رواية بريق العشق الفصل الثالث 3 بقلم اية الرحمن

الصفحة الرئيسية

رواية بريق العشق البارت الثالث 3 بقلم آية الرحمن.

رواية بريق العشق كاملة

رواية بريق العشق الفصل الثالث 3

خرجت نجمه من المطبخ بعدما أنتهت من تحضير الفطار الخاص بها وبوالدتها أستمعت لصوت رنين هاتفها سارت سريعاً أتجاه الهاتف الموضوع بالشاحن وجدته أحمد هو من يتصل كتمت صوت الرنين وعادت للمطبخ لتكمل باقي أحضار الطعام علي الطاوله أستمعت لصوت الرنين مره أخري زفرت بضيق وأسرعت أتجاه الهاتف أخذته سريعاً عندما رأت والدتها تخرج من غرفتها هتفت توحيده قائله:-

- مين ده اللي بيرنلك عالصبح

هتفت نجمه بتوتر وهي تسرع إلي غرفتها قائله:-

- دي البت سعاد هشوفها عاوزه ايه وهعاود طوالي نفطر مع بعض

غلقت باب غرفتها سريعاً ثم هتفت قائله:-

- عاوزه ايه يـاواد عمي خير

هتف أحمد بهدوء قائلا:-

- مالك بس يـا قلب واد عمك من جوه ايه اللي مزعلك ومخليكي قالبه عليه بالشكل ده

هتفت بأستهزاء قائله:-

- والله هصدقك يـاواد عمي.. أسمع يـا أحمد أني منقصنيش يد ولا رجل عشان تبص لغيري واللي حصل أمبارح في الجامعه ده مسكتاش عليه ولو مفكر أنك هتاكل عقلي بكلمتين حلوين من بتوعك دول تبقي غلطان أنا بفوت بمزاجي عشان المركب تمشي لكن انت يـاواد عمي منويش علي حاجه والصراحه أكديه أني متقدملي عريس لقطه وشكلي أكديه هوافق عليه

هتف بغضب وصوت مرتفع قليلاً قائلا:-

- عريس!.. ومين ده يـابت توحيده

نجمه بغضب مماثل لغضبه:-

- بت المحمدي يـابن أعتماد

- واه مالك يـابت توحيده قلباها خناق ليه هي دي صباح الخير بتاعتك

- والله قول لنفسك بتقولي أني ليه.. ولو سمحت متكلمنيش تاني أصل عريسي بيغير سلام

غلقت الهاتف وألقته علي الفراش وهتفت بتوعد قائله:-

- وغلاوتك عندي يـابن أعتماد لخليك تمشي تتلفت حولين نفسك..

..............

خرج سالم من الغرفه بعدما أنتهي من أرتداء ملابسه في طريقه إلي عمله وقف علي صوتها وهي تناديه قائلا بنفاذ صبر:-

- خير يـا عشق عاوزه ايه عالصبح

هتفت عشق قائله:-

- كت عاوزه أروح أقعد مع أمي شويه وأطمن عليها فا كت بقول يعني تاخدني دلوق معاك وانت نازل وبليل وانت معاود عدي عليا

هتف بأعتراض:-

- لاه.. زهقانه أنزلي أقعدي تحت مع أمي إني مفضيش للحوارات دي

ردت بزعل:-

- لاه بس ليه.. أني عاوزه أشوف أمي وده حقي وحقها عليه ه‍ي مخلفتنيش عشان أقطع بيها أكده ومطلش عليها.. عاوز تقطع صله الرحم يـاواد عمي

ضرب بيد فوق الأخري قائلا بصوت جمهوري:-

- لا إله إلا الله هو عشان مفضيش يبقي بقطع صله الرحم.. مفضيش يـابت الناس لما ألاقي نفسي فاضي هبقي أوديكي مستعجله بالسلامه ووقت ما تحبي تعاودي أبقي عاودي أني مامنعكيش

