رواية ضحية عنيد الجزء الثاني 2 الفصل السادس 6 - حكايات ماهي

الصفحة الرئيسية

رواية ضحية عنيد البارت الجزء الثاني 2 البارت السادس 6 بقلم ماهي

رواية ضحية عنيد كاملة بقلم ماهي

رواية ضحية عنيد الجزء الثاني 2 الفصل السادس 6

داوود : ابو فراج 😳
ابو فراج : ________________
داوود : والمفروض اني اخاف 
ابو فراج : _________________
داوود : اعمل اللي تعمله وزي ما رميتك في السجن سنتين هرجعهولك تاني انت أقل حتي من انك تهدد 
ابو فراج : ______________
داوود : ياريت ماتضحكش دلوقتي اضحك بس لما تلاقيني قبضت عليك ورميتك في السجن رميت الكلاب 
داوود قفل الفون في وش ابو فراج 
داليدا : داوود انا مش مطمنه في اي احكيلي 
داوود : مش وقته ياداليدا دلوقتي انا لازم انزل اسمعيني كويس انا عايزك تخلي بالك من نفسك واوعي تطلعي بره البيت مهما حصل انتي فهماني 
بقلمي مآآهي آآحمد
داليدا : ماتفهمني ياداوود في اي 
داوود : ابو فراج هرب 
داليدا : وايه المشكله ياداوود ما انت هترجعه تاني السجن 
داوود : قلبي مش مطمن ياداليدا المره دي حاسس ان في حاجه هتحصل 
داليدا : لا لا أن شاء الله خير اطمن 
داوود : ( بشخيط ) داليدا 
داليدا : نعم 
داوود : ماتستهونيش بالموضوع انتي فاهمه .. يونس مايبعدش عن عنيكي لحظه واوعي تسبيه مع حد من الشغالين مافيش غير بثينه وبس 
داليدا : خلاص حاضر .. حاضر ماتقلقش 
داوود : طلع يلبس بدله الجيش بتاعته وداليدا طلعت وراه 
داليدا : داوود احنا برضوا مخلصناش كلامنا اني عايزه ارجع شغلي تاني وبعدين في ندوه لازم أحضرها دكتور ابراهيم هيكون هناك ولازم ابقي معاه 
داوود : انتي مجنونه ياداليدا بقولك احنا في خطر ومتخرجيش من البيت وانتي مافيش فايده فيكي .. اوعي تخرجي من البيت ياداليدا 
انا راجع الكتيبه بتاعتي في سينا مش عارف هغيب قد ايه بس هبعت رجاله عشان يحميكي انتي وبثينه ويونس 
داليدا : يوووووه ياداوود بقي 
داوود : انا ماشي وكلامي مش هكرره سلام 
داوود خرج من هنا .. وداليدا كانت هتتجن من هنا عايزه تحضر الندوه بتاعتها بأي طريقه 
بقلمي مآآهي آآحمد
داوود غاب يوم واتنين وبعت عساكر يقفوا قدام باب الفيلا .. 
داليدا : وبعدين يابثينه انا لازم احضر الموتمر ده بأي طريقه انا لو محضرتهاش ممكن مرجعش شغلي تاني 
بثينه : ايوه ياداليدا بس انتي شايفه داوود عامل ازاي الايام دي وخصوصا المجرم اللي هربان ده مخليه خايف علينا زياده عن اللزوم 
داليدا : يابثينه انتي عارفه اخوكي دايما بيكبر المواضيع عشان خاطري وافقي اني اروح الندوه دي وتعالي معايا انتي ويونس انا كده كده مش هبقي لوحدي 
بثينه : داوود لو عرف هتبقي مصيبه انتي عرفاه عصبي 
داليدا : هيعرف منين بس يابثينه محدش هيقوله 
بثينه : طيب والعساكر اللي واقفين بره دول هنعمل فيهم ايه 
داليدا : مش عارفه 
بثينه : انتي متاكده أن الندوه دي مهمه اوي يعني ياداليدا 
داليدا : جدا يابثينه والله جدا كمان 
بقلمي مآآهي آآحمد
بثينه : طيب خلاص بكره الصبح بدرى نطلع من الباب اللي ورا من غير ما حد يحس بينا ونروح ونيجي بسرعه لا من شاف ولا من دري 
داليدا : الله بقي 😍😍 بحبك يا احلي بثينه في الدنيا 
(داوود في نفس اللحظه في سينا )
القائد: ابو فراج ناوي علي مصيبه ياداوود المشكله أنه بيتنقل زي الشبح كل ما نمسك خيط يوصلنا لي يتقطع في لمح البصر 
داوود : بس غريبه أنه مهربش ابو ياسر معاه من السجن 
القائد : هما كانوا هيهربوا مع بعض ياداوود بس لحسن الحظ أنهم قبضوا علي ابو ياسر قبل هروبه في اللحظه الاخيره وهما مشغولين بالقبض علي ابو ياسر ابو فراج هرب من غير ما حد ياخد باله 
داوود : يبقي مكانش هيهرب يافندم هما اكيد عملوا لعبه أنه ابو ياسر يهرب واتقبض عليه عشان الكل يبقي مشغول مع ابو ياسر وأبو فراج يبقي عنده الفرصه أنه يقدر يهرب 
القائد : عندك حق ياداوود ممكن برضوا 
داوود : واللي انا متأكد منه يافندم أنه ابو فراج هيعمل كل اللي يقدر عليه عشان يهرب ابو ياسر 
القائد : وانت بتقترح اي ياداوود 
داوود : انا بقترح أن إحنا نزود الحراسه علي قد ما نقدر علي ابو ياسر وكمان ننقله من السجن اللي هو فيه من غير ما حد يعرف لسجن تاني عشان ابو فراج مايعرفش مكانه فين 
القائد : فكره كويسه جدا ياداوود 
انا عايزك تجمع أكفأ الظباط عندك ياسيادة المقدم وتبقي ملزوم قدامي بنقل السجين لسجن أمن محدش يقدر يوصله فيه 
داوود : قدم التحيه بتاعته وقال تمام يافندم 
داوود ابتدي يجمع أكفأ الظباط اللي عنده واخد عربيه من الجيش مصفحه وابتدي ينقل ابو ياسر لسجن تاني في نص الليل من غير ما حد يشوفهم ولا يعرف عنهم حاجه 
(ابو فراج اول ما عرف اللي حصل  قام وهو متعصب ومخنوق وضرب أيده علي الطرابيره اللي قدامه وقال )
ابو فراج : ازاي الكلام ده .. يعني ايه ابو ياسر راح فين 
واحد من الرجاله اللي معاه قاله : عرفنا من مصادرنا اللي جوه السجن أن داوود اخده في سريه تامه ونقله علي سجن تاني بس محدش يعرف اخده فين 
ابو فراج : داوود .. داوود .. داوود احنا مش هنخلص من داوود ده ابدا 
بقلمي مآآهي آآحمد
الراجل اللي معاه : داوود ده محدش بيعرف يخلص منه عامل زي الشوكه في الزور 
ابو فراج : قولي عملت ايه في اللي قولتلك عليه 
الراجل اللي معاه : احنا مراقبين الفيلا ٢٤ ساعه وبمجرد ما اي حد فيهم يخرج إذا كان الولد أو أمه هنجيبهم علي طول 
ابو فراج : لا انا مش عايز امه انا عايز الولد مافيش حاجه هتحرق قلب داوود .. زي ما احرق قلبه علي ضناه 
ابو فراج : اتصرف اعمل اي حاجه انا عايز الواد ده هنا في اسرع وقت 
الراجل اللي معاه : انت تؤمر يابو فراج 
بقلمي مآآهي آآحمد
تاني يوم داوود بيتصل بداليدا الصبح بدرى 
داوود : داليدا اوعي تخرجي من البيت ولا انتي ولا بثينه انتي فهماني 
داليدا : اه .. اه طبعا فهماك ياداوود 
داوود : الايام دي بس تعدي علي خير وهعملك كل اللي انتي عايزاه اوعدك 
داليدا : حاضر ياداوود اللي تشوفوا 
داليدا قفلت مع داوود التليفون 
ونزلت لبثينه
داليدا :  يلا بينا يابثينه 
بثينه : كلمتي داوود 
داليدا : اه كلمته طبعا .. 
بثينه : وقالك ايه 
داليدا : العادي يابثينه انتي عارفه اخوكي بيخاف علينا زياده عن اللزوم 
بثينه : طيب طالما مصممه 
داليدا خرجت هي وبثينه ويونس من الباب اللي ورا من غير ما العساكر يشوفوهم وراحوا الندوه بتاعت داليدا وهناك قابلت كل الدكاتره زمايلها ودكتور ابراهيم واقترح عليها انها ترجع تشتغل في مستشفي سينا وأنه مرحب جدا برجوعها من ضمن الفريق الطبي بتاعه كل حاجه كانت ماشيه كويس جدا وهما راجعين في الطريق 
داوود اتصل 
داليدا : ( بخوف ) بثينه الحقي داوود بيتصل 
بثينه : طيب اقفلي الشباك بسرعه عشان ما يعرفش أن إحنا بره وانا هقف علي جنب عشان ما يسمعش حاجه 
داليدا قفلت الشباك بسرعه وبثينه وقفت علي جنب وفتحت الفون 
داوود : مابترديش بسرعه ليه
داليدا : معلش ياداوود مكنتش سامعه الفون 
داوود : حطي الفون جنبك دايما ياداليدا انا كنت لسه هتصل بالعسكري اللي بره يدخل يطمن عليكم 
داليدا : لا لا مالوش لزوم انا رضيت اهوه 
داوود : يونس قدامك هو كويس صح 
داليدا : اه .. اه كويس ياداوود 
مره واحده .. دخل عليهم اتنين لابسين قناع ومعاهم رشاش . . انزلي .. انزلي من العربيه يامره انتي وهي 
داليدا : سابت الفون من أيدها ووقع منها 
داوود : الووو .. الووو .. داليدا في ايه .. ايه اللي بيحصل .. ردي عليا ياداليدا 
الاتنين اللي طلعوا علي بثينه وداليدا رشوا عليهم بنج مخدر محسوش بالدنيا واخدوا يونس من العربيه 
يونس بقي عمال يعيط ويشاور علي مامته بس داليدا مكانتش حاسه بنفسها 
الراجل اللي خطف يونس سمع داوود في التليفون وهو بيقول حد يرد عليا 
اخد الفون ورد عليه وقاله 
الراجل : ابنك معانا لو عايزه كلم ابو فراج 😳
داوود : استني .. استني ما تقفلش 
الراجل قفل ورمي الفون في العربيه داوود نزل بسرعه علي مصر .. بقي بيسوق زي المجنون وكل لحظه بداليدا وبثينه بس هما كانوا واخدين مخدر مش فاقوا غير علي بالليل وهما في العربيه 
داليدا : اه دماغي مش قادره 
بثينه فوقي يابثينه .. داليدا ماسكه دماغها وحاسه أن دماغها تقيله اوي واخيرا ابتدت تفوق بتبص مالقيتش يونس ورا 
داليدا : يونس .. يونس فين .. 
بثينه فاقت : يونس راح فين ياداليدا 
بتبص علي الفون لاقيت الف اتصال من داوود ردت بسرعه 
داوود : انتواااااا فيييييييييين 
داليدا : الحقني ياداوود يونس ياداوود يونس مش موجود الحقني ياداوود 
داوود وهو سايق بسرعه كبيره جدا 
داوود : بقولك انتي فين 😡😡
داليدا : احنا .. احنا في الطريق ياداوود في شارع السلام اللي جنب الفيلا 
داوود : ادخلي علي الفيلا حالا وانا نص ساعه واكون عندكم بسرعه 
داليدا : حاضر .. حاضر 
بثينه ساقت العربيه بسرعه وراحوا الفيلا 
وبقت مستنيه داوود واول ما داوود شافها ضربها حته قلم علي وشها جابها الارض 
محسن جوز بثينه : وقف في النص ما بينهم وقاله 
محسن : مش وقته ياداوود الكلام ده دلوقتي المهم نرجع يونس 
داوود : انا قولتلها ماتخرجش انا منبه عليها ماتطلعش من البيت 
داليدا سحفت برجليها لحد ما وصلت لرجل داوود وقالتله اضربني ..موتني بس رجعلي ابني ياداوود ابني لو جراله حاجه انا ممكن اموت فيها ابوس ايدك رجعلي ابني ياداوود 
داوود : زق داليدا برجله 
والفون بتاعه رن 
داوود : الووووو 
ابو فراج : ___________
داوود : لو لمست شعره منه هقتلك والله لا اقتلك 
ابو فراج : _____________ 
داوود : اسمع صوت الواد الاول وبعد كده اطلب زي ما انت عايز 
يونس : _____________
داوود : ياقلب بابا متخافش انا هجيلك قريب 
بقلمي مآآهي آآحمد
ابو فراج : ____________
داوود : الجيش والبوليس والدنيا كلها عرفت انك خطفت مش لسه هعرفهم 
ابو فراج : ______________ 
داوود : انا الوحيد اللي اعرف مكان ابو ياسر يعني لو عملت للواد حاجه مش هتشوف اخوك تاني انت فاهم 
ابو فراج : ______________
داوود قفل الفون وقال وبعدين اعمل ايه انا لو خرجته هيرجعوا يعملوا العمليات الارهابيه بتاعتهم وآلاف من الأبرياء هيموتوا روحي ياشيخه منك لله 
داليدا وهي بتعيط مكنتش اعرف .. مكنتش اعرف ياداوود والله 
داوود : مكنتيش تعرفي .. مكنتيش تعرفي ايه .. انتي اتجننتي انا قايلك علي كل حاجه 
داليدا : من كتر العياط ما بقيتش قادره تنطق وكل اللي عليها ما بتقولش غير كلمه واحده بس 
انا عايزه ابني هاتولي ابني 😥😥
داوود كلم القائد بتاعه وقاله 
القائد : انت تنفذ كلامه بالحرف الواحد ياداوود احنا هنعرف نجيبهم تاني لكن ابنك مش هيتجاب ياداوود 
داوود : انا فاهم كل كلمه بتقولها وعارف ومقدر ده كويس 
بس هو عاوزنا نلعب علي أرضه 
القائد : وماله نلعب علي أرضه بس المهم نرجع يونس قولي هو قالك المكان فين اللي هنعمل فيه التبادل 
داوود : لسه يافندم بس اكيد هيتصل 
القائد : ارجع حالا ياداوود 
داوود : مسافه السكه يافندم 
داليدا : انت رايح فين 
داوود : ابعدي عني خالص دلوقتي ياداليدا 
داليدا : مش هسيبك رجلي علي رجلك 
داوود : هاتروحي فين يامجنونه 
داليدا : هقعد في المستشفي مش هسيبها بس ماتسبنيش هنا وانا ضنايا معاهم 
داوود : تعالي بسرعه 
داوود اخد داليدا ورجعوا علي سينا بسرعه داوود راح الكتيبه بتاعته وأبو فراج اتصل بيه 
ابو فراج : انت عامل مراقبه لاتصالاتي ياداوود 
داوود : انت عايز ايه 
ابو فراج : عاوز اقولك أن ملهاش لازمه انك تراقب مكاني عشان أنا هديك العنوان دلوقتي وعلي بكره الصبح هنعمل بدل ابنك قصاد ابو فراج 
ابو فراج : تحب اقولك العنوان ولا رجالتك جابوه 
المسؤول عن الاشاره شاور لداوود وقاله  أن العنوان بقي معاه 
داوود : العنوان معانا 
ابو فراج : حلو اوي يبقي بكره الصبح الساعه ١٠ نعمل بدل ما تتاخرش بقي انت ورجالتك 
ابو فراج قفل وهو عارف ومتأكد أن محدش يقدر يهجم عليه عشان ابن داوود معاهم 
داوود راح بسرعه وجاب ابو ياسر من السجن وقبل عشره المكان كله اتملي ظباط وعساكر وعربيات جيش ومن الناحيه التانيه رجاله ابو فراج بس كانوا محميين في بيت مهجور كبير 
بقلمي مآآهي آآحمد
والقناصه في كل حته هما اه كانوا قدام بعض بس بعيد عن بعض جدا 
داليدا : كانت في المستشفي ومستنيه اي خبر عن ابنها ومن كتر قلقها كلمت العسكري اللي دايما بيبقي هناك 
داليدا : ارجوك وديني هناك مش قادره استحمل انا مش عارفه حاجه هنا 
العسكري : يادكتوره داليدا انتي هتوديني في داهيه ارجوكي 
داليدا : ارجوك انت ارحم قلب ام قلبها محروق علي ضناها وديني هناك وامشي وانا هقول اني مشيت وراهم ابوس ايدك .. ابوس رجلك 
العسكري : استغفر الله يادكتوره داليدا تعالي انا هوديكي 
داليدا وصلت هناك واول ما راحت الموقع لاقيت داوود واقف قدام الظباط كلهم وبقي الكل مدي الاشاره أن ابو ياسر هيتحرك في الوقت اللي يونس فيه هيتحرك 
يونس طلع من البيت وداوود شافه من العدسه المكبره لبعد المسافه بينه وبين ابو فراج واول ما شافه فرح وابتدي ابو ياسر يتحرك وبقي ابو ياسر رايح ويونس جاي وطبعا لأن يونس مشيته بطيئه ابو ياسر وصل الاول ودخل البيت وخلاص يونس قدامه خطوات بسيطه عشان يوصل لباباه راح ابو فراج كان واقف جنب القناص بتاعه  وقاله 
ابو فراج : موته 
القناص : داوود 
ابو فراج : لاء ابنه 
القناصه : ايوه بس .. 
ابو فراج : مافيش بس طيع الأمر 
القناص ابتدي يشوف يونس من العدسه بتاعته 
انا حاطه المشهد ده في الاستوري عندي علي البيدج بتاعتي حكآآيآآت مآآهي خدوها كوبي البيدج بتاعتي هتظهر علي طول 
وخلاص يونس ضحك لباباه ولقي مامته جنب باباه جري عليها وهو بيضحك بضحكته القمر دي وفتح دراعه عشان يحضن باباه ومامته القناص ضربه بالنار ومات في ساعتها 
داليدا : يوووووووووووونس  وجريت عليه 
داوود : مسك ابنه في حضنه وبقي يقول بعلو صوته لييييييييييه ؟ قتلته لييييييييييييييه 
وابتدي ضرب النار يشتغل ما بين الجيش والارهابيين 
داليدا بسرعه اخدت يونس وحاولت توقف النزيف .. بس خلاص مافيش فايده يونس مات وماتت كل حاجه حلوه معاه 
يتبع الفصل السابع اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent