رواية بحر العطر الحلقة الثاني والعشرون 22 بقلم فاطمة خميس هارون

الصفحة الرئيسية

رواية بحر العطر البارت الثاني والعشرون 22 بقلم فاطمة خميس هارون

رواية بحر العطر كاملة

رواية بحر العطر الفصل الثاني والعشرون 22

لمار :يا نهار ابوك اسود انت اتجوزت 
محمد :الله يبارك فيكي 
لمار :شوفتي يا عطر 
والله ما انا قاعده هنا 
محمد :براحتك احنا بردوا عرسان ومحتاجين نكون لوحدنا 
لمار :كده طب مش همشي بقي ها 
عطر :ايه الي عملته ده يا محمد 
محمد. :اي يا ورد مش الشرع  حلل اربعه
عطر :امال فين ورد 
لمار:ورد مين شوفي الحربايه الي وراه دي 
هنا :الله يسامحك يا ضرتي 
لمار :ضرتك اي وزفت اي علي دماغك 
محمد. :متزعليش يا هنون هي مصدومه 
عموما يا لمار انا هكون احسن من اخوكي وهخليها في بيت وانتي في بيت 
اقترب منها وهمس في اذنها
مع أن جوزنا علي ورق بس هيكونلك يوم 
لمار :ده انت غتت بجد يوسف مكذبش
ضغط علي أسنانه بقوه وجذبها خلفه لغرفتهم 
لمار :سيب ايدي بقولك 
ادخلها محمد واغلق الباب بعنف 
عطر :مبسوطه وانتي خاربه بينهم كده 
هنا :عطر يا حبيبتي مفيش فرق بيني وبينك فبلاش انتي خالص في المواعظ 
نظرت لها عطر بصدمه لتغير طريقه كلامها عن السابق 
عطر :هو فعلا الموقف واحد بس النفوس والظروف مختلفه 
اقتربت منها 
نيتك مش صافيه يا هنا انتي ناويه علي خراب عشان كده ربنا هيرده ليكي 
محمد :اعمل فيكي اي دلوقتي 
لمار :انا الي اعمل فيك اي 
بتتجوز من ورايا وكمان بتقولي تعالي عشان تقهرني 
اقترب محمد منها :اييه غيرانه 
لمار :انا اغير منها وعشان اتجوزتك انت 
ليه يعني 
محمد :يعني انتي مش زعلانه 
لمار :لا انا بس زعلانه علي ذوقك بتختار دي عشان تكون بدالي !!
طيب انا هبدلك بحد يكون احلي زي اااا
محمد بغضب:لو جبتي سيرته تاني هزعلك 
العسل يوسف ده ملكيش دعوه بيه 
انا مش ببدلك انا ضفت يا حبيبتي انتي لسه مراتي يعني تلمي نفسك 
انا هاخد هنا للبيت التاني  لاني مش عاوز عكننه مش عاوز اشوفك بره غير بأذني فاهمه 
تركها لتجلس علي السرير بحزن 
عطر :لمار انا 
لمار :سبيني دلوقتي يا عطر  انا عاوزه انام
تركتها عطر وذهبت لتنام هي الأخري لولا صوت رساله من بحر بعد أن اتصل اكتر من  عشر مرات
بحر :عطر انا عارف انك صاحيه انا محتاج اكلمك ردي عليا 
قرأت الرساله وأغلقت الهاتف والقته بعيدا وهي تتذكر كلمه هنا 
عطر :للاسف يا هنا في فرق
اني مجرد وسيله بمجرد تحقق الغايه هختفي 
...
غريب الحب مين فاهمه 
مين يقدر علي بعده 
مين فينا ضامن ناره 
ومين فينا كاره قربه 
بنستني ونتمني ولو مره 
نختار صح 
نجبر قلبنا المكلوم 
نفرح حياه مليانه هموم 
نعيش الحلم من غير نوم 
ونختار حب يعيش ويدوم 
......
صباح يوم جديد 
نظرت عطر للهاتف بنافذ صبر 
عطر :نعم ؟
بحر :عطر اناااا انتييي ااا 
احم 
انتي مش بتردي ليه يا هانم من امبارح 
يلا اتفضلي روحي
عطر :خير الهانم عاوزة حاجه ولا انت الي عاوز تضرب 
بحر :عطر ااا
عطر :انا مش هروح دلوقتي يا بحر انسي 
انا هقعد هنا كام يوم 
مش هقول لمحمد لانه مش ناقص ومحدش هيعرف بس ااا
بحر مقاطعات:انهارده خطوبه فضل 
عطر :عارفه ورد قالتلي 
بحر :هعدي عليكي
عطر :لا 
ملهوش لازمه يا استاذ بحر انا مش همشي بصفتي سكرتيره انت صديقه فضل 
سلام عشان اشوف لمار 
بحر :عطر اااا 
القي الهاتف ليصتدم بالحائط ويتهشم لقطع 
ميرنا:ليه كل ده يا بحر 
بحر :انتي عارفه انك غلطتي 
بلاش تختبري ذنبي يا ميرنا 
ميرنا:كده يا بحر يعني ده ذنبي 
ما انت عارف الي حصل وخلاني ااا
بحر:خلاااص
تجهزي بليل عشان خطوبه فضل 
ميرنا:هاا لا انا عندي معاد مع صحابي 
بحر :يعني مش هتيجي معانا 
ميرنا :تؤ روح انت 
بحر وهو يغادر :تمام 
....
فضل :اختاري الي انتي يا سمر 
سمر : لا انا عاوزة حاجه علي ذوقك 
فضل بابتسامه :هو انا الي هلبسه يا سمر 
عمرنا انا شايف ده مناسب 
سمر:خلاص هاخده 
فضل :تمام يلا عاوزه حاجه 
سمر :سلامتك 
خر من برنامج (الواتساب)وارجع ظهره للخلف تنهد بتعب ليتابع عمله 
...
كامل :اممم 
وهي هتكون هناك 
سلعاوي:أيوة يا باشا 
كامل :والواد الملزق
سلعاوي:اهو كاكا ده لازق فيها وبيفضل يمشي وراها في كل حته 
كامل :ماشي يبقي انهارده عندنا فرح يا سلعاوي اتشيك بقي 
....
وائل :صباح الورد علي احلي ورده 
ورد :اي الكلام المبتذل ده يا وائل 
وائل :ياستي احمدي ربنا اني بتكلم اساسا 
ابتسمت ورد 
نظر لها وائل بإعجاب
وائل :ورد انا بحبك مش هستحمل انك تمشي وتسبيني لا يمكن اقبل ده 
ورد :انت قولت انك مش هتفتح الموضوع ده تاني غير لما اخد وقتي صح 
وائل :صح 
بس غصب عني أنا حبيت طباعك قبلك 
هادئه ومطيعه ومحترمه وكتومه واكتر 
مش هقدر اسيبك مش ضامن هعمل اي لو بعدتي
ورد :الله اعلم الخير فين يا وائل 
وحاليا انا معاك اهو يلا نخلص بقي عشان نلحق نخلص شغل قبل الخطوبه 
ابتسم وائل لها وغادر مكتبها 
...
ايمن :بحررررر
بحر :اي يا ايمن في أي 
ايمن :بقالي مده بنادي عليك عاوز امضتك هنا عشان اروح اخلص الصفقه دي انهارده 
بحر :واي الي آخرها كده دي المفروض تمت اول امبارح 
ايمن :عطر مجتش انهارده كمان هحاول اكلمها بليل وو 
بحر :لااااا 
احم اقصد اني كلمتها وهي قالت إنها تعبانه وهتيجي من بكره باذن الله 
ايمن :تمام هخلع انا بقي 
ابقي قول لفضل مبروك 
...
ارتدت فستان حريري  نبيذي له اكمام طويله مع حجاب بالون النبيذي الممزوج بالابيض وحذاء ابيض ولمسه بسيطه من مستحضرات التجميل
نظرت لتلك الشارده 
التي ترتدي فستان  باللون الكحلي مع لون سماوي في آخره وخمار سماوي وحذاء نفس اللون
أما تلك الملكومه فقد اقتنعت باعجوبه 
وجهها شاحب حزين 
تتذكر مكالمه محمد التي امرها فيها بالاستعداد وهو سيمر لاخذهم جميعا 
سمعت خلال تلك المكالمه صوت هنا تنادي باسمه بدلال مبالغ فيه 
لتغلق الخط في وجهه 
تركت الاختيار لورد التي اختارت فستان باللون الزيتي الغامف له أكمام شيفون من زيتي الفاتح وحذاء زيتي فاتح 
محمد :خلصتوا 
انتفضت علي صوته لتمسك احمر الشفاه بيدها وتصتنع الانشغال 
محمد :كفايا زفت 
تجاهلته ليقترب منها وينتزعه من يدها لتلطخ وجهها 
تركه مسرعا وهو يحاول كبت ضحكاته علي مظهرها ولكن في ثانيه انفجروا جميعا من الضحك 
نظرت لهم لمار بغضب
عطر :ااا انا نسيت حاجه بره 
ورد :أيوة وانا كمان نسيتها تعالي ندور عليها سوا 
محمد.:واطيين 
مسحت وجهها بهدوء وامسكت ذلك الكريم المرطب لتضته علي وجهها مجددا واستبدلت اللون الاحمر بلون هادي يشابه لون شفتاها الحقيقيه
محمد بهمس  :سبحان الله
احممم مين جابلك الفستان .ده 
لمار وهي تعدي شعرها :انا وعطر 
كادت تخرج من الغرفه ولكنه امسك يدها بعنف
نزلي شعرك لورا ولميه من قدام 
نظرت له لمار باستغراب 
محمد :الفستان مختوم من ورا شعرك هيداري ااا 
ولا اقولك 
حذائها واحلسها أمامه مشط شعرها بهدوء 
وفعل ما رآه مناسب 
محمد :بس كده حلو يلا 
...
وصلوا لمكان الخطبه 
كان بحر يقف في الخارج متشوق لرؤيتها 
اشتاقها لن يكذب 
حتي عنادها افتقده 
تري هل أعدت له مفاجأة اليوم ام التزمت بالتعليمات 
ظهرت أمامه بذلك الفستان الحريري المهلك له 
هرول تجاهها 
بحر:اي ده 
عطر :يوووه 
بقولك اي الفستان حلو اهو ووور
بحر:قمر لا لا قمرين 
عطر :هاا 
امسك بحر يدها وقبلها بهدوء:وحشتيني 
سحبت يدها واسرعت للداخل 
...
نظر لها وهي تقف مع وائل 
تحافظ علي مسافه بالنسبه له غير مناسبه 
ابتسمت واتسعت ابتسامتها ليشر د بها 
بستني تمري يوم 
واتمني تمحي الهموم 
ولو مره اكون مبسوط 
انا وحدي لكن عايش 
انا عايش لكن مهموم 
طول الوقت إبان جارح 
وانا اصلا بكون مجروح 
بضحي بشكلي وكرامتي 
عشان حبيبي يكون مبسوط 
واديله كمان عمري 
بس الهم يفضل علطول 
هيكون لغيري أي يعني 
بس المهم يدوم سعده
هكون لوحدي ده شئ معلوم 
لكن راحتي دي من راحته 
سيبوني انا عاوز أضحي 
انا عاوز اعمل حاجه لقلبي 
اصل كسرته كتير زمان 
يمكن لو ضحيت مره 
المره الجايه يضحيلي 
يدوم حبي ويفضل جنبي 
وقلبي يرجع يغنيلي 
...
كامل :ماشي يا سلعاوي الكلب 
بقي 
ده  الي اكيد ماااشي 
نظر بجانبه ليرها بفستانها الاسود بورد من اللون الزهري وخمار نفس اللون 
كامل :ايه الحلاوه دي اي الدلال دع 
وقف أمامه سلعاوي
كامل :اي القرف ده 
سلعاوي :تمام يا فندم العسل هيفضل بره الحفله متقلقش 
كامل وهو يدخل خلف فاطمه :تمام 
...
موعد الرقصه
رفض فضل أن يرقص مع سمر التي لاحت عليه 
سحب محمد لمار عندما علم هذه الأنشودة ورقصها 
كأنه يوصل لها رسالته 
بات الأمل في عيني يروي الجفن صبراً
والعشق في جسدي يجعلني ادوب
والام الشوق تروي فؤادي عطشاً
وما اداركي وما عطش القلوب
امسك وائل يد ورد علي غفله وهو يردد مع الانشودة
يا اميرتي يا جميلتي يا سيدة كل النساء
لا تتركيني في وحدتي فالابتعاد عنك ابتلاء
يصعب عليا تحمله وحان وقت الانتهاء
سأكون معكي برغبتك وكما مولاتي تشاء
أما بحر حاوط عطر بين يديه ودفنها في أحضانه وهو يهمس بأذنها 
يا حور عين قد اكتفيت من العذاب
الله رحيم فكيف انتي لا ترحمي
سؤالي انتي وانتي الرد والجواب
حني على قلب قد بات مغرم
يا اميرتى ياجميلتى ياسيدة كل النساء
لا تتركينى فى وحدتى فالابتعاد عنكى ابتلاء
يصعب علي تحمله وحان وقت الانتهاء
سأكون معكى برغبتك وكما مولاتى تشاء
فضل :انتي زعلانه يا سمر 
سمر :لا 
فضل :مبحبش الكذب خليكي صريحه 
سمر :طيب 
انا زعلانه اه لان دي خطوبتي وكل اتنين عشاق مع بعض وخطيبي مش عاوز يمسك ايدي حتي 
أشارت علي ورد ووائل في ركن بعيد 
شااايف دول اهو ماسك أيدها وبيغنيلها زبائن أنهم مخطوبين 
ابتلع غصته وابتسم لها 
نهض من جانبها توجه لمنتصف القاعه 
أشار لفصل تلك الانشوده 
نظر لورد وابتسم 
أبلغ عزيزًا فى ثنايا القلب منزله أنى وإن كنت لا ألقاه ألقاه
 وإن طرفى موصول برؤيته وإن تباعد عن سكناي سكناه
 يا ليته يعلم أنى لست أذكره وكيف أذكره إذ لست أنساه
 يا من توهم أنى لست أذكره والله يعلم أنى لست أنساه
 إن غاب عنى فالروح مسكنه من يسكن الروح كيف القلب ينساه
نظرت له ورد بصدمه سحبت يدها من وائل واقتربت منه خطوة ولكنه التفت لسمر التي بادلته الابتسامه 
لتقف مكانها في حيره لثواني ثم رجعت لجوار وائل 
وهي لا تعلم لما يراودها شعور غريب 
ولكنه محبب في نفس الوقت 
google-playkhamsatmostaqltradent