هتفت بزعيق هي الأخري بعدما فاض بها:-

- وأني هروح لوحدي كيف!.. انت ليه محسيني إني تقيله عليك قوي أكده مش بيدي ولا بكيفي أني ابقه أكده..ولو عليه معوزاش منيك مساعده بس غصب عني

هتف بأنفعال وغضب شديد:-

- انتي تقيله فعلاً وأني جبت أخري منيكي يـا وش الشؤم من يوم ماشوفت خلقتك وأني ما ملحقش علي المصايب غوري من وشي

دفشها بعيداً سقطت علي الأرض لكن لم ينتبه وأكمل طريقه إلي أسفل أعتدلت جالسه ثم هتفت بحزن وهي تمسك بزراعها قائله:-

- ربنا يسامحك يـاواد عمي.. يـارب مليش غيرك حنن قلبه عليه وأمحي من قلبه القسوه دي

تمسكت بالمقعد جيداً وخرجت إلي الشرفه مره أخري نادت علي غزل رفع رأسه ينظر لها وهو يتقدم من السياره رأها بنفس الوضع هتف بصوت مرتفع وحاد قائلا:-

- مبقناش نسمع الكلام

أبتعدت سريعاً عندما أستمعت لصوته حتي كادت أن تسقط مره أخري أستمعت لصوته القوي ينادي علي غزل ويأمرها أن تصعد لها دلفت سريعاً للداخل وغلقت باب الشرفه خلفها وما هي الأ دقائق بسيطه وأستمعت لصوت طرقات الباب سارت أتجاهه بهدوء وفتحته دلفت غزل بأبتسامه مشرقه قائله:-

- صباح الخير يـاست الناس

هتفت عشق بأبتسامه قائله:-

- يسعد صباحك بالخير يـا غزل

- أؤمريني يـا غاليه

- الأمر لله زهقانه من القاعده لحالي قولت أنادم عليكي وننزل نقعد مع مرت عمي خليكي أهنيه هغير خلقاتي وجايه طوالي

تركتها ودلفت لداخل الغرفه بدلت ملابسها إلي عبائه منزليه من اللون الأزرق الداكن وفوقها حجاب من اللون الأسود وخرجت من الغرفه.. هتفت غزل بأعجاب قائله:-

- بسم الله ماشاء الله.. ربنا يحرسك من العين يـاست الناس والله ما عارفه سالم بيه مشيفش فلقه القمر دي كيف

هتفت بأبتسامه حزينه قائله:-

- القلوب مش بأدينا يـا غزل عشان نؤمرها تعشق مين وتكره مين وهو قلبه مش بيده.. لو القلوب بأدينا مكتش هحبه رغم قساوته دي..

لتكمل مغيره مجري الحديث وهي تساعدها علي الهبوط:-

- قوليلي مين تحت

- مفيش حد غير ستي أعتماد.. سيدي حسن طلع من بدري وست إيناس البشمهندس عبدالله خدها علي دار جماعتها وهو ماشي وست نهله طلعت هي كمان وأحمد بيه راح كليته

هتفت بتنهيده قويه قائله:-

- طب كويس هنعرف نكمل باقي الروايه في هدوء بعيد عن إيناس ودوشيتها

هتفت غزل بضيق قائله:-

- والله ست إيناس مكانت أكديه لو كتي شوفتيها أول مادخلت القصر ده كانت زي النسمه محدش بسمعلها صوت بس شكلها أتعدت منيهم أهنيه

ضحكت عشق قائله:-

- طب قصري لسانك ده عيب متنسيش أنهم يبقوا أهلي.. شهلي يلا أعمليلنا كوبيتين شاي وجبيهم علي الجنينه

- عيوني يـاست الناس أقعدي انتي وأني هعمل الشاي وجايه طوالي

تركتها غزل بالحديقه بعدما أجلستها وأنصرفت إلي المطبخ لتحضر الشاي..

................

طرقت نهله علي باب المنزل الخاص بـ خلود فتحت لها حسنيه والده خلود ثم هتفت بنبره حاده قائله:-

- خير يـابت الرفاعي جايه عاوزه من بتي ايه

هتفت نهله بأستغراب من نبرتها في الحديث قائله:-

- كيفك يـا خاله.. أني كت جايه لـ خلود هي أهنيه ولا لاه

أسرعت خلود أتجاههم قائله:-

- أيوه أني أهنيه تعالي يـا نهله.. بعدي أكديه يـاما هتسبيها واقفه علي الباب نهله صاحبتي وملهاش دعوه بـاللي بيني أني وسالم

مسكت خلود بكف يدها وسحبتها معها إلي غرفتها زفرت حسنيه بضيق وغلقت الباب بقوه وعادت جلست بمكانها علي الأريكه ببهو المنزل وهي تشيط غضبا من أبنتها...
غلقت خلود الباب جيداً عليهم فهتفت نهله وهي تخلع حجابها قائله:-

- مالها أمك يـابت مطيقنيش أكديه ليه

هتفت خلود بغضب قائله:-

- مش أمي لوحدها أني كمان مطيقاش ابص في وشك ولا في وش أي حد من طرف أخوكي

- واه.. ليه بس أكديه عملك ايه سالم تاني مش قولتيلي أنكوا أتصفيتوا

جلست جوارها علي الفراش بضيق قائله:-

- اه يـا أختي أتصفينا وبعدها واد عتمان شافنا وأحنا واقفين علي الترعه ودار في البلد كلياتها كل ما يقعد ما واحد يقول علي اللي شافه وأبوي رجع من بره ما طيقش نفسه ضربني علقه موت.. منك لله يـا سالم

هتفت نهله بضيق منها قائله:-

- الله وأخوي ماله بس بتدعي عليه ليه!.. هو كان قال لأبوكي يضربك.. وعملتي ايه

وقت بغضب قائله:-

- لا عملت ولا أتزفت معرفش جالي عريس منين ادهيه أبوي وافق عليه وأتخطبت

نهله بزهول:-

- أتخطبتي!.. ميته حصل الكلام ده.. مفيش دبله في يدك أها.. بت انتي بتكدبي عليه مش أكديه

-وهكدب عليكي ليه دا وقته.. وملبساش غير دبله سالم في يدي

- لاه أني مفهماش حاجه ومين عريس الغفله ده وانتي كيف توافقي.. سالم لو عرف مش هيقرب منيكي تاني

خلود بأنفعال:-

- ليه وهو لما راح أتجوز أني كت أتكلم

لتكمل بغضب شديد وأعين تشع شرار:-

- ضحك عليا ابن.....

زفرت نهله بضيق ووقفت جوارها قائله:-

- أهدي بس يـا خيتي وبكفياكي حديت ملوش لازمه سالم مهما كان أخوي ومهستحملش عليه كلمه خلينا صحاب وحبايب

رمقتها خلود بغضب قائله:-

- زعلانه علي أخوكي ومزعلناش علي صاحبتك وأختك.. طب دا انتي اللي كتي المرسال بيناتنا

لتكمل بشر أكثر:-

- مين اليوم المقندل اللي أتجوز فيه اللي ما تتسمي وهو هملني خالص حتي بقيت أشوفه كل فين وفين بالعافيه والكلام بيناتنا قل خالص.. بت يـا نهله هو عشق بت عمك ونسيني ولا ايه ريحيني

هتفت نهله بأستهزاء قائله:-

- مين دي اللي يعشقها ده لو عليه عاوز يخلص منيها النهارده قبل بكره.. هدي نفسك يـا خيتي بس وفكري بالعقل ودلوق زي ما بتقولي انتي مخطوبه وكلها كام يوم تتجوزي وتروحي علي بيت جوزك من رأيي أنسي سالم وعيشي حياتك

- انسي مين انتي أجنيتي يـابت انتي.. أني هتجوز أه بس هتجوز سالم ومش بس أكديه وشرفي لأندمه علي اللي عمله فيه أن مخليته يقول حقي برقبتي ويتذل ليا ويعيش اللي بقيله تحت طوعي مابقي خلود بت أبو القاسم اللي البلد كلياتها بتحكي وتتحاكي بيها

نهله بحيره وقلق:-

- هتعملي ايه يـابت أبو القاسم ممرتحاش ليكي

خلود بشر:-

- متخافيش حطي يدك في يدي وصدقيني مش هتندمي وهتطلعيلك بقرشين حلوين أكتر من اللي هيبقي ورثك

شهقت نهله قائله:-

- انتي عاوزه تاخدي فلوس سالم يـا خلود انتي أجنيتي فعلاً فكري أكديه تيجي جاره ولا تلعبي ألعيبك دي وشوفي أني هعمل ايه

خلود بصرامه:-

- أسمعي يـابت انتي الشويتين بتوعك دول مش عليه دا أحنا عشره عمر وأني خبراكي زين.. فكري في مصلحتك في الفلوس اللي هتخديها وتبقي ملكه نفسك.. أسكبي محبتي ليكي وخلينا أخوات وحبايب أحسن ما أقلب عليكي انتي كمان

زفرت نهله بيأس قائله:-

- كلك شر يـادي البت قولي ناويه عليه

- أول حاجه نخلص من بت المركوب اللي متجوزها لأول وبعدين نشوف الباقي

- ودي هنعملها كيف وهي مبتطلعش برا القصر أخيرها الجنينه تقعد فيها شويه وتدخل تاني سالم منعها تطلع أي مكان

خلود بأستهزاء:-

- مش بقولك أخوكي عشقها.. مش هنغلب فيها العميه دي

زفرت نهله بخوف قائله:-

- ربنا يستر من اللي جاي

أبتسمت خلود أبتسامه شيطانيه ثم هتفت قائله:-

- اللي جاي خير.. وكله لصالحنا

_ جميع الحقوق محفوظه لجروب وبيدج روايات آية الرحمن _
..............

وقفت سكرتيره سالم من مكانها فور رؤيتها لـ حسن يتقدم أتجاهها هتفت بأحترام قائله:-

- حسن بيه أهلاً وسهلاً بحضرتك ثواني هبلغ سالم بيه بوصولك

أوقفها حسن بأشاره من يده قائلا:-

- وقفي مكانك.. شوفي شغلك ملكيش صالح إني عارف طريقي

أبتسمت نصف أبتسامه بأحراج وعادت إلي مكتبها طرق علي الباب بعكازه ثم دلف للداخل مباشره بهيبته ووقاره وقف سالم من مقعده فور دلوفه قائلا:-

- أهلاً وسهلاً بيك يـا حاج نورت المصنع

هتف حسن بنفس النبره بعدما جلس قائلا:-

- عملت ايه في الموضوع اللي قولتلك عليه!.. مضيت بت عمك ولا لسه

زفر سالم بضيق ثم هتف قائلا:-

- لاه يـابا ممضتهاش علي حاجه.. والصراحه أكديه أني منويش أمضيها أحنا عندنا اللي نحتاجه وزياده كتير لزمتها ايه الطمع في فلوسها مدام ما محتاجينش.. ومش أني الراجل اللي أقبل علي نفسي جنيه واحد من ورث مراتي أسف يـا أبوي.. أني لما وافقت أتجوزها كان عشان أرضيك بعد ما زعلت مني وخصمتني زياده عن شهر وعشان عادات وتقاليد العيله اللي أمي قالت عليها وأني نسيتها بسبب دراستي بره مع أن كان الأولي بيها عبدالله أخوي لو هنتكلم علي العادات

وقف حسن من مكانه ليهتف بصرامه وأنفعال:-

- تقصد ايه بـا الحديت الماسخ ده يـاواد

وقف سالم ليهتف بصرامه وحده هو الأخر:-

- أقصد اللي فهمته يـا أبوي أني راجل مش مرا وأني اللي أصرف عليها من جنيه لـ مليون مدام قادر علي أكديه مخدش منيها

- ده أخر كلام عندك.

- ومعنديش غيره

وقف حسن من مكانه بغضب ليهتف بأنفعال قائلا:-

- طب أسمع يـاواد قدام لأخر الأسبوع مضيت بت عمك علي الأوارق ليك ورث عندي ممضتهاش ملكش عندي حاجه والقصر اللي انت عايش متهني فيه ده هتسيبه وهتسيب أهنيه كمان.. يوم الخميس بعد العشا ودا أخر معاد ليك والمحامي هيكون موجود سلمتني الورق هتستلم ورثك مع أخواتك مسلمتنيش هقسم كل حاجه عليهم

نهي حديثه وأنصرف مغادرا للخارج بغضب شديد من أبنه زفر سالم بضيق وهو يفكر بما سيفعله....

................

خرجت نجمه من المحاضره وجدته واقفا ينتظرها بالخارج شهقت بزهول ورمقته بغضب وهي تداري وجهها خجلا من أصدقائها وزملائها رمقته سعاد بضيق بعدما غادرت خلفها وأكملت طريقها للخارج نظرت نجمه حوالها وجدت المكان فارغا عادت النظر له ثم هتفت بضيق قائله:-

- ايه اللي جايب علي أهنيه.. أحنا أهنيه في الصعيد فوق لنفسك يـاواد عمي.. مخيفش شكلي هيبقي ايه وسط زمايلي رد أنطق ساكت ليه

صرخ بوجهها قائله:-

- مستنكي تخلصي راديوا واتفتح.. أهدي علي نفسك أكديه وروقي دمك لا تطبي ساكته مكانك

رمقته بغضب قائله:-

- اه وانت ما هتصدق مش أكديه.. امشي من وشي السعادي يـا أحمد مضيقاش أبص في خلقتك

رمقها بغيظ شديد ومسك برسخ يدها وسحبها خلفه لمكان أخر بعيداً عندما رأي مجموعه من الشباب تقترب منهم دفشته بعيداً عنها ثم هتفت قائله:-

- بعد يدك عني لا أقسمك نصين مكانك وأياك تفكر تلمسني فاهم ولا أفهمك بطريقتي يـابن أعتماد

رمقها بأستهزاء قائلا:-
- وماله يـابت توحيده فكري أعمليها أكديه وأني أدفنك مكانك...ضاربه بوز ومبترديش علي مكلماتي ليه إني مش محذرك قبل أكديه لما أرن عليكي تردي

اشاحت بوجهها للأتجاه الأخر لتهتف بعدم أهتمام قائله:-

- مجنيش مزاج.. وبعدين خد أهنيه ترن عليا ليه وبأي صفه قلتلك خلاص أتخطبت ايه مهتفهمش

ضرب يده بالحائط ليهتف بغضب شديد ونظرات تشع شرارا قائلا:-

- متعصبنيش يـابت الناس وتخرجيني عن شعوري أني مطيقش حالي

هتفت بأستهزاء قائله:-

- وانت من ميته طايق حالك.. وأني بتكلم جد بعد عن سكتي عشان طريقنا مبقاش واحد

هتف بتوتر بسيط قائلا:-

- قصدك ايه

رمقته بغيظ لتهتف بتحدي قائله:-

- قصدي انت فاهمه وقولتلك عليه.. أني دلوق بقيت لغيرك وكلها كام يوم وهلبس دبلته وانت تبعد عن طريقي ومترنش عليا تاني

هتف بأنفعال شديد قائلا:-

- أبقي أعمليها أكديه يـابت توحيد وربي أجي أدفنك في قلب بيتكوا ولا يهمني

هتفت بعند وعدم إهتمام قائله:-

- أعلي ما في خيلك أركبه.. بعد عن طريقي خليني أروح خطيبي هيزعقلي لو لقاني أتأخرت

كور قبضه يده بقوه محاولا السيطره علي نفسه حتي لا يفقدها عليها رمقته بخوف من نظرته المسلطه عليها وكأنه يريد أن ينهال فوفها بالضرب لتفريغ شحنه غضبه وركضت سريعاً من أمامه إلي الخارج
ظل ينظر لها حتي أختفت من أمامه هز رأسه بيأس وأنصرف هو الأخر

................

دلفت إيناس لغرفه شقيقتها بمنزل أهلها وجدتها جالسه علي الفراش بحزن غلقت الباب خلفها وأقتربت منها جلست جوارها علي طرف الفراش ثد هتفت قائله:-

- مالك يـاقمر قاعده أكديه ليه.. حتي ماجتيش سلمتي عليه لما جيت معوزاش تشوفي أختك

هتفت قمر بتنهيده قائله:-

- لاه يـاخيتي مقصديش والله ومعرفش أنك جايه.. طمنيني عليكي وعلي ولدك.

هتفت إيناس قائله:-

- إني بخير وولدي زين نايم علي رجل سته تحت.. قوليلي ياحببتي مالك ايه اللي مزعلك.. أمك بتقول أنك بقالك كام يوم معزوله أكديه ومهتلكميش حد

قمر بهدوء:-

- مفيش يـا خيتي أني زينه والله.. عبدالله عامل معاكي ايه لسه زي ماهو

تنهدت إيناس بضيق قائله:-

- أيوه يـا قمر أني زهقت جبتي أخري منيه ولسه بقول لأمك بتقولي أستحملي عشان أبنك هفضل لميته بس مستحمله دا لا يوم ولا شهر ولا سنه دا العمر كله.. وهو كل اللي همه الشغل وبس يطلع من النجمه وميعاودش غير أخر الليل نسيني تماماً ولا أكني مرته.. والله أوقات بحس انه ناسي أنه عنده مره وعيل

هتفت قمر بزعل علي شقيقتها قائله:-

- معلهش يـا حببتي حاولي معاه مش عيب دا راجلك وحلالك يمكن في حاجه معينه بتعجبه مشيفهاش فيكي عشان أكديه مهملك شوفي ايه اللي ناقصك وكمليه.. أقعدوا مع بعض وأتحدتتو وأسأليه مش عيب

- عملت كل حاجه يـا قمر والله

- خلاص يبقي هو طبعه أكديه هو في نوع من الرجاله بيبقي مش مهتم وشكل جوزك منيهم أتأقلمي مع الجو وخلاص وعيشي عشان خاطر ولدك

رمقتها إيناس بحزن وخيبه أمل وغيرت مجري الحديث لشيئ أخر..

..................

أطلقت عشق تنهيده حاره وهي جالسه بالحديقه كما هي بعدما أنتهت هي وغزل من قرأه الروايه وأسرعت غزل إلي المطبخ لتحضر طعام الغداء عقدت يدها أمام صدرها وهي تستنشق رائحه الهواء وعقلها شارد تفكر بأنها لو كانت تري الأن فكانت تبدلت حياتها من هذه العتمه إلي النور لكان حبيبها عشقها كما تعشقه أو علي الأقل لكان رأي فيها شيئ مختلفا أو لكان أحترمها قليلاً ولم يجرحها بكلماته القاسيه أطلقت تنهيده أخري قويه ثم هتفت في نفسها قائله:-

- واه يـا عشق هتعترضي علي قضاء ربنا وحدي الله كده في قلبك انتي أحسن من غيرك بكتير.. عاوزه تشوفي ايه دا انتي في نعمه... لاه بس أني من حقي أعيش حياتي زيي زي أحد حد تفيد بأيه الفلوس مدام معرفاش أتهني بيها.. كفايه اللي ضاع من عمري وأحلامي اللي أتسرقت مني وحرماني من العلام زي بقيت البنته..

قطع شرودها صوت أمنيه قائله:-

- عشق.. يـا عشق

هتفت عشق قائله:-

- هاااا.. انتي مين أني سمعت الصوت ده من قبل

جلست أمنيه علي المقعد قائله بمرح:-

- أني دكتوره أمنيه كت أهنيه يوم القطه

ضحكت عشق قائله:-

- هي القطه جت تاني

أبتسمت أمنيه قائله:-

- لاه دا أني عاودت من الوحده بدري وبالصدفه لمحتك وأني واقفه في البلكونه لقيتك قاعده لحالك قولت أجي أقرفك شويه لحد ما أمي تعاود من عند مرت عمي وأهو بالمره نتعرف

هتفت عشق بترحيب قائله:-

- نورتيني يـا دكتوره تحبي تشربي ايه

- لاه معوزاش حاجه لساتني واكله وشاربه أني جايه أقعد معاكي وبس

- ماشي يـا دكتور هسيبك شويه بس.. بس ليكي واجب عندينا هتاخديه قبل متعاودي

- ربنا يخليكي يـا حبيبتي.. بس فينك يـا عشق مبشوفكيش يعني أول مره شوفتك فيها يوم القطه وأستغربت بسأل أمي قالتلي أنك تبقي بت عم سالم جوزك

- أيوه صح بس أنا مبظهرش قد أكديه علي طول قاعده في البيت مبطلعش

- واه يـا عشق وده كلام بقي فلقه القمر دي متطلعش امال مين اللي يطلع

ضحكت قائله:-

- مش حلوه قوي أكديه انتي اللي عنيكي حلوه يـا خيتي

أمنيه بأعتراض:-

- مين قال أكديه دا انتي بسم الله ماشاء عليكي كيف القمر بس أنتي اللي مشيفاش حالك

هتفت بفرحه قائله:-

- بتتكلمي جد يعني أني حلوه كيف بت أبو القاسم

- معرفهاش بت أبو القاسم اللي بتقولي عليها دي أني معرفتي بسيطه بأهل البلد بس أني شايفه قدامي بدر منور ماشاء الله.. كت عاوزه أسألك علي حاجه أكديه يـا عشق وأتمني متزعليش مني ولو سؤالي ضايقك قولي ومتجاوبيش بس الموضوع شاغلني من وقت ما شوفتك

عشق بتوتر بسيط:-

- قولي يـا دكتوره

أمنيه بأحراج:-

- هو يعني فقدان البصر عندك كان حادث ولا أتولدتي أكديه

صمتت عشق قليلاً ثم هتفت قائله:-

- لاه أني كت زينه لحد موت أبوي كان تقريبا عندي وقتها تسع سنين كت عيله متعلقه بأبوها قوي وموته كان بالنسبالي صدمه في يوم كت ماشيه تايهه موخداش بالي وحصلي حداثه واعره نجيت منيها بمعجزه ومن يومها وأنا فقدت بصري وراضيه الحمد لله باللي كتبهولي ربنا

أمنيه بزعل عليها:-

- الحمد لله يـاحببتي

عشق بتوتر:-

- بقولك يـا دكتوره كت عاوزه أسألك في حاجه أكديه.. بما أنك دكتوره وأكديه كت عاوزه أعرف لو عملت عمليه صوح هرجع أشوف من تاني!.. بقالي كتير عاوزه أسأل أي دكتور لكن مبطلعش خالص

هتفت أمنيه بأبتسامه قائله:-

- ممكن يـا عشق بس عمليه زي دي هتبقي غاليه قوي وكمان المفروض متخاطريش يعني تشوفي دكتور كويس ويبقي ضامن نجاح العمليه

هتفت قائله:-

- هتبقي كام التكلفه يعني

- مخبراش والله يـا عشق اللي يعرف الكلام ده دكاتره النظر.. أقولك هقول لدكتور زميلي في الوحده يسألك علي دكتور زين وعلي تكلفه العمليه وهبقي أقولك

هتفت بسعاده وأمل قائله:-

- صوح يـادكتوره ربنا يخليكي يارب.. يعني ممكن أقدر أرجع أشوف من تاني وأشوف سالم

ضحكت أمنيه قائله:-

- مفيش حاجه بعيد عن ربنا يـا عشق لو ناويه بجد أسألك

هتفت بتردد قائله:-

- أسألي علي ما أقول لـ سالم وأمي

- حاضر يـا عشق انتي تؤمري

أكتفت بأبتسامه بسيطه وهي تسرح بخيالها وتتخيل لحظه رؤيتها له أن عادت تري من جديد وكيف سيكون رد فعله عندما تخبره بأنها قررت أن تعطي نفسها فرصه أخري للحياه لتحي من جديد ..

.................

صف سيارته بمكانها المخصص وأتجه لداخل القصر نادي عليها وأخذها معه وساروا في طريقهم إلي شقتهم لكن توقفوا عندما أستمع لصوت نهله تناديه هتف قائلا:-

- خير يـا نهله

رمقته نهله بتوتر ثم حولت نظرها لـ عشق قائله:-

- خير يـا أخوي كت عاوزاك في موضوع أكديه

- موضوع ايه اللي عاوزاني فيه السعادي

- موضوع أكده يـا أخوي لوحدينا

عشق بأحراج:-

- طب أني هستناك أهنيه لحد ما تعاود

هتف محدثا نهله بصرامه قائله:-

- أخلصي قولي اللي عندك

زفرت نهله بضيق وأستسلام قائله:-

- خلود جالها عريس وأبوها وافق عليه ولبست شبكه كمان وقالتلي أقولك تتصرف وتخصلها من الجوازه دي وأقف جارها زي ما وقفت جارك في جوازتك

أستدارت عشق للأتجاه الأخر أستغرب من فعلها لكن لم يهتم فهتف قائلا:-

- والمطلوب مني أعمل ايه مش هي وافقت ولبست شبكه براحتها محدش جبرها

- لاه يـا أخوي أبوها جبرها وضربها علقه موت مانت خابر.. البت صعبانه عليه دي مقطعه نفسها من العياط وباقيه عليك يـا أخوي

هتف بحده وصرامه:-

- نهله خليكي انتي بره الموضوع ده وأياكي تخطي عتبه بيتهم تاني فاهمه ولا لاه.. وابقي قولي لصاحبتك لو هي أكده بتلوي داعي تبقي غلطانه وقوليلها سالم بيقولك مبروك وعقبال الفرح وهيجالك هو يباركلك بنفسه..

نهي حديثه وأكمل طريقه وعشق معه وهي تبتسم بسعاده رمقها بأستغراب شديد لكن لم يعلق وأكمل طريقه
زفرت نهله بضيق وقامت بالأتصال علي خلود وأنتظرت الرد ثم هتفت فور قبولها للمكالمه قائله:-

- قولت لـ سالم اللي قولتيلي عليه مجابش نتيجه

خلود بتوتر:-

- ليه قالك ايه

نهله بأستهزاء:-

- بيقولك مبروك وعقبال الفرح وهياجي يباركلك بنفسه

خلود بغضب:-

- بقه أكديه يـا سالم هانت عليك خلود.. وزفته الطين فين دلوق

- كانت معاه وطلعوا علي شقتهم

- هي بقه أكديه!.. مدام الموضوع مفرقش معاه يبقي نشوف شغلنا وقدامك أها عملت اللي عليا وهو اللي مطمرش فيه عشان مترجعيش تعيطي وتقولي أخوي

نهله بضيق:-

- خلاص يـا خلود الصبح نتكلم ونشوف هنعمل ايه سلام

خلود بأستهزاء:-

- سلام يـابت الرفاعي

غلقت الهاتف وألقته علي الفراش بأهمال ثم هتفت قائله:-

- والله ووقعتي تحت يدي يـابت توحيده وماحد سمي عليكي..
يتبع الفصل الرابع 4 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent