رواية مكانك في قلبي الفصل الرابع 4

الصفحة الرئيسية

نوفيلا مكانك في قلبي البارت الرابع 4 بقلم زينب علي

رواية مكانك في قلبي كاملة

رواية مكانك في قلبي الفصل الرابع 4

خرجت من ألفصل بينما خرج هو من ألفصل المجاور لها.. حين وجدها تخرج شقت ألابتسامه وجهه لنصفين.. خطي بتجاها بخطوات مسروره لرؤيتها مره ثانيه قائلاً

مراد: أنا أمي دعيالي علي كده
هدي بعدم فهم: أفندم
مراد تنحنح: أقصد يعني كنت عايز أسال حضرتك علي أوضه ألمدير أصلي جديد هنا
هدي بستغراب: مكتب المدير
مراد ببتسامه: أو رقم تليفونك عادي
هدي بحده: نعم
تشدق مسرعاً: لا لا أقصد يعنى لو رقم تليفونه
أحسن
هدي بصرامه: لا معيش رقم حد لو سمحت عديني
مراد وهو يتجنب من طريقها: أتفضلي

كانت لتذهب ولكنها توقفت وهو يقول
مراد بشقاوه: يعني بردو مش هتجيبي ألرقم

في تلك أللحظه مر حمزه من ألممررر ألذي يقفو به غلي ألدم بعروقه وهو يستمع لمراد ألذي يطلب منها رقم هاتفها بوقاحه أو عدم استحياء.

بصوت جهوري وعيون مظلمه صرخ بهم:مررررررراد
لم يرد مراد ألذي أمعن النظر في صاحبه ألعيون ألرماديه أو كما لقبها صاحبه ألعيون ألتي تشبه ألقلم ألرصاص......
كور يداه بشئ من ألغضب وسط أعين هدي ألمرعوبه منه فهي تعلم جيداً مدي صعوبه غضبه وبألاخص تجاه شئ يخصها تسربت ألغيره لقلبه جعلته يحترق أحتراقاً.

ليصرخ بمراد بغضب:مرررراد
زمجر مراد بضيق وهو يستدير له:عايز إيه يا عم أنت
خطي حمزه أتجاه مرراد جعل قلب هدي يخفق بقوه توقف أمامه ليغمض عيناه محاولاً تمالك نفسه
حمزه:أنت مفروض عندك حصه دلوقتي وألفصل بتاعك عامل دوشه
مراد وأعاد ألنظر لهدي ألتي تنظر لحمزه بشوق وخوف وعتاب وعشق........

مراد:طيب يا عم هو ألفصل هيطير
تنفس بعنف ليمسكه من تي شيرته ويدفعه بعيداً قائلاً:يلا علشان ما أقلش منك ليدفعه علي أول ألممرر.

ضحك مررراد بحرج وبغرور مصطنع عدل من سترته موجهاً حديثه لهدي:صحبي بقا وكده ههههههه سلام عليكم ليستدير ذاهباً

أبتسمت هدي أثر ما افتعله مرراد وعلي خفته

بغضب وهو يري أبتسامتها:إيه عاجبك
هدي بجديه:نعم
حمزه وأقترب منها:أوعي تكوني مفكره إن.........أغمض عيناها بعنف لتذكره ما كان سيردف به.
بغضب أكمل تحت عيناها التي اغرريررقت بالدموع:بلاش يا هدي أنا ممكن أقتله وأنا مش حاسس بنفسي ليقترب أكثر قائلاً بضيق:وألطرحه دي تطول شويه ولا طرحه ليه من بكره أشوفك لبسه ألخمار فاهمه
بعند تحدثت:وأنت مالك ألبس إيه وملبسش إيه
حمزه بغضب: لا مالي يا هدي ومالي أوووي وانا عايزك ما تنفذيش كلامي ولو بنت أبوكي تعالي بكره من غير ألخمار
هدي بعند: مش هلبسو
حمزه: أللهم بلغت أللهم فاشهد

أستقر أمام ألمدرسة يبحث عنها بين ألطلاب وألمدرسين.

خرجو من بين ألطلاب بصعوبه
مني بغضب: إيه ده كلو مصر كلها في ألمدرسه دي
ضحكت هدي بخفه قائله: طب قولي ماشاءالله

توقفت وهي تراه يترجل من سيارته وهو يزيل نظاره ألشمس الخاصه به
بعنف أخذ يدق قلبها وبشئ من الهيام والعشق ردفت: هدي مازن أخوكي هناك
وكأنها تتلذذ من نطق أسمه بين شفتاها أغمضت عيناها وهي تضع يداها علي صدرها تستشعر النبض بداخلها لأجله.

هدي بتركيز:أه هو
كانت لتخطي له ولكنها رجعت لمني قائله:مني تعالي نوصلك في طريقنا
مني بعجله:ماشي يلا لتكمل بخجل وكأنها أحست بندفاعها:أقصد مش عايزه أتعبكم معايا
هدي أبتسمت بهدوء........ فبرغم أن مني لم تخبرها بشئ إلي أنها تعلم........ تعلم جيداً مشاعر صديقتها تجاه أخاها ولكن......... ليس للحب سلطان تعلم جيداً أن....... أخاها مزال يحب خديجه تنفست بعنف لتقول بخفوت:ربنا يسمحك يا حمزه
مني ببلاهه:بتقولي حاجه
هدي:أه لا يلا علشان أتأخرنا علي مازن
خطت هدي بتجاه أخاها كما فعلت مني التي تخطي خلفها بملامح حاولت أقصي جهدها أن تكون طبيعيه.

هدي ببتسامه:إزيك يا مازن
أقترب منها مقبلاً رأسها قائلاً:إزيك يا حبيببتي عامله إيه النهارده
هدي بهدوء: كويسة يا حبيبي
أبتسم لها بوهن ليلاحظ تلك التي تختبأ خلف أخته وكأنها تطفل صغير يختبأ خلف أمه خوفاً من ابيه.
مازن ببتسامه: إزيك يا مني
شعرت بأنها ستفقد وعيها لا محالة هل يتذكرها بل ويتذكر أسمها ظلت تنظر إليه بعيون تتأمل به تود أن تخترقة أختراقاً وتصبح بداخلة بخفة هزتها هدي وهي تقول:مازن بيقولك إزيك يا مني
مني بتلعثم:اللّه يسلمك ألحمدالله
أبتسم مازن وهو يستدير حول ألسياره ويدلف لها ركبت هدي جانب مازن وركبت مني بالخلف
هدي:معلش يا مازن هنوصل مني في طريقنه
مازن ببتسامه مرحة:بس كده عنيا للأنسه مني
وكأنه طلب منها الزواج وليس أردف لها بكلمات مجامله كما يقولون توردت وجنتها وهي تفكر بحديثه وكأنها مراهقه تظن من قال لها صباح الخير أنه يعشقها.

خرج من المدرسه ينظر لسيارتها الذي تبتعد عنهم تدريجياً خرج حمزه ليجده محلق في الاشئ حرك يداه امام وجهه يميناً ويساراً ولكنه ظل ثابتاً علي موقفة بعنف ضرب كتفة.
امسك مراد كتفه متألماً: اه اية يا حمزه في إيه
رفع حمزه حاجبه مسنكراً: انا افتكرتك اتحنطت ولا حاجه
مراد ببتسامه هيام: لسه بدري علي التحنيطت يا صاحبي
حمزه بهدوء: طب إيه مش هنروح ولا هتبات هنا
خطي مراد أمامه: يلا يعم حمزه يا فصيل
حمزه ولحق به ليمسكه من قميصه من الخلف: اتكلم بإسلوب احسن من كده
مراد بتألم: إيدك تقيله يا عم
حمزه: انت إلي طري
مراد وهو يخطي مسرعاً: طيب تيجي نسابق ونشوف انهي جملته وهو يركض بمرح في الشارع وكأنه طفل صغير يلهو بين الشوارع مسمتعاً ضحكاته تملأ كل منزل يمر به.
ضحك حمزه وهو يخطي مسرعاً ليركض بعدها خلفها بمرح وشقاوه فنل ستستمر تلك القداقه المرحه ام دائما للقدر رأي.؟

أغلقت باب السياره ملوحه بيدها لصديقتها المبتسمه لها.
لتخطي الي منزلها وتنطلق سياره مازن وهدي متجهين لمنزلهم.

مازن بهدوء: هي مني مدرسه إية
ببتسامه جاوبته: فرنساوي
اومأ لها واستدار بوجهه ينظر الي الطريق ودون إراده منه ذهب بعالم أخر

فلاااش بااااك
تبكي بنحيب طفولي كاد قلبه أن يتمزق لأجله
أقتربت منه بعيناها التي أدامت من البكاء: خلاص هتسبني يا مازن
بملامح جامد وصوت قاسي عكس ما بداخله: لو سمحتي انا جاي أقولك ان كل شئ قسمه ونصيب واخد شبكتي وأمشي
خديجه ببكاء جعل صوتها مبحوح وجسدها مرتجف: يعني خلاص مش هنكون مع بعض مش هبقا مراتك ولا أنت جوزي هتحرمني منك يا مازن
ازاح نظره عنها وبشئ من الضيق المصتنع تحدث: أخوكي إلي بدأ وطلق أختي واتجوز ورماها إيه مستنيه مني إيه اقولك يلا نتجوز ونعمل فرح حياتنا هتبقا عامله إزاي هتوافقي تتخلي عن أخوكي وتعيشي معايا انا بس هتكتفي بيه يا خديجه
بصوت مبحوح وبنبره أحتلها الألم النفسي: طيب فكر تاني يا مازن طيب أفرض كنا متجوزين دلوقتي كنت هتطلقني
مازن: وانا جاي أنهي الموضوع علشان منوصلش للمرحله دي أسمعي يا خديجه يا انا يا أخوكي والقرار ليكي
ازالت دبلتها من أصابعها تحت انظاره المتألمه وكأنها تزيل قلبه وليس شئ سيجعل كل منهم في طريق وعالم اخر.
قدمتها له تضعها بين أصابعه قائله: انا لو مليش خير في أخويا مليش خير فيك يا مازن
لتخرج من الغرفه تاركه خلفها من يتمزق ألماً غير مباليه او كما ظن هو.

باااااك
افاق علي صوتها الذي ارتفع بأسمه والذي يدل انها تناديه من فتره طويله
هدي: مازن مالك
مازن ومسح علي وجهه مزفراً بضيق: ماليش يلا انزلي عندي شغل
نظرت له بهدوء وكأنها تخبره مدي أسفها عن ما حدث معه بسببها
نزلت بهدوء واغلقت الباب لينطلق هو مسرعاً وكأنه يحاول إزاله تلك الافكار من عقله.. يتبع
يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent