رواية حور المجره الفصل التاسع 9 - حكايات مآهي

الصفحة الرئيسية

رواية حور المجره البارت التاسع 9 حكايات مآهي

رواية حور المجره كاملة

رواية حور المجره الفصل التاسع 9

انت 😳
_ ايوه انا 
حور : انت بتعمل اي هنا وتعرف نوح ازاي 
نوح : وهو لولا الوزير بتاع ابوكي كنت عيشت ياحور 
الوزير : لو تفتكري كويس وانتي صغيره اني كنت معاكم وقت ما والد نوح وأمه ماتوا وابوكي أمر الحراس بدفنهم 

وقتها لاقيت نوح عايش ماماتش ولما الملك مشي أمرت الحراس بدفن ابو نوح وأمه واخدت نوح معايا داويته وخليته احسن من الاول 

حور : وايه هدفك من كل ده 

الوزير : هو اللي يعمل خير يبقي لازم لي هدف 

حور : انت اللي زيك وزي والدي وكل اعوانهم مافيهمش خير ابدا اكيد انت هدفك حاجه من كل ده 

نوح : مش كل الناس زيكم ولو لي هدف  هو فعلا لي هدف بس هدف نبيل 

حور : والهدف النبيل ده هو انك تخطف بنت الملك عشان تطلعه بره المجره مره تانيه ووقتها تقتله وتقدر تنتقم منه مش صح ياسيادة الوزير ولما الملك يموت وقتها بنته كمان تموت وانت تمسك الحكم وتبقي الملك 

الوزير : وحتي لو ده هدفي  فبرضوا هدف نبيل عشان انضف المملكه منك ومن اللي زي والدك

حور : وانت تفرق ايه عن والدي هتدخل كل الناس المجره 

(الوزير وقتها سكت )

نوح : أنطق ياوزير مش هو ده اللي هيحصل وانك هتبقي عادل ما بينهم ومش هتفرق ما بين حد وهيبقي في مساواه وعدل 

الوزير : اه .. اه .. اه طبعا .. طبعا 

حور : انا اتمني الكلام اللي انت بتقوله ده يبقي صحيح بس انت كداب زيك زيهم كلهم بدليل أن كدبت علي نوح وقولتله اني مخططه كل ده مع والدي وأني  مبسوطه في حياتي عشان يكرهني اكتر وتعرف تنفذ خطتك

وانت اكتر واحد كنت عارف انا كنت عامله ازاي في غياب نوح 

الوزير : انت هتخليها تكدب عليك تاني يانوح وتعيشك في الوهم انا اللي انقذتك بسببي انا انت لسه عايش لحد دلوقتي 

حور : لا السبب الوحيد اللي مخليك عايش لحد دلوقتي يانوح أن اكيد الوزير شاف قوتك ووقتها فكر أنه يخليك ازاي تنفذ خطته من غير وتبقي لعبه في أيده صدقني 

نوح بص لحور وابتسم ابتسامه سخريه وقالها وحتي لو ده هدفه مايهمنيش انا كل اللي يهمني اني انتقم منك انتي وابوكي علي اللي عملتووه فيا زمان ياحور 

حور حست بأحباط رهيب وقتها وقالتله 

حور : تاني يانوح يعني عمرك ما هتصدقني خلاص 

الوزير : نوح يصدق اللي شافه بعنيه منك ومن ابوكي مش يصدق كلامك  ؟

حور وقتها قررت انها ماتبررش لنوح حاجه تاني عشان مهما قالت نوح مش هيصدقها خلاص 😞😞

نوح : انا جيبتلك حور لحد هنا ياوزير وده اتفقنا هتدخلني المجره ازاي ؟ 

الوزير : اخد نوح علي جنب وقاله 

انا كنت فاكر أن لما نخطف حور واقدر اطلعها بره المجره الملك كمان هيطلع بس المره دي بعت عنتر هو اللي يدور عليها يانوح عشان كده احنا لازم نخلي حور معاك اكبر وقت ممكن لحد ما عنتر يرجع للملك ويقولوا أنه معرفش يلاقي حور وقتها الملك هيتصرف وهيطلع يدور عليها بنفسه وهنا بقي تبقي فرصتنا أن انت تنتقم منه 

