رواية احببت قاسي الفصل السابع 7 - بقلم ميساء عنتر

الصفحة الرئيسية

رواية احببت قاسي البارت السابع 7 بقلم ميساء عنتر

رواية احببت قاسي كاملة

رواية احببت قاسي الفصل السابع 7

ساره كانت واقفه مع زميلها تضحك وتسمرت فجأة في مكانها عندما رأت عدي يتقدم نحوها والشر يتطاير من عيونه نظرت له ساره بخوف واستأذنت محمد وركضت إلي الخارج وهو وراها 
دخلت ساره الي الشقه 
ساره لنفسها:يلهوي عدي هيموتني مكنش يومك ي ساره ع ال عدي هيعملو فيكي
دخل عدي وهو غاضب بشده والشر يتطاير من عيونه وعندما رأته ساره ركضت الي الغرفه 
طرق عدي الباب بقوه خافت ساره جدا 
ساره بخوف:طب هفتح بس اهدا
عدي:طيب ماشي 
فتحت ساره الباب ثم ركضت داخل الغرفه ووقفت فوق السرير
عدي بغضب:بتعملي اي عندك انزلي 
ساره بخوف:لا مش نازله غير لما تهدأ 
ساره لنفسها:اخاف انزل احسن ياكلني 
عدي:بتقولي اي بقولك انزلي 
ساره بخوف:حاضر حاضر 
ذهبت ساره ووقفت أمامه كالطفل المخطئ الذي ينتظر عقاب والده 
عدي بغضب:ممكن افهم اي المسخره ال حصلت دي 
ساره: والله كان بيسألني ع حاجه وبعدين قالي حاجه فا ضحكت 
عدي بعصبيه:ويسالك انتي ليه ما يسأل اي حد تاني ثم تابع بتحذير:عارفه ال حصل دا لو اتكرر تاني هعمل فيكي اي
ساره بسرعه:لا لا مش هيحصل تاني ثم نظرت له بتوجس وجدته ينظر لها بخبث وفجأه سحبها اليه واجلسها بحضنه 
ساره باعتراض:عدي ابع
قاطعها عدي بقبله..🙈
صدم عدي عندما وجد ساره تبادله قبلته ولكنه ضمها إليه بشده ابتعد عنها عندما شعر بحاجتها للهواء 
عدي بخبث:شكلي مش انا لوحدي ال عاوز 
ساره بخجل:لا انا مش بحبك 
عدي:ساره متكدبيش انتي بتحبيني زي مانا بحبك 
صدمت ساره من اعترافها لكن تأتي الرياح بما لا نشتهي (ع ما اعتقد دا المثل)
يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent