمه مناطق زي المره الي فاتت لا مش كل مره تسلم الجره فاهمه
فاطمه :هااا أيوة أيوة 
كامل :فاااطمه
فاطمه :حاضر لا تقلق
كامل :ماشي يا مهجتي 
بحبك 
فاطمه :سمعت صوت القطرر قبل كده 
كامل:لا من زمان مسمعتش
فاطمه وهي تغلق الهاتف :طب اسمع بقي 
.......
كامل وهو ينظر للهاتف :عيب ابقي رجل دوله ويتعمل فيا كده 
......
عطر :يا نهار ابيض 
اي الي انتي عملتيه ده يا ورد 
ازاي تخبي عليا ليييه هو انا كنت هشمت فيكي 
ردددي
ورد ببكاء :ارجوكي يا عطر شوفيلي حل من سكات انا مش حمل تقطيم الي حصل حصل 
احتضنتها عطر :انا اسفه بس انا مصدومه مش في وائل لانه من الاول باين أنه مش طبيعي بس فضل ااا
ورد :فضل معذور يا عطر 
لو واحد تاني مكانه كان فضحني انا استغليته كان من حقه اني اقوله
عطر :طيب انتي ناويه علي ايه 
ورد :انا كنت عاوزة اروح بس قلبي مش جايبني يا عطر
عطر وهي ترتشف من العصير:عديمه كرامه يعني
نظرت لها ورد 
عطر :عارفه هتقولي ايه 
شوفي مين بيتكلم صح 
ابتسمت ورد ثم اخذت نفس عميق تحاول به أن تكبت دموعها ولكن فشلت لتنهمر علي وجهها
انا حبيته يا عطر جريت عشان اروح مقدرتش 
مقدرتش اتخيل اني هسيبه مع أنه مش متمسك بيا 
انا خلاص قررت اني هتقبل الوضع واستحمل جفائه 
عطر :انتي هبله لا طبعا انا هقولك تعملي اي وبخصوص وائل الزفت ده سبهولي 
بصي يا بت 
انتي هترجعي اوضتك عادي ولما يقولك علي خبر الجواز اتعملي عادي 
فضل بيحبك لا لا ده بيعشقك واحنا هنستغل ده 
مسحت ورد دموعها :عندك حق انا مش هستسلم لافيني الخطه بسرعه 
نظرت عطر يمين وشمال ثم اقتربت من أذنها وهمست لها الخطه 
ورد :اااايه لاااا يمكن اعمل كده انسي 
عطر وهي تنهض :هتعملي يا ورد
 والا الولا هيطير من ايدك 
ورد بصوت مرتفع لتسمعه عطر المغادره :مستحيل 
أشارت لها عطر بيدها وتوجهت للخارج ولكنها اصتدمت باحدهن 
عطر :انا ااا 
ميرنا :انننتي هو انتي ورانا ورانا 
مفيش خلاص منك ابدا اوف 
بحر :في اي يا اااا
عطر :الاه ده الحبايب متجمعين 
ضيق بحر عينيه :انتي بتعملي اي هنا 
عطر :انا ولا انت هو ده اجتماع الشغل 
اقترب بحر منها :هو ده من ضمن شغلك يا انسه عطر 
عطر :وهو ده من ضمن شغلك يا انسه بحر 
بحر :نعممم ؟!
عطر :ااا اقصد امم بالاذن يا انسه 
نظر بحر لميرنا التي تستشيط غضبا منها
ثم لحق بتلك التي تركض للخارج 
بحر :بت تعالي هنا 
عطر :ابعد عني بدل ما اقول انك بتتحمرش بيا 
بحر وهو يمسك مؤخره رأسها :مين دي الانسه يا بت 
عطر :امم سمر طبعا
بحر :لا والله وهي سمر انسه 
عطر :امال انت الي انسه
بحر :عطرررر 
كنتي بتعملي اي هنا 
عطر وهي تزيح يده:لما تقول انت الاول اي الي جابك هنا 
بحر وهو يكتف يده امام صدره :زي ما انتي شايفه جاي هنا اجازه 
عطر :والاجازه دي الي هي من يوم ما سبت البيت صح 
بحر :حصل 
عطر :وده ليه بقي 
بحر :لقيت المشاكل بينكم بتزيد ورامي عرض عليا الفكره دي وهو شريك هنا في الفندق وانا حبيت الفكره الصراحه لان معظم صحابها هنا واهي تشغل نفسها شويه وتهدي
عطر :برافو لا بجد. برافو كل مره بتثبت اني فعلا صح وأنك لا يمكن تتغير 
بحر:طيب هتفهمي ولا هنفضل نشكر في ذكائك الحاد كتير 
عطر :اتفضل 
بحر :بصي يا عطر انا مكنتش عايز اتكلم في الموضوع ده بس بما أنه عائق ما بينا 
انا لازم اقولك 
ميرنا قبل ما تكون مراتي هي صديقه الطفوله والمراهقه هي ورامي 
تقدري تقولي عائلتي التانيه 
ارتبطنا فتره بعد كده اتجوزنا واحنا مسافرين مره سكرت ومكنتش حاسس بحاجه مفقتش غير وانا في المستشفي 
ولما سألت علي ميرنا قالوا إنها في العمليات 
نظر بحر لعطر ولاول مره تري الندم يظهر  قبل دموعه 
بحر :كانت حامل يا عطر وبسببي انا مات 
حذرتني هي ورامي قالولي اني سكرت مش هينفع تسوق وانا عندت وحدتها معايا 
مسح دموعه ثم استرسل
لما سالت رامي علي الي حصل قال انها انقذتني وزقتني من العربيه وخدت الخبطه لوحدها
يعني سبتها يا عطر سبتها وسبت ابني أو بنتي ومات بسبي 
بس الي قضي عليا أن الدكتور قال إن الرحم لازم يتشال يعني حرمتها من ابنها ومن الخلفه طول عمرها 
عرفتي ليه بقي انا ديما 
جلس ووضع رأسه بين يديه 
تضاربت مشاعرها لا تعرف اتواسيه ام تلتزم بموقفها وترحل 
قادتها قدمها له جلست بجانبه وضعت يدها علي كتفه تواسيه
عطر :معلش كل شي قدر قول الحمد لله 
بحر ببكاء:الحمد لله 
احتضنته وربتت علي كتفه 
التفت لها وتمسك باحضانها يغمر وجهه يستنشق عبيرها الذي حرم منه لفتره شعر وكأنها دهر
عطر :خلاص بقي يا بحر باذن الله ربنا هيعوض عليك 
بحر وهو يشدد من احتضانها :باذن الله الأمر ده علي ربنا اولا ثم عليكي 
دفعته عطر بعيدا :انت قليل الادب 
بحر وهو يمسح وجهه ويبتسم :جدا بس انتي مش بتديني فرصتي
عطر وهي تقف:اااه مخ راح بعيد لعلمك انا لسه عند رأي مش هرجع انا بس حضنتك عشان انت جوزي وااا سلام 
وقف بحر وجذبها ثم قال بجديه:كنتي بتعملي اي هنا يا عطر 
عطر :هقولك بس مش عشان حاجه هااا
جلست عطر تقص عليه مشكله ورد 
لعله يساعد 
......
فضل :انتي بتعملي اي هنا 
نظرت ورد لمصدر الصوت لتجد فضل ومعه سمر التي تترقب رد فعلها بخوف
ابتسمت ورد ابتسامه رق لها قلب فضل 
ابتسامتها كانت دوما سبب لابتسامته ولكن هذه المره شعر بالغصه التمس حزنها 
فضل :احم 
فيكي حاجه ولا اي نازله ليه 
ورد وهي تنظر للبحر :لا ابدا نزلت اتمشي بس
ازيك يا سمر 
سمر بتلعثم:هاا الحمد لله انتي عامله اي 
ورد :بخير الحمد لله علي كل حال
فضل :ورد عاوز اقولك حاجه ممكن مش وقته بس اا
وقفت ورد بعد أن ابتلت ملابسها بالمياه 
ورد :اوبس هدومي اتبلت هروح اغير عن اذنكوا 
سمر :بقولك يا فضل ااا
فضل :بعدين يا سمر 
ورررررد 
ابتسمت ورد وهي تتمايل أكثر في سيرها واستغلت شغور المكان 
فضل بصوت هادر:وررررد
التفتت له ورد وهتفت برقه مهلكه:بتنادي يا فضل 
فضل :هااا اااا احم أيوة استني 
احم احم انتي ازاي تمشي كده 
ورد وهي تقترب منه ببط :كده ازاي 
فضل :ااا هو ااا
كادت أن تسقط لتستند عليه ليشعر بصدمه كهربائيه تسري بجسده 
ليهتف بسرعه:شفااااف الابيض شفاف من الميه ووو لزق
ورد وهي تبعد يدها عنه:أيوة ما عشان كده طالعه اغير 
تنهد وهو يخلع عنه قميصه :خدي البسي ده و اقفليه يا ورد 
حركت ورد رأسها بنعم 
فضل :احم طب انا هشوف سمر 
حركت رأسها وتركته تقدمت خطواتين 
لاحظ فضل نظرات الشباب لها حتي لو كانت عابره غير قاصده فهي كافيه جدا ليغلي الدماء بعروقه 
زفر بقوه ثم لحق بها اعتنق خصرها بامتلاك  ينظر بعين كل من حولهم بتحدي ابتسمت علي فعلته لتتيقن ان خطه عطر هي الحل 
........
بحر :اممم طب واي الخطه 
عطر :هااا
بحر :بقولك اي الخطه 
عطر :يعني حاجات بنات ودلع كده
بحر وهو يحيطعا بيده :طب ما تجربي الخطه معايا انا غلبان والله ولا لازم اتجوز تالت 
عطر وهي تزيح يده بعنف :اتجوز عاشر حته ما انت عينك زايغه بقي
بحر :بهزر والله خلاص
عطر :طيب انا هروح بقي سلام 
بحر:لا استني هوصلك 
....
منه:استاذ وائل مشغول حاليا تقدر تستناه هنا 
....:غريبه اول مره يشغل سكرتيره عنده لا وحلوه كمان 
كادت أن ترد لولا خروج وائل 
وائل :ما شاء الله عينك حلوه ليه مستغني عنها 
....:اااا انا بس كنت ااا
وائل :اتفضل حضرتك دلوقتي عشان انا انهارده عندي اجتماعات 
....:تمام عن اذنك 
التفت لها وائل لتنظر للموظفين بخشيه ليشير لها لمكتبه وبالفعل دخلت أمامه 
وائل :اي الي حصل بره ده 
منه :محصلش حاجه غير الي انت سمعته
وائل :يعني كان بيقولك اي قبل ما اطلع 
منه :والله مقالش كان لسه جاي اصلا 
اقترب منها وائل :متتكلميش مع حد تاني 
منه :امال اشتغل ازاي بالاشاره
وائل وهو يقبض علي يدها :لا يا روح امك باحترام 
منه وهي تحاول تتملص من يده :ما انا كلمته باحترام 
وهو سأل بس يعني ملحقش وانا كنت هرد عليه 
وائل :وانتي كنتي عاوزاه يكلمك اكتر ولا اي 
منه :انا عاوزاك تسيبني 
وائل وهو يجرها خلفه :وده بعينك يلا نروح 
منه :وائل الموظفين يقولوا اي سبب ايدي انا همشي وراك 
توقف لتصتدم به ويحيطهت بيده :اي خايفه العشاق يخافوا مني وينفضوا ولا اي 
منه :اااه ايدك جامده يا وائل 
حرام عليك انا خايفه من كلامهم بس
وائل :طب واي الجديد ما كلكوا ******
سحبها مجددا خلفه لتخفض رأسها لاسفل تستمع المهمات التي أصبحت كالسكين 
......
من الفصل القادم 
عشان انا حونينه انا اي حونينه ايوه 😎
كانت تجلس أمام مرأتها ترتب خصلات شعرها تحاول أن تستجمع شجاعتها  لتظهر بهذا الشكل 
ورد :منك لله يا عطر انا عمري ما اتخيلت اني البس كده
لا لا انا هقوم اغير 
وقفت واتجهت الخزانه ولكن فضل فتح الباب في نفس اللحظه ليقف متيبس في مكانه 
وقفت مكانها بصدمه تحاول أن تخفي نفسها 
ولكنها صدمت من صوت سمر 
سمر :انا قولت اتعشي معاكوا وو 
صمتت بعد أن رأت ما ترتدي
ورد بهمس :احيه 
....
واحد كمان عشان انا قمر انا اي أيوة قمر🦆😎
كامل وهو يضرب المقود بعنف:اي الي وداكي هناك انا مش قولت لا 
فاطمه :ااا انا اخدت معايا طارق ووو
أوقف كامل السياره لتصدر صرير مرتفع:مع مين يا روح امك 
اهو ديك البرابر سابك وهرب 
فاطمه  ما يعرب ولا يقعد انا مالي وبعدين انا قولتلك انا كده وهفضل كدهخليك راجل و خلي انت عندك دم  وفركش وو
صمت رهيب بعد تلك الصفعه التي تلقتها لتنظر له بصدمه بينما أدار هو محرك السياره وغادر
فاطمه :.....
المره الجايه بجي 🙂 
google-playkhamsatmostaqltradent