نوح : صحيح الكلام اللي قالته حور ده ياوزير

الوزير : دي بتكدب عايزه توقع ما بينا انا قولتلك الناس اللي بره المجره دوول انا مسؤول عنهم اول ما أمسك الحكم 

بقلمي مآآهي آآحمد

نوح : ماشي ياوزير 

الوزير : انا مضطر امشي دلوقتي عشان الملك مايلاحظش غيابي وانت خد حور وروح المزرعه لناسك اللي هناك واوعي حد منهم يعرف انها بنت الملك عشان مايقتلوهاش 

نوح : عارف ماتقلقش 



الوزير مشي ورجع المجره 



وحور مابقيتش تتكلم ولا كلمه بعد ما عرفت ان الكلام مالووش لزووم 



بقت تمشي مع نوح من غير كلام ولا معافره منها وهما ماشيين في الغابه مره واحده لقوا حراس الملك محوطينهم من كل حته 

نوح وحور بقوا في النص وحراس الملك حواليه من كل مكان 

عنتر : اخيرا لقيناك ده انت دوختنا وراك 

عنتر : تعالي هنا ياحور

حور  : سيب نوح ياعنتر ماتأذيهووش  

عنتر : ( باستغراب ) ما أذيهوش ؟ 

نوح وقتها بصلها باستغراب ومبقاش مصدق اللي حور بتقولوا 

راح نوح قال لعنتر 

نوح : ابعد عن طريقنا وهسيبك تعيش 

عنتر ضحك هو كل الفرسان اللي معاه 

عنتر : انت مش شايف عدد الفرسان اللي معايا قد ايه عشان تقول كلمه زي دي 

نوح : صدقني انا مش هكررها مره تانيه خلينا نمر بسلام 

بس طبعا عنتر أمر حراسه بالهجوم 

واخد حور من جنب نوح .. 



نوح وقتها كان بيبارزهم كلهم كان بيموتهم واحد ورا التاني بسهوله بس كتره عددهم ابتدت تغلبه لحد ما عنتر اتنرفز ونزل من علي حصانه ولقي نوح قتل معظم الفرسان اللي معاه 

وابتدي عنتر يبارز نوح بعد ما نوح تقريبا قوته كلها خلصت وقتل عدد كبير من الفرسان اللي مع عنتر بس برضوا مستسلمش ومره واحده عنتر طلع الحشره اللي معاه وحدفها علي نوح وقرصته وابتدي نوح وقتها يدوخ ومبقاش حاسس بنفسه وبقي يشوف خيالات قدامه ووقع علي الارض وبقي يهلوس عنتر جاب السيف ولسه هيضربه في قلب نوح راحت حور جابت صخره كبيره وضربت عنتر علي دماغه وقع اغم عليه علي طول 

بقلمي مآآهي آآحمد

حور : نوح فوق يانوح اصحي 

بس طبعا كان نوح ما بيفوقش خالص 

حور بقت تشد نوح من دراعه عشان تحركه من مكانه وتبعده عن المكان اللي هو فيه قبل ما عنتر يفوق بس كان تقيل عليها اوي وبتبص لاقيت التعلب جه وبيبصلها بصت شر وسنانه باينه ليها سابت نوح وبعدت عنه وبعدها لاقيت التعلب بيجر نوح من هدومه بسنانه راحت قربت تاني من نوح وبقت تجر نوح معاه  لحد ما اخيرا قدرت تقومه وحطيت دراعه علي كتفها وبقي نوح ساند علي حور 

نوح كانت كل حاجه قدامه خيالات مش اكتر سامع  صوت من بعيد بيقولوا اصحي يانوح فوء بس طبعا هو كان في دنيا تانيه واخيرا حور بعدت بنوح لمكان بعيد وولعت نار وجابت السكينه اللي كانت مع نوح وسخنتها كويس اوي وحطيتها علي قرصه الحشره عشان توقف السم من أنه ينتشر في جسم نوح وبقت تمتص السم ببوقها وتفه وجت ترتاح جنبه   سمعت نوح وهو بيهلوس وبيقول 

نوح : ليه عملتي كده ياحور ليه 

حور بسرعه جريت علي نوح وقعدت جنبه وحطت راسه علي رجلها وبقت تقوله معملتش حاجه انت ظلمني يانوح 

وبتبص لاقيت قرصه الحشره ابتدت تتلوث ونوح بقي سخن جدا والدنيا بقت بتمطر بطريقه رهيبه بقت تروح علي الاشجار وجابت عشب وحطيته علي مكان القرصه ولمست جسم نوح وقتها بصوابعها وحطيت راس نوح علي رجلها وسندت علي شجره وراحت في النوم وقتها 

والتعلب كمان كان معاهم ونام جنب نوح 

بقلمي مآآهي آآحمد

حور وهي نايمه حلمت ان نوح واخدها في حضنه وكان مصدق كل كلمه هي قالتهاله وكانت مبسوطه بالحلم جدا وبتبتسم وهي نايمه وقتها نوح كان صحي 

وكان بيبص عليها وهي نايمه وهي بتبتسم وخصله من شعرها كانت نازله علي  وشها كانت شبه الملائكه وهي نايمه 

نوح فضل باصصلها وكان عايز يلمس وشها بصوابعه ويرجعلها الخصله اللي علي وشها بس فجأه قال في نفسه 

ماينفعش تصدقها تاني يانوح وبعد عنها 



حور اول ما صحيت مالقيتش نوح جنبها ولا هو ولا التعلب بقت تجرى بسرعه في كل مكان تدور عليه مالقيتهوش بقت تنادي عليه في كل حته وتقول 

حور : نووووووح .... نووووووح بس مكانتش بتلاقي رد منه رجعت بسرعه مكانها وقعدت وبقت تعيط وتقول 

حور : سيبتني ليه يانوح مكانش ينفع تسيبني انا ماصدقت أن شوفتك تاني 

وبعدها بشويه نوح جه اول ما حور شافته مسحت دموعها بسرعه وجريت عليه وحضنته وقالتله كنت فين وسيبتني ليه ؟ 

نوح كان عاوز يحضنها هو كمان ويحط أيده علي شعرها بس للاسف مش قادر يسامحها علي اللي حصل راح نزل أيديها من حواليه وبعدها عنه وقلها 

نوح : انا كنت بجيبلك حاجه تاكليها انتي ماكلتيش من يومين 

وابتدت حور  تاكل هي ونوح والتعلب كان جنبهم كمان 

الصمت كان رهيب محدش فيهم كان بيتكلم خالص كانوا بيبصوا لبعض وبس هما الاتنين ونوح كان في باله الف سؤال وبقي يقول في نفسه هي ليه انقذته وليه ماهربيتش منه وروحت مع ابن عمها وابتدي يشك في كلام الوزير اللي قلهوله طول السنين اللي فاتت دي 



نوح : حور احنا لازم نمشي 

حور : انت دلوقتي بقيت كويس يانوح 

نوح : الحمدلله 

حور : انت لسه بتعبد الإله اللي كنت بتعبده زمان يانوح 

نوح : انا بعبد ربنا اللي خلقني وخلقك وخلق الكون ياحور 

حور : كلمني عن الإله اللي بتعبده اكتر يانوح 

نوح : مش وقته ياحور احنا لازم نتحرك 

نوح وحور مشيوا لحد ما اخيرا وصلوا قريه بعيده اوي واول ما وصلوا القريه دي كانت عباره عن عشش مش أكتر وراح نوح دخل بسرعه علي عشته وحور دخلت معاه واول ما دخل حور لاقيت بنت مستنياه واول ما شافت نوح طلعت بسرعه تجري عليه وحضنته حور استغربت وقالتله مين دي يانوح البنت دي بصيتلها كده وقالتلها انا حبيبته 

حور : حبيبتك 🥺😳
يتبع الفصل العاشر 10 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent