رواية ايها المغرور الفصل الخامس والأربعون 45 - بقلم نيمو

الصفحة الرئيسية

رواية ايها المغرور الفصل الخامس والأربعون 45 بقلم ندى سعيد "نيمو"

رواية ايها المغرور كاملة

رواية ايها المغرور البارت الخامس والأربعون 45

: اما عند سيلينا فكانت تعدل ملابسه حتي فاجئها انقطاع التيار الكهربي 
ودعونا نقول انها تعاني من فوبيا الاماكن المظلمه وذلك لعقدتها منذ صغرها عندما كانت تلقي بها باحدي الغرف المظلمه وتحرمها من الطعام 
_سيلينا برعب وتلتفت حولها  : ليث .. انت جيت !!
فلم تسمع لاحد ... 
تايجر !!؟ فذهبت للشرفه تجد الحي باكمله مظلم فدب الرعب بهااا و اخذت جاكيته الذي كان يرتديه صباحا و اخذته بحضنها لكي تطمئن نفسها فقالت بدموع : 
هو اكيد هيجي مش هياخر علياا اكتر من كدااا
وبعده ساعتان ف هذا الوضع المظلم
فكان  تايجر قد وصل لبيته وهو لم يلاحظ الظلام فكان عقله مشتت و هو يتاقلم ع هذا !! لانه كانت كل مهماته بظلام و يتلق ايضا النار عليهم   بمهاره حتي ف الظلام 
ففتح باب الشقه و دخل ثم اخذ ينظر  ف كل ارجاء المكان عليها لم يجدهااا
_ تايجر :  سيلينا 
فكانت غاصت يسلينا بالنوم وهي ع ارضيه حجره نومه وهي محتضنه جاكيته برعب و نامت ع رائحه عطره المثير لمجرد انها استشعرت بوجوده حولها 
فذهب لغرفتها لم يجدهااا حتي علم انها تركت البيت فابتسم بخيبه امل
و دخل لغرفته وهو يجرد التي شيرت من جذعه العلوي وجدها نائمه ع ضوء القمر فهبط لمستواها و ابتسم ع ملامحها المرعوب وهي نائمه 
تضم شفتاها بتذمر كالاطفال و محتضه جاكيته فاخذ يمرر ابهامه علي ملامحهاا حتي هدات ملامحها وهي نائمه فقام بحملها للفراش ففزعت
_ سيلينااا : عااااا مين مين 
_تايجر وهو يفرك اذنيه : اتطرشيت بسبب صوتك 
هكون مين يعني غيري 
فأخذت نفس عميق كانها وجدت راحع ثم تذكرت الظلام فبكت فوضعها ع الفراش وقال
_ تايجر بفزع لمظهرها المرعوب: مالك فيكي ايه طيب 
_سيلينا ببكاء : النور مقطوع واناا  بخاف من الضلمه
فضعف امام مظهر تلك الطفله وجذبها اليه يقبلها برقه فصدمت منه حقاا و اصابها الخجل 
سيلينا تخجل!! 
نعم ولماذا فهي مع من دق له قلبها ..
_سيلينا ابتعد عنه : بتحبني !.
فقام ليث دون التفوه بكلمه ليري ماذا بها الكهرباء 
فتشبثت به ؛ متسبنيش لوحدي 
فقامت معه وخرج ليكلم الغفير 
_ تايجر يتحدث مع الغفير وهو يحتضن خوفها بذراعه الايمن: النور ماله ي مصطفي 
_مصطفي: النور قاطع من الحي كله يا بيه بيصلحوا الكهربا
_تايجر : طيب روح انت
ودخل بها مره اخري 
_ سيلينا يخوف : هو هيفضل كدا كتير يعني 
_ تايجر: لا متقلقيش ع الصبح يكون اشتغل  
وادخلها غرفته لكي تنام 
فقال بخبث :  هتفضلي حاضنه الجاكت دا كتير كداا 
_ سيلينا بتلعثم  : هااا .. اصل
فقاطعها باستغراب : والبرفيوم ريحته مكبوبه ف الاوضه كلها كدا لي دانا قربت اتخنق
فقالت بخجل وتلعثم وهي تعيد شعراتها المستعاره للخلف : اصل حبيت احس ب.. بوجدك معايا عشان مخفش من الضلمه
فنظر لشعيراتها و خلع بروكتها تلك وفرد شعيراتها بحنو و نام ع الفراش وقال وهو يفرد ذراعه اليها : منا ممكن  أاجر ليكي حضمي بدل الجاكيت دا لحد الصبح فابتسمت وذهبت لحضنه بخجل 
فقال بهمس اطفالوهو مغمض العين : غني زي ما كنتي بتغني ف روسيا وترمي الكلام عليا وانا عامل عبيط فقالت بصدمه : عرفت ازاي 
_ففتح عيناه وضحك : نتي ناسيه اني مكنتش اعمي وكنت بشوفك وانتي سرحانه فيا وبتغنيلي
_سيلينا بغضب حفيف: اااه يخربيتك تواضعك 
_فضحك بخفوت و اغمض عيناه وقال: غني بقا
فاغمضت عيناها وقالت وهي تدندن بصوته العذب 
((انا جتلك هنا لوحدي وحنتلك ... وبكره الوقت يثبتلك بحبك قد اي وبهواك .. مجبتش حاجه من عندي 
دا احساسي .. ف بعدك روحي بتقاسي مبرتحش الا وانا وياااك.....💛💛💛💛💛🌸🌸))
اما عند شهاب  فكان نائم محتضنا يداها وكانت  حاله كالاتي
( السواد يجوب تحت اعينه الزرقاء 
و الشعر المشعس و الجسد الهزيل من قله الاكل رغم تبرعه بدمه لها 
فاستمع لصوت اذان الفجر فقام من مجلسه قبل يداها و راسها ةذهب ليتوضا ويصلي فرضه🌔🖤
ثم جلس يتلو بجانب اذنها القران الكريم
 حتي انهي بتلك الايه
بسم الله الرحمن الرحيم 
( فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى 
اليس ذلك بقدر علي ان يحي الموتي) ثم نظر اليها بامل و قال بصوت خافت ( صدق الله العظيم )
فوجد عينااها وهي غائصه بالنوم تتحرك بعفويه فاحس انه بتخيل هذا حتي وجد يداها التي يقيدها بيداها بحب تتحرك بتلقائية 
_شهاب بصدمه ممزوجه بفرح : رغد ... انتي سمعاني يحبيبتي 
 .....لا يوجد رد
فركض للطبيب واتي معه بلهفه 
_ الطبيب بفرح : سبحان الله دي معجزه ..
الحمدلله فاقت من الغيبوبه 
فوقع قلبه فرحااا 
_شهاب وهو يجوب ف الغرفه ويقول بتوتر : هيااا هتف...هتفوق ا ..امتي
_الطبيب : ف اي وقت هتلاقيها فتحت عنيهااا ثم طلب من الممرضه ان تغير لها ذاك المحلول فبعدما تمت الممرضه عملهاا ذهبت إليه بفرحه لاجله فهي شاهدت كل العشق الحلال الحقيقي منه لتلك الرغد 
_الممرضه : مش قولتلك خلي املك ف ربنا كبير 
_شهاب وهو ينظر لرغد وهي نائمه : الحمدلله 
فتركته الممرضه وخرجت ...
فجلس بجانبها ياخذها بحضنه ويشكر الله ثم ظل يتاملها حتي الصباح.....
💙💙💙💙🌔🌔
_مصطفي بغضب جحيمي : انا عايزه افهم حاااجه واحده ليه صفقات الهروين و الاسلحه بتتاجل دي ٣ مره في اييي 
_**** : متقلقش ع فلوسك .. لما نتصرف هندخلها بس العين تخف من علينا شويه
_ مصطفي: والنبي ننجز بقاا عشان مش عايز افضل ف مصر انا غلطان لما قررت ارجع هنا تاني انا هاخد حقي واسافر استراليا 
واخلص من الفتوات دول (كان يقصد  يزن ورفقاته)
_ **** : لاا بقولك ايي شغل عيال مليش فيه .. اتصرف مع ابنه محدش قالك تنسي تربي وتطلعهم عليا 
ثم اغلق الهاتف بوجه
اما عند مريم استيقدت لكي تذهب للشركه 
كانت تقف امام مراتها تبتسم ع حديثه حتي تذكرت ما حدث امس
(محمود : منا قولت صغيره ع الحاجات دي)
_مريم بتوعد : اماا وريتك 
وقامت باختيار ملابس من السلوبيت الضيق و قامت بتشمير الشميز من يداها ليصل لنصف يداها 
و انخفضت لتطبق جزء عريض من النبطال الخاص بالسولبيت و وضعت الميكب و رفعت شعيراتها ع شكل ذيل حصان فكانت اشبره بالاميرات المتمردات وهبطت بكل غرور طفله لم تتجاوز ال 21 عاما
(خلصانه ليلتك سودا 😂)
اما عند يزن فقام من الفراش ودخل لياخذ حمام دافئ و خرج يقبل راسها فهي مازالت نائمه وارتدي ملابسه وهبط وجد كل شئ مرتب 
فعلم ان عفاف قد اتت من سفرها 
بوقت متاخر
فذهب يقبل يداهاا 
_يزن بحب : حمدلله ع سلامتك 
_عفاف بحب : الله يسلمك يا ضنايا بس ايي يبني الكركبه بتاعت انبارح دي هو كان فيه ايي
_يزن : دانتي فاتك اكشن 
_ عفاف باستغراب : اكشن ايي
= يزن وهو يخرج : لما جميله تصحي تقولك بقا من ساعت الخطف
_عفاف بشهقه صدمه : يحوستي السوده ..خطف 
_يزن بضحكات رنانه : مش قولتلك فاتك كتير
اما عند محمود 🌚😂
فاتي للشركه و اخذ يجوب بنظره عليها لم يجدها فدخل مكتبه 
 فهي كانت تعد لذاتها القهوه وبعدها علمت انه اتي توترت  مريم 
_ مريم: مالك بقااا ف ايي مانا لبسي حلو اهوو 
ثم تقل مره اخري 
لا لو حلو ومش ملفت مكنتيش اتوترتي كدا  وانتي عارفن انه هيتجنن عليكي جواا
_مريم مره اخري : يتجنن ايي ع نفسه مش عليا
_ ناهد استغربت اليها اهي تكلم نفسها  :  بتكلمي نفسك انتي اجننتي ، طب ادخلي وانتي عامله شبه الكتكوت المبلول
_ مريم بحنق : بسس يبت
وتحدث مع نفسها : انا هدخل بطريقه شغل وانه عنده مواعيد ااه حبيبته برا مش ف الشغل 
ثم حاولت تصديق نفسها 😹😹😹
فدقت الباب ودخلت اليه بعدما طلبهااا 
_مريم : صباح الخير ي مستر محمود 
النهادره عندك مواعيد من ٢ ل ٥ مع عميل اسباني من طرف احمد البشيري
و ...... لم تكمل كلامها بسبب انه كان يشتغل بالاب و جاء ليرتشب المياه وجدها بهذا المنظر ف بزق الماء من فمه بطريقه مضحكه 
_ محمود وهو لن ينوي ع خير بطريقه مضحكه : ينهارك اسود ومنيل يبنت صفيه
_ مريم بتوتر ؛ احناا ف شغل + ملكش دعوه بماما
فحاول اغاظتها 
_ محمود  : ايي اللي لبساه داا ومشمره كدا لي زي الخدامين انتي كنتي بتمسحي و افتكرتي الشغا نزلتي كدا ولا ايي   ، تؤتؤ يبقي البسي حلو لحسن تبوري ثم قال بطريقه مضحكه  يا بايره
_ مريم صدمت اهي كانت تريد اثاره غيرته فيقل لها هكذا  ولن يثور فقالت بحنق طفولي : انا بايره دا العرسان واقفه طوابير بس النفس
_محمود  باستخفاف : طوابير اه وانا شاهد
_مريم :دانا اعيش ف مستشفي المجانين ولا اجوزك واصطبح بوشك العكر دا 
_محمود بثقه : عكر ي خدامه 
دانا ملكات جمال بيترموا تحت رجليا
_ مريم : ملازم يترموا تحت رجليك مهي الزباله بتترمي تحت رجلين البهايم 
_ محمود : بهايم يا مغفنه 
غوري من وشي
_مريم : غاره اما تشيلك ياااض
وذهبت من امامه
_محمود يكتم ضحكاته : بحب بلطجي يجدعان 
احسن كدا هتروح تغير وترجع انا حافظهاا وبالفعل هبطت تذهب لجميله تريها ملابسها قبل ان تغيرها
 عند جميله 
_جميله: 😂😂😂😂😂😂😂 هموت مش قادره يخربيت الضحك 
_ مريم بتنرفزه : بتضحكي ع ايي دلوقتي
_جميله : عليكم😂
_ مريم : يعني شكلي وحش كداا
_جميله : لا كيوت اوووي  بس هو حب يغيظك
_ مريم وهي تضع يداها ف فمها دال ع التفكير : تفتكري
_جميله : لا دانا متاكده
_مريم : طب نقيلي لبس حلو طيب اروح بيه 
_ جميله تصعد بها لغرفتها : تعالي يعملي لسود
: كانت غائصه بعمق احضانه كل من يرا هذا الوضع ليقسم انهم عاشقان حد النخاع فقامت من احضانه تفرك عيناها حتي استوعبت انها بحضنه فابتسمت و اختبئت بحضنه مره اخري
_ ليث بغرور : عجبك النوم ف حضني للدرجادي
_سيلينا  بصدمه انت صاحي
_تايجر بضحكات : للاا نايم هوووخ وعفريتي بيكلمك فشعر بانها تبتسم وهي بحضنه
_ سيلينا بابتسامه : ضحكتك جميله اووي
_ تايجر وهو يقم من مجلسه و نظر للاعلي : هي اللي بتوديني للرزيله اهو يرب
فابتسمت عليه فنظر لها و عاد ليجلس وقال ؛ عندك معاد عند الدكتوره انهادره 
_ سيلينا بعدم فهم : دكتوره ايي
_ ليث وهو يجهز ملابسه : عشان شعرك
_سيلينا باختصار : اه منا حجزت من فتره عند دكتور مشهور و 
قاطعها وهو يقول :  انا حجزتلك عند دكتوره مش دكتور يريت نكون بنفهم 
 ، جهزي نفسك عشان هنروح لجميله ثم تركها وذهب ليجهز ذاته و يهبط لقصر اخيه
اما ف الاجتماع عند محمود دقت مريم الباب باستعجال
ودخلت : سوري للتاخير
يتبع 
ف الحلقات القادمه
بعد انتهاء الاجتماع
_ عاصم :  انا طالب ايد مريم ي محمود باشا
تفتكروا ردو هيبقي اي
يتبع الفصل السادس والأربعون 46 